المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ



جمال حسني الشرباتي
24-02-2007, 04:54
السلام عليكم

قال تعالى في سورة طه (وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى) (131)
وقد ورد في سبب نزولها ما يلي


(عَنِ أَبِي رافع، قَالَ: أضاف النَّبِيّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ضيفا، ولم يكن عند النَّبِيّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا يصلحه، فأرسلني إلي رجل مِنَ اليهود إِنَّ بعنا، أو أسلفنا دقيقا إلي هلال رجب، فقال: لا إلا برهن، فأتيت النَّبِيّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فأخبرته، فقال:"أما والله إني لأمين في السَّمَاء أمين في الأَرْض ولو أسلفني أو باعني لأديت إليه أذهب بدرعي الحديد، فلم أخرج مِنْ عنده حتى نَزَلَتْ هذه الأيه: ﴿ وَلا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ}، كأنه يعزيه عَنِ الدُّنْيَا".)
وقد نفى إبن عطيّة أن يكون سبب نزولها رهنه عليه الصلاة والسلم لدرعه عند يهودي --لأنّ الرهن كان في المدينة ومات ودرعه مرهون بينما الآية مكيّة

قال رحمه الله

(قال القاضي أبو محمد: وهذا معترض أن يكون سبباً لأن السورة مكية والقصة المذكورة مدنية في آخر عمر النبي صلى الله عليه وسلم، لأنَّه مات ودرعه مرهونة بهذه القصة التي ذكرت، وإنما الظاهر أن الآية متناسقة مع ما قبلها وذلك أن الله تعالى وبخهم على ترك الأعتبار بالأمم السالفة ثم توعدهم بالعذاب المؤجل ثم أمر نبيه بالاحتقار لشأنهم والصبر على أقوالهم والإعراض عن أموالهم وما في أيديهم من الدنيا إذ ذاك منحصر عندهم صائر بهم إلى خزي، وقوله { ولا تمدن عينيك } أبلغ من ولا تنظر، لأن الذي يمد بصره إنما يحمله على ذلك حرص مقترن، والذي ينظر قد لا يكون ذلك معه.)
وعندي اعتراض على ما قاله الرّازي (اعلم أنه تعالى لما صبر رسوله عليه السلام على ما يقولون، وأمره بأن يعدل إلى التسبيح أتبع ذلك بنهيه عن مد عينيه إلى ما متع به القوم فقال تعالى: { وَلاَ تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ }
فأنا أرى أنّ الرسول عليه الصلاة والسلام لا يقال بحقه "نهاه الله عن كذا" فهو منهي بالعصمة إنّما صياغة النهي الموجهة له هي نهي لأمته لا له

عمر شمس الدين الجعبري
09-02-2019, 20:00
بارك الله فيك سيدي