المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سيرة ابن هشام bani qurayzah and



sami hani alahmad
12-06-2007, 18:03
bani qurayzah dont seem as cowards as some describe them, the contrary, they are showing courage,compassion ,sticking to their principles and faith even if that cost them their lives. .
كعب بن أسد ينصح قومه : فلما أيقنوا بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم غير منصرف عنهم حتى يناجزَهم ، قال كعب بن أسد لهم : يا معشر يهود، قد نزل بكم من الأمر ما ترون ، وأنى عارض عليكم خلالا ثلاثا؛ فخذوا أيها شئتم ؛ قالوا: وما هي ؟ قال : نتابع هذا الرجل ونصدقه فوالله لقد تبين لكم أنه لنبي مُرْسَل ، وأنه للذي تجدونه في كتابكم ، فتأمَنون على دمائكم وأموالكم وأبنائكم ونسائكم ، قالوا: لا نفارق حكم التوراة أبدا، ولا نستبدل به غيره ؛ قال : فإذا أبيتم على هذه ، فهلمّ فلنقتل أبناءَنا ونساءَنا، ثم نخرج إلى محمد وأصحابه رجالا مُصْلِتين السيوفَ ، لم نترك وراءنا ثَقَلا، حتى يحكم الله بيننا وبين محمد، فإن نَهْلِك نهلِك ، ولم نترك وراءَنا نسلا نخشى عليه ، وإن نظهر فلعَمْرِي لنجدنَّ النساءَ والأبناءَ قالوا: نقتل هؤلاء المساكين ! فما خير العيش بعدَهم ؟ قال : فإن أبيتم على هذه ، فإن الليلة ليلة. السبت ، وأنه عسى أن يكون محمد وأصحابه قد آمنونا فيها، فأنزلوا لعلنا نُصيبُ من محمد وأصحابه غِرَةً، قالوا: نُفسد سَبْتنَا علينا، ونحدث فيه مالم يحدث من كان قبلنا إلا من قد علمت ، فأصابه ما لم يَخْفَ عليك من المسخ ! قال : ما بات رجل منكم منذ ولدته أمه ليلة واحدة من الدهر حازما
ثم أتى ثابتُ بنُ قيس رسولَ الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله إنه قد كانت للزبير علىّ مِنة، وقد أحببتُ أن أجزيَه بها، فهب لي دمَه ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : هو لك فأتاه، فقال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد وهب لي دمَك ، فهو لك ، قال : شيخ كبير لا أهل له ولا ولد، فما يصنع بالحياة؟
قَال : فأتى ثابتٌ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم فقال : بأبى أنت وأمي يا رسول الله ، هب لي امرأته وولدَه ؟ قال : هم لك : قال : فأتاه فقال : قد وهب لي رسول الله صلى الله عليه وسلم أهلك وولدَك ، فهم لك قال : أهل بيت بالحجاز لا مال لهم ، فما بقاؤهم على ذلك ؟
فأتى ثابتٌ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم، فقال : يا رسول الله، ماله ، قال : هو لك . فأتاه ثابت فقال : قد أعطانى رسول الله صلى الله عليه وسلم مالك ، فهو لك . قال : أى ثابت ، ما فعل الذي كان وجهه مرآة صِينية يتراءى فيها عَذارَى الحي ، كعبُ بن أسد؟ قال : قُتل ، قال : فما فعل سيد الحاضر والبادي حييَ بن أخطب ؟ قال : قُتل قال فما فعل مُقَدِّمتنا إذا شددنا، وحاميتُنا إذا فررنا، عَزال بن سَمَوْأل ؟ قال : قتل : قال : فما فعل المجلسان ؟ يعنى بني كعب بن قريظة وبني عمرو بن قريظة؛ قال : ذهبوا قتلوا؟ قال : فإنى أسألك يا ثابت بيدي عندك إلا ألحقتنى بالقوم ، فوالله ما في العيش بعد هؤلاءِ من خير، فما أنا بصابر لله فَتلة دَلو ناضح حتى ألقى الأحبة، فقدمه ثابت ، فضرب عنقه .
الناضح : الحبل . والمعنى مقدار ما يأخذ الرجل من الدلو لصبها في الحوض .

قال ابن اسحاق : وحدثني شُعبة بن الحجاج ، عن عبد الملك بن عُمير، عن عطية القرظى، قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أمر أن يُقتل من بني قريظة كل من أنبت منهم وكنتُ غلاما، فوجدوني لم أنبت ، فخلوا سبيلي
عطيةالقرظي : هو جد محمد بن كعب القرظى.

sami hani alahmad
15-07-2007, 19:00
كيف يوصف هؤلاء بالجبن؟ يبدون قمة الّشجاعه. لا بد ان من كتب او دس هذه القصه يهود العرب.