المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تفسير القاضي الباقلاني لسورة الإخلاص



نزار بن علي
21-03-2007, 17:45
الحمد لله وحده

قال أبو بكر ابن الطيب الباقلاني:

أصول الكفر ثمانية:

ـ الكثرة.
ـ والعدد.
ـ والنقص.
ـ والتقليل.
ـ والعلة.
ـ والمعلول.
ـ والنظير.
ـ والشبيه.

وهذا كله منفيٌّ في سورة الإخلاص؛

ـ فـ(قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ): نفي للكثرة والعدد، فنفي الكثرة نفي كونه أكثر من واحد؛ إذ ليس في الوجود إلا الواحد لأنه واحد في ذاته وواحد في صفاته وواحد في أفعاله. ونفي العدد نفي أن يكون هنالك ثانٍ أو ثلاثة كما قالت النصارى إن الله ثالث عيسى وأمه.

ـ (اللَّهُ الصَّمَدُ) نفي للنقص والتقليل؛ نفي أن يكون له جوف كسائر الخلق، فإن التجويف هي الحاجة إلى الطعام، وهي من صفة الخلق وذلك نقص، ونفي التقليل بمعنى نفي أن يكون قليلا كالجوهر الفرد لأنه لا يقدر على شيء.

ـ (لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ) نفي للعلة والمعلول. والعلة في اصطلاح المتكلمين كون الشيء سببا في وجود شيء آخر، فالوالد سبب في وجود الولد، والماء سبب في وجود الخلق؛ قال تعالى: (وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ) [الأنبياء:30]، فالعلة الوالد، والمعلول الولد.

- (وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ) نفي للنظير والشبيه، بمعنى: لم يكن من يناظره في الملك بأن يكون إلهًا مثله، ونفي الشبيه نفي أن يكون في الخلق من يشبهه سبحانه؛ (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ) [الشورى:11].

والله سبحانه ولي التوفيق، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. اهـ.

أحمد محمد نزار
08-04-2007, 07:12
جزاك الله خيراً

أبحث عن مناظرات للإمام الباقلاني فهل من يدلني فإنني أعشق هذا الرجل عندما أقرأ مناظراته وكلامه وهل يعرف أين وردت هذه القصة من مثل قدومه على بعض المخالفين له ذات مرة وسمعهم يقولون أن الشيطان أتى فدخل عليهم يتلو قوله تعالى أَلَمْ تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِينَ عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزًّا

جزاكم الله خيراً

نزار بن علي
19-11-2009, 19:00
رفعا للتنبيه على أن القرآن العظيم قد تضمن جميع قواعد علم الكلام السني.

هاني النروجي
20-11-2009, 13:16
رفعا للتنبيه على أن القرآن العظيم قد تضمن جميع قواعد علم الكلام السني.

أعزك الله, شيء جميل ,وهل لك أن تفيدنا بالمصدر حتى ننقله؟

نزار بن علي
25-11-2009, 11:42
بارك الله فيكم
هذا نقل عن إحدى كتب القاضي رضي الله عنه، ولم أقف على الكتاب الذي نقل منه، ولعلك تعلم أن جملة من كتبه رحمه الله مفقودة أو مخطوطة كالنقض وشرح اللمع والهداية وغيرها.

عبد السلام مازن ابو خلف
05-12-2010, 22:16
الحمد لله وحده

قال أبو بكر ابن الطيب الباقلاني:

أصول الكفر ثمانية:

ـ الكثرة.
ـ والعدد.
ـ والنقص.
ـ والتقليل.
ـ والعلة.
ـ والمعلول.
ـ والنظير.
ـ والشبيه.

وهذا كله منفيٌّ في سورة الإخلاص؛

ـ فـ(قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ): نفي للكثرة والعدد، فنفي الكثرة نفي كونه أكثر من واحد؛ إذ ليس في الوجود إلا الواحد لأنه واحد في ذاته وواحد في صفاته وواحد في أفعاله. ونفي العدد نفي أن يكون هنالك ثانٍ أو ثلاثة كما قالت النصارى إن الله ثالث عيسى وأمه.

ـ (اللَّهُ الصَّمَدُ) نفي للنقص والتقليل؛ نفي أن يكون له جوف كسائر الخلق، فإن التجويف هي الحاجة إلى الطعام، وهي من صفة الخلق وذلك نقص، ونفي التقليل بمعنى نفي أن يكون قليلا كالجوهر الفرد لأنه لا يقدر على شيء.

ـ (لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ) نفي للعلة والمعلول. والعلة في اصطلاح المتكلمين كون الشيء سببا في وجود شيء آخر، فالوالد سبب في وجود الولد، والماء سبب في وجود الخلق؛ قال تعالى: (وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ) [الأنبياء:30]، فالعلة الوالد، والمعلول الولد.

- (وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ) نفي للنظير والشبيه، بمعنى: لم يكن من يناظره في الملك بأن يكون إلهًا مثله، ونفي الشبيه نفي أن يكون في الخلق من يشبهه سبحانه؛ (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ) [الشورى:11].

والله سبحانه ولي التوفيق، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. اهـ.
جزاك الله خيرا، وفي حاشية الدسوقي على شرح الإمام السنوسي لأم البراهين تحقيقات بارعة في دلالة سورة الإخلاص على أمهات الأصول الدينية، ذكرها عندما استدل الإمام السنوسي بها على وحدانية الله،لا أذكر الصفحة.

وفي حاشية الشهاب الخفاجي على تفسير البيضاوي تحقيقات أجمل وأجمل في معنى كون الله "أحد"، وأنه أحد لا من طريق العدد، ثم التلازم العجيب بين كون الله "أحد" وكونه "الصمد"، ثم في فائدة تكرير اسم "الله" قبل الأحد والصمد من دون إضماره، وغير ذلك من الفوائد، فانظرها وأطل النفس في تأملها تستفد إن شاء الله تعالى.

عبدالعزيز عبد الرحمن علي
05-12-2010, 22:54
بارك الله فيكم
من كتبه رحمه الله مفقودة أو مخطوطة كالنقض وشرح اللمع.

بارك الله فيكم شيخنا نزار ورفع الله قدركم
اين هذه الكتب النقض الكبير وكتاب شرح اللمع
الذي اعرف ان هذه الكتب مفقودة كما نص غير واحد من المحقيقن
واما كتاب هداية المسترشدين والمقنع في معرفة اصول الدين منه نسخة في مكتبة الأزهر برقم 342 توحيد

عبدالعزيز عبد الرحمن علي
06-12-2010, 01:21
جزاك الله خيراً

أبحث عن مناظرات للإمام الباقلاني فهل من يدلني فإنني أعشق هذا الرجل عندما أقرأ مناظراته وكلامه وهل يعرف أين وردت هذه القصة من مثل قدومه على بعض المخالفين له ذات مرة وسمعهم يقولون أن الشيطان أتى فدخل عليهم يتلو قوله تعالى أَلَمْ تَرَ أَنَّا أَرْسَلْنَا الشَّيَاطِينَ عَلَى الْكَافِرِينَ تَؤُزُّهُمْ أَزًّا

جزاكم الله خيراً
أنظر كتاب عيون المناظرات للإمام السكوني فقد نقل الكثير من المناظرات للإمام الباقلاني رحمه الله فقد كان صاحب نفس طويل في المناظرات كما يروى