المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وهذا قبوري أيضا ؟!!



عماد أحمد الزبن
13-05-2007, 20:36
بسم الله الرحمن الرحيم
ناقشني رجل فيما مضى ممن ابتلوا بلوثة التمجهد ، في مسألة قراءة القرآن على الأموات ، وأنكر عليّ أشد النكير أن أقول بجوازها ، وقال : إني قبوري ؛ إذ كنت أعتام قبر أبي ( نور الله مرقده وفي جنات الفردوس أرقده ) وأقرأ القرآن ، ولما قارعت الحجة الحجة ، وحصلت المناجزة ، سرعان ما انهار ( المجتهد المطلق ) أمام مقلد الشافعية ، بأقل الكلمات ، وبأيسر الجمل .
وبعد تقرير المسألة ، وتدعيم بنيانها ، رحت أقرأ له من كتاب صاحبه الشيخ محمد بن عبد الوهاب ( رحمه الله ) ، فما كاد الرجل يصدق ، وإليكم بعض ما قرأت له من كتاب أحكام تمني الموت ، للشيخ محمد بن عبد الوهاب ، الذي صححه وقابله على النسخة المصورة بالمكتبة السعودية بالرياض الشيخان : عبد الرحمن بن محمد السدحان ، و عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين .
1ـ يقرّ في كتابه ( ص 19 ) بمسألة تلقين الميت بعد موته ، وهو حديث الطبراني بسنده عن أبي أمامة عن رسول الله
( صلى الله عليه وسلم ) " إذا مات أحد من إخوانكم فسويتم التراب عليه ، فليقم أحدكم على رأس قبره ثم يقول : يا فلان ..... الحديث .
2ـ البناني يصلي في قبره : كذلك ذكر في كتابه ( ص 40 ) " ولأبي نعيم عن جبير قال : أنا ، والله الذي لا إله إلا هو ، أدخلت ثابتا البناني في لحده ، ومعي حميد الطويل ، فلما سوينا عليه اللبن ، سقطت لبنة ، فإذا أنا به يصلي في قبره " . يا ترى لو أن هذه القصة ذكرها ، معتنقا ، رجل مثل الكوثري ، ماذا سيكون حكم هؤلاء عليه؟!
3ـ وذكر في كتابه ( ص 4 ) : أن الناس كانوا يسمعون قراءة القرآن إذا مروا بجبانة قبر ثابت البناني .
أما نحن فإذا اعتقدنا انتفاع الميت بالقرآن ، صرنا قبوريين ، فسبحان الله !
4ـ وذكر في كتابه ( ص 40 ) : ضرب بعض الصحابة خباء رسول الله ( صلى الله عليه وسلم) على قبر ، وهو لا يحسب أنه قبر ، فإذا فيه إنسان يقرأ سورة الملك حتى ختمها ، فقال النبي ( صلى الله عليه وسلم) : هي المانعة ، هي المنجية ، تنجيه من عذاب القبر .
5ـ الأموات يتزاورون في أكفانهم ، ويتباهون بها ( ص 41 )

6ـ تأمل بالله عليك ! ذكر في ( ص 41 ـ 42 ) : أن رجلا توفيت زوجته ، فرأى نساء في المنام ، ولم ير امرأته معهن ، فسألهن عنها ، فقلن : إنكم قصرتم بكفنها ؛ فهي تستحي أن تخرج معنا ، فأتى الرجل النبي ( صلى الله عليه وسلم) ، فأخبره ، قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم) : انظر هل إلى ثقة من سبيل ، فأتى رجلا من الأنصار قد حضرته الوفاة ، فأخبره ، فقال الأنصاري : إن كان أحد يبلغ الموتى بلغت ، فتوفي الأنصاري ، فجاء بثوبين مزودين بالزعفران ،فجعلهما في كفن الأنصاري ، فلما كان الليل رأى النسوة ، ومعهن امرأته ، وعليها الثوبان الأصفران ؟ اهـــ
لاحظ ، يا مبارك ، الكفن يصل عند هؤلاء إلى الأموات ، وثواب القرآن لا يصل ، ومن قال بوصول ثواب القرآن ، فهو قبوري ، ومن قال بوصول القماش إلى الأموات فهو متبع لمنهج السلف ، فما رأيك ؟؟!!

7ـ ذكر في ( ص 44 ) عن عائشة بنت أهبان الصحابي : أنه أوصاهم أن يكفنوه في قميص ، فلما أصبحوا من الغد من يوم دفنوه ، إذا بالقميص الذي دفنوه به على المشجب .

8ـ ذكر ( ص 47 ) عن ابن المسيّب أنه كان يسمع أذانا يخرج من قبل القبر النبوي .

9ـ ذكر في ( ص 48 ) أن سيدنا عمر ( رضي الله عنه ) تكلم مع الفتى الميت ، ورد عليه الفتى الميت من قبره
وذكر في ذات الصفحة وما بعدها كلاما بين الأحياء والأموات وكلاما للأموات فراجعه .

10ـ وفي ( ص 51 ) الشهداء يردون السلام على من يسلم عليهم .

11ـ يدفن الميت في التراب الذي خلق منه ذكر ذلك في ( ص 17 )

12ـ في ( ص 75 ) ذكر أن الميت ينتفع بسورة الفاتحة ، وقل هو الله أحد ، وألهاكم التكاثر ، قال : أخرج الزنجاني عن أبي هريرة مرفوعا : من دخل المقابر ثم قرأ فاتحة الكتاب ، وقل هو الله أحد ، وألهاكم التكاثر ، ثم قال : إني جعلت ثواب ما قرأت من كلامك لأهل المقابر من المؤمنين والمؤمنات ، كانوا شفعاء له إلى الله تعالى . انتهى . فتأمل .
13ـ في ( ص 75 ) الله يخفف عن أهل المقابر بسورة يس .
14 ـ في ( ص 75 ) الميت ينتفع بصلاة ولده عنه وكذا بصيامه وصدقته .
ومحاولة التخلي عن هذا الكتاب ونفي نسبته إلى الشيخ أمر دونه خرط القتاد ، بعد ذلك ، ألا يحق لنا أن نسألكم ، أليس صاحبكم قبوريا على حد زعمكم فينا ، فماذا يكون ؟ !

نور الدين مصطفى الرفاتي
15-05-2007, 15:04
بسم الله الرحمن الرحيم
أحمده تعالى وأصلي على رسوله الكريم وبعد
فإني أسجل تعجبي من هؤلاء القوم، كيف يصفون من يدعو الله عند قبر رسوله صلى الله عليه وسلم أو يزور قبرا أو يقرأ القرآن لروح عزيز عليه أو قريب له أو أمثال هذه الأمور، بالقبوري ويريدون أنه مشرك بالله العضيم، ومثل هذه الأمور مما حض عليه الشرع وأوصى به العلماء، كما ذكر شيخهم أعلاه حتى أن طفلا صغيرا -كما ذكر لي بعض الأخوة - يصف الشعراوي رحمه الله تعالى بالقبوري كيف استقام هذا في عقولهم!
وإني أرى ذلك والله أعلم مما يحجب الأنسان عن النظر في أصل العقائد وعن التعرف على الله تعالى وصفاته ثم الخوف منه والعمل لرضاه خاصة أنهم ينظرون إلى هذه الأمور على أنها من صلب العقائد ويحرصون على تلقينها للكبار قبل الصّغار مما يعطل العقل عن التفكير والجزم بخطئ هذا الأمر
ثم أني أطلب من إخواني التعامل معهم برحمة وروية وبنية أن يهديهم الله وأنتم أن شاء الله أهل ذلك وأختم بأن أطلب من الله أن يهدينا وأياهم وهو القادرعلى ذلك و وليه و الحمدلله رب العالمين .

--------------------------
سامحني يا شيخ نور! إنما حذفت المكرر فقط، ويبدو عليك أنك لاقيت مشقة في مشاركتك الأولى في التعامل مع أزرار الكمبيوتر وأوامر المنتدى !!
بانتظار مشاركاتك القادمة داعيا لك بالتوفيق......
(كتبه: سعيد فودة)

مهند بن عبد الله الحسني
10-07-2008, 16:12
جزاكم الله خيرًا.

وليد تاج الدين مزيك
10-07-2008, 19:22
جزاك الله خيرا شيخنا عماد يا مقلد الإمام القرشي العظيم, رحمه الله والأئمةَ الثلاثة