المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العلامة الشعراوي والمدرسة العقلية



لؤي الخليلي الحنفي
10-03-2007, 17:52
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله الأمين.
فقد اطلعت على وقفة للإمام محمد متولي الشعراوي رحمه الله مع أصحاب المدرسة العقلية في تفسيره لسورة "الفيل" وها أنا أنقله اتماما للفائدة، والنقل من كتاب : المختار من تفسير القرآن العظيم: محمد متولي الشعراوي. مكتبة التراث الإسلامي.

وفي قوله(فعل ربك) رد على طائفة العقلانيين الذين أرادوا أن يستقبلوا أفعال الحق سبحانه وتعالى بقانون البشر. ولذلك كانوا يردون كل شيء لا يدخل في معقول البشر ولا في قانونهم، ويحاولون أن يؤولوه بما يخضع لقانون البشر وفكرهم وعقلهم.
هذه المدرسة طبعا نحن في أوائل النهضة الحديثة تعرفون الشيخ جمال الدين الأفغاني، والشيخ محمد عبده كان اتهم الإسلام بغيبياته، وهي التي يقف فيها الناس كثيراً، وخصوصا في العقول المادية مثلما يقولون العقول الرياضية تريد واحد+واحد=اثنين، وتعزل الرسالات والنبوات عن مرسلها وهو الله، وتريد أن تفسر الأشياء بناموس البشر وبناموس الكون....فلما جاؤا عند حادثة مثل هذه. الشيخ محمد عبده قال: أن طيرا أبابيل هذه جاءت بمكروبات جدري...لماذا؟ لأنهم مستبعدين أن الطير يأتي بحجارة وبعد ذلك الحجارة تنزل، هذه مسألة العقل لا يقبلها... أقول له: هل تدرس النبوات على أساس أنها نبوغ بشري...عبقرية إنسانية؟ انك تدرس النبوات على الأساس الأصيل أنها موصولة من الله، وممدودة من الله. إذن أنت لا تلغي هذه القوانين....كون عقلك لم يسعها، فعقلك ليس حجة وإلا لو حكمنا العقل، عقلك أم عقلي أم عقل أي إنسان؟ ما هو العقل الذي يتحكم في هذا؟ عقولنا تختلف في الشيء الواحد، فعقل من هو الحجة؟ عقلك أنت؟.... ما دام ربنا يقول أنا فعلت، الفعل فعل الله ...يبقى قانوني أنا ماله؟...
أنت عندما تريد أن تفسرها أنها جاءت بميكروبات وو...الخ مثل بعوضة الجامبيا لما جاءت بالملاريا مثلاً...هذه أسباب عادية إذن أنت تريد أن تفسرها بأسباب عادية وكأن السماء بعزل عن هذا الحادث.
هؤلاء القوم تورطوا ورطات خطيرة جدا،إنهم كانوا ساعة يجدون الغربيين أو خصوم الإسلام يتهمون الإسلام بشيء يحاولون جاهدين أن يردوا ذلك الشيء، ساعة ما يحاولوا يردوا ذلك الشيء حماسهم في الرد يوقعهم في غلطات كثيرة.....
مثلاً الذي كان يؤرق الاستعمار في الهند وفي السودان الثورة المهدية والثورات التي قامت في الهند، الجهاد ساعة ما يعلن المسلمون الجهاد في سبيل الله كل واحد يدخل برأسه في المعارك، فكان الذي يضايقهم فكرة الجهاد، فأشاعوا وأخذوا يضجوا أن الإسلام نشر بالسيف وبالعدوان... وكان الرد عليهم بسيطا... نقول الإسلام نشر بالسيف كيف؟ القوم الذين حملوا السيف لينشروا الإسلام بالسيف، هل أسلموا بالسيف؟ الذين حملوا هذا السيف لكي ينشروا الإسلام بالسيف هل هو أسلم بالسيف؟ لم يسلم بالسيف. إذن المسألة مردودة من الأساس.... هل جاء محمد بسيف وقال له أسلم؟....محمد ضعيف والذين كانوا معه ضعاف.
فالذي مسك السيف ليفتح البلاد بالسيف هل أسلم بالسيف؟ لم يسلم بالسيف... إذن المسألة مردودة ....فجاء منهم ناس يعملون منهم الذي يضرب بأنه انتشر بالسيف اتركوا هذه النغمة، الإسلام لا يستعمل السيف إلا فقط لرد العدوان عندما يعتدي عليه أحد يستعمل السيف...
فالمسلمون عندما سمعوا ذلك من المستشرقين قالوا: هكذا الإسلام، السيف ليس في الإسلام إلا الدفاع.............
كذلك يقولون الإسلام فيه أشياء كثيرة حول سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم غيبيات لا يصدقها العقل مثل كذا وكذا....فقام ناس يقولون: لا هذا لم يحدث، إن تفسيرها كذا وكذا بالعقل....ماذا يريدون. لكي يبعدوا عن الإسلام أنه موغل في الأمور الغيبية، وعزلوا حياة الرسول صلى الله عليه وسلم عن معجزاته وجعلوه بشرا عاديا.

ولذلك نجد واحدا مثل هيكل في كتاب السيرة الذي ألفه قال: سأنحي المعجزات التي لرسول الله وأبعد هذه الغيبيات وأبحث فيه كإنسان عبقري... هم فاهمون أننا نسر جدا لما يكون محمد صلى الله عليه وسلم القائد الأول في الإنسانية محمد العبقري...لا.. أنا لا أريده قائدا ولا أريده عبقريا.... يكفيني أن تقول أنه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقط...لماذا؟ لأنك لما تقول قائدا وعبقريا وفذا وإنسانا...فإنك تكون قد أعطيته بإمكانيات الإنسان، لكن لما أقول أنه رسول الله يكون قد أخذ إمكانياته من الحق...يبقى أعطاه فوق العبقرية، وفوق القيادة...يبقى يكفيني أن تقول أنه رسول فقط، لا تعطي الصفات التي تعتقد أنك تفشني بها، لأنك أقصى ما تعطيه فستعطيه أوصاف الإنسانية بمدلولها في إمكانيات الإنسانية، لكن حين تقول رسول الله أعطيه أوصافا ممن يمده.

جاء الشيخ محمد عبده في مثل هذه السورة وقال إنه ميكروب ووو الخ نناقشه نقول له:
يتبع إن شاء الله

لؤي الخليلي الحنفي
12-03-2007, 18:02
جاء الشيخ محمد عبده في مثل هذه السورة وقال إنه ميكروب ووو الخ نناقشه نقول له:
هذه الحادثة وثقتموها تاريخيا أم لا؟ وثقناها تاريخيا... هذه الحادثة حدثت متى؟ حدثت في عام الفيل وهو العام الذي ولد فيه رسول الله... وبعد كم سنة بعث رسول الله؟ بعد أربعين سنة... ساعة رسول الله ما بعث بعد أربعين وأخذ يتوالى نزول القرآن على أهل مكة، كان هناك أناس سنهم 50 وناس سنهم 60 وناس سنهم 70 وناس سنهم 80 وناس سنهم 90 وناس سنهم 100 وفيه 120
نمسك من أول الذي سنه 60 سنة يعطيني كم جيلا؟ أجيال كثيرة... كأن رسول الله حينما نزلت السورة وقرأها على القوم، القوم الكافرون به، هذه أول نقطة وحريصون على أن يكذبوه، ولو علموا أن شيئا ما مما أنزل عليه ممكن أن يكذب ما ادخروا في ذلك وسعا(ألم تر كيف فعل ربك...)لو لم تكن الحادثة عند أصحاب السن العشرين والثلاثين والأربعين والخمسين والستين والسبعين، كما نزلت في القرآن لكان من الممكن أن يقولوا بالله هل رأيتم طيرا أبابيل أو رأيتم حجارة جعلتهم كعصف مأكول؟
إذن كان من الممكن أن يكذب رسول الله... وما اجترأ واحد أن يكذب ذلك، مما دل على أن الحادثة وقعت كما قال القرآن... أكانوا يعرفون الميكروب... لا... الميكروب عرف أيام باستور في القرن السابع عشر...انهم كانوا لا يعرفون الميكروب... إنما كانوا يعرفون طيرا بمدلول طير، وأبابيل بمدلول أبابيل وحجارة بمدلول حجارة، وكعصف مأكول، لكان من الممكن أن يكذب رسول الله من الأجيال العاقلة أصحاب التجربة... الذي هو سنه عشرين وسنه كذا.
إذن ما دام لم يكذب فذلك دليل أكيد على ما حدث عام الفيل، هو بعينه ما نص عليه القرآن.
هذا واحد.... الأمر الثاني:
يتبع إن شاء الله

د. شهاب الدين زرزور
17-03-2007, 20:03
اقد قرأت في تعريف المدعو عطية زاهدة في عربتايمز أنه صاحب كتاب في نقد العلامة الشيخ الشعراوي بعنوان : اللهيب الشاوي في تأديب الشيخ الشعراوي .. فاين علماء الأمة ليضعوه في حجمه؟

سعيد فودة
17-03-2007, 20:53
يا ليتك تضع الرابط هنا يا دكتور لكي نطلع عليه.... !

سليم حمودة الحداد
17-03-2007, 22:24
السلام عليكم و رحمة الله
حبي للشيخ الشعراوي رحمه الله و جزاه عنا و عن المسلمين خيرا لا يعلمه إلا الله تعالى ..و لكن لا يمنعني ذلك من ابداء بعض ملاحظات بسيطة على كلامه رحمه الله و أعلى مقامه و نفعنا به..
فقوله :
كون عقلك لم يسعها، فعقلك ليس حجة وإلا لو حكمنا العقل، عقلك أم عقلي أم عقل أي إنسان؟ ما هو العقل الذي يتحكم في هذا؟ عقولنا تختلف في الشيء الواحد، فعقل من هو الحجة؟ عقلك أنت؟....
أقول: هذه ليست حجة على أحد و لا يمكن أن يكون حجة لمسلم على مسلم و لا على غير مسلم في أي مسألة كانت..
لأن ذلك يرجع بالنقض فورا على أصول عقائدنا و هي وجود الله تعالى و وحدانيته ..فلو احتججت على كافر مثلا أو على علماني بهذا الكلام عندما يدعي أن شيئا في ديننا ليس موافقا للعقل ( كادعاءهم أن بعض الشرائع و الأحكام و السنن و الأحاديث غير معقولة) ..فللمخالف أن يحتج علينا بنفس هذا الكلام في هدم أصل عقيدتنا في الله تعالى ..لأننا انما أثبتنا وجود الله تعالى و وحدانيته بالعقل ، فللمخالف أن يقول للمؤمن: "فعقلك ليس حجة وإلا لو حكمنا العقل، عقلك أم عقلي أم عقل أي إنسان؟ ما هو العقل الذي يتحكم في هذا؟ عقولنا تختلف في الشيء الواحد، فعقل من هو الحجة؟ عقلك أنت؟".. و كم سمعنا من ملحد يقول هذا .. و الشيخ البوطي حفظه الله مثلا ذكر في مقدمة الطبعة الثانية لكتابه (كبرى اليقينيات الكونية) احتجاج بعض الملاحدة بذلك عليه..
ثم ان هذا الكلام مخالف للنصوص الشرعية الكثيرة الداعية الى التفكر و التعقل و التأمل و التدبر و النظر ..فالله تعالى انما دعا المخالفين جميعا الى إعمال العقل في دينه و نبيه و معجزاته و مخلوقاته و حكمته و قدرته في كونه ..فلو صح كلام الشيخ رحمه الله لصح للمخالفين الاحتجاج به على الله تعالى قائلين : "أيّ عقل هو الحجة ؟؟ فعقولنا مختلفة..أيّ عقل نحكّمه في دينك و نبيك و كونك ؟؟؟.."!!!..فظهر ان ذلك الكلام ردٌّ على الله تعالى ..أو لازمه الرد على الله تعالى ..و لا نقصد ان الشيخ يردّ على الله ..حاشاه ثم حاشاه ثم حاشاه .رحمه الله تعالى و أكرمه و أعلاه ..
و نقول..لا نسلّم أن عقول الناس مختلفة بمعنى أن بعضها يدرك البديهيات و الواجبات و المستحيلات الأولية على خلاف غيرها من عقول البشر ..فليست العقول البشرية أذواقا و وجدانات و مشاعر بل هي ملكات لها نفس البنية و القوة النسبية
و لها نفس المصادر في المعرفة و نفس الطرق في العمل و إن كنا نسلّم أن بعضها أشد قوة من غيره أي أسرع في ادراك المجهولات من المعلومات و أكثر التزاما بقوانين الفكر العامة ( المنطقية) من غيره ..و الاختلاف في الأحكام على الأشياء انما سببه طروء أمور خارجة عن التعقل المحض على تلك الملكات ، كالتأثر بالأهواء النفسية والنزعات الشخصية و الخلفيات السياسية و التعصبات الفئوية و الحزبية و نحوها من المؤثرات الخارجية ..و كذلك عدم الإلتزام بالقواعد المنطقية الضرورية للاستدلال و التفكير السليم ..فإن عدم الإلتزام بالقواعد المنطقية هو كعدم الالتزام بالقواعد النحوية للكاتب..فلا جرم حصل الاختلاف بين الناس و لكن كبار العقلاء عبر التاريخ الانساني تجدهم متفقين على المبادئ العقلية الأولية و القواعد المنطقية الأساسية و حتى على كثير من المسائل الوجودية كضرورة موجد لهذا العالم و غير ذلك..
فدعوى اختلاف الناس و اختلاف العقول و الاستدلال بها لابطال حجة عقلية ليس صوابا أبدا بل هو طريق ملكية نحو السفسطة المطلقة و اللاأدرية الكاملة بلاريب ..
و الشيخ رحمه الله تعالى مع ما له من الفضل و العلم و التقوى و الجهاد في سبيل هذا الدين و الدعوة اليه و الرد على خصومه و تحبيب كتاب الله تعالى الى عباده من خلال تفسيره الرائع ذاك..إلا أنه -حسب رأيي الشخصي- لم يكن ذا تحقيق
في المسائل العقلية و علومها لعدم اهتمامه بها كاهتمامه بغيرها .. و من أجل ذلك تراه في تفسيره للآيات المتشابهات -و إن كان كلامه موافقا عموما لأهل السنة الأشاعرة- و لكنه لا يدقق في المسألة حتى أن السامع لا يفرّق -ظاهرا- بين كلام الشيخ و كلام الوهابية في الآية ، و ان كان مقصوده غير مقصودهم حتما ..و لست هنا في صدد التفصيل في هذا..
و من أمثلة ذلك أيضا قوله -كما في بعض ما نشر له-أن قدرة الله تعالى مطلقة (أو طلاقة القدرة بتعبيره المحبوب رحمه الله تعالى) و أن لا شيء مستحيل أمامها بمعنى أنها تتعلق بالمستحيلات ..كما فهمت من عبارته هناك ..و لا أستحضر الكتاب الذي قرأته فيها ..
و هذه الأمور كلها أتت للشيخ - و لجيله كالشيخ القرضاوي أيضا- من عدم الاهتمام بالعلوم العقلية-و خاصة علم الكلام السني- بل استنقاصها و النظر إليها على أنها " سفسطات و تكلفات و اشتغال و إشغال للأمة بالترف العقلي و الأمور التي سببت و تسبب الخلاف و لا طائل من ورائها و أنها محاولات لاكتناه المغيبات و الماورائيات أو المتافيزيقا"..و نحو ذلك من الأحكام التي تنم عن عدم إلمام بهذه المسائل و العلوم الشريفة العالية الدقيقة .. فلا حول و لا قوة إلا بالله تعالى ..
و قد تذكرت الآن كلاما للشيخ القرضاوي عن "الميتافيزيقا" في بعض كتبه سأعرضه عليكم عندما يكون الكتاب بين يديّ..
أقول: فلينظر المنصف في ردود شيخ الإسلام مصطفى صبري أو الإمام الزاهد الكوثري رحمهما الله تعالى على هؤلاء المسمين ب"العقلانيين" و ردود الشيخ الشعراوي أو القرضاوي أو غيرهما ممن لا يتقن العلوم العقلية ..و ليحكم بعد ذلك
بما يشاء ..
و الله تعالى أعلم و أحكم ..

سعيد فودة
17-03-2007, 22:36
ملاحظتك يا أخ سليم على ما قاله بخصوص العقل صحيحة، فبارك الله بك.

سليم حمودة الحداد
17-03-2007, 22:45
سيدي و مولاي الشيخ سعيد ..حفظك الله لنا و للمسلمين آمين آمين آمين ..و من أين تعلّمنا ما يصح و ما لا يصح سيدي إلا منكم؟؟ ..لا حرمنا الله من نعمة علمكم و خلقكم و تواضعكم سيدي ..

ماهر محمد بركات
18-03-2007, 09:58
أظن أن الشيخ الشعراوي عليه رضوان الله ورحماته لا يقصد بالعقل هنا الأحكام العقلية القطعية فهذه مما لايغيب عنه أنها حجة .

انما يقصد العقل الذي بمعنى الهوى والذي لايستند الى منطق سليم وحكم عقلي صحيح فهذا طبعاً لاحجة فيه لأن كل انسان يفكر كما يحلو له بهواه فأين الحجة في مثل هذا التفكير ؟؟

هذا هو مراده والله أعلم ..

ولا يلزم من هذا أنه ينكر الأحكام العقلية ودورها في اثبات العقائد بل كيف يخفى على مثله ذلك ؟؟

سليم حمودة الحداد
18-03-2007, 13:01
سيدي ماهر ..تفسيرك لكلام الشيخ محتمل و لكنه بعيد و ما فهمته أنا أرجح و أقرب ..
و أنا يا سيدي لم أقل أن الشيخ ينكر القواطع العقلية و دورها في اثبات العقائد ، انما قلت أن كلامه ذاك رحمه الله تعالى
يلزم عنه تلك المحاذير التي ذكرت ..و الله أعلم و أحكم ..

لؤي الخليلي الحنفي
18-03-2007, 18:04
الأمر الثاني:
أننا نعرف أن الميكروب الذي تريدون أن تعزوا إليه الحادثة... أن معنى تفسير المسألة بالميكروب أنهم يريدون أن يخضعوها إلى أسباب نواميس كونية وليس قوة غيبية تدخلت.
نقول:
الميكروب هذا كما نفهم له مدة حضانة ليس بمجرد ما ينزل يفتت الجسم مرة واحدة. له مدة حضانة طويلة، مدة حضانة اسبوع... ثم يموت الإنسان ثم يأتي له التعفن الرمي ثم يفتت... إلى أن يصبح عصفا مأكولاً تكون المسألة تحتاج شهراً.. وهذا لم يحدث بدليل أنه عقب بالفاء " فجعلهم " والفاء هذه يسمونها الترتيب مع التعقيب، يعني مباشرة أماته فأقبره " تعابير دقيقة لأنه يموت فيقبر" (ثم إذا شاء أنشره ) "ثم" هذا هو الفاصل، النشر الحساب يأتي بعدين... إذن التعابير القرآنية تضع كل لفظ في مكانه " ترميهم، فجعلهم " مما يدل على أنها تعقيبية، وما دام تعقيبية يبقى قانونكم باطل في مسألة الميكروب.

ثم أروني ما هذا الميكروب العاقل المثقف الذي نزل على الأعداء بخصوصهم ولم يمس واحدا من أهل مكة. لا يوجد هذا الميكروب... ميكروب موجه إذن... يبقى إذن كلامكم هذا كله كلام باطل، والمذهب الذي تدافعون عنه أنا لا يعنيني... الذي يكذب أن محمدا رسول الله، كونه يكذب أن محمدا رسول الله، كونه يكذب أنه لم تحدث هذه له ما معنى ذلك؟... الأصل كذب فيه.
كيف أصحح ما حدث وأنت مكذب له كرسول؟ لأن مسائل العقائد لا تؤخذ من أذنابها، كيف؟ بمعنى أنني لم آخذ العقائد والجزئيات التكليفية والأحكام التكليفية والأحكام ودرستها أولا فاقتنعت بها ثم آمنت بمحمد وآمنت برب محمد.
أنا الأول آمنت برب محمد وآمنت بمحمد ثم أخذت عنهما... ليس الأصل أنني أعكس... يعني انا انظر في الجزئيات الصادرة من الحق ومن رسول الله وبعدين أومن بهذا. لا ... الأصل أني آمنت بالله بعقلي هذا نعمة وآمنت بالتبليغ عن الله ثم أخذت من رسول الله ما بلغه عن الله.
يبقى أنا عندما أرد الأشياء التي لا تدخل تحت نطاق عقلي هذا الرد الإيماني يبقى أنا أهمل عقلي، وأنا احترمت عقلي في الحكم الأول وهو أني آمنت بأن هذا إله ولا تحكمه قوانين، وما دام إله ولا تحكمه قوانين يبقى ليس لعقلي عمل فقط إلا أن أوثق أذلك صدر عن الله أم لم يصدر؟ فإن كان صدر عن الله يبقى على العين والرأس.