المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تعليقات على نونية القحطاني



بلال النجار
04-05-2004, 12:40
بسم الله الرحمن الرحيم

تعليقات سريعة على نونيّة القحطاني

أيها الإخوة الأفاضل،

وقفت على قصيدة نونيّة لرجل يقال له أبو محمد عبد الله بن محمد الأندلسي، فوجدته يتكلّم فيما لا يفقه، قبح الله البلادة.
قال هذا الإنسان في كلام الله تعالى:
(ولأتلون حروف وحيك في الدجى* ولأحرقن بنوره شيطاني
أنت الذي يا رب قلت حروفه* ووصفته بالوعظ والتبيان
ونظمته ببلاغة أزلية* تكييفها يخفى على الأذهان)

أقول: لاحظ أنه في البيت الثاني يثبت أن الله جلّ وعزّ قال نفس الحروف. وفي البيت الثالث يثبت أنّ الله تعالى نظم هذه الحروف في الأزل ببلاغة أزليّة. ويقرر أنّ لها كيفاً ولكنّ هذا الكيف خافٍ عن عقولنا. أن كلامه تعالى بكيف، ولكنّا لا نعلم هذا الكيف. وأريد من القارئ الكريم أن يستحضر ما يقوله الناظم في كلّ وقفة لنا مع كلامه، ليرى مبلغ تخبطه وتناقضه.

ثمّ قال: (وكتبتَ في اللوح الحفيظ حروفه* من قبل خلق الخلق في أزمان)
أقول: هذا المعنى لا إشكال فيه ظاهراً، ولكنه يريد أنّ نفس كلامه الذي هو صفته هو ما كتبه في اللوح المحفوظ كما سيتوضّح لك.

ثمّ قال: (فالله ربي لم يزل متكلما* حقا إذا ما شاء ذو إحسان)
أقول: هنا يثبت أن الله تعالى لم يزل متكلّماً أي أن كلامه جل ثناؤه قديم، ومع ذلك فهو يعلّق كلامه على المشيئة، بمعنى أنّه إذا شاء تكلّم، وإذا شاء لم يتكلّم. فكيف يصحّ في العقول أن يكون الكلام قديماً وهو متوقف على المشيئة؟ إن ما يتوقف على المشيئة هو الحادث، لأن إرادة الله تعالى لا تتعلّق إلا بالممكنات، ولا يكون الشيء ممكناً وقديماً في آن. لأن القديم واجب في العقل، ولا يتصوّر العقل عدمه. والممكن ما يتصور العقل وجوده وعدمه. فلا يستقيم أن يكون كلام الله تعالى أزلياً ومتوقّفاً على الإرادة أبداً. ولا معنى لقوله متكلّم إذا شاء أي وغير متكلّم إذا شاء، بعد قوله إن كلامه أزليّ. فلا يستقيم مطلقاً في العقل إيقاف القديم على الإرادة. فلا يبقى له إلا أن يثبت أن كلام الله تعالى مخلوق تابع لقدرته وإرادته سبحانه. ولكي يتمّ لهذا الإنسان اعتقاده، فلا بدّ أن يلجأ إلى نوع من التلفيق كما وصفه الشيخ سعيد في كلامه مع هيثم حمدان. وهو أن يقول لم يزل الله متكلّماً، بمعنى أنّه لم يزل خالقاً لكلامه. وهو عين القول بقدم الكلام النّوعيّ. وبما أنّه يجعل الكلام صفة للباري تعالى كما سيأتي في النظم، فيكون الله تعالى عنده خالقاً للكلام في ذاته منذ الأزل. ولا تلتفت إلى تفريق الجهلة بين الإحداث والخلق، لأنّه مجرّد تلاعب بالألفاظ لا معنى له. ثمّ لاحظ التناقض الكبير الذي ينشأ من هذا القول. فالذي يقول إن الله تعالى لم يزل فاعلاً للكلام في ذاته، فلا يمكن أن يكون مريداً لكلامه. بل هو من جنس قول الفلاسفة بأن الإله دائم الفيض بالعليّة. أي أنه تعالى موجب بالذات. ومن يثبت أن الإله دائم الفعل منذ الأزل فالأليق به أن ينفي الإرادة كما فعل الفلاسفة، أما أن يثبت أن الإله مختار، ثمّ يقول إنه لم يزل فاعلاً منذ الأزل. فلا يخفى ما فيه من الخبط.
والحلّ الآخر هو أن يقولوا إن معنى كونه متكلّماً أنه قادر على الكلام متى شاء. وهو قول في غاية الشناعة، لأنه أوّلاً تعطيل للإله عن صفة الكلام، بردّها إلى صفة أخرى هي القدرة. وثانياً نفيٌ صريح لوجود كلام أزليّ. فكيف مع ذلك يقال إن له تعالى كلاماً أزليّاً. إن حقيقة هذا المعتقد هو القول بأن الكلام مخلوق للإله في ذاته بقدرته وإرادته، ولا شيء آخر. فلا يكون ثمّة كلام قديم مطلقاً، لأنه لا يتصوّر التسلسل في الحوادث لا في الذات الإلهيّ الأقدس، ولا في العالم، فالتسلسل أي القول بحوادث لا أوّل لها محال. وكذا لأنه لا يمكن أن يكون القديم موقوفاً على القدرة والإرادة. ولعمري لماذا بعد ذلك يعيب السلفيّة على المعتزلة بأنّهم جهميّة معطّلة وهم في الحقيقة مثلهم من وجهين: الأوّل في أنّهم ينفون صفة قديمة للإله وهي الكلام بردّه إلى القدرة والإرادة. والوجه الثاني أن حقيقة قولهم هو أنّ كلام الله تعالى مخلوق من مخلوقاته، وليس معنى تكليم الله لموسى إلا خلقه لكلامه. ولكي يهربوا من النهي عن خلق والإتيان بأشنع منه، اخترعوا قولاً عجيباً وهو أنّ كلام الله محدث وليس بمخلوق، لكي لا يخالفوا صريح ما نقل عن الأئمة من أن كلام الله تعالى غير مخلوق.

ثمّ قال:
(نادى بصوت حين كلم عبده* موسى فأسمعه بلا كتمان
وكذا ينادي في القيامة ربنا* جهرا فيسمع صوته الثقلان)
أقول: انظر ههنا كيف يثبت أنّ كلام الله تعالى الذي سمعه موسى هو صوت. وأنه تعالى في يوم القيامة ينادي بصوت يسمعه الإنس والجنّ. وانتبه أيها القارئ الكريم إلى أنّ هذا هو الإلزام الذي ألزمه الشيخ سعيد لهيثم في النقاش معه، وهو أنّ الله عند السلفيّة يتكلّم بصوت، أي أنّ كلامه صوت مثل كلام البشر، ويُسمع بهذه الكيفيّة التي نسمع بها الأصوات. وأنّ كلامه الذي هو صفته ينفصل عن ذاته ويقرع طبلة آذاننا. فتزول عن الإله صفته عندهم، وتحلّ في الآذان. وتحدث صفته شيئاً بعد شيء، وتتقضى شيئاً بعد شيئاً. وهيثم يصرّح بكلّ حماقة ووقاحة بذلك، ولا يجد فيه حرجاً. فإن لم يكن هذا تشبيهاً لله تعالى بخلقه، في أنّ كلامه صوت كالأصوات، ويسمع كما تسمع، ويحدث في ذاته شيئاً بعد شيء، ويخرج منها لينتشر في الجو، وينعدم من ذاته ويتقضى شيئاً بعد شيء، ثم المنفصل عنه يصل إلى آذاننا ونسمعه بهذه الكيفية. أقول إن لم يكن هذا تشبيهاً وتكييفاً لصفة الله تعالى، فماذا عساه يكون؟!! ثمّ انظر هذا الناظم البليد، يقول بعد ذلك:

(لسنا نشبه صوته بكلامنا* إذ ليس يدرك وصفه بعيان
لا تحصر الأوهام مبلغ ذاته* أبدا ولا يحويه قطر مكان)
فأقول: قبح الله الجهل والعيّ ماذا يفعلان بصاحبهما، بعد أن لم يُبق من التكييف والتشبيه شيئاً يقول لسنا نشبّه صوته بكلامنا. بالضبط كما يفعل هيثم، يكيف اللإله وصفاته، ويقيس الخالق على المخلوق، ثمّ ينفي عن نفسه التشبيه والتجسيم، ويتّهمنا نحن به، فسبحان الله!
إن الناظم قد أثبت أن كلام الله تعالى أصوات وحروف، وأنه يُسمع كما تسمع الأصوات والحروف. فماذا أبقى من التشبيه؟ ما هو الفرق بين صوت الله وصوت الناس عنده؟ أيكون صوته تعالى عنده قوياً عالياً لا يقدر أن يصوّت بمثله أحد من الخلق؟ أم ما هو الفرق بين الصّوتين أيها المتكلّم فيما لا تفقه؟!

ثم يقول:
(من ذا يكيف ذاته وصفاته* وهو القديم مكون الأكوان)
أقول: أنت أيها الناظم، وابن تيميّة من بعدك، وابن قيّم الجوزيّة تابعه، وهيثم حمدان اليوم، ومن قبلكم ومن على شاكلتكم من السلفيّة الذين هم كرّاميّة الأمس، تكيّفون ذات الله تعالى وصفاته، فلماذا تنفون عن أنفسكم التشبيه والتجسيم والتكييف، يكفي كلامكم قبحاً أنكم تخجلون وتتبرأون منه، ويكفيكم خداعاً وتلبيساً على الناس في انتسابكم إلى القرآن والسنّة وأئمة السلف، فهم منكم براء.

ثم يقول:
(وكلامه القرآن أنزل آيه* وحيا على المبعوث من عدنان
....
هو جاء بالقرآن من عند الذي* لا تعتريه نوائب الحدثان)

أقول: إن ابن تيميّة يخالفك في هذا أيها الناظم، إذ يصرّح بأن كلام الله تعالى حادث، وهيثم حمدان يخالفك في ذلك فيقول إن كلامه حادث، وأنت نفسك أيها الناظم لا تعقل ما تقول، لأنّك وصفت كلامه تعالى بصفات الحوادث. وإذا أثبتّ القدم للقراءة والصوت والحرف فأنت في غاية البلادة والسفه. ألم تقل أيها الناظم، إن كلام الله تعالى حرف وصوت، فكيف تقول إنهما قديمان، ثمّ ألم تقل إن الله نظم حروف كلامه، وكتبها في اللوح المحفوظ، وأنزلها على نبيّه... فكيف لا يكون المنظوم من الحروف، المصوّت، المكتوب في اللوح، والمنزّل قديماً. إنه لا يعقل إلا أن يكون مخلوقاً حادثاً عندك لأنّه عندك حرف يكتب، وصوت يسمع، وكتاب ينزل.

ثمّ قال: (من قال إن الله خالق قوله* فقد استحل عبادة الأوثان)
أقول: أخشى أنّ ذلك لازمك لا محالة، ولا انفكاك لك عنه. لأن الحرف والصوت مخلوقان لله تعالى. فليقم رجل من السلفيّة اليوم وليقسم بأن الصوت الصادر عن القارئ ليس بمخلوق من مخلوقات الله تعالى، ليضحك الناس عليه، ووليقل إن الحرف المكتوب في المصاحب ليس بمخلوق من مخلوقات الله تعالى. إنه إن فعل فإنه يفتري على الله تعالى الكذب، ويحكم على نفسه بالجهل ونقص العقل وقلة الفهم. وعلى أي حال قد فعل ذلك هذا الناظم فقال:

(من قال إن حروفه مخلوقة* فالعنه ثم اهجره كل أوان)
أقول: هذه هو الجهل بعينه، وهذا هو التعصّب عليه. فإذا بلغ الواحد مبلغ أن يفهم قول الأئمة كلام الله غير مخلوق بأن نفس الحرف والصّوت غير مخلوقين، فقد تودّع من عقله.


والحق أن النقد التفصيليّ لما ذكره هذا الإنسان يطول، ولكني اخترت أهمّ ما نظمه في مسألة الكلام وحدها، وأريد أن أختم بما يثير العجب من قوله:
(كلامه صفة له وجلالة* منه بلا أمد ولا حدثان)
....
(والله أكبر أن تحد صفاته* أو أن يقاس بجملة الأعيان)

فسبحان الله العليّ العظيم، كيف يجعل كلامه صفة من صفاته بعد كلّ ما وصف الكلام به من الكيفيّات الجسمانيّة المخلوقة الحادثة، ومع ذلك ينفي عنها صفة الحدوث، ثمّ يتعجّب من أن تحدّ صفات الإله وهو يحدّدها ويكيّفها، ويتعجّب من أن تقاس صفاته أو ذاته على الأعيان أي أجسام هذا العالم وهو يقيس الإله على خلقه بكلّ معنى الكلمة. وأرجو أن يكون القارئ قد لاحظ مقدار التخبّط في كلام الناظم، والتشابه الكبير بين تخبطه وتخبط هيثم في كلاميهما. لكي لا يقول أحد أننا ندّعي على السلفيّة ما لا يقولون به، أو أنّ كلامنا عن المجسّمة المشبّهة كلام خيالي، لأنّه لا وجود لهم اليوم، بل الحقّ أنّهم موجودون، وكانوا موجودين في كلّ قرن من القرون، ولو بأسماء مختلفة، وهم اليوم ممثلون خير تمثيل بالسلفيّة أو الوهابيّة. ولك أن تتأمل في كلام هيثم التالي لكي تطمئن إلى هذا الكلام الذي نقوله.
قال هيثم في نقاشه مع الشيخ سعيد: (الله سبحانه يتصف بالكلام باعتبارين: الأول: باعتبار التكلم المتعلق بالمشيئة، بمعنى أن الله يتكلم إذا شاء وأنه قادر عليه متى شاء بفعل منه يصدر عنه حرف وصوت، وهذه صفة قديمة، فالله لا زال إذا شاء أن يتكلم بفعل قائم به سبحانه فإنه يتكلم، والاعتبار الثاني: هو فعل الكلام الذي يقوم به سبحانه حال مشيئته للتكلم. فلسنا نقسم صفة الكلام إلى صفتين مختلفتين، بل هي صفة لها اعتبارين. وأما الحرف والصوت فما داما قائمين في الله سبحانه فلا إشكال فيه)

أقول: هذا الأحمق كالناظم في أنّه يعلّق الكلام على المشيئة والقدرة. وأنه يجعل كلامه تعالى حرفاً وصوتاً، وأنّه يقول الله لا زال متكلّماً أزلاً وإذا شاء معاً، فيلزمه إما إثبات كونه متكلّماً أي فاعلاً لكلامه بالإيجاب الذاتيّ وهذا يلزم منه نفي الإرادة، أو أن ينفي صفة الكلام ويجعلها فعلاً من أفعاله فيردها إلى القدرة. كما بيّناه في كلام القحطانيّ. ومع كون كلامه تعالى حرفاً وصوتاً وحادثاً عنده إلا أنّ الكلام صفة لله تعالى وقديمة أيضاً. والحقّ أن ما نفاه ههنا من قوله بالصّفتين لازمه لا محالة، بل هو مأخوذ من صريح كلامه، وإن نفاه فلأنه كالناظم لا يعقل ما يقول، لأن الشيء لا يكون باعتبارين قديماً وحادثاً، وصفة وفعلاً، فيلزمه على ذلك نفي الوحدة في كلامه تعالى، أي إثبات كلامين أحدهما قديم وهو في الحقيقة ليس كلاماً عند هيثم وأمثاله بل قدرة على الكلام، والثاني حادث يقوم بذاته تعالى وهو الحرف والصّوت، وهو يزول عن ذاته بهذا الاعتبار، فتجدد صفة ذاتيّة كماليّة لله عنده، وتنقضي، وتنفصل عن ذاته، وتحلّ في آذاننا، ويسمّي ذلك ممارسة للكمال كما قال في أثناء نقاشاتنا معه، مطلقاً أكبر طرفة في القرن الحادي والعشرين. وأخيراً لا يرى هذا الجاهل في نفسه غضاضة أن يقول (وأما الحرف والصوت فما داما قائمين في الله سبحانه فلا إشكال فيه) اهـ
فلا أدري ما معنى قوله (ما داما ههنا)، إذ الحرف والصوت لا يدومان في ذات الله ولا بعد أن ينفصلا عن ذات الله على مذهبه، وأما قوله لا إشكال في قيام الحرف والصوت في ذات الله، فلا أدري من أي قرآن وأي سنّة وأي سلف يستقي هذا الإنسان عقيدته، فأين ورد أن الله تعالى تحلّ في ذاته الحوادث. والله إن عقيدة السلفيّة في غاية الشناعة في هذا الباب، والعارف بعقيدتهم يعرف أن الله تعالى عندهم ليس فقط أنه تحلّ الحوادث في ذاته، بل وأيضاً يحلّ ذاته وصفاته في العالم. وهذا غيض من فيض من فضائح هؤلاء الحمقى، وعلى رأسهم المتصدّي للدفاع عنهم في هذا المنتدى هيثم حمدان، وسنتكلّم إن شاء الله عنه ونبيّن أشياء من تهافتاته في المسأئل التي طلب المباهلة فيها، وسيكون كلامنا القادم إن شاء الله تعالى في العلوّ الحسيّ الجسميّ الذي يصف الله تعالى به جهلاً، والذي يتبجح هذا الأحمق بطلب المباهلة فيه. فحسبنا الله ونعم الوكيل. وسبحان الله العليّ العظيم الذي عافانا مما ابتلى هؤلاء البلداء. فإن العقل نعمة وأيّ نعمة. وإلى لقاء قريب إن شاء الله تعالى.

جلال علي الجهاني
04-05-2004, 15:45
بارك الله فيك يا أستاذ بلال وفتح عليك ..

وهذا الناظم القحطاني مجهول الحال والمآل، ولا توجد له ترجمة في أي كتاب من الكتب، رغم محاولة ناشر كتابه تأميمه (جعله إماماً) .. ورغم ذلك ينشرون كتابه ويعظمونه رغم احتوائه على كلام ساقط وطعن سافر في معتقد جماعة المسلمين .. ولا حول ولا قوة إلا بالله ..

بلال النجار
04-05-2004, 16:45
أشكرك يا أخ جلال على الإضافة،

وممن نشر الكتاب مكتبة السوادي للتوزيع بجدة، بتحقيق محمد بن أحمد سيد أحمد، وذكروا أن وفاته كانت في 387 هجري. والله تعالى أعلم

جمال حسني الشرباتي
04-05-2004, 21:12
الاخ بلال
1--اظنك بالغت في تفسير مقصود الناظم ومعلوم ان النظم ليس بدقة الكتابة الفكرية
2-اظنك اقحمت الاخ هيثم وكلامه في مكان لست بحاجة الى اقحامه فيه.دعك منه انت والاخ سعيد وتلاميذك هم له اندادا
3-قول الناظم(نادى بصوت حين كلم عبده* موسى فأسمعه بلا كتمان
وكذا ينادي في القيامة ربنا* جهرا فيسمع صوته الثقلان)ظاهر فيها انه جعل لله صوتا-----سؤالي هو=
كيف حصل التكليم لموسى؟

جمال حسني الشرباتي
05-05-2004, 04:03
الاخ بلال
لقد وافقت الناظم على هذا البيت
((وكتبتَ في اللوح الحفيظ حروفه* من قبل خلق الخلق في أزمان)
فما هي الكتابة؟
هل هي فعل لله عز وجل.؟
ام فعل ملائكة بأمره.؟
والسلام

بلال النجار
05-05-2004, 14:30
بسم الله الرحمن الرحيم

الأخ جمال المحترم،

أما مبالغتي في فهم كلام الناظم فأرجو أن تبيّنه لي، فلا أظنّ أنّي قد قلت شيئاً بعد، فإنه يستحق غاية التشنيع، فله كلام أبشع مما ذكرته. وأما إقحام هيثم فقد بيّنت سببه، وهو أن يعلم من لا يعلم أنا حين ندّعي على السلفيّة وابن تيميّة شيئاُ فإنه فيهم حقاً وهم قائلوه، وأن اعتقادات أهل التجسيم ما زالت حيّة موجودة بيننا بوجود هؤلاء الشرذمة من الأمة فاسدي النفوس والعقول. وأما ترك هيثم فحتّى يصير لي طلاب يقومون مقامي أتركه، وليس لي من طلاب ولا مريدين، لذا فإني أفضل أن لا أسأل أحداً شيئاً.

وأما الكتابة في اللوح المحفوظ فهي فعل لله تعالى قطعاً. وأما أنها قد تمّت قبل خلق الخلق أي بعض الخلق على ما هو الظاهر، فهذا صحيح. لا إشكال فيه لو قلته أنا مثلاً. اما هذا الرجل فلا يعني هذا الظاهر الصحيح كما بيّنته، بل يعني أن نفس صفته التي هي الحروف كتبها الله تعالى في اللوح، بعد أن نظمها بالبلاغة الأزليّة كما قال بلسانه. وأما هل هي بواسطة الملك أو بخلق الله مباشرة فالخبر الذي أعرفه أنه قال للقلم اكتب. ولا أدري ما القلم. وكلّ شيء فهو من فعله تعالى وإن أجرى الأمور على أسباب عادية ووسائط، فلا يغير ذلك في كون الله تعالى هو وحده الخالق الفاعل، وما دونه من الخلق كاسب.

وضيق الشعر لا يجوز أن يتّخذ سبباً للتسامح في المعاني الاعتقاديّة. فلو أنك كتبت رجزاً في العقيدة ووجدتك في مسألة موهماً في عبارتك لمعنى باطل فيجب عليك أن تحذف هذا البيت ولا تبقيه لكي لا تضل به الخلق. فكيف إذا كان الناظم يصرّح بالمعنى تصريحاً. ثمّ هذه العقايد التي يتكلّم عنها معروفة ما هي وعقائد من هي، وما المقارنات التي أجريتها إلا لأثبت أنه يريد بالفعل نفس المعاني التي فهمتها أنا من كلامه.

وأما كيف كلّم الله تعالى موسى عليه السلام، فقد كلّمه بلا كيف، كما نراه تعالى بلا كيف. لأن كلام الله تعالى ليس بصوت ليسمع بهذه الكيفيّة، وإدراك موسى عليه السلام لكلام الله تعالى المصحح لقولنا إن الله تعالى كلّم موسى وموسى سمع كلام الله تعالى، لا يحتاج فيه إلى هذه الكيفية. والسمع أعمّ من أن يكون مقيّداً بهذه الكيفيّة، لجواز كونه بغيرها، وخالق السمع لنا بهذه الكيفية قادر على جعله بأخرى، أو بلا كيف البتّة. ذلك أنّه تعالى على كلّ شيء قدير.

فهذا جواب ما سألت عنه. والحمد لله رب العالمين

جمال حسني الشرباتي
05-05-2004, 17:01
السلام عليك اخ بلال
1-انه رد قيم كان منك اشكرك عليه
2- اما موضوع المبالغة فكان في تعليقك على( (فالله ربي لم يزل متكلما* حقا إذا ما شاء ذو إحسان) اذ فهمت من كلامه انه علق كلامه على المشيئة بالتالي جعله حادثا بعد ان وصفه بالقدم.
ولكن الا يمكن ان افهم انه علق الاحسان بالمشيئة والاحسان الى العبد فعل حادث.
شكرا على سعة صدرك معي
والسلام

بلال النجار
06-05-2004, 09:42
الأخ جمال المحترم،

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،

قول الناظم: (فالله ربي لم يزل متكلما* حقا إذا ما شاء ذو إحسان)
ظاهر في المعنى الذي فهمته أنا منه، وهو تعليق الكلام على المشيئة. وهي عقيدة معروفة عند المجسّمة، يقولون متكلّم إذا شاء، أو إذا شاء تكلّم وإذا شاء سكت. وكلامه من أوّله إلى آخره ظاهر في أنه يريد هذه العقيدة. وكلّ ذلك قرائن تجعلني أعيّن المعنى الذي يريده بأنه المعنى الباطل، ولا ألتمس له الأعذار، فلو كان قدّم نظماً صحيح المعاني ثمّ أوهم طرف صغير من كلامه معنى غير صحيح ربّما اكتفيت بالتنبيه على هذا المعنى ومحاولة تخريج قوله على معنى صحيح. فلا يقال ربّما قصد أنه إذا شاء أحسن لعبيده في هذا المحلّ. وأقهم العبارة كما يلي: الله ربي لم يزل متكلماً بالحق إذا شاء، وهو ذو إحسان. أتى بها تكميلاً للبيت، وهذا أليق وإلا كان العجز تكميلاً لا محلّ له في هذا المقام.

وصدري واسع إن شاء الله تعالى يا أخي جمال. وأنا أسمع عبارة (ربما قصد) كثيراً ممن يتأولون كلام ابن تيميّة وغيره من المجسّمة، ذلك أنّهم ربّما وقفوا على عبارة من كلامه دون جملته في مسألة، ولكنك إذا قرأت مبحثاً كاملاً له في مسألة عقائدية، ورأيته كيف يؤصّل لها، ويمهّد شيئاُ فشيئاً ليصل بك إلى المعنى الباطل الذي يريده، فإنك لا تستطيع أن تقول ربما قصد كذا، أو تحاول تخريج كلامه على معنى صحيح، وستفقد ثقتك بنزاهته، ولا تعود تحسن الظن به. واختر أي كتاب لابن تيمية في العقائد، وحاول أن ترى ذلك بعينيك، وسيكون من المفيد أن نتباحث معاً في كلامه إذا أحببت، نتابعه في مسألة مسألة في أحد كتبه، ونرى هل يتخرّج كلامه على معنى صحيح أو لا.

ولقد كان في وجوه السلفيّة بعض الحياء، وفي قلوبهم بعض الخشيّة، وكانوا غارقين في طامّات الجهل، حين تقول لهم ابن تيمية يقول كذا يستغربون، وكنت أظنّ إلى عهد قريب أنهم لا يفهمون عقيدة الرجل ويتمسكون بها محسنين الظنّ به بسبب ما روّجت له السعوديّة من سمعة حسنة، ولكني من النقاشات معهم والقراءات التي أقرؤها في كتبهم ومنتدياتهم، أرى أنّ حمامة الحياء قد طارت عن وجوههم، ونزع الله تعالى الخشية من قلوبهم، فصاروا لا يتورعون عن التصريح بأقوال الرّجل، كما ترى هيثم مثلاً يثبت الجهة ولا يخوّفه بعبع الجسميّة كما يقول، وقد قرأت مناقشات عن القدم واليد والعين وغير ذلك في بعض منتدياتهم كان لهيثم طرف في الكلام فيها، وكان القوم يصرّحون بأن اليد هي اليد الظاهرة المعلومة والقدم والعين كذلك، ويقولون هذه هي لغة العرب والله أنزل القرآن بلغة العرب، وأثبت لنفسه هذه الصفات. فماذا تقول في هؤلاء؟ هل يمكنك أن تراهم يصفون الله تعالى بصفات المخلوقات وتجلس متفرّجاً ولا تغضب لله.

والنّاس يستغربون اشتغالنا بالرد على السلفيّة وتصدّينا لهم، يقولون ذروهم يقولوا ما يريدون، يحسبون أن ما يقوله هؤلاء الناس هيناً عند الله تعالى. فبربّك قل لي بماذا كفر اليهود والنّصارى، أليس لتجسيمهم الإله وقولهم على الله تعالى إن له ولداً، وقولهم بحلول صفات الإله في الحوادث، وحلول الحوادث فيه، وغير ذلك مما نسبوه له تعالى من النقائص. ألا ترى أنّ السلفيّة يقولون إنه على عرشه في المكان، ولا يخلو العرش منه، وأمثال هذه الخرافات، ويقولون إن الله على العرش كالملك على السرير والكرسيّ موضع قدميه. ألا يقولون إن لله يدين، وأصابع، ورجلاً وقدماً ووجهاً وعينين، وأنه مصمت ليس بأجوف، وأنه يتكلّم بحرف وصوت، وتتغيّر أحواله فتحدث فيه إرادات وكلام، ثمّ إنه يغضب ويفرح ويضحك ويتحرك ويسكن ويستقر على أي شيء كان من مخلوقاته صغيراً كان أو كبيراً، ويهرول وينزل ويصعد ويجيء ويدنو ويتدلّى... إلخ مما يضعونه تحت جنس الحركة، وإن عقائدهم الفاسدة هذه حقّها أن تكتب في كتب الأساطير. فهذا ما أوصلهم إليه التمسّك بما يدّعونه ظواهر النصوص عن جهل مطبق باللغة وأصول الدّين، وهم قد تعصّبوا لهذه العقائد الفاسدة، وبدّعوا الناس وكفروهم وضللوهم، ويزايدون علينا في الدّين، ويطلبون المباهلات على مسائل أوضح من عين الشمس لكلّ إنسان يقف عند الحقّ ويخر ساجداً لله تعالى حين يقرأ (ليس كمثله شيء وهو السميع البصير) وقوله (الله أحد) وقوله (لم يكن له كفواً أحد) وقول رسوله صلى الله عليه وسلم (ليس له شبه ولا عدل). فبأي قلب يكيّف هيثم والحمقى من أمثاله ذات الله وصفاته وهم يقرؤون هذه الآيات صباح مساء. يقول الله له صوت يسمع ينفصل عن ذاته ويصل إلى آذاننا ويجعل هذا الصوت هو نفس الصفة التي تقوم بالله تعالى بإرادته وقدرته وتحدث بعد أن لم تكن موجودة، وتنعدم بعد أن تأتي محلها الحروف والأصوات التي تليها في الترتيب، ويسمي ذلك ممارسة الإله لكمالاته!!!! فبالله ماذا أبقى هذا الإنسان من التشبيه؟
إنه يقسم أنه ليس بمشبه، أتدري لماذا يا أخ جمال، لأنه يعتقد أن التشبيه أن يقول إن لله صوتاً كصوت الإنسان، أما كونه صوتاً مختلفاً عن صوت الإنسان هو صفة له، وإن كان يصدق عليه كونه صوتاً يتنشر في الهواء ويسمع بهذه الكيفيّة، ولكن لا إشكال عنده في ذلك. المهم أن لا يكون الصوت كالصوت، ولا تكون اليد كاليد، والرجل كالرجل، وهكذا في كلّ ما يسمونه صفات ذاتية. إنّهم يكيفون نفس المفهوم ويثبتونه لله تعالى، ويتوهمون فوارق عرضية بين صفة الخالق وصفة المخلوق ليتم لهم أنه ليس كمثله شيء. مع أن هذه الفوارق العرضية التي يتوهمونها لا تخرجهم من أوحال التشبيه والتجسيم لو كانوا يعلمون. فحسبي الله تعالى ونعم الوكيل، ما أجهل هؤلاء القوم.

علي حامد الحامد
08-11-2007, 18:20
بسم الله الرحمن الرحيم .

لقد دهشت في الحقيقة حينما قرأت تعليق الأخ بلال على أبيات من نونية القحطاني ، وهاك ملاحظاتي على ذاك التعليق [وملاحظاتي في البداية تكون على جزء من تعليقاته ثم أتبعها بملاحظات على الجزء الباقي في الحوار الآخر] :

أولاً : قال الأخ بلال :
أقول : لاحظ أنه في البيت الثاني يثبت أن الله جلّ وعزّ قال نفس الحروف. وفي البيت الثالث يثبت أنّ الله تعالى نظم هذه الحروف في الأزل ببلاغة أزليّة. ويقرر أنّ لها كيفاً ولكنّ هذا الكيف خافٍ عن عقولنا. أن كلامه تعالى بكيف، ولكنّا لا نعلم هذا الكيف. وأريد من القارئ الكريم أن يستحضر ما يقوله الناظم في كلّ وقفة لنا مع كلامه، ليرى مبلغ تخبطه وتناقضه.

أقول : 1- وأما إثبات كلام الله سبحانه وتعالى بصوت وحروف فهذا هو معتقد أهل السنة والجماعة ، ولا أدري لماذا تحامل الأخ بلال على الناظم رحمه الله ووصفه بالبلادة ؟!! ألا يعرف الأخ ما قرره الإمام البخاري في خلق أفعال العباد : (وأن الله عز وجل ينادي بصوت يسمعه من بعد كما يسمعه من قرب ، فليس هذا لغير الله جل ذكره . وقال : وفي هذا دليل على أن صوت الله لا يشبه أصوات الخلق ؛ لأن صوته جل ذكره يسمع من بعد كما يسمع من قرب وأن الملائكة يصعقون من صوته) . وقال عبد الله بن أحمد في السنة (1/281) (وقال أبي رحمه الله : حديث ابن مسعود رضي الله عنه "إذا تكلم الله عز وجل سمع له صوت كجر السلسلة على الصفوان" قال أبي: وهذا الجهمية تنكره) ، ورأيت في المقصد الأرشد نصاً أوضح من هذا عن الإمام أحمد وهو أنه سئل عمن زعم أن الله عز وجل لم يتكلم بصوت فقال : بلى تكلم بصوت !! . وقال الإمام ابن قدامة في المناظرة في القرآن ص (41) : (ولا خلاف بيننا أن موسى سمع كلام الله من الله بغير واسطة ، ولا يسمع إلا الصوت فإن الصوت هو ما يتأتى سماعه وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : إن الله يجمع الخلائق فيناديهم بصوت يسمعه من بعد كما يسمع من قرب أنا الملك أنا الديان ، وذكر عبد الله بن أحمد أنه قال سالت أبي فقلت يا أبه إن الجهمية يزعمون ان الله لا يتكلم بصوت فقال كذبوا إنما يريدون على التعطيل) .

وبعد هذه النقول عن هؤلاء الأئمة كالإمام أحمد هل يقال أن إثبات الكلام بصوت : تخبط وتناقض ؟!! .


سأكمل الحوار في وقت لاحق إن شاء الله ....



ثمّ قال: (وكتبتَ في اللوح الحفيظ حروفه* من قبل خلق الخلق في أزمان)
أقول: هذا المعنى لا إشكال فيه ظاهراً، ولكنه يريد أنّ نفس كلامه الذي هو صفته هو ما كتبه في اللوح المحفوظ كما سيتوضّح لك.

ثمّ قال: (فالله ربي لم يزل متكلما* حقا إذا ما شاء ذو إحسان)
أقول: هنا يثبت أن الله تعالى لم يزل متكلّماً أي أن كلامه جل ثناؤه قديم، ومع ذلك فهو يعلّق كلامه على المشيئة، بمعنى أنّه إذا شاء تكلّم، وإذا شاء لم يتكلّم. فكيف يصحّ في العقول أن يكون الكلام قديماً وهو متوقف على المشيئة؟ إن ما يتوقف على المشيئة هو الحادث، لأن إرادة الله تعالى لا تتعلّق إلا بالممكنات، ولا يكون الشيء ممكناً وقديماً في آن. لأن القديم واجب في العقل، ولا يتصوّر العقل عدمه. والممكن ما يتصور العقل وجوده وعدمه. فلا يستقيم أن يكون كلام الله تعالى أزلياً ومتوقّفاً على الإرادة أبداً. ولا معنى لقوله متكلّم إذا شاء أي وغير متكلّم إذا شاء، بعد قوله إن كلامه أزليّ. فلا يستقيم مطلقاً في العقل إيقاف القديم على الإرادة. فلا يبقى له إلا أن يثبت أن كلام الله تعالى مخلوق تابع لقدرته وإرادته سبحانه. ولكي يتمّ لهذا الإنسان اعتقاده، فلا بدّ أن يلجأ إلى نوع من التلفيق كما وصفه الشيخ سعيد في كلامه مع هيثم حمدان. وهو أن يقول لم يزل الله متكلّماً، بمعنى أنّه لم يزل خالقاً لكلامه. وهو عين القول بقدم الكلام النّوعيّ. وبما أنّه يجعل الكلام صفة للباري تعالى كما سيأتي في النظم، فيكون الله تعالى عنده خالقاً للكلام في ذاته منذ الأزل. ولا تلتفت إلى تفريق الجهلة بين الإحداث والخلق، لأنّه مجرّد تلاعب بالألفاظ لا معنى له. ثمّ لاحظ التناقض الكبير الذي ينشأ من هذا القول. فالذي يقول إن الله تعالى لم يزل فاعلاً للكلام في ذاته، فلا يمكن أن يكون مريداً لكلامه. بل هو من جنس قول الفلاسفة بأن الإله دائم الفيض بالعليّة. أي أنه تعالى موجب بالذات. ومن يثبت أن الإله دائم الفعل منذ الأزل فالأليق به أن ينفي الإرادة كما فعل الفلاسفة، أما أن يثبت أن الإله مختار، ثمّ يقول إنه لم يزل فاعلاً منذ الأزل. فلا يخفى ما فيه من الخبط.
والحلّ الآخر هو أن يقولوا إن معنى كونه متكلّماً أنه قادر على الكلام متى شاء. وهو قول في غاية الشناعة، لأنه أوّلاً تعطيل للإله عن صفة الكلام، بردّها إلى صفة أخرى هي القدرة. وثانياً نفيٌ صريح لوجود كلام أزليّ. فكيف مع ذلك يقال إن له تعالى كلاماً أزليّاً. إن حقيقة هذا المعتقد هو القول بأن الكلام مخلوق للإله في ذاته بقدرته وإرادته، ولا شيء آخر. فلا يكون ثمّة كلام قديم مطلقاً، لأنه لا يتصوّر التسلسل في الحوادث لا في الذات الإلهيّ الأقدس، ولا في العالم، فالتسلسل أي القول بحوادث لا أوّل لها محال. وكذا لأنه لا يمكن أن يكون القديم موقوفاً على القدرة والإرادة. ولعمري لماذا بعد ذلك يعيب السلفيّة على المعتزلة بأنّهم جهميّة معطّلة وهم في الحقيقة مثلهم من وجهين: الأوّل في أنّهم ينفون صفة قديمة للإله وهي الكلام بردّه إلى القدرة والإرادة. والوجه الثاني أن حقيقة قولهم هو أنّ كلام الله تعالى مخلوق من مخلوقاته، وليس معنى تكليم الله لموسى إلا خلقه لكلامه. ولكي يهربوا من النهي عن خلق والإتيان بأشنع منه، اخترعوا قولاً عجيباً وهو أنّ كلام الله محدث وليس بمخلوق، لكي لا يخالفوا صريح ما نقل عن الأئمة من أن كلام الله تعالى غير مخلوق.


قال إمامكم ابن فورك في مشكل الحديث : (ولسنا نقول أيضا أن الله عز وجل إنما تكلم في الأزل ثم لم يتكلم بعد ذلك كما توهمه بعض من غلط على أصولنا فظن أنا إذا قلنا إن لله كلاما واحدا لم يزل به متكلما ولا يزال به متكلما فقد قلنا أنه تكلم به مرة ثم لم يتكلم به بعد ذلك حتى حمله إنكار ذلك على القول بأن الله يتكلم كلاما بعد كلام لا سكت بينهما ولا صمت فنقض بذلك أصله أن كلام الله غير حادث ولا متجدد وأبان عن خفاء ما ذهبنا عليه وتوهمه بخلاف ما هو به وذلك أنا نقول

إن الله لم يزل متكلما ولا يزال متكلما وإنه قد أحاط كلامه بجميع معاني الأمر والنهي والخبر والإستخبار وأن العبارات عنه والدلالات كثيرة تتجدد وتتزايد ولا يزيد بتزايد العبارات كما أن الدلالات على الله عز ذكره تتجدد وتتزايد ولا يقتضي تجدد المدلول وتزايده) .

علي حامد الحامد
09-11-2007, 16:27
بسم الله الرحمن الرحيم .

أرجو من المشرف حذف المشاركة الأخيرة لأنني كتبتها ولم أرتبها ، ثم شغلت عن الكتابة فأرسلتها ناسياً من غير مراعاة الترتيب . قدر الله وما شاء فعل ! .

عبدالرحمن عثمان الصندلاني
09-11-2007, 17:08
أولاً : قال الأخ بلال :
أقول : لاحظ أنه في البيت الثاني يثبت أن الله جلّ وعزّ قال نفس الحروف. وفي البيت الثالث يثبت أنّ الله تعالى نظم هذه الحروف في الأزل ببلاغة أزليّة. ويقرر أنّ لها كيفاً ولكنّ هذا الكيف خافٍ عن عقولنا. أن كلامه تعالى بكيف، ولكنّا لا نعلم هذا الكيف. وأريد من القارئ الكريم أن يستحضر ما يقوله الناظم في كلّ وقفة لنا مع كلامه، ليرى مبلغ تخبطه وتناقضه.

أقول : 1- وأما إثبات كلام الله سبحانه وتعالى....

ثمّ قال: (وكتبتَ في اللوح الحفيظ حروفه* من قبل خلق الخلق في أزمان)
أقول:....

ثمّ قال: (فالله ربي لم يزل متكلما* حقا إذا ما شاء ذو إحسان)
أقول:.....

قال إمامكم ابن فورك في مشكل الحديث : (ولسنا نقول


لقد كثر القال و القيل....

و لا أرى إلا الكتابة...

فأين الأصوات؟؟...

و إلا فأنت و كل هؤلاء المنقول عنهم لم تقولوا شيئا في الحقيقة...

لأن الكلام لا يكون إلا بالصوت...

فلما ذا "قال فلان و أقول" و أنت و هو ساكتان؟؟؟

هذا تناقض في مذهبكم.

و كان الأولى بك أن تكتب: "كتب فلان و كتبت"...

لأن المعنى الذي توصله إلى من تخاطبه....

ما لم يكن صوتا مسموعا فهو ليس كلاما...

إنما الكلام (تنزلا) ما تم إيصاله بصوت مسموع....

هل هذا مذهبك؟

عبدالرحمن عثمان الصندلاني
28-04-2008, 00:55
بسم الله الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله و على آله و صحبه و من والاه
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.


أجريت بحثا على المنتدى فوجدت هذا الموضوع ضمن النتائج بعد أن نسيته. و كنت أقرأ المشاركات ثم تفاجأت لما رأيت مشاركتي في آخرها و قد نسيتها تماما!!

:D

علي حامد الحامد لم يجبني عن تناقض مذهبه في مسألة الكلام رغم أنه أوقف بعد سؤالي بشهرين؟؟ ففي شهرين لم يجد شيئا يجيب به أهل الأصلين في هذه المسألة.

:eek: :confused:

سليم حمودة الحداد
28-04-2008, 04:47
أحسنت أخي الكريم ..بارك الله لنا فيك ..و نفع الله بك المسلمين ..

عبدالرحمن عثمان الصندلاني
28-04-2008, 18:26
أحسنت أخي الكريم ..بارك الله لنا فيك ..و نفع الله بك المسلمين ..


آمين و لك بمثل ذلك أخي الكريم.

علي عبد اللطيف
27-06-2008, 01:08
بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله والصلاة على رسول الله وآله ومن والاه:

كيف يدعي هؤلاء أن الإمام الأشعري رحمه الله ونفعنا بتراب أقدامه وافق مذهبهم الكاسد في آخر أقواله ثم يترنمون بسبه ويقوم شيوخهم بتلحين هذه الكلمات ويصرخون بها كما تصرخ البوم حول الخراب؟!!!.
لعمري ولعمر الحق إن هؤلاء لا يكذبون علينا ولا على الغفل من أتباعهم وإنما يكذبون على الله ولينتقمن الله تعالى ممن ينتقص أولياءه كما قال أرباب القلوب: لحوم العلماء مسمومة وعادة الله في هتك أستار منتقصهم معلومة، من تتبع العلماء بالسلب بلاه الله بمرض القلب....
ولم يكتفِ هذا القحطاني الأخرق أن سب ذات الله سبحانه ووصفه بصفات الحدثان فأكمل الشناعة وذكر أهل السنة والجماعة وإمامهم الأشعري رحمه الله تعالى بالسب والشتم، وهذه الأبيات التي ينوح بها أتباعه على خراب دينهم من أشنع ما فيها:
والآن أهجو الأشعري وحزبه****وأذيع ما كتموا من البهتان
لأقطعن بمعولي أعراضكم****ما دام يصحب مهجتي جثماني
ولأكتبن إلى البلاد بسبكم****فيسير سير البزل بالركبان
لم أدخر عملاً لربي صالحاً****لكن بإسخاطي لكم أرضاني

كم وددت أن أقصد قبره وأقف على تربته وأقول له:


إن كنت تهجو الأشعري وحزبه وتذيع أوزاراً من البهتان
فغدا ترى مَن في القيامة خصمكم=خاصمت كل الخلق يا قحطاني
من ينصر الدين الجليل بعرضه=أنى ينالُ بمعول العميان
كل الورى تشدو له لفضله=حتى حداة العيس والركبان
فأدر لحاظك في محاسن كتْبه=تلقَ الهدى أنوار ذي العرفانِ
كم بيضت يمناهمُ صحيفة=سود الصحائف شيمة القحطاني
ولئن كتبت إلى البلاد بسبنا=ونشرت سوء القصد أنت الجاني
فالكيلُ من حسناتكم وبعدها=فذنوبنا طرح لدى الفقدان
لم تدخر عملاً لربك صالحاً=فأضفت قول الزور والبهتان
هذا الإمام الأشعري حليفنا=فاهنأ بحلف الذل والخسران

مهند بن عبد الله الحسني
18-08-2008, 00:16
الله الله..

سيدي علي عبد اللطيف، حفظكم الله، لمن هذه الأبيات ؟ ( وإن ما خانتني الذاكرة فللتاج السبكي أبيات لطيفة أليس كذلك ؟ )

علي عبد اللطيف
18-08-2008, 15:00
سيدي علي عبد اللطيف، حفظكم الله، لمن هذه الأبيات ؟ ( وإن ما خانتني الذاكرة فللتاج السبكي أبيات لطيفة أليس كذلك ؟ ) اللهم آمين وإياكم.....
مولانا مهند هذا الأبيات لخادمكم الفقير علي.... وابن السبكي رحمه الله تعالى لم يسمع بها قط......
بوركتم .......

بلال النجار
19-08-2008, 09:34
بسم الله الرحمن الرحيم

للأسف لم أر رد الأخ حامد عام 2007 حتى هذه اللحظة! فلقد رأيت الرد الآن، ولعلي قد نسيت أني كتبت هذا الكلام سنة 2004 وللطرافة وقعت بين يدي هذه الأرجوزة قبل أيام وقرأتها مرة أخرى وكنت أنوي أن أكتب بعض الملحوظات على ما فيها من جهالات ناسياً هذا الموضوع الذي كتبته تماماً.

أجيب بالإشارة عما نقله حامد من أحاديث النداء بالصوت لأننا كنا قد تكلمنا عنها في المنتدى عدة مرات بأنها تحمل على محكم ما جاء في ذلك من أحاديث صحيحة (فينادي مناد: هل من داع فيستجاب له)، (فينادَى بصوت: إن الله يأمرك أن تخرج من ذريتك بعثا إلى النار) بالبناء للمجهول ومثله للنبي محمد صلى الله عليه وسلم (فينادى ارفع رأسك)، (إني قد أبغضت فلانا فينادي في السماء ثم تنزل له البغضاء في الأرض) أي جبريل. (فينادي مناد من السماء أن صدق... وكذب)، (فيقوم مناد فينادي). وليس في مجرد نسبة النداء لله تعالى دون تقييده بصوت إشكال لأنه صادق في النداء وهو من الكلام، وهو جلّ وعزّ يوصف بالكلام. ومعلوم أنه يجوز أن يقال نادى الملك في الناس وأعلن وقال لهم ...إلخ مع أن الذي قرأ فيهم مرسومه ونادى فيهم مناديه لا هو. ويجوز أن يخلق صوتاً يدل به على مراده ويسمى كلاماً له تعالى بلا إشكال. وإنما خلافنا مع الذي يقول إنه كلامه الذي هو صفته التي يتصف بها هو الصوت والحرف الحادثان. وهو أمر واضح أشبعناه في المنتدى بحثاً.

أما ما لفت نظري فهو استدلال حامد علينا بكلام ابن فورك التالي: (ولسنا نقول أيضا أن الله عز وجل إنما تكلم في الأزل ثم لم يتكلم بعد ذلك كما توهمه بعض من غلط على أصولنا فظن أنا إذا قلنا إن لله كلاما واحدا لم يزل به متكلما ولا يزال به متكلما فقد قلنا أنه تكلم به مرة ثم لم يتكلم به بعد ذلك حتى حمله إنكار ذلك على القول بأن الله يتكلم كلاما بعد كلام لا سكت بينهما ولا صمت فنقض بذلك أصله أن كلام الله غير حادث ولا متجدد وأبان عن خفاء ما ذهبنا عليه وتوهمه بخلاف ما هو به وذلك أنا نقول إن الله لم يزل متكلما ولا يزال متكلما وإنه قد أحاط كلامه بجميع معاني الأمر والنهي والخبر والاستخبار وأن العبارات عنه والدلالات كثيرة تتجدد وتتزايد ولا يزيد بتزايد العبارات كما أن الدلالات على الله عز ذكره تتجدد وتتزايد ولا يقتضي تجدد المدلول وتزايده)

فلا أدري أيّ حجة فيه لأخينا حامد علينا! إن كلام الله تعالى ليس بحادث لذلك لا يقال إنه تكلّم مرّة ثم لم يتكلّم لأنه إذا انقطع كلامه لم يكن صفته القديمة بل كان فعله الحادث. فكيف يُنسب هذا القول لنا؟!
وكذلك إذا قال القائل عن مذهبنا أنه تعالى يتكلم بمعنى أنه يحدث كلاماً بعد كلام منذ الأزل بلا توقف (وهو مذهب ابن تيمية) فقد غلط على مذهبنا، لأن كلامه صفته تعالى وليس فعله الحادث المتجدد. ولا يعقل حادث يتسلسل منذ الأزل.
فهذان القولان قد ردهما ابن فورك عن مذهبنا، وقال إن من قالهما على مذهبنا فقد غلط علينا وخفي عليه مرادنا.

وإنما مذهبنا ما بينه بقوله ذلك أنا نقول... إلخ، وحاصله أن الله تعالى لم يزل متكلماً بمعنى أنه موصوف أزلاً وأبداً بصفة الكلام وأن كلامه تعالى متعلق بجميع المعلومات وأنه لا يزيد ولا ينقص كشأن سائر صفاته، ولكن الحادث المتجدد والمتزايد هو العبارات عنه والدلالات عليه.
ويبدو أن حامد تنبه إلى أن كلام ابن فورك لا يخدمه بعد فوات الأوان، فطلب من المشرف حذف مشاركته، ولم يفعل أحد من المشرفين ذلك.

ملحوظة أخرى: أني لم أفهم مراد الأخ عبد الرحمن الصيدلاني من تعليقه على ما نقله حامد من كلام ابن فورك، فلعله يفهمني مراده. والله الموفق

سعيد فودة
19-08-2008, 10:13
الأخ علي عبد اللطيف
شِعْرُك لطيف مثلك ...ما شاء الله

جمال عبد اللطيف محمود
19-08-2008, 11:16
[quote=علي عبد اللطيف]بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله والصلاة على رسول الله وآله ومن والاه:

كيف يدعي هؤلاء أن الإمام الأشعري رحمه الله ونفعنا بتراب أقدامه وافق مذهبهم الكاسد في آخر أقواله ثم يترنمون بسبه ويقوم شيوخهم بتلحين هذه الكلمات ويصرخون بها كما تصرخ البوم حول الخراب؟!!!.
لعمري ولعمر الحق إن هؤلاء لا يكذبون علينا ولا على الغفل من أتباعهم وإنما يكذبون على الله ولينتقمن الله تعالى ممن ينتقص أولياءه كما قال أرباب القلوب: لحوم العلماء مسمومة وعادة الله في هتك أستار منتقصهم معلومة، من تتبع العلماء بالسلب بلاه الله بمرض القلب....
ولم يكتفِ هذا القحطاني الأخرق أن سب ذات الله سبحانه ووصفه بصفات الحدثان فأكمل الشناعة وذكر أهل السنة والجماعة وإمامهم الأشعري رحمه الله تعالى بالسب والشتم، وهذه الأبيات التي ينوح بها أتباعه على خراب دينهم من أشنع ما فيها:
والآن أهجو الأشعري وحزبه****وأذيع ما كتموا من البهتان
لأقطعن بمعولي أعراضكم****ما دام يصحب مهجتي جثماني
ولأكتبن إلى البلاد بسبكم****فيسير سير البزل بالركبان
لم أدخر عملاً لربي صالحاً****لكن بإسخاطي لكم أرضاني

كم وددت أن أقصد قبره وأقف على تربته وأقول له:

إن كنت تهجو الأشعري وحزبه**** وتذيع أوزاراً من البهتان
فغدا ترى مَن في القيامة خصمكم ****خاصمت كل الخلق يا قحطاني
من ينصر الدين الجليل بعرضه **** أنى ينالُ بمعول العميان
كل الورى تشدو له لفضله **** حتى حداة العيس والركبان
فأدر لحاظك في محاسن كتْبه **** تلقَ الهدى أنوار ذي العرفانِ
كم بيضت يمناهمُ صحيفة **** سود الصحائف شيمة القحطاني
ولئن كتبت إلى البلاد بسبنا **** ونشرت سوء القصد أنت الجاني
فالكيلُ من حسناتكم وبعدها **** فذنوبنا طرح لدى الفقدان
لم تدخر عملاً لربك صالحاً **** فأضفت قول الزور والبهتان
هذا الإمام الأشعري حليفنا **** فاهنأ بحلف الذل والخسران



بارك الله بكم أخانا علي وجعله في ميزان حسناتكم

علي عبد اللطيف
19-08-2008, 15:54
كنت قد شرعت في كتابة منظومة لنصرة أهل السنة سميتها "الناصرة لمذهب الأئمة الأشاعرة" ترجمت فيها لمولانا الإمام الأشعري وانتصرت لمذهبه ومدحته بأبيات أرجو بها الزلفى عنده كان منها:


شقائق النعمان منك تخجلُ=يا فيض ورد الأنس أنت الأكملُ
يا أخت قيسٍ عَزَّ ما وعدتني=فأسمعي العذال وصفي غنني
قالت عشقت ذلك القدَّ الذي=غدا حديثي وصله تلذذي
أعاد دين الله كم وكم له=بيض الأيادي السابغات إنه
مجددُ القرن إمامُ السنة=وناصرُ الدين وأهلِ الملةِ
فكم حمى عن جانب الشرع المبينْ=وكم سعى في حفظ عقد المسلمينْ
لله فيه حجة ومنطقُ=إن رد خصماً ألسن لا تنطقُ
لا ينقضي من علمه كل العجبْ=فصاحة وحجة بلا ريبْ
إمام عصره نسيج وحدهِ=عديم مثله كبير دهرهِ
ليهنكَ الكتابَ كم نصرتهُ=حديثَ خيرِ الخلقِ قد أيدتهُ
بحجة المعقول خصماً تفحمُ=بثاقبِ الأفكار معنىً تبرمُ
أئمة الإسلام عجم أو عربْ=قد أشرقوا من شمسكم أهلَ الذهبْ
ومنها أيضاً:


فاقدح زناد الفكر ثم لْتعتصمْ=بعقده فهو الإمام المحتشمْ
لا زال يسقي الله من في التربةِ=بفيض ماءٍ من غمام الرحمةِ
فنمْ قريرَ العينِ ثمّْ لا تشتكِ=فغداً نراك في الجنان تتكي
فالسعيُّ محمودٌ أيا أبا الحسنْ=والوجه مبيضٌ فلا تخش المحنْ

ومنها في وصف مذهبه الشريف:


لم يبتدع في دين ربي محدثا =بل دافع في وجه من قد أحدثَ
و ناصرٌ سنة خير المرسلين=والصحب والأتباع بالقول المبينْ
وتابعٌ لقول كل من مضى=أبي حنيفةْ مالكٍ أهلا الرضا
وأحمد بن حنبل والشافعي=والليث والمحاسبي والأوزَعِي
قلانسي وابن كلَّابِ الأغرْ=موافق لكل أصحاب الأثر
فكان لاقتفاء آثار السلفْ=قد اهتدت بذي الطريقة الخلفْ
فصار أتباع الطريق الطاهرةْ=أهل الجماعةْ والسننْ أشاعرةْ
ولن تضلوا وصفهم فلتعلموا=هم الجماعةُ السوادُ الأعظمُ

ومنها في وصف أتباعه الكرام:

أصحابه بحور علم زاخرةْ=أكرم بهم أهل التقى والمفخرةْ
شموسهم على الأنام ساطعة ْ=لهم أيادٍ خيرات ناصعةْ
الوارثون علم خير الأنبيا=والعاصمون من دعاوي الأشقيا
بفضلهم لا يمتري كل الورى=دع قول حاسد غشوم لا يرى
فالتابع الشريف إن دل على=متبوعه كان الإمام في العلا
وها أنا ذا شارع بذكرهم=معطرٌ أسماعكم بحسنهم
وليست أحصيهم بنظمي فالمحال=سطورنا قليلة على الرجال

ومنها في وصف مذهب ابن تيمية:


قد ابتلينا في الزمان الآخرِ=في خامسِ القرون بعد العاشرِ
بفرقةٍ بالغي كم تلاعبتْ=وبالضلال والهوى قد شاغبتْ
ففي الأصول شبهوا رب الأنامْ =وقلدوا عتلهم ابنَ كرِامْ
تستراً بمدهب ابن حنبلِ =فلو ترى مجمساً فحنبلي
إمامهم لم يرضَ ألفاظ البدعْ=ولو سياطٌ فرقت لما اجتمعْ
تُراه يرضى أن يقولوا في استوى=علا بذاتٍ واستقر أو حوى
عرشُ الإلهِ ربَّنا حاشا له=كم كيفوا وشبهوا ما نزهوا
أم يرضى أن الله محمول على =عرشٍ على أعتاق أملاك العلا
أم راضياً بما ادعى ابنُ القيمِ=عن خالقِ الأنامِ يومَ الأعظمِ
بأنه سوف يخلي موضعا =من عرشه مُقَدَّراً أصابعا
يقاعد الشفيعَ من أجل القضا =تسفهت أحلامهم أين المضا؟
وكل ذا من شيخ ابن القيمِ=رضاعة وراثةً فلتسأمِ
والحس في ذات الإله يعملُ=والوهم عندهم كذا التخييلُ
إن يثقلِ الرحمن أو إن يركبِ=له أطيط الرحل تحت الراكبِ
وجائز معبودهم أن يستقرْ=فوق البعوض قول كذابٍ أشرْ
والاجتهاد في الأصول جائزُ=كذاك في قطعي الدلالةْ يحرز
فالنار تفنى ما لكم لا تعذورا =من يجتهدْ يخطئْ وقالوا: يؤجرُ
وعند زرعي أن هذي المسألةْ="أكبرْ من الدنيا" وعقلاً معضلةْ
وعندنا ضرورةً معلومةُ=كالشيخ في علمٍ لها الصبيةُ
وكل نصٍ ظاهر التشبيهِ=أثبت له مخالفَ التنزيهِ
وكل ذا معناه معلوم لهم =مكيف والكيف مجهول لهم
فالعينُ والعينانِ فهي ثابتةْ=حقيقةً كذا اليدان مثبةْ
وضف أصابعاً له وساقهُ =سبحانه سبحانه سبحانه
وأثبتوا نزولَه بالنقلةِ=حرفاً وصوتاً للكلام أثبتِ
والله مس عندهم أبا البشرْ =مسيسُه حقيقةً لا يُحتظَرْ
ما لمن يكن أذى فذاك مبعدُ =كذا الشياطينَ أجزْ وتطردُ
أيضاً علوَ الله حساً أثبتِ=من يقتربْ يصعدْ على المنارةِ
إذ لو خلى عن الجهاتِ فالعدمْ =وداخلٌ أو خارجٌ أو انعدمْ
بل كل موجود قديمٍ حادثِ=مجسمٌ أو عارضٌ لا تحدثِ
فذاك تجسيمٌ لزوماً بيناً=ومثل ذا مطابق يا خلنا
وأثبتوا تسلسل الحوادثِ=وذاته محل كل حادثِ
وأثبتوا وجود كلي فقط =من غير أفراد فذا عين الغلط
لا يوجدُ الكلي قل يا عاقلُ=ما لم يشخصْ هل تراك تعقلُ؟!
لمثل ذا إن السماء تنفطرْ=من قولهم نارٌ تلظى تستعرْ
أستفعو ربي من كلام مكفرِ=فناقلٌ للكفرِ غيرُ كافرِ
تنزه المولى الجليل الأكرمُ=عن وصفكم ووصمكم ولتعلموا:
لو كان محصوراً لكان حادثاً=أو كان محمولاً لكان محدثاً
جل الجليل ذاته لا تشتبهْ=ووصفه مخالفٌ فلتنتبهْ
تمثيله على العقول يحرم=تحديده في كل بال يوهم
ومنها:

فلتمطر السماء من محاجري=إذ صار سب الدين في المنابرِ
فكل أتباع المذاهب تشتمُ=خلا الذين شبهوا وجسموا
يا أمة المختار هبوا وانهضوا=هذا الرقاد والسبات فارفضوا

وأبيات في نظم عقيد الأشاعرة في الصفات المتشابهة:


هلمَّ صاحِ فاستمعْ ولتنصفِ=هذا اعتقاد الأشعريِّ المنصفِ
فربنا لا أين لا كيف له =لا حد لا حصر فقل: سبحانهُ
ما جاء في القرآن أو في السنةِ=متْشابهاً صوابه مقالتي
"إذ كل نصٍ أوهم التشبيه =أوله أو فوض ورم تنزيها"
لو خِفتَ تشبيهاً فأوِّلْ أحكمُ=لراسخ الإيمانِ فوضْ أسلمُ
فمذهب التفويضِ مذهب السلفْ=وبعضهم قد أولوا كذا الخلفْ
وظاهر النصوص قطعاً لا يُرادْ=إذ فيه تشبيه القديم بالعبادْ
فالعقل والنقل كذا توافقوا=تعارضٌ بذا يُزالُ حَقِّقُوا
وما خلا هذين تعطيلٌ سقطْ=بظاهر النصوص تجسيم عبطْ
وليس للصوفيِّ عقدٌ آخرُ=أهل الحديث للوفاقِ حَرَّرُوا
سلوا الله تعالى لها التمام والقبول......

عبدالرحمن عثمان الصندلاني
19-08-2008, 17:48
ملحوظة أخرى: أني لم أفهم مراد الأخ عبد الرحمن الصيدلاني من تعليقه على ما نقله حامد من كلام ابن فورك، فلعله يفهمني مراده. والله الموفق



بسم الله الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله و على آله و صحبه و من والاه
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.


بارك الله في الأستاذ بلال النجار.

أيها الأستاذ المحترم... كان ردي في الحقيقة على علي حامد الحامد لا عليك. و قال علي

أولاً : قال الأخ بلال :
أقول

ثم قال علي بالرد عليك:

أقول : 1- وأما إثبات كلام الله سبحانه وتعالى....

ثمّ قال: (وكتبتَ في اللوح الحفيظ حروفه* من قبل خلق الخلق في أزمان)
أقول:....

ثمّ قال: (فالله ربي لم يزل متكلما* حقا إذا ما شاء ذو إحسان)
أقول:.....

قال إمامكم ابن فورك في مشكل الحديث : (ولسنا نقول...أهـــ

فكانت مشاركته مليئة بــ"قال" و "أقول"

و هذا لا يستقيم في مذهب علي حامد الحامد و سائر المتمسلفة لأن الصوت مع حروف ملفوظة مسموعة من لوازم الكلام و أركانه عندهم. فإن كتب علي حامد الحامد أو غيره بيديه كلاما و قال فيه "أقول" فهو كاذب في مذهبهم إن لم يتلفظ بذلك الكلام بصوت مسموع قبل الكتابة.

أما في مذهبنا أيها السادة الأشاعرة فهو صادق لأن "أقول" قد يعنى به كلامه النفسي الذي عبر عنه بالكتابة ليدل عليه. و قد يعني نفس الكتابة لأنها من أنواع الكلام عندنا و عند اللغويين إذا أفاد معنى تامّا.

هذا كل ما أردت إلزامه به.

و ياحبذا يا سيدي بلال لو تكرمت علينا بالمصادر للنداءات. و إن كنت ذكرتها من قبل فأحلنا إلى المشاركات. لا شكا في الأمر و لكن لنستفيد نحن و خصومنا.

والأخ علي عبد للطيف...شعرك فعلا جميل و لا شك أن الله تعالى قد أعطاك موهبة. أسأل الله أن يستخدمك للتعليم و لتصحيح المفاهيم.

و عفوا لأهل المنتدى العربي و الإنكليزي. لقد تغيبت عنكم شهرين تقريبا في دار المصطفى بتريم الحضرموت مع سيدي الحبيب عمر و الحبيب علي الجفري و الشيخ عماد أبي حجلة و غيرهم من العلماء الأفاضل حفظهم الله في الدورة الصيفية و رجعت قبل أيام. تقبل الله من الجميع.

و ملحوظة : لقبي هو الصندلاني بالنون دون الياء. والعفو منكم.

بلال النجار
19-08-2008, 21:32
أخي عبد الرحمن، والموحدة من فوق أحب إلي من المثناة من تحت. وأحاديث النداء مشهورات. ولك ان ترى ببحث صغير كتب الألباني أحاديث كثيرة جاءت بإسناد النداء إلى الملك أو بصيغة المجهول في حين جاء واحد أو اثنين تسند النداء إلى الله تعالى مع الصوت. (فيناديهم بصوت يسمعه من بَعُدَ- أحسبه قال: كما يسمعه من قرب: أنا الملك) صحيح الأدب المفرد برقم 392 حسنه الألباني، وهو ليس نصاً في محل النزاع. ومثله حديث عبد الله بن أنيس : (يحشر الله تعالى العباد..... ثم يناديهم بصوت) صحيح الترغيب والترهيب برقم 3608 قال عنه (حسن لغيره)!
والقول بأن له صوتاً لا يعقل إذ الكيف في صفته جل شأنه غير معقول. فليحمل الصوت على الملك. ويسمى الإله منادياً وكذا الملك. ومناقشات الكلام منثورة في المنتدى كان بعضها مع هيثم حمدان وأذكر أنه تعرض لهذه الأحاديث وأجبناه عن مسألة الصوت. وأظن أنه كان هنالك غيرها من المناقشات في مسألة الكلام لست أذكر مواضعها. ولو شككت فمثلي حقه أن يشك فيما يخبر به لضعف ذاكرتي في مثل هذه الأشياء كما هي في الأسماء. يعرف ذلك من يعرفني حتى إني لأنسى اسم من أجالسهم.

وائل سالم الحسني
19-08-2008, 21:45
قد يقيس الوهابي ـ اشك بوجود وهابي يقيس ـ موضوع الصوت والكلام بموضوع العمى والبصر.
فهل نرد عليه بأن الصوت لازم للكلام في الذهن وليس مدلولاً له بالتضمن؟

سليم حمودة الحداد
20-08-2008, 03:39
السلام عليكم ..
أحب الشعر كثيرا..و قد قرأت أبيات أخينا علي عبد اللطيف فأعجبتني كثيرا..
جزاه الله خيرا و أحسن إليه..
و لكن عندي ملاحظات بسيطة على بعض الأبيات..
فقولك أخي العزيز:
كل الورى تشدو له لفضله **** حتى حداة العيس والركبان
الصدر بهذه الصفة ينقصه حرف ليصح..فيجب أن تقول:
كل الورى تشدو له (و) لفضله ...
أو تقول:
يشدو الأنام بفضله فبعلمه ..........دُكّت عروش الجهل جحافل الشيطان
و كذلك قولك:
كم بيضت يمناهمُ صحيفة **** سود الصحائف شيمة القحطاني
فينقصه حرف متحرك قبل كلمة "صحيفة"..فكان يجب أن تقول:
كم بيّضت يمناهمُ (بِـ)صحيفة .....
و لك أن تقول مثلا:
كم بيّضت صحفٌ لهم .......سود الصحائف شيمة القحطاني

و كذلك قولك أخي:
فالكيلُ من حسناتكم وبعدها **** فذنوبنا طرح لدى الفقدان

فالصدر لا يصح بقولك "و بعدها"..بل يجب أن تكون على الأقل بوزن "و بُعَيْدها" مثلا..
هذا ما أراه ..و لست شاعرا-كأخي علي- و لا ناقدا و انما مجرد عاشق للشعر..
وفقك الله أخي و أتمنى لو تمتعنا بالمزيد فالموهبة ظاهرة على كلامك حقا..و ما لاحظته الآن لا ينقص أبدا من قدر موهبتك و جمال نظمك و صحة وزنه..
و لعلي أخطأت في ملاحظاتي هذه..
جزاك الله خيرا .. و ننتظر المزيد من هذا الشعر الرائع المشحون بالمعاني الراقية..

محمد زهير قطيشات
20-08-2008, 14:40
أخ علي جزاك الله خيرا, وأرجو الله أن يتقبلك ويتقبل منك وأن ييسر لك إتمام هذا العمل وكل عمل خير تدخل به, وأن يجعلنا الله وإياكم هداة مهديين. آمين.

علي عبد اللطيف
20-08-2008, 16:03
مولانا سليم جزاك الله خيراً: أصدقك القول إن قلت لك لما نظمتها كنت متحمساً لمعارضة هذا القحطاني وخادمكم لا يعلم عن النظم سوى بضع أبيات جاءت معه صدفة كما يقولون، وطالما سيدي أن لكم في هذا المجال براعة هلا نظرت للرجز السابق بعين النقد فصوبت ما كان خطأ سواء كان في النظم أم في المعنى وأنا لكم جد ممتن....
----------
مولانا محمد زهير أنت خارج في سبيل وتطلب منا الدعاء على كل حال ندعو لكم إن دعوتم لنا فتح الله عليكم......

------------------

لقد تغيبت عنكم شهرين تقريبا في دار المصطفى بتريم الحضرموت مع سيدي الحبيب عمر و الحبيب علي الجفري و الشيخ عماد أبي حجلة و غيرهم من العلماء الأفاضل حفظهم الله في الدورة الصيفية و رجعت قبل أيام. تقبل الله من الجميع.
ما شاء الله يا سيدي عبد الرحمن ...بارك الله لكم في شيوخكم فإنهم من أهل الكرامة نفعنا الله بكم وبهم.....

ماهر محمد بركات
23-09-2008, 09:13
السلام عليكم
الحقيقة سمعت هذه النونية صدفة من شريط في محل عام وهذه أول مرة أسمع بها بهذه القصيدة وكانت بصوت قارئ سعودي يترنم بها
ولا أخفيكم أنه أصابني غيظان كل واحد أشد من الآخر :
غيظ شديد من كلام صاحب القصيدة في هجو الأشاعرة فقد أتى بكلام قاس يغيظ القلب ويدميه
والثاني من القارئ المترنم وكأنه ينشد قصيدة الزمان التي لم يجد الزمان بمثلها !!
حقيقة شيء موسف كان الشريط يبث في مكان عام ومن يجلسون فيه جلهم أشاعرة لكنهم عاميون ربما لايعرفون ماهي الأشعرية وان كانوا بتعليمهم الايتدائي على عقيدتها .
قلت في نفسي أشيء جيد أن يسمع هؤلاء العاميون أن الأشاعرة حمير لايفهمون وهم أهل البدع والمخالفات وأنهم أهل النار وغير ذلك !!
سبحان الله ما أنشط الوهابية في اذاعة مفسداتهم وما أبلدنا وما أبطأ همتنا في نشر عقيدتنا الصحيحة التي يجب على كل مسلم أن يعرفها ويعتقدها ؟؟!!
قلت في نفسي : في رقبة من هؤلاء العامة الذين يسمعون مثل هذا الباطل ويظنونه حقاً ؟
وبعد أن هدأ غيظي السلبي غير الفعال قلت في نفسي والله لابد أن يقوم أحد الاخوة بعمل معارضة لهذه القصيدة ويتم تسجيلها ونشرها بين الناس ولم لا بماذا نحن نقل عن هؤلاء ؟؟
بحثت عن موضوع يتعلق بهذه النونية فوجدت هذا الموضوع هنا ورأيت بعض أبيات بديعة لسيدي علي عبد اللطيف وها أنا أطلب منك أخي علي أن تعمل معارضة كاملة لهذه النونية تحاول ما استطعت أن يلمس الرد أفكار صاحب النونية مماسة مباشرة .
يعني ليس فقط مديحاً عاماً للأشاعرة بل مديحاً يقابل ذم ذلك الذام بما يعارض كلامه وأفكاره مباشرة فهل تفعل أخي عبد اللطيف ولك الأجر والثواب عند الله ؟؟
أرجو ذلك .

بلال النجار
23-09-2008, 12:57
أخي ماهر
هل قرأت أو سمعت قصائد أحمد فؤاد نجم؟ هذا الرجل مع الشيخ إمام الموسيقي الضرير استطاعا بث الافكار الشيوعية والثورية وإذكاء تلك الافكار والمشاعر والواقف السياسية طوال سنوات وسنوات ربما لأكثر من ثلاثين سنة. ليتنا بهذا القدر من الإخلاص لقضايانا الاعتقادية، ليت لي مثل تلك الشاعرية العامية السلسة الرشيقة والعبقرية السهلة التي لديهما لكنت نظت العقايد وحاربت بها المنكرات والبدع ونظمت سير الصالحين وقصصهم. كم تضيع طاقات كبيرة في أعمال مثل شفيقة ومتولي والزير سالم ... وغير ذلك من الترهات ولدينا الكثير ليقال ولا نجد من يقوله بهذه السهولة الموقعة التي تعلق بالأذهان وتحفظ لعذوبتها ربما من أول سماع.
فالله تعالى المستعان

عادل مفتاح صولة
23-09-2008, 13:00
السلام عليكم ، ورحمة الله ، وبركاته ، أرجو من حضرتك ـ أخي عبد اللطيف ـ أن ترسل لنا منظومتك "الناصرة لمذهب الأئمة الأشاعرة" ؛ لأني قد لمست انتشارا واسعا لمنظومة القحط غفر الله لنا ، وله ، ومما زاد في أسفي أن القحطاني مالكي مثلنا ، ونحن في انتظار منظومتك لتترنم بها الأشاعرة ردا علي الوهابية شعب الله المختار بزعمهم .

مهند بن عبد الله الحسني
23-09-2008, 16:57
كان قد أطلعني أحد الإخوة من اليمن على قصيدة له في أكثر من ألف بيت، يقرر فيها عقيدة أهل السنة تفصيلا في بعض المسائل وإجمالا في غيرها ويرد على القحطاني وترهات سفر الحوالي وغير ذلك.. في ألف بيت أو أكثر.. نونية كلها..
والآن لا أعلم عن هذا الرجل شيئًا.. على أنه ذكر لي إخراجه لها على أحسن ما يكون.. وإن شاء الله لو وصلتني فسأبادر بنشرها هنا..

ماهر محمد بركات
23-09-2008, 21:13
صدقت سيدي بلال
الأمة لديها طاقات كثيرة مهدرة فمتى تستفيق وتستفيد من طاقاتها ؟

صلاح الدين محمد ابن ادريس
05-11-2013, 11:35
ماشاء الله اعجبتني هذه القصائد يا اخي الكريم علي عبد اللطيف

عمر البوريني
08-03-2014, 13:36
قرأت هذه القصيدة مرات كثيرة، وكنت كلما قرأتها أزداد يقينا أنها لم تخرج من في أندلسي قط، وإنما يغلب عليها لسان المشارقة، وتطغى عليها مصطلحات شاعت في المشرق بعد القرن السادس الهجري وكثر تداولها في الخلاف الدائر بين الأشاعرة والحنابلة، والذي أرجحه أنها لأحد الحنابلة المشبهة، أو لأحد تلاميذ ابن تيمية، فالمسائل المطروقة هي نفس المسائل التي كان يدندن حولها الحنابلة وابن تيمية وأتباعه، وبالملاحظة السريعة تجدها لا تخرج في مسألة من المسائل المطروقة عما كان يقرره ابن تيمية، زد على ذلك تلك الروح الحاقدة على الأشاعرة التي تتصاعد كلما اقترت القصيدة من المواضيع التي يخالف ابن تيمية بها أهلَ السنة، ما يقوي الظن أن صانعها حنبلي مجسم، ثم إنك لا تجد أحدا يحقد على الأشاعرة مثل هذا الحقد في المسائل التي تناولتها القصيدة إلا أن يكون حنبليا مجسما، ويرجح ذلك أيضا الأسلوب الحشوي الأحمق الذي يؤكد "حشوية" صاحبها، حيث إننا لم نر "الحشو" بهذه الصورة في مذهب مثل ما رأيناه في مذهب الحنابلة المجسمة. فمن هذه الناحية تستحق هذه القصيدة تحليلا أسلوبيا يوقفنا على حقيقة مصدرها، والله تعالى أعلم...