المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لماذا جاءت "بلدا" في سورة البقرة نكرة، وفي سورة ابراهيم معرفة؟



راشد بن عبدالله الشبلي
11-02-2007, 17:41
{وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـَذَا بَلَداً آمِناً وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ قَالَ وَمَن كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ }البقرة126

{وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـذَا الْبَلَدَ آمِناً وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ }إبراهيم35

لماذا جاءت "بلدا" في سورة البقرة نكرة، وفي سورة ابراهيم معرفة؟
وما وجهة الدلالة بين الآيتين التاليتين؟

جمال حسني الشرباتي
11-02-2007, 20:28
السلام عليكم

بسيطة في آية البقرة دعاء بأن يجعل مكة بلدا آمنا من جملة البلدان الآمنة التي يأمن أهلها ولا يخافون ({وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـَذَا بَلَداً آمِناً وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ قَالَ وَمَن كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ }البقرة126

وفي آية إبراهيم ({وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـذَا الْبَلَدَ آمِناً وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ }إبراهيم35--أي دعاء بإزالة صفة الخوف عن البلد والتي لصقت به وأن يحوله من بلد مخوّف إلى بلد آمن--

وبمثل هذا المعنى قال الرّازي رحمه الله

أمّا ابن عاشور فقال في التحرير والتنوير

(والبلد: المكان المعين من الأرض، ويطلق على القرية. والتعريف في { البلد } تعريف العهد لأنه معهود الحضور. و { البلد } بدل من اسم الإشارة.

وحكاية دعائه بدون بيان البلد إبهام يرد بعده البيان بقوله:
{ عند بيتك المحرم }
[سورة إبراهيم: 37]، أو هو حَوالة على ما في علم العرب من أنه مكة. وقد مضى في سورة البقرة تفسير نظيره. والتعريف هنا للعهد، والتنكير في آية البقرة تنكير النوعية، فهنا دَعَا للبلد بأن يكون آمنا، وفي آية سورة البقرة دَعَا لِمشار إليه أن يجعله الله من نوع البلاد الآمنة، فمآل المفادين متحد.)

ماهر محمد بركات
11-02-2007, 20:48
يخطر في بالي أن التنكير في الآية الأولى جاء بعد أن ترك سيدنا ابراهيم زوجته وولده في واد غير ذي زرع فدعى ربه أن يتحول هذا المكان الى بلد فقال : رب اجعل هذا المكان بلداً من البلدان يكون آمناً .

والآية الثانية : جاءت بعد أن تحققت دعوة سيدنا ابراهيم بأن صار هذا المكان بلداً بالفعل فدعى ربه أن يجعل هذا البلد الذي هو حاضر أمامه آمناً .

جمال حسني الشرباتي
11-02-2007, 20:50
والله يا ماهر ---لو تدعك من الخواطر:)

ماهر محمد بركات
11-02-2007, 21:31
الحمد لله وجدت شاهداً على ماقلت من أول مطالعة لأحد التفاسير وهو حاشية الشيخ الجمل على الجلالين

في تفسير الجلالين :
(رب اجعل هذا البلد ) المكان (بلداً آمناً)

قال الشيخ الجمل :
قوله : (هذا المكان) أي الأقفر الذي ليس فيه زرع ولا ماء ولابناء , فهذا من الشارح مبني على أن الدعاء قبل بناء مكة اه . شيخنا , وعبارة الكرخي : ونكر البلد هنا وعرفه في ابراهيم لأن الدعوة هنا كانت قبل جعل المكان بلداً فطلب من الله تعالى أن يجعل ويحصل بلداً آمناً . وثَمً كانت بعد جعله بلداً .اه

ماهر محمد بركات
11-02-2007, 21:48
وقال الفخر الرازي في تفسيره :

المسألة الخامسة: إنما قال في هذه السورة: {بلدا آمنا } على التنكير وقال في سورة إبراهيم: {هـذا البلد امنا } على التعريف لوجهين :
الأول: أن الدعوة الأولى وقعت ولم يكن المكان قد جعل بلدا، كأنه قال: اجعل هذا الوادي بلدا آمنا لأنه تعالى حكى عنه أنه قال: {ربنا إنى أسكنت من ذريتى بواد غير ذى زرع } (إبراهيم: 37) فقال: ههنا اجعل هذا الوادي بلدا آمنا، والدعوة الثانية وقعت وقد جعل بلدا، فكأنه قال: اجعل هذا المكان الذي صيرته بلدا ذا أمن وسلامة، كقولك: جعلت هذا الرجل آمنا.

الثاني: أن تكون الدعوتان وقعتا بعد ما صار المكان بلدا، فقوله: {اجعل هـذا بلدا آمنا } تقديره: اجعل هذا البلد بلدا آمنا، كقولك: كان اليوم يوما حارا، وهذا إنما تذكره للمبالغة في وصفه بالحرارة، لأن التنكير يدل على المبالغة، فقوله: {رب اجعل هـذا بلدا آمنا } معناه: اجعله من البلدان الكاملة في الأمن، وأما قوله: {رب اجعل هـذا البلد امنا } فليس فيه إلا طلب الأمن لا طلب المبالغة .

جلال علي الجهاني
11-02-2007, 22:10
جميل ...

بارك الله فيكم

هاني علي الرضا
12-02-2007, 17:55
فوائد جميلة

وماقاله سيدي جمال يؤول عند النظر إلى ما خطر لسيدي ماهر ودلل عليه من أقوال المفسرين بعدُ .

فبارك الله فيكما وفي السائل .

لؤي الخليلي الحنفي
12-02-2007, 18:41
هذه واحدة لكم سيدي ماهر عند جمال

ماهر محمد بركات
12-02-2007, 20:47
نقاش الأستاذ جمال جميل .

هل لك سيدي هاني أن تبين لي كيف يمكن تأويل كلام الأخ جمال ليكون قريباً من القول الآخر ؟؟

جمال حسني الشرباتي
13-02-2007, 03:57
هذه واحدة لكم سيدي ماهر عند جمال

والله أنت يا لؤي تجامل ماهر فتسيّده وأنا لي الله:)

سعيد فودة
13-02-2007, 12:30
لو قلت "فتسوِّده" يا سيدي جمال....

جمال حسني الشرباتي
13-02-2007, 16:20
الأخ الكريم الأستاذ سعيد


لم أدر لم سيطر على ذهني كلام منسوب للرسول عليه الصلاة والسلام يقول فيه "لا تسيّدوني---" وبعد تصليحك المؤدب لي ---تيقنت بكون ما في ذهني خيالات

لؤي الخليلي الحنفي
13-02-2007, 17:25
أنت سيدنا وكبيرنا يا شيخ جمال، كله ولا زعلك.
وما أردته أن ماهرا اجتهد فأصاب، ثم دلل على قوله بما لا يدع لك مجالا للقول.
وما تقع فيه يا شيخ جمال -على الرغم من إفاداتك الجميلة والكثيرة- مما ينتقد هو قليل في جانب فوائدك الكثيرة!


(بعد إذن الشيخ لؤي.....مع التحية : سعيد فودة)

جمال حسني الشرباتي
13-02-2007, 18:13
سامحك الله يا أخ لؤي---إتهام لا أرضاه--

راشد بن عبدالله الشبلي
14-02-2007, 19:43
بارك الله فيكم جميعا

وأضيف إلى ما قلتم ما قاله شيخ الإسلام زكريا الأنصاري في فتح الرحمن عند قوله تعالى:(رَبِّ اجْعَلْ هَـَذَا بَلَداً آمِناً )

فأن قلت: لم نكر البلد هنا وعرفه في ابراهيم؟
قلت: لأن الدعوة هنا ، كانت قبل جعل المكان بلدا دائم الأمن في الأول، وبلدا آمن في الثاني