المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التغليب في اللغة العربية



قتيبة بن محمود الفارس
14-05-2007, 23:01
بسم الله الرحمن الرحيم
في محاضرة من محاضرات فقه اللغة وأنا على مقاعد الدراسة سمعت بباب التغليب ولما سألنا الدكتورقال بكل ثقة (ما المسؤول بأعلم من السائل)والاحتراز عنده -في هذه المسألة-.
فلما كان الموضوع مهما كونه متصلا باللغة العربية أحببت أن أقدم في هذا المنتدى جمع لطيف في هذه المادة (باب التغليب) أرجو من الله العلي القدير أن ينفع به.
أما إن كان فيه زلات فأقول كما قال إمامنا النحوي النحريرالحريري :

فإن تجد عيبا فسد الخللا=قد جلّ من لا عيب فيه وسما

قتيبة بن محمود الفارس
17-05-2007, 15:47
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أريد أن ألفت نظر الأحبة في المنتدى إلى أن باب التغليب في المشاركة السابقة يتم الحصول عليه من خلا النقر على الملفات المرفقة.
*** هذه الملاحظة لمن لا يعرف كيف يحمل الملف على جهازه.
ودمتم طيبين.

عمر شمس الدين الجعبري
21-11-2018, 14:06
جهد طيب جزاك الله خيرا، وأنقل منه:

‏ التغليب: وهو إعطاء الشيء حكم غيره‏.‏
نَحو: ‏{‏وكانت من القانتين‏}‏ ‏{‏إلا امرأته كانت من الغابرين‏}‏ والأصل من القانتات والغابرات فعدت الأنثى من المذكر بحكم التغليب.
‏{‏فسجد الملائكة كلهم أجمعون إلا إبليس‏}‏ عد منهم بالاستثناء تغليبًا لكونه كان بينهم {يا ليت بيني وبينك بعد المشرقين} أي المشرق والمغرب‏.‏
قال ابن الشجري‏:‏ وغلب المشرق لأنه أشهر الجهتين.
‏{‏مرج البحرين‏}‏ أي الملح والعذب والبحر خاص بالملح فغلب لكونه أعظم.
{ ولكل درجات } أي من المؤمنين والكفار فالدرجات للعلو والدركات للسفل فاستعمل الدرجات في القسمين تغليبًا للأشرف‏.‏

ألفاظ العموم والتغليب

إن ألفاظ العموم تشمل جميع الأفراد المندرجة تحت جنسها، إلا أن العرب في حالات معينة استعملوا ألفاظ عموم لتشمل أفراداً أخرى لعلاقة بينهما بينوها في لغتهم وهذا ما يسمى (التغليب).
وباستقراء استعمالات العرب للتغليب في لغتهم يتبين أن هذا يتم في الحالات التالية:
========================================
تغليب صفة العاقل:
فإذا وصف غير العاقل بصفة العقلاء فإن خطاب العاقل هو المستعمل بسبب تغليب الصفة، قال تعالى: (إني رأيت أحد عشر كوكباً والشمس والقمر رأيتهم لي ساجدين) [يوسف]. فقد استعملت (رأيتهم) في الآية الكريمة وهي للعقلاء بدلاً من (رأيتها) وهي لغير العقلاء، وذلك بسبب وصف القمر والشمس والكواكب بصفة ظاهرها في العقلاء (ساجدين) ومن باب تغليب صفة العقلاء استعمل خطاب العقلاء (رأيتهم) بدلاً من (رأيتها) لغير العقلاء.

ألفاظ الخصوص والتغليب
كما استعملت العرب التغليب في صيغ العموم - كما بيناه - فقد استعملته كذلك في ألفاظ الخصوص والذي سمي بتغليب المثنى.
و هنا نذكر بعض هذه الألفاظ الّتي حصلت عليها في المعاجم، النصوص و الأشعار؛ منها:
الأبْيَضان: اللبن و الماء.
الأحْمَران: الخبز و اللحم.
الأذانان: الأذان و الإقامة.
الأسْوَدان: التمر و الماء.
البَصْرتان: البصرة و الكوفة.
البُيّعَان: البائع و المشتري.
الرَّجَبان: رجب و شعبان.
العِشاءان: المغرب و العشاء. المغرب و العتمة.
العصْران: الغداة و العشيّ. الليل و النهار.
العمران: أبوبكر و عمر.
الفُراتان: نهرا دجلة و الفرات في العراق.
الوالدان: الأب و الأم.