المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المال الحلال يشوبه الحرام



محمود القسمطيني
13-04-2007, 09:35
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قال أبو القاسم قال مالك قال ابن هرمز عجبا للمرء يرزقه الله المال الحلال ثم يحرمه من اجل الربح اليسير حتى يكون كله حراما
قال محمد بن رشد- قوله ثم يحرمه من اجل الربح '' يريد من اجل الربح '' الحرام الذي هو الربا ، مثل ان يكون له على رجل مائة فيؤخره بها على أن يأخذ منه مائة وعشرين . وقوله حتى يكون كله حراما ليس على ظاهره بأنه يحرم عليه جميعه ولا يحل له منه شئ ، لان الواجب عليه فيه بإجماع من العلماء أن يرد الربح الذي اربى فيه الى من اخذه ويطيب له سائره، لقوله تعالى عزوجل '' وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُؤُوسُ أَمْوَالِكُمْ لا تَظْلِمُونَ وَلا تُظْلَمُونَ'' . و إنما معنى قوله حتى يكون كله حراما ، أي حتى يكون كله بمنزلة الحرام في انه لا يجوزله ان ياكل منه شيئا حتى يرد ما فيه من الربا لانه ان اكل منه فبل ان يرد ما فيه من الربا فقد اكل بعض الربا لاختلاطه بجميع ماله وكونه شائعا فيه . وكذلك على قول لا يجوز لاحد أن يعامله فيه ولا أن يقبل منه هبة ، لانه إذا عامله فيه فقد عامله في جزء من الحرام لكونه شائعا فيه . وهذا هو مذهب ابن وهب من أصحاب مالك وهو استحسان على غير قياس لان الربا قد ترتب في ذمته وليس متعينا في عين المال على الإشاعة فيه فعلى ما يوجبه القياس تجوز معاملته فيه وقبول هبته وهذ مذهب ابن القاسم ،وحرم اصبغ معاملته فيه وقبول هبته وهديته وقال من فعل ذلك يجب عليه ان يتصدق بجميع ما اخذ ،وهو شذوذ من القول على غير قياس

الجزء 18 ص194 من كتاب البيان والتحصيل لابن رشد الجد

جلال علي الجهاني
12-05-2007, 14:49
بارك الله فيك على هذا النقل ..

هل اطلعت أخي الكريم على كتاب الحلال والحرام لابن راشد القفصي؟ ففيه تفصيل أخذه من الغزالي وأقره عليه ..