المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شيخ ماذا؟ الإسلام ابن تيمية - هذا لقب فقهي حنبلي وليس فى كل علوم الإسلام -



أحمد درويش
26-05-2007, 13:04
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله
والصلاة والسلام على رسول الله

شيخ ماذا؟ الإسلام ابن تيمية - هذا لقب فقهي حنبلي وليس فى كل علوم الإسلام -

من أين جاء لابن تيمية لقب شيخ الإسلام؟

وتجد الحافظ ابن كثير يشير إليه بلفظ الشيخ والعلامة

باختصار هذا لقب "فقهي" عند الحنابلة وفتاويه مشهورة والحديث بها قليل لا تزيد عن 3000 حديث
فافهم

ولعلى أخرج "جامع أحاديث النبي التى زكرها الحراني" لتعرفوا قيمته الحديثية الضعيفة
كما فعلت فى "جامع أحاديث النبي التى حكم عليها بحكمين الألباني"

وعلى النبي وآله ولا سيما فاطمة وعلى وحسن وحسين الصلاة السلام من غير تشيع إثنا عشري ولا ناصبية وبغض الحراني

والسلام

سالم أحمد خالد
26-05-2007, 14:29
ابن كثير يقول عنه شيخ الإسلام في مواضع كثيرة

و راجع البداية و النهاية

محمد مصطفى محمود
26-05-2007, 16:31
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخى الكريم , شيخ الإسلام فى الحديث الإمام ابن حجر العسقلانى نقد ابن تيمية , وومع ذلك قال عنه أنه شيخ الإسلام

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سليم حمودة الحداد
26-05-2007, 20:08
قال عنه (شيخ الإسلام) لأنه لم يطلع على نصوصه المصرحة بالتجسيم ..و لو اطلع عليها لربما كان كفّره و تبرأ منه..

سالم أحمد خالد
26-05-2007, 20:22
الحافظ ابن حجر اطلع على كتبه كرده على الشيعي و رده على النصارى

و كلاهما لا يخفى انه فيها عقيدته الصريحة


و مع ذلك فقد عذره الحافظ لانه يعرف ان هذا مذهب الحنابلة


و الحافظ كان يأخذ عن الحنابلة و لا يكتفي بالأخذ عن الاشاعرة

و طالما اخذ الاشاعرة عن الحنابلة و الحنابلة عن الاشاعرة

رغم ان التكفير قد يقع من أفراد معدودة من الطرفين

و لكن هذا لم يمنعهم ان يأخذوا من بعضهم البعض


و ممن اخذ عنهم الحافظ و قرأ عليهم احد تلامذة ابن تيمية و قال عنه : كان يناظر في مسائل ابن تيمية بكل تؤدة ... - و كال لشيخه الذي قرأ عليه المدح و لا يستحضرني بقية كلامه -

و من طالع معجمه المؤسس علم ذلك

أحمد درويش
27-05-2007, 00:32
بسم الله الرحمن الرحيم

ما شاء الله - أرجوا أن لا نكون جاهزين للدفاع المستميت؟

اتحدى أحبابه أن يذكروا خطأ لابن تيمية وابن عبد؟ أم هما معصومين؟

يوجد أكثر من ألف عالم وحافظ قبل أن يولد ابن تيمية وابن عبد فما بالكم تتعدونهم وتقعون عليهما - انظر درويشة ابن الصديق لعلماء القرون الأولى حيث بها أكثر من 700 كتاب

اشهدوا أننى آمن برسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأكفر بابن تيمية (و ابن عبد) أن يكون شرطا فى إيماني برسول الله صلى الله عليه وسلم وأستعيذ بالله أن آمن بالرسول على فهم أو نية ابن تيمية (أو ابن عبد) بل على فهم ونية رسول الله صلى الله عليه وسلم

وابرأ من كل تجسيماته وبغضه وبغض محمد بن عبد الوهاب لآل البيت وعلماء السنة من الخلف والسلف
وأبرأ ممن يبدعون الأمة بدع الضلال فى كل بدعة حسنة وكراهيتهم للصحابي الجليل عبد الله بن عمر رضى الله عنه

وماذا تقولون يا "فهمانين" هل جمع الرسول القرآن فى كتاب وهل قرأ التراويح بكل القرآن فما بال الصحابة الكرام يفعلون ذلك

وما بالكم عن فنادق ال 5 ستار التى تكسر جبال مكة حول الحرم وتبنى لضيافة الحجيج "مجانا" وتوزيع الفيز "مجانا" من باب السقاية ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب
أنسيت أن أقول ثمن الحجرة فى الحج 10 أضعاف الثمن فى العمرة

لا بارك الله لكم فى احتكاركم الحرمين
والسلام

سالم أحمد خالد
27-05-2007, 10:58
ما هذا يا شيخ احمد درويش ؟؟

انا نبهت على وهم وقعتَ فيه ليس إلا

و استدركت على الشيخ سليم بعض الامور

فلماذا حدت بالنقاش الى مسائل لا تعلق بها في هذا الموضوع ؟

أحمد درويش
27-05-2007, 22:23
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله
والصلاة والسلام
الموضوع = أنا بدأته من باب الترفيه على نفسي بعد عمل حديثي شاق الساعات الطوال - بشرح لقب شيخ الإسلام أنه لقب فقهي حنبلي ويشارك القب الكثير ولما تفرع الموضوع أحببت أن أذكر ما يحلوا لى بموضوعى وليس عندي شحناء ضدك، أما عن "أوهامي" فهي أكثر من أن تحصى فلا تشتغل بها بل اشتغل بحب الله ورسوله والصيام والقيام وحب أمة النبي سلفا وخلفا - صلى الله عليه وآله وسلم

الحمد لله تم اليوم فصل آخر حديث من منتخب كنز العمال من الكنز ورحم الله الحافظ السيوطي والمتقى الهندي والحافظ ابن الصديق
والسلام

أحمد درويش
27-05-2007, 22:29
أخي!
بالمناسبة أنا لا أتكلم بكثير أو قليل بل بأرقام هذه طبيعتى فى البحث
فممكن أذكر لك رقم كم عالم يدعى شيخ الإسلام على مر القرون
وكم مرة سمي ابن تيمية فقط شيخ وعالم وفقيه ومبتدع وممكن أعمل لك فهرست يأخذ منى 10 دقائق إعدادا ويأخذ منك شهرا قراءة إن أحببت تقرأه فلدي ملف حوالى 20 جيج به كل ما (قيل وقال) فى ابن تيمية ولكننى أشتغل بما هو أبرك وهو "مجمع الأحاديث" والسلام

خالد حمودي عثمان
28-05-2007, 17:55
اخواني وفقكم الله ونفع بكم

محمد عطية عبدالله
29-05-2007, 19:54
اما لقب شيخ الاسلام
فقد لقب به كثيرون
وليس صحيحا مادعيت بانه لقب فقهي حنبلي
الواقع يكذب ذلك
اما عن ابن تيمية فهو شيخ الاسلام
وان رغمت انوف

سالم أحمد خالد
29-05-2007, 20:15
اما لقب شيخ الاسلام
فقد لقب به كثيرون
وليس صحيحا مادعيت بانه لقب فقهي حنبلي
الواقع يكذب ذلك
اما عن ابن تيمية فهو شيخ الاسلام
وان رغمت انوف


قد شهد له اكثر من 80 عالما بأنه شيخ الإسلام كما نقل عنهم الحافظ ابن ناصر الدين الدمشقي

فإن كان هؤلاء يقولون هذا عنه فلا تثريب على من قلدهم في ذلك

عمار عبد الله
29-05-2007, 21:24
الاخوة الافاضل
الاقوال مختلفة في هذا الرجل تيعا لاختلافهم في العقائد
فمنهم مجمع على كفره ومنهم من يكفره فقط ومنهم من يكفر أقواله ومنهم من يرميه بالابتداع فقط ومنهم من يدعي أنه شيخ الاسلام بل وقد وجدت من يدعي أنه ممن دس عليه أيضا
أما القول الاول فبعيد لوجود خلافه ومن نفس منهب الاشاعرة
وأما الاخير فيؤسفني أن أقول قال به بعض الاشاعرة أيضا
وزعم من اعتذر عنهم في ذلك أنه كانوا جاهلين بحاله أو معتقدين تراجعه بعد رفع لكتاب الاشعرية على راسه إلى أخر قصصه
ولكن ما يؤسف له أن نجد من يقول عنه شيخ الاسلام وهو عارف بحاله وهذه مصيبة ابتلينا به
وكأن أهل هذا القول وصوا إلى قناعة بأن لا يقطعوا بقول أويدافعوا عن مبدأ
ولاحول ولا قوة إلا بالله
أما هذا الذي يقول:

اما عن ابن تيمية فهو شيخ الاسلام وان رغمت انوف
أقول بل مبتدع ضال على أقل تقدير وكافر على قول وإن رغمت أنوف وديست جباه وتحطمت اصنام

وائل سالم الحسني
29-05-2007, 21:41
..و لو اطلع عليها لربما كان كفّره و تبرأ منه..

لا أظن ذلك ،،،

والله أعلم



اما عن ابن تيمية فهو شيخ الاسلام
وان رغمت انوف
:) :) كأنك تراهن على فوز فريق الهلال على الأهلي ، الموضوع يا محمد موضوع بحثي وليس كرة قدم;)

سالم أحمد خالد
29-05-2007, 22:02
أما هذا الذي يقول:

أقول بل مبتدع ضال على أقل تقدير وكافر على قول وإن رغمت أنوف وديست جباه وتحطمت اصنام


شيخ الإسلام ابن حجر رحمه الله يقول عنه انه شيخ الإسلام بلا ريب و انت تقول انه مبتدع ضال على اقل تقدير؟؟


العدل العدل يا أخوة فلا أظن احدنا هنا في مبلغ علم الحافظ رحمه الله

و تعديله جاء بعد جرح العلاء البخاري له


فائدة :

قال الحافظ السخاوي في الضوء اللامع - و هو تلميذ الحافظ ابن حجر - في ترجمة البلانطسي :

( وقد لقيته بمشهد الإمام علي في الجامع الأموي محل إقامته وكذا بمكة ولست أعلم فيه ما يعاب إلا منابذته للحنابلة والمحدثين وشدة تعصبه في أمور كثيرة ربما تخرجه عن الطور المتخلق به؛ ولما اجتمعت به بدمشق وسمعت منه تصريحه برجوعه عن الرواية عن ابن ناصر الدين سألته عن سببه فلم أر منه إلا مجرد عناد وتعصب؛ وكذا رأيت منه نفرة عن شيخنا سببها فيما يظهر تقريضه مصنف أولهما في الانتصار لابن تيمية)

عمار عبد الله
29-05-2007, 22:49
شيخ الإسلام ابن حجر رحمه الله يقول عنه انه شيخ الإسلام بلا ريب
رحمه الله لقد أخطأ في ذلك والحق لا يعرف بالرجال
وقد قال بعضهم بكفر من يطلق ذلك عليه مع علمه بحاله وليس ذلك مما يخفى على مثل الحافظ ابن حجر

محمد عطية عبدالله
30-05-2007, 14:20
ياهذا
ارفق بنفسك
خطأت ابن حجر وقلت ان الحق لايعرف بالرجال
ثم صوبت قول بعضهم من المجاهيل فلم تذكر اسمائهم ولم تذكر هم رجال ام لا
حتى نعرف أيعرف الحق بهم ام لا
وهكذا من اتبع هواه أرداه
فاتبع هداك الله الدليل واترك عنك التهريج

عمار عبد الله
30-05-2007, 14:35
دعك من هذا التهريج
ورحم الله الامام عبد الله ابن المبارك حيث قال
عند الحجاج دعوا ذكر الرجال
ونحن نستدل على الحق بالرجال لا العكس كما هو حال أمثالك
ادخل إلى منهاج من تسميه شيخ لاسلام
وانظر شناعاته
يكفيه هزلا أن رد عليه الذهبي تلميذه
فاتبع هداك الله الدليل واترك عنك التهريج

محمد عطية عبدالله
30-05-2007, 15:59
عجبا
انظر الى ردك اعلاه
ودقق فيه
فلا اظنك تقصد مافيه من باب احساني الظن بك
فتأمله
فإن اصررت عليه فمن الأفضل أن تطلب الدواء أو الرقية
وهذا اخر الردود
لاسباب كثيرة

عمار عبد الله
30-05-2007, 16:42
عجبا
انظر الى ردك اعلاه
ودقق فيه
فلا اظنك تقصد مافيه من باب احساني الظن بك
فتأمله
فإن اصررت عليه فمن الأفضل أن تطلب الدواء أو الرقية
وهذا اخر الردود
لاسباب كثيرة
وقد قلت سابقا

السلام عليكم ورحمة الله
انا لم اشارك لاني عتبان لسببين:
الاول : لم يرحب بي مثل القلاف والجنوبي وسائر من رحب بهم بنفس الطريقة
الثاني : وهو الاهم ساذكره لاحقا ربما في موضوع وربما في رد حسب الظروف
لكني ان شاء الله ساذكره
أظن أني عرفت السبب الثاني
تيمي جديد
فأهلا وسهلا بك

بلال عبدالله الصالح
31-05-2007, 14:59
كيف يكون شيخ الإسلام وهو الذي خالف الإجماع في مسائل عديدة كما قال العلائي رحمه الله؟

-قال المسلمون ببقاء النار وبقاء أهلها فيها، فخالف ابن تيمية وقال بفنائها والعياذ بالله، وقد أشار الحافظ السبكي إلى كفر من يقول بذلك

-قال المسلمون بأن العالَم حادث بجنسه وأفراده، فخالف ابن تيمية وقال بقدَم جنسه، وقد نقل الحافظ الزركشي اتفاق المسلمين على تكفير من يقول بذلك، والسبب -كما قال- جعلُ شىء غير مخلوق لله

-اتفق المسلمون على أن الله قديم بذاته وصفاته، فقال ابن تيمية بحدوث إرادته وكلامه وقد قال الإمام أبو حنيفة "من قال بحدوث صفة من صفات الله أو شك أو توقف فإنه كافر"

-اتفق المسلمون على تنزيه الله عن الجهة والجسمية، فقال ابن تيمية بالجهة والجسمية وقد نقل أكثر من إمام اتفاق الأئمة الأربعة على تكفير من يقول بذلك

فمثل هذا لا يقال فيه شيخ الإسلام بل هو شيخ الضلال، وحال من لم يطلع على كفرياته كلها كحال الملا علي القاري، فإنه قال في كتابه "الرد على القائلين بوحدة الوجود ما نصه:

"وأما قول المؤول إن ابن تيمية الحنبلي ذهب إلى أن الكفار في عاقبة الأمر يخرجون من النار فافتراء عليه وعلى تقدير صحة ما نسب إليه فخلافه لا يخرق الإجماع بل يحكم بكفره أيضا من غير النزاع" اهـ.

ويدل هذا على أمرين اثنين، أولا عدم اطلاع بعضهم على جميع ضلالات ابن تيمية والشاهد على ذلك قول الملا علي القاري "افتراء عليه" وليس افتراءً، والأمر الثاني تكفير من قال بخروج الكفار من النار بلا نزاع، وقوله هذا موافق لقول إمام عصره الحافظ السبكي رحمه الله

والله تعالى أعلم وأحكم

أحمد درويش
31-05-2007, 18:48
جائزة 50000 دولار - نقد تقسيم التوحيد إلى ألوهية وربوبية للدجوي

فتوى الشيخ الدجوي فى العقيدة يحذر من والإختراعات التي جاءت بعد 7 قرون
نقد تقسيم التوحيد إلى ألوهية وربوبية لفضيلة العلامة حجة الإسلام شيخ الإسلام يوسف الدجوي (1365هـ

قال العلامة أبو المحاسن جمال الدين يوسف بن أحمد الدِّجوي المالكي الأزهري المتوفى سنة 1365هـ : جاءتنا رسائل كثيرة يسأل مرسلوها عن توحيد الألوهية وتوحيد الربوبية ما معناهما ؟ وما الذي يترتب عليهما ؟ ومن ذا الذي فرق بينهما ؟ وما هو البرهان على صحة ذلك أو بطلانه ؟؟ فنقول وبالله التوفيق : إن صاحب هذا الرأي هو ابن تيمية الذي شاد بذكره ، قال : (( إن الرسل لم يبعثوا إلا لتوحيد الألوهية وهو إفراد الله بالعبادة ، وأما توحيد الربوبية وهو اعتقاد أن الله رب العالمين المتصرف في أمورهم فلم يخالف فيه أحد من المشركين والمسلمين بدليل قوله تعالى : (ولئن سألتهم من خلق السموات والأرض ليقولن الله)) اهـ .ثم قالوا : إن الذين يتوسلون بالأنبياء والأولياء ويتشفعون بهم وينادونهم عند الشدائد هم عابدون لهم قد كفروا باعتقادهم الربوبية في تلك الأوثان والملائكة والمسيح سواء بسواء ، فإنهم لم يكفروا باعتقادهم الربوبية في تلك الأوثان وما معها بل بتركهم توحيد الألوهية بعبادتها ، وهذا ينطبق على زوار القبور المتوسلين بالأولياء المنادين لهم المستغيثين بهم الطالبين منهم ما لا يقدر عليه إلا الله تعالى .. بل قال محمد بن عبدالوهاب: (( إن كفرهم أشنع من كفر عباد الأوثان )) اهـ !! وإن شئت ذكرت لك عبارته المحزنة الجريئة ، فهذا ملخص مذهبهم مع الإيضاح ، وفيه عدة دعاوى ، فلنعرض لها على سبيل الاختصار ، ولنجعل الكلام في مقامين فنتحاكم إلى العقل ثم نتحاكم إلى النقل ، فنقول: قولهم : ( إن التوحيد ينقسم إلى توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية ) تقسيم غير معروف لأحد قبل ابن تيمية ، وغير معقول أيضا كما ستعرفه ، وما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لأحد دخل في الإسلام : إن هناك توحيدين وإنك لا تكون مسلما حتى توحد توحيد الألوهية ، ولا أشار إلى ذلك بكلمة واحدة ، ولا سُمِع ذلك عن أحد من السلف الذين يتبجحون باتباعهم في كل شيء ، ولا معنى لهذا التقسيم ، فإن الإله الحق هو الرب الحق ، والإله الباطل هو الرب الباطل ، ولا يستحق العبادة والتأليه إلا من كان ربا ، ولا معنى لأن نعبد من لا نعتقد فيه أنه رب ينفع ويضر ، فهذا مرتب على ذلك كما قال تعالى : ( رب السموات والأرض وما بينهما فاعبده واصطبر لعبادته هل تعلم له سمياً) . فرتب العبادة على الربوبية ، فإننا إذا لم نعتقد أنه رب ينفع ويضر فلا معنى لأن نعبده ـ كما قلنا ـ ويقول تعالى : ( ألا يسجدوا لله الذي يخرج الخبء في السموات والأرض ) يشير إلى أنه لا ينبغي السجود إلا لمن ثبت اقتداره التام ، ولا معنى لأن نسجد لغيره ، هذا هو المعقول ، ويدل عليه القرآن والسنة .أما القرآن فقد قال : ( ولا يأمركم أن تتخذوا الملائكة والنبيين أربابا ) ، فصرح بتعدد الأرباب عندهم ، وعلى الرغم من تصريح القرآن بأنهم جعلوا الملائكة أربابا يقول ابن تيمية ومحمد بن عبدالوهاب : إنهم موحدون توحيد الربوبية وليس عندهم إلا رب واحد وإنما أشركوا في توحيد الألوهية !! ويقول يوسف عليه السلام لصاحبي السجن وهو يدعوهما إلى التوحيد : ( أأرباب متفرقون خير أم الله الواحد القهار ) ، ويقول الله تعالى أيضا : (وهم يكفرون بالرحمن قل هو ربي) ، وأما هم فلم يجعلوه ربا . ومثل ذلك قوله تعالى : ( لكنا هو الله ربي ) خطابا لمن أنكر ربوبيته تعالى ، وانظر إلى قولهم يوم القيامة : ( تالله إن كنا لفي ضلال مبين إذ نسويكم برب العالمين ) ، أي في جعلكم أربابا ـ كما هو ظاهر ـ وانظر إلى قوله تعالى : ( وإذا قيل لهم اسجدوا للرحمن قالوا وما الرحمن أنسجد لما تأمرنا .. ) ، فهل ترى صاحب هذا الكلام موحدا أو معترفا ؟!.ثم انظر إلى قوله تعالى : ( وهم يجادلون في الله ) ، إلى غير ذلك وهو كثير لا نطيل بذكره ، فإذا ليس عند هؤلاء الكفار توحيد الربوبية ـ كما قال ابن تيمية ـ ، وما كان يوسف عليه السلام يدعوهم إلا إلى توحيد الربوبية ، لأنه ليس هناك شيء يسمى توحيد الربوبية وشيء آخر يسمى توحيد الألوهية عند يوسف عليه السلام ، فهل هم أعرف بالتوحيد منه ويجعلونه مخطئا في التعبير بالأرباب دون الآلهة ؟!.
ويقول الله في أخذ الميثاق : ( ألست بربكم قالوا بلى ) ، فلو كان الإقرار بالربوبية غير كاف وكان متحققا عند المشركين ولكنه لا ينفعهم ـ كما يقول ابن تيمية ـ ، ما صح أن يؤخذ عليهم الميثاق بهذا ، ولا صح أن يقولوا يوم القيامة : ( إنا كنا عن هذا غافلين ) ، وكان الواجب أن يغير الله عبارة الميثاق إلى ما يوجب اعترافهم بتوحيد الألوهية حيث إن توحيد الربوبية غير كاف ـ كما يقول هؤلاء ـ ، إلى آخر ما يمكننا أن نتوسع فيه ، وهو لا يخفى عليك ، وعلى كل حال فقد اكتفى منهم بتوحيد الربوبية ، ولو لم يكونا متلازمين لطلب إقرارهم بتوحيد الألوهية أيضاً. ومن ذلك قوله تعالى : ( وهو الذي في السماء إله وفي الأرض إله ) ، فإنه إله في الأرض ولو لم يكن فيها من يعبده كما في آخر الزمان ، فإن قالوا : إنه معبود فيها أي مستحق للعبادة ، قلنا : إذن لا فرق بين الإله والرب ، فإن المستحق للعبادة هو الرب لا غير ، وما كانت محاورة فرعون لموسى عليه الصلاة والسلام إلا في الربوبية وقد قال : ( أنا ربكم الأعلى ) ثم قال : ( لئن اتخذت إلها غيري لأجعلنك من المسجونين ) ولا داعي للتطويل في هذا .وأما السنة فسؤال الملكين للميت عن ربه لا عن إلهه ، لأنهم لا يفرقون بين الرب والإله ، فإنهم ليسوا بتيميين ولا متخبطين ، وكان الواجب على مذهب هؤلاء أن يقولوا للميت : من إلهك لا من ربك !! أو يسألوه عن هذا وذاك .وأماقوله : ( ولئن سألتهم من خلق السموات والأرض ليقولن الله ) ، فهم يقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم إجابة لحكم الوقت مضطرين لذلك بالحجج القاطعات والآيات البينات ، ولعلهم نطقوا بما لا يكاد يستقر في قلوبهم أو يصل إلى نفوسهم ، بدليل أنهم يقرنون ذلك القول بما يدل على كذبهم ، وأنهم ينسبون الضر والنفع إلى غيره ، وبدليل أنهم يجهلون الله تمام الجهل ويقدمون غيره عليه حتى في صغائر الأمور ، وإن شئت فانظر إلى قولهم لهود عليه الصلاة والسلام : ( إن نقول إلا اعتراك بعض آلهتنا بسوء ) فكيف يقول ابن تيمية : إنهم معتقدون أن الأصنام لا تضر ولا تنفع إلى آخر ما يقول؟!.ثم انظر بعد ذلك في زرعهم وأنعامهم : (هذا لله بزعمهم وهذا لشركائنا فما كان لشركائهم فلا يصل إلى الله وما كان لله فهو يصل إلى شركائهم ) ، فقدموا شركاءهم على الله تعالى في أصغر الأمور وأحقرها .وقال تعالى في بيان اعتقادهم في الأصنام : ( وما نرى معكم من شفعائكم الذين زعمتم أنهم فيكم شركاء ) ، فذكر أنهم يعتقدون أنهم شركاء فيهم ، ومن ذلك قول أبي سفيان يوم أحد : ( أعل هبل ) ، فأجابه صلى الله عليه وسلم بقوله : ( الله أعلى وأجل) ، فانظر إلى هذا ثم قل لي ماذا ترى في ذلك من التوحيد الذي ينسبه إليهم ابن تيمية ويقول : إنهم فيه مثل المسلمين سواء بسواء وإنما افترقوا بتوحيد الألوهية ؟! وأدل من ذلك كله قوله تعالى : ( ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم ) ، إلى غير ذلك مما يطول شرحه ، فهل ترى لهم توحيدا بعد ذلك يصح أن يقال فيه إنه عقيدة ؟!.أما التيميون فيقولون بعد هذا كله : إنهم موحدون توحيد الربوبية ، وإن الرسل لم يقاتلوهم إلا على توحيد الألوهية الذي لم يكفروا إلا بتركه !! ولا أدري ما معنى هذا الحصر مع أنهم كذبوا الأنبياء وردوا ما أنزل عليهم واستحلوا المحرمات وأنكروا البعث واليوم الآخر وزعموا أن لله صاحبة وولدا وأن الملائكة بنات الله ( ألا إنهم من إفكهم ليقولون ولد الله وإنهم لكاذبون) ، وذلك كله لم يقاتلهم عليه الرسل ـ في رأي هؤلاء ـ وإنما قاتلوهم على عدم توحيد الألوهية ـ كما يزعمون ـ وهم بعد ذلك مثل المسلمين سواء بسواء !! أو المسلمون أكفر منهم في رأي ابن عبدالوهاب!!.وما علينا من ذلك كله ، ولكن نقول لهم بعد هذا : على فرض أن هناك فرقا بين توحيد الألوهية وتوحيد الربوبية ـ كما يزعمون ـ فالتوسل لا ينافي توحيد الألوهية فإنه ليس من العبادة في شيء لا لغة ولا شرعا ولا عرفا ، ولم يقل أحد إن النداء أو التوسل بالصالحين عبادة ، ولا أخبرنا الرسول صلى الله عليه وسلم بذلك ، ولو كان عبادة أو شبه عبادة لم يجز بالحي ولا بالميت.فإن تشبث متشبث بأن الله أقرب إلينا من حبل الوريد فلا يحتاج إلى واسطة ، قلنا له : ( حفظت شيئا وغابت عنك أشياء ) ، فإن رأيك هذا يلزمه ترك الأسباب والوسائط في كل شيء ، مع أن العالم مبني على الحكمة التي وضعت الأسباب والمسببات في كل شيء ، ويلزمه عدم الشفاعة يوم القيامة ـ وهي معلومة من الدين بالضرورة ـ فإنها ـ على هذا الرأي ـ لا حاجة إليها ، إذ لا يحتاج سبحانه وتعالى إلى واسطة فإنه أقرب من الواسطة .ويلزم خطأ عمر بن الخطاب في قوله : ( إنا نتوسل إليك بعم نبيك العباس إلخ .. ) ، وعلى الجملة يلزم سد باب الأسباب والمسببات والوسائل والوسائط ، وهذا خلاف السنة الإلهية التي قام عليها بناء هذه العوالم كلها من أولها إلى آخرها ، ولزمهم على هذا التقدير أن يكونوا داخلين فيما حكموا به على المسلمين ، فإنه لا يمكنهم أن يَدَعوا الأسباب أو يتركوا الوسائط بل هم أشد الناس تعلقا بها واعتمادا عليها .ولا يفوتنا أن نقول : إن التفرقة بين الحي والميت في هذا المقام لا معنى لها فإن المتوسل لم يطلب شيئا من الميت أصلا ، وإنما طلب من الله متوسلا إليه بكرامة هذا الميت عنده أو محبته له أو نحو ذلك ، فهل في هذا كله تأليه للميت أو عبادة له ؟؟!! أم هو حق لا مرية فيه ؟؟ ، ولكنهم قوم يجازفون ولا يحققون ، كيف وجواز التوسل بل حسنه معلوم عند جميع المسلمين .وانظر كتب المذاهب الأربعة ، حتى مذهب الحنابلة في آداب زيارته صلى الله عليه وسلم تجدهم قد استحبوا التوسل به إلى الله تعالى ، حتى جاء ابن تيمية فخرق الإجماع وصادم المركوز في الفطر مخالفا في ذلك العقل والنقل اهـ .انتهى جواب العلامة حجة الإسلام يوسف الدجوي المالكي بالأزهر رحمه الله تعالى

أحمد درويش
31-05-2007, 18:56
بسم الله الرحمن الرحيم

عامل الله الحراني وابن عبد بعدله وكل من يتبعهما

ملحوظة ثمة مقالة طيبة جامعة مانعة عن الإلقاب فى الإسلام طبعت بمجلة الشريعة والدراسات الإسلامية بالكويت تعرضت لكل الألقاب وبها إثبات أن شيخ الإسلام لقب فقهى حنفي فمن قلت جعبته ويتسرع فى تخطأة الناس فليقرأها

أما عن أخطاء الحراني وابن عبد فعليك بموقع: http://www.msobieh.com

تجد ما يثلج صدرك

وثمة سؤال
ما بالكم تكأكأتم على الحراني وابن عبد ولم يولد أي منهما فى عصر السلف وتركتم مئات من علماء السلف (وكتبهم وهي أكثر من 700 كتاب) ووقعتم فى الفخ الحراني فهل هي عنصرية (مسيخية) أم سلفية صادقة؟

والسلام

أحمد درويش
31-05-2007, 19:01
لقب شيخ الإسلام بدعة لم يسم بها الله رسوله ولم يسم بها رسوله أحدا من أصحابه

وكذا لقب آل الشيخ هو بدعة قبيحة وسرقة لمناصب آل النبي بالحرمين والسلام

والصلاة والسلام على صاحب الوسيلة والشفاعة والسقاية من حوضه

أحمد درويش
31-05-2007, 19:04
مال بال هؤلاء الناس ينقلون عن ابن حجر وقد كفروه "عقيدة" بالأمس؟
لما طبعوا منتخبات من القتح لتأويلة المتشابهات والصفات ... الخط

أحمد درويش
31-05-2007, 19:07
مال بال هؤلاء الناس ينقلون عن ابن حجر وقد كفروه "عقيدة" بالأمس؟
لما طبعوا منتخبات من القتح لتأويلة المتشابهات والصفات ... الخط

محمد السيد محمود
31-05-2007, 20:07
لماذا تتكلمون بلا برهان قاطع ودليل ساطع إن ابن حجر يقول في الدرر الكامنة أنه مبتدع ضال مضل ،ويقول عنه تقي الدين السبكي أنه خارجي ومع ذالك فالأفضل أن نقبل الآخر وبالنسبة لقضية شيخ الإسلام فهو ليس Cc0033للنيام بدليل أن السيوطي في التدريب كان يذكر هذا اللفظ ويريد ابن حجر ويذكره ابن حجر ويريد البلقيني ،أما أن نلقي اللفظ علي عمومه ولكل العصور فهذا خطأ ولقد تتبعنا كتب كبار العلماء فوجنا أن اول من أسس وأصل وقنن لهذه اللفظة هو محمد بن عبد الوهاب سامحه الله .

أحمد درويش
31-05-2007, 22:10
ربنا يفتح عليك وعلينا يا شيخ محمد السيد محمود ويحشرك ويبعثك بين علماء الأمة من السلف والخلف ويحشر من يتبع ابن تيمية وابن عبد الوهاب بين قرنيهما وآل الشيخ

اللهم آمين

محمد عطية عبدالله
31-05-2007, 22:15
الشيخ احمد درويش
في موضوعك تدعي ان لقب شيخ الاسلام لقب فقهي حنبلي
ثم تذكر في الرد 23انه لقب حنفي
وتتهم من رد قولك الاول بانه ممن يتسرع في التخطئة
هلا حسمت امرك وبينت مرادك بالدليل
فقد سئمنا عدم التحرير والدقة
وكثرة الادعاءات
وفي هذا الموضوع خاصة من الادعاءات والافتراءات على شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله
الكثير مما لازمام له ولاخطام
وغالبه من غيرك
وان ممايثير العجب حقا واطلب منك ان تتامله انت ومن يقرا الموضوع
هو التكفير لابن تيمية وغيره من العلماء
على الرغم من ان ابن تيمية لم يكفر الاشاعرة
فكيف تصمونه بالتكفيري
رمتني بدائها وانسلت

أحمد درويش
22-06-2007, 08:18
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله
قلت:
في موضوعك تدعي ان لقب شيخ الاسلام لقب فقهي حنبلي
ثم تذكر في الرد 23انه لقب حنفي
وتتهم من رد قولك الاول بانه ممن يتسرع في التخطئة
هلا حسمت امرك وبينت مرادك بالدليل
فقد سئمنا عدم التحرير والدقة
-- وأقول:
أنا قرأت بحثا لدكتور بمجلة الشريعة والدراسات الإسلامية الصادرة من الكويت والبحث عن "ألقاب العلماء" فأعجبينى ونقلت خلاصته عن ابن تيمية من باب الترفيه

ولم أذكر غير ذلك

فكان من عادة المفتونين بالحراني وابن عبد الإستماته فى الدفاع فى موضع لا يريد الدفاع ثم تطور الموضوع كما تشاهد
فلم تلومنى؟
والسلام