المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : البدعة عند إمامنا مالك رحمه الله



علي ابن ابي عثمان غندور
09-05-2007, 15:09
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

الحمد لله و الصلاة و السلام على سيدنا و مولانا رسول الله و على آله و صحبه و سلم .

إخوتي في الله .

ما صحة هذه الأقوال المنسوبة لللإمام مالك رحمه الله :
من ابتدع في الدين بدعة فرآها حسنة فقد اتـَّـهَم أبا القاسم صلى الله عليه وسلم ، فإن الله يقول : (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي) فما لم يكن يومئذ دينا فلا يكون اليوم دينا

من ابتدع في الإسلام بدعة يراها حسنة فقد زعم أنَّ محمداً خان الرسالة؛ لأنَّ الله يقول: ((الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ))، فما لَم يكن يومئذ ديناً فلا يكون اليوم ديناً )).

و إن كانت صحيحة فكيف نفهمها ؟
و السلام عليكم و رحمة الله

جلال علي الجهاني
12-05-2007, 14:47
أخي الكريم، لا أدري هل تصح أم لا؟ لكن على كل حال، المعنى المثبت لدى أئمة المالكية في البدعة لا يتغير بهذا النص أصلاً.

فمذهب المالكية فيه رأيان: أحدهما التشديد والاحتياط في متابعة من سبق من السلف، ويشبه إلى حد رأي السلفيين المعاصرين، ولكن شتان بين طريقة كل منهما في الوصول إلى المعارف.

والثاني: مثل رأي جماهير الأئمة، وهو الأصح حجة والأقوى برهاناً..

ويمثل الرأي الأول من المتأخرين الشاطبي وزروق، ولكن متابعيه من أئمة الفتوى قليل..

والله أعلم ..

علي ابن ابي عثمان غندور
12-05-2007, 15:37
مشكور أخي جلال

حبذا لو تحرر لنا تعريف البدعة عند المالكية ، أو تشير إلى الكتب المعتمدة التي شرحت موقف المالكية.

جزاك الله خيرا