المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللَّهُ



جمال حسني الشرباتي
12-03-2007, 02:19
قال تعالى

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قَالُوا وَكَانَ عِندَ اللَّهِ وَجِيهًا) (69 الأحزاب

ترى ما التهمة التي برأ الله موسى منها؟

هل اتهموه بعيب جسدي؟

أم اتهموه بأمر أخلاقي "خلقي"؟

ذكر القرطبي ما يلي

(وأما أذية موسى صلى الله عليه وسلم فقال ابن عباس وجماعة: هي ما تضمنه حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم، وذلك أنه قال: (كان بنو إسرائيل يغتسلون عراة وكان موسى عليه السلام يتستر كثيرا ويخفي بدنه فقال قوم هو آدر وأبرص أو به آفة، فانطلق ذات يوم يغتسل في عين بأرض الشام وجعل ثيابه على صخرة ففر الحجر بثيابه واتبعه موسى عريانا يقول ثوبي حجر ثوبي حجر حتى انتهى إلى ملأ من بني إسرائيل فنظروا إليه وهو من أحسنهم خلقا وأعدلهم صورة وليس به الذي قالوا فهو قوله تبارك وتعالى "فبرأه الله مما قالوا" أخرجه البخاري ومسلم بمعناه)
وليس عندنا غير حديث الرسول تفسيرا للآية الكريمة---ولا نقبل ما قيل عن تواطؤ قارون مع امرأة سوء على اتهام موسى بالزنا ولكنّها لم تنطق بالإتهام إنّما نطقت بالحقيقة---ولا نقبل ما قيل عن اتهامهم إيّاه بقتل أخيه هارون الذي مات طبيعيا فحملته الملائكة إليهم ليروا أن لا جرح فيه--

نعم نضرب صفحا عن كل ما لا دليل عليه

وقد كان من عادة بني إسرائيل الإستحمام عراة بمرأى من بعضهم إلّا أنّه عليه السلام كان يبتعد عن أنظارهم استحياء--ولمّا خطف الحجر ثيابه لحقه موسى وهو آمن من أن يراه أحد لوجوده في مكان منعزل--فصادف وجود مارّة فرأوه صدفة فعلموا أنّ قول أعدائه بوجود برص على جسده غير صحيح--ويكون تحريك الله الحجر بثياب موسى معجزة منه ليري المتقولين كذب مدّعاهم

ولمزيد من التفاصيل يمكن مراجعة

فتح الباري شرح صحيح البخاري

مهند بن عبد الله الحسني
29-03-2007, 00:04
سيدي هل هذا (أعني ظهور عورة سيّدنا موسى عليه السلام) يتنافى مع عصمة سيّدنا موسى عليه السلام ؟!

وهذه الرواية ممّا طعن بها بعض الرافضة على صحيح البخاري ؛ على سبيل المثال : الشيخ عبدالله الحسن في (2/30) من كتابه (مناظرات في العقائد والأحكام) وغيره كثيرون .

فما توجيهكم سادتي الكرام.

جمال حسني الشرباتي
29-03-2007, 18:22
أردّ عليك السؤال بسؤال--

هل جلوسك في بيت مع أختك من الرضاعة يطعن في مصداقيّتك؟؟

بالطبع لا يطعن--

وكذلك موضوع العصمة--لا يطعن فيها اقتراف المباحات--ولمّا كان من المباح عندهم الإغتسال عراة على مرأى من بعضهم بعضا فلا يطعن في عصمته عليه السلام أن يقوم بهذا العمل--ومع ذلك هو لم يقم بهذا العمل--واغتسل في خفية عن أنظارهم

عمر شمس الدين الجعبري
09-02-2019, 20:06
الحديث بعد التحقيق موقوف على الصحابي وليس مرفوعا للنبي -صلى الله عليه وسلم- وهو خطأ من التابعي الذي روى عن أبي هريرة -رضي الله عنه-.

مستفاد من شيخنا د. أسامة نمر -حفظه الله-.