المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يا رب... المسجد الأقصى



عبدالرحمن عثمان الصندلاني
07-02-2007, 08:56
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين عدد خلقه و رضا نفسه و زنة عرشه و مداد كلماته
و الصلاة السلام على رسول الله مثل ذلك
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته...

سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ

اللهم لك الحمد حمدًا كثيرًا طيبًا مباركا فيه كما تحب أن تحمد و كما ينبغي لجلال وجهك و لعظيم سلطانك الحمد لله على نعمة الإسلام و كفى بها نعمة الحمد لله الذي أطعمنا و سقانا و كفانا و آوانا فكم مِمَن لا كافيَ له و لا مُؤوي اللهم لك الحمد كله و لك الملك كله و إليك يرجع الأمر كله علانيته و سره الحمد لله الذي هدانا لهذا و ما كنا لنهتدي لو لا أن هدانا الله

اللهم صل و سلم و بارك على سيدنا و نبينا و حبيبنا و عظيمنا و كريمنا و شفيعنا إليك, و مولانا و أوفانا و أقوانا و أبهانا و أعلانا و أتقانا و أرضانا و أثنانا عليك, و قائدنا و قدوتنا و أسوتنا و معلمنا و أستاذنا و مرشدنا و دليلنا عليك محمد بن عبدالله سيد البشر أجمعين و على آله و صحبه و من سار على نهجهم إلى يوم الدين. و نسألك اللهم أن تكتبنا منهم آمين.

وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ 42 مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لاَ يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاء 43وَأَنذِرِ النَّاسَ يَوْمَ يَأْتِيهِمُ الْعَذَابُ فَيَقُولُ الَّذِينَ ظَلَمُواْ رَبَّنَا أَخِّرْنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ نُّجِبْ دَعْوَتَكَ وَنَتَّبِعِ الرُّسُلَ أَوَلَمْ تَكُونُواْ أَقْسَمْتُم مِّن قَبْلُ مَا لَكُم مِّن زَوَالٍ 44وَسَكَنتُمْ فِي مَسَـاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ أَنفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ الأَمْثَالَ 45 وَقَدْ مَكَرُواْ مَكْرَهُمْ وَعِندَ اللّهِ مَكْرُهُمْ وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ 46 فَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ 47 يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُواْ للّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ 48 وَتَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُّقَرَّنِينَ فِي الأَصْفَادِ 49 سَرَابِيلُهُم مِّن قَطِرَانٍ وَتَغْشَى وُجُوهَهُمْ النَّارُ 50لِيَجْزِي اللّهُ كُلَّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ إِنَّ اللّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ 51هَـذَا بَلاَغٌ لِّلنَّاسِ وَلِيُنذَرُواْ بِهِ وَلِيَعْلَمُواْ أَنَّمَا هُوَ إِلَـهٌ وَاحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ 52

وَأَدْعُو رَبِّي عَسَى أَلَّا أَكُونَ بِدُعَاء رَبِّي شَقِيًّا 48

يا من لا تراه العيون, و لا تخالطه الظنون, و لا يصفه الواصفون, و لا تغيره الحوادث, و لا يخشى الدوائر, يعلم مثاقيل الجبال, و مكاييل البحار, و عدد قطر الأمطار, و عدد ورق الأشجار, و عدد ما أظلم عليه الليل, و أشرق عليه النهار, و لا تواري منه سماءٌ سماءً , و لا أرضٌ أرضًا, و لا بحرٌ ما في قعره , و لا جبل ما في وعره, اجعل خير أعمارنا آخرها و خير أعمالنا خواتيمها و خير أيامنا يوم نلقاك فيه.

يا من أسريت بعبدك المصطفى من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركت حوله لتريه من آياتك....قد جاء حول المسجد الأقصى من قد علمتَ ليهدموه فأرنا فيهم آية من آياتك!!

يا ذا الجلال و الإكرام! كما حميت المسجد الحرام من أصحاب الفيل بطير أبابيل فاحم المسجد الأقصى ممن أراده بسوء...يا مغيث أغثنا يا مغيث أغثنا يا مغيث أغثنا وسائر بلاد المسلمين آمين آمين آمين يا مجيب السائلين.
[line][line]
معلوم أن الدعاء بين العبد و بين ربّه و ليس ليراه الناس. و لكني كتبت هذا هنا ليراه من هم خير مني من مجابي الدعاء عسى أن تقولوا "آمين" فتجابوا إن شاء الله
[line][line]
أتهزأ بالدعاء و تزدريهِ؟؟***و ما تدري بما صنع الدعاءُ!!
سهام الليل لا تخطي و لكن**لها أمد و للأمد انقضاءُ!!

لا تنسوا إخوانكم و أخواتكم من صالح دعائكم و لا سيما دبر الصلاة و في جوف الليل و ابكوا لهم فإنهم يبكون فإن لم تستطيعوا أن تبكوا فصوموا لترقّ قلوبكم ثم إن لم تستطيعوا أن تبكوا فتباكوا!!!

حمزة أحمد عبد الرحمن
17-02-2007, 09:11
الهم امين امين امين بجاه المصطفى صلى الله عليه واله وسلم