المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عيون التفاسير للفضلاء السماسير



سعيد فودة
28-04-2007, 17:39
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد أفضل الأنبياء والمرسلين، وبعد،
فقد أحببت أن أذكر تعريفا مختصرا بهذا التفسير الذي اطلعت عليه مؤخرا، فقد طبع حديثا.
اسم الؤلف: أحمد بن محمود ، شهاب الدين السيواسي
قال في الشقائق النعمانية:"ومنهم العالم العامل والفاضل الكامل العارف بالله الشيخ شهاب الدين السيواسي ثم الاياثلوغي
كان رحمه الله عبد لبعض من اهالي سيواس فتعلم في صغره مباني العلوم ثم قرا على علماء عصره حتى فاق أقرانه وبرع في كل العلوم ثم اتصل بخدمة الشيخ محمد خليفة الشيخ زين الدين الحافي وحصل عنده علوم الصوفية ثم ارتحل مع شيخه الى بلدة أياثلوغ وأكرمه الامير ابن ايدين غاية الاكرام فتوطن هناك ومات في حدود الثمانين من المائة الثامنة ودفن بها وقبره مشهور يزار ويتبرك به وله تفسير القرآن العظيم سماه بعيون التفاسير وهو المشهور بين الناس بتفسير شيخ ورأيت له رسالة في طريقة الصوفية سماها رسالة النجاة في شرف الصفات من تصفحها يشهد له بأن له قدما راسخا في التصوف ورايت له رسالة أخرى في التصوف أيضا ولكن لم يحضرني اسمها الآن. طيب الله مرقده وفي أعلى غرف الجنان أرقده."اهـ
فهو إذن صاحب قدر عالٍ ومكانة معروفة.
وقد قام بتحقيق التفسير د. بهاء الدين دارتْما، وطبع في دار صادر -بيروت في مجلدات أربعة.

مرفق عينة من التفسير....

والله الموفق

مهند بن عبد الله الحسني
28-04-2007, 20:23
أكرمكم الله شيخنا الفاضل .

ذكرت ترجمته في معجم المؤلّفين (4/309) :
(( شهاب الدين السيواسي ( 000 - 780 ه‍ ) ( 000 - 1378 م ) شهاب الدين السيواسي ، ثم الاياثلوغي . مفسر ، صوفي . توفي في حدود سنة 780 ه‍ له تفسير القرآن بعيون التفاسير ، ورسالة في التصوف . )) اهـ ! .

والله الموفّق .

هاني علي الرضا
28-04-2007, 20:45
جزاكم الله كل خير سيدي الشيخ سعيد

هل لكم أن تحدثونا بعض الشيء عن هذا التفسير وطبيعته وإلى أي المدارس ينتمي وقيمته العلمية بالقياس إلى التفاسير الأخرى .

مع خالص الشكر والتحيايا مقدما سيدي .

سعيد فودة
03-05-2007, 23:44
أشكر الإخوة الأأفاضل الذي شاركوا
التفسير لم أقرأ فيه بعد كثيرا، حيث إنني اشتريته منذ فترة قليلة .
ولكن أستطيع ؟أن أصف لك المنهج الإجمالي الذي اتبعه وصفا إجماليا
أولا: اعتمد كثيرا في التفسير على النحو والبلاغة، حيث استعان بالإعراب في توجيه المعنى أو ذكر الاحتمالات والوجوه، وكذلك اعتمد كثيرا على القواعد البلاغية.
ثانيا: هو من أهل السنة الأشاعرة والماتريدية.
ثالثا: تفسيره من التفاسير المختصرة. عبارته دقيقة مختصرة ولكنها واضحة غير ملغزة.
رابعا: له عناية بتحرير معاني الآيات التي تتكلم على العقيدة، وربما نذكر لاحقا بعض الأمثلة أو يساعدنا بعض الإخوة الذين يملكون التفسير فيذكرونها.
خامسا: فيه نفس صوفي ظاهر، ملتزم.
مثال من تفسيره: سورة التغابن آية(7-8)
(زعم الذين كفروا ) أي ادعى مشركو مكة (أن لن يبعثوا) يوم القيامة (قل) يا محمد لهم (بلى )وهو تصديق لما بعد النفي بكلمة "لن" ثم أكد بواو القسم في (وربي) لتبعثن ) بعد الموت (ثم لتنبؤن ) أي لتخبرن (بما عملتم )في الدنيا فيجازيكم عليه (وذلك أي البعث والجزاء (على الله يسير) أي هين عليه.
(فآمنوا بالله ورسوله والنور الذي أنزلنا) أي القرآن الذي نزل به جبرائيل على محمد عليه السلام ليخرجكم من ظلمة الجهل إلى نور العلم (والله بما تعملون خبير) من الإيمان والكفر فيجازيكم بهما.

وقارنه بتفسير الجلالين مثلا لهاتين الآيتين
"(زعم الذين كفروا أن) مخففة واسمها محذوف أي أنهم (لن يبعثوا قل بلى وربي لتبعثن ثم لتنبؤن بما عملتم وذلك على الله يسير)
(فآمنوا بالله ورسوله والنور) القرآن (الذي أنزلنا والله بما تعملون خبير) "

ويلاحظ أنه اعتمد في تفسيره على تفسير السمرقندي كثيرا والكشاف والبغوي، كما قال ذلك محققه في الهوامش.
ومن الظاهر أن المفسر اعتمد الطريقة التحليلية لتفسير القرآن، اعتمادا على علوم الآلة كالنحو والبلاغة وغيرهما، وهي الطريقة التي اعتمدها أكثر المتأخرين.
وربما نفهم من عبارة طاش كبرى زادة :"وهو المشهور بين الناس بتفسير شيخ "اهـ أن تفسيره كان شائعا بين الناس، وهذا أعم من شيوعه بين العلماء فقط! ولا شك أن أسلوبه السهل -إجمالا- قد ساعد في ذلك.
والله الموفق.
هذا ما عنَّ لي كتابته راجبا أن يكون كافيا.