المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ - القرطبي - أريد توضيحا لو سمحتم



قاسم سميح القاسم
23-02-2007, 00:09
قال تعالى في سورة الأعراف الاية 54
إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ
اقتبس لكم من تفسير القرطبي
http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp?nType=1&bm=&nSeg=0&l=arb&nSora=7&nAya=54&taf=KORTOBY&tashkeel=0


وَقَدْ كَانَ السَّلَف الْأَوَّل رَضِيَ اللَّه عَنْهُمْ لَا يَقُولُونَ بِنَفْيِ الْجِهَة وَلَا يَنْطِقُونَ بِذَلِكَ , بَلْ نَطَقُوا هُمْ وَالْكَافَّة بِإِثْبَاتِهَا لِلَّهِ تَعَالَى كَمَا نَطَقَ كِتَابه وَأَخْبَرَتْ رُسُله . وَلَمْ يُنْكِر أَحَد مِنْ السَّلَف الصَّالِح أَنَّهُ اِسْتَوَى عَلَى عَرْشه حَقِيقَة . وَخُصَّ الْعَرْش بِذَلِكَ لِأَنَّهُ أَعْظَم مَخْلُوقَاته , وَإِنَّمَا جَهِلُوا كَيْفِيَّة الِاسْتِوَاء فَإِنَّهُ لَا تُعْلَم حَقِيقَته . قَالَ مَالِك رَحِمَهُ اللَّه : الِاسْتِوَاء مَعْلُوم - يَعْنِي فِي اللُّغَة - وَالْكَيْفَ مَجْهُول , وَالسُّؤَال عَنْ هَذَا بِدْعَة . وَكَذَا قَالَتْ أُمّ سَلَمَة رَضِيَ اللَّه عَنْهَا . وَهَذَا الْقَدْر كَافٍ , وَمَنْ أَرَادَ زِيَادَة عَلَيْهِ فَلْيَقِفْ عَلَيْهِ فِي مَوْضِعه مِنْ كُتُب الْعُلَمَاء . وَالِاسْتِوَاء فِي كَلَام الْعَرَب هُوَ الْعُلُوّ وَالِاسْتِقْرَار .

وأرجو منكم متابعة النقاش هنا :)
http://www.dvd4arab.com/showthread.php?t=427263

هاني سعيد عبدالله
23-02-2007, 00:38
هذا الذي تناقشه جاهل كبير

أولاً، يعيب على مناقشه استشهاده بكلام ابن حجر بحجة أنه معلوم تأويله لبعض الصفات

قل له هذا الذي تسميه معلومًا من عابه على ابن حجر؟ أم هو معلوم ولكن لم يتحدث عنه أحد؟

ثانيًا، لا يصح نسبة رواية "والكيف مجهول" للإمام مالك، الإمام مالك رضي الله عنه قال "لا يقال كيف وكيف عنه مرفوع" وهذا معناه أن الله لا يقال عنه كيف لا أن لله كيفا ولكن لا نسأل عنها، فلو سألت الوهابي ما معنى الكيف الذي تثبته لله لم يعرف جوابا إلا التهرب

ثالثـًا، قل له أن هذا الكلام المنقول عن القرطبي فيه تناقض، ما معنى هذه العبارة "بل نطقوا هم والكافة"؟

من هم الكافة؟ إن قال هم الخلف فكذب لأن الخلف الصالح لم ينطقوا بالجهة بل كفروا معتقدها

وإن قال الكافة ليست أحدًا فهذا جهل وكذب

وإن قال هذه الجملة ركيكة فقد أصاب

وعلى أيّ حال، فقط فضح هذا الوهابي نفسه حينما نقل هذا الكلام مقرا له فهو كافر بقوله تعالى {ليس كمثله شىء} وقوله تعالى {قل الله خالق كل شىء} وقوله تعالى {هو الأول}، فإن قال لك أنا أشهد أن الجهة مخلوقة قل له إذن جعلت الله حالا في خلقه لأنك جعلته في جهة، فجاز عليه ما جاز على الجهة والعياذ بالله من فناء وعدم، فبُهت الذي كفر

وقد قال الإمام القرطبي في تفسير سورة الأعراف ما نصه:

"والأكثرُ من المتقدمينَ والمتأخرينَ أنه إذا وجبَ تنزيهُ الباري سبحانَه عن الجهةِ والتحيزِ فمِن ضرورةِ ذلكَ ولواحقِهِ اللازمةِ عليهِ عندَ عامةِ العلماءِ المتقدمينَ وقادتِهم من المتأخرينَ تنزيهُهُ تباركَ وتعالى عن الجهةِ، فليسَ بجهةِ فوقٍ عندَهم لأنهُ يلزمُ من ذلكَ عندَهم متى اختصَّ بجهةٍ أن يكونَ في مكانٍ أو حيزٍ، ويلزمُ على المكانِ والحيزِ الحركةُ والسكونُ للمتحيزِ، والتغيرُ والحدوثُ" اهـ، وهذا أبين بيان في التشكيك في صحة نسبة تلك العبارة الموجودة في النسخ المطبوعة للإمام

وفقك الله

هاني سعيد عبدالله
23-02-2007, 00:44
أما قول القرطبي "والاستواء في كلام العرب هو العلو والاستقرار" فهو لم يعنِ أن هذا معنى الآية، إنما هو في معرض بيان معاني كلمة استوى في اللغة

ماهر محمد بركات
23-02-2007, 11:37
المسألة أشبعت بحثاً على الرابط التالي وخصوصاً مانقله الأخ سامح يوسف من كلام الأخ هاني الرضا في الصفحة الثانية فهو نفيس جداً
http://www.aslein.net/showthread.php?t=4848&goto=nextnewest

قاسم سميح القاسم
24-02-2007, 10:18
هل يستطيع أحد الأخوة التدخل في النقاش هناك؟
فأنا لا أستطيع أن أكمل لضيق الوقت ولعدم قدرتي تبسيط الأمور أكثر من ذلك
هلا تدخل أحدكم؟

عبد الرحمن محمد ابراهيم
25-02-2007, 01:16
السلام عليكم

قوله

وقد كان السلف الأوّل رضي الله عنهم لا يقولون بنفي الجهة ولا ينطقون بذلك، بل نطقوا هم والكافّة بإثباتها لله تعالى كما نطق كتابه وأخبرت رسله

اى لم يثبت عن السلف نفى الحيز عن الله بتصريح منهم بذلك..ولكن عدم ورود نفى الحيز لا يعنى قولهم باثباته لله ...بل كانوا يثبتون التنزيه اجمالا.. وعند التفاصيل يسكتون ولا يتكلمون نفيا ولا اثباتا .....ولا يزيدون عما فى كتاب الله وسنة رسوله..لذلك يقول ان ما نطقوا به هو تماما ما نطق به كتاب الله ..ولم يزيدوا على ذلك اذ يقول

بل نطقوا هم والكافّة بإثباتها لله تعالى كما نطق كتابه وأخبرت رسله

اي لم يزيدوا على كتاب الله ..ليس كما يفعل المجسمة اذ يقولون استوي بذاته استواء حقيقى له كيف مجهول ..الخ


قوله

ولم ينكر أحد من السلف الصالح أنه استوى على عرشه حقيقة. وخص العرش بذلك لأنه أعظم مخلوقاته

بالمثل ..عدم انكارهم ان الاستواء على حقيقته ..لا يلزم منه اثباتهم للاستواء على حقيقته ..بل كانوا يسكتون كما قلنا ولا يتكلمون الا بما ورد فى الكتاب والسنة


قوله

وإنما جهلوا كيفية الاستواء فإنه لا تعلم حقيقته. قال مالك رحمه الله: الاستواء معلوم ـ يعني في اللغة ـ والكَيْف مجهول، والسؤال عن هذا بدعة. وكذا قالت أم سلمة رضي الله عنها.
وهذا القدر كافٍ، ومن أراد زيادة عليه فليقف عليه في موضعه من كتب العلماء

البعض يعبر عن حقيقةالشيء بالكيفية ..وهذا ما كان يقصده ىالسلف عندما يقولون مثلا لا يقال كيف ..او لا يسأل كيف هى ..كل هذا يقصد به نفى العلم بحقيقة الصفة ..
فى حين ان المجسمة عندما يذكرون الكيفية فلا يقصدون بها حقيقة الصفة ومعناها ...بل هيئة الصفة وشكلها..اذ يقرون انهم يعرفون هذا المعنى جيدا ..ويعرفون حقيقة هذا المعنى ويعلمون ان حقيقته تتطلب هيئة معينة او كيف معين ..ولكن هذه الهيئة وذاك الكيف يجهلونه ..

وهنا الامام القرطبى كسائر علماء اهل السنة الذين ذكروا رواية مالك على انها "الكيف مجهول" انما كانوا يقصدون حقيقة الصفة ومعناها مجهول بالنسبة لنا ..وانظر الى قوله جيدا ماذا يقول

وإنما جهلوا كيفية الاستواء فإنه لا تعلم حقيقته

فساوي بين الكيف وحقيقة الصفة ..فاذا اثبتنا لله صفة اسمها الاستواء ..فان حقيقتها-وعبر هنا عنها بالكيف- مجهولة بالنسبة لنا ..

بينما المجسمة عندما يثبتون صفة اسمها الاستواء ..يقولون ..نحن نعرف جيدا انها صفة ذات ..وانها صفة حادثة اذ لم يكن الله مستويا بذاته ثم استوي بذاته ..ونعلم جيدا معناها...ونعلم حقيقتها جيدا ..فحقيقتها هى نفس حقيقة استواء المخلوق ...ولكن الاختلاف بينهما فى الكيفية ..اى فى الهيئة والشكل ..مع التساوي فى الحقيقة ..

وعلى هذا يتبين الفرق بين قول السلف وقول المجسمة ..وهو فرق دقيق كالشعرة ..ربما لا يلاحظ من الوهلة الاولى ...والله أعلم..