المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فتوى تحرم استخدام الآيات القرآنية في رنات الجوال



ماهر محمد بركات
06-02-2007, 21:33
عمان - واس

أصدر (مجلس الإفتاء الشرعي الأردني) فتوى شرعية تقضي بتحريم استخدام آيات القرآن الكريم في رنات التليفون المحمول . فقد أكد المجلس - في بيان أصدره في عمان - أن استخدام آيات القرآن في رنات التليفون المحمول يتعارض مع قدسية الآيات القرآنية ورفعة شأنها العظيم لما لها من إجلال وتعظيم في نفوس المسلمين . وأكدت الفتوى : " إن القرآن الكريم هو قول الله - عز وجل - وعليه .. فإنه لا يجوز إطلاقا - ويدخل في دائرة التحريم القطعي - استخدام آيات القرآن في رنات التليفون المحمول ؛ حيث إنه لا يجوز إيراد آيات القرآن في أماكن ومواقع لا تجوز فيها قراءة القرآن الكريم أو ترديد آياته الكريمة " . هذا ، وقد أهابت الفتوى بـ " جميع أبناء المسلمين إجلال آيات القرآن الكريم وتعظيمها ، وأن يجعلوا للقرآن قداسة في قلوبهم وتصرفاتهم لكونه كلام الله العلي العظيم " .

المصدر
http://www.bab.com/news/full_news.cfm?id=83915

فما تعليقكم ؟؟

وائل سالم الحسني
06-02-2007, 23:57
المشكلة تكمن في أن الناس يعتبرون الذي يضهر على شاشة الجوال او الصوت المسموع عبره هو القرآن الكريم

جلال علي الجهاني
07-02-2007, 00:17
أنا أؤيد هذه الفتوى، بسبب أن تعظيم القرآن الكريم يتنافى في ظاهر الأمر مع استخدام بعض آياته على شغل نغمات للهاتف المحمول، بل وكذا الأذان ..

لكني أتحفظ على وصف هذا الرأي بالقطعية، فالمسألة لا تصل إلى هذا الحد، بحيث يعتبر المبيح لها قد خالف ما هو مقطوع به شرعاً .. فإن الذي يستخدمها يرى أن التذكير بآيات القرآن الكريم أولى ..

والله أعلم ..

جمال حسني الشرباتي
07-02-2007, 03:00
الكلام يمكن أن نستثني منه أمرين فيباح وهما

# إذا اقتصرت الرنّات في الجوّال على الآيات لكي لا يكون معها ما لا يدانيها من أمور---فالعمل مباح

# وإذا امتنع عن الذهاب بجوّاله إلى أماكن الخلاء

أشرف سهيل
07-02-2007, 12:47
المشكلة تكمن في أن الناس يعتبرون الذي يضهر على شاشة الجوال او الصوت المسموع عبره هو القرآن الكريم


هلا وضحت قصدك. أنا لم أفهمه

راشد بن عبدالله الشبلي
07-02-2007, 16:02
مفتي بالإمارات اعتبر هذا الاستخدام يمثل انتهاكاً لقدسية القرآن.......................


أصدرت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في الإمارات مؤخراً فتوى تحريم استخدام آيات القرآن الكريم في رنات المحمول باعتبار أن ذلك يتنافى مع قدسية الآيات القرآنية .

وقال الدكتور أحمد عبد العزيز الحداد كبير المفتين بالدائرة إن هذا الاستخدام يمثل انتهاكاً لقدسية القرآن الكريم ولما له من إجلال وتعظيم، بحسب ما ذكرته صحيفة الخليج الإماراتية الجمعة 2-2-2007.

وأشار إلى أن هذا الاستخدام يعرض الكتاب الكريم للابتذال ومعاملته كسلعة يسمعها المسلم وغيره في أماكن ومواقع لا تجوز فيها القراءة والذكر وربما سمع الإنسان جزءاً من آية كريمة لا يتم المعنى به ويؤدي إلى فهم خاطىء.

وأضاف أن الدائرة أصدرت في هذا الخصوص الفتوى رقم 56 والتي تنص على الآتي: "استخدام آيات القرآن الكريم في هذا الأسلوب الخدمي يتنافى مع ما يجب للقرآن من التعظيم والإجلال لأنه كلام الله القديم وصفة من صفاته سبحانه وتعالى واستخدامه في مثل ذلك يعرضه للمهانة، لذلك لا يجوز مثل هذا العمل، ونهيب بجميع المسلمين أن يجعلوا للقرآن الكريم قداسة في قلوبهم وتصرفاتهم لكونه كلام الله تعالى القديم المحفوظ من التغيير". انتهى منقـــول

وائل سالم الحسني
07-02-2007, 21:24
يا اخ اشرف راجع تعريف أهل السنة والجماعة لكلام الله سبحانه ، تعرف مقصدي.
أنا ضد هذه الفتايا ، كان من الأولى أن يفتى بموضوع أهم من نغمات الجوّال ! ولكن لا أتوقع أحسن من ذلك لأن الذي على الساحة الآن هو أفضل الموجود !

ماهر محمد بركات
08-02-2007, 14:11
بارك الله بكم سادتي الكرام .

رأي الفقير : أن الفتوى صحيحة فيمن يستعمل آيات القرآن والأذان وذكر الله كوسيلة خدمية للتنبيه أو كنغمة من النغمات التي تشعر بوجود مكالمة وغير ذلك .. لأن في ذلك نوع من عدم تقديس وتعظيم القرآن واهانة للقرآن والأذان باستعماله كغرض خدمي لأجل أمر دنيوي رخيص .

لكن هل تبقى هذه الفتوى صحيحة في حق من يستعمل الآيات بنية الذكر والتذكير بالله وعدم الغفلة ؟؟
أشك في ذلك .

قولكم سيدي وائل : (أنا ضد هذه الفتايا ، كان من الأولى أن يفتى بموضوع أهم من نغمات الجوّال ) لا أراه صحيحاً لأن الاسلام أفتى في كل الأمور وجاء بحكم شرعي لكل شيء ابتداء من صغير الأمور الى كبيرها وبين حكمه في كل أمر ابتداء من أحكام الخلاء الى أعظم الأمور ..
بل الفتيا في مثل هذه الأمور أراه أصبح أمراً مهماً ومطلوباً وخاصة بعد شيوعه واستعمال الناس له ودخوله في حياتهم .

ويبقى لدي سؤال :
هل يأخذ القرآن في الجوال حكم القرآن فيمنع من مس الشاشة التي فيها آيات القرآن من غير طهارة وكذلك حملها من غير طهارة عند السادة الشافعية .

سليم حمودة الحداد
08-02-2007, 18:08
معذرة إخواني.. أنا لا أحب التعامل مع فتاوى العلماء بهذه الطريقة.. نحن لسنا إلا مقلدين ففرضنا اتباع أحد العلماء المعتبرين و ليس الحكم على فتاويهم بالصحة و الخطإ اللهم إلا التي خالفت الإجماع إذ لا ينكر المختلف فيه و لكن ينكر المتفق عليه كما قال الامام النووي في شرح مسلم.
إن كان هؤلاء الذين ذكرتم علماء سنيين معتبرين مشهودا لهم بالعلم و صحة الإعتقاد و التقوى قليس لأحد -إلا لمن هو في علمهم أو أكثر منهم- أن يصحح أو يخطئ بل فرض غير العلماء أمثالنا هو التقليد لا أكثر.و إن كان للمقلد حق الاجتهاد في اختيار من يقلده ، فعليه إذن تقليد أحد العلماء لا على التعيين.
فلست أرى مناسبا من تعليقاتكم إخواني إلا ما قاله سيدي جلال حفظه الله من أن القطعية والجزم بصحة الفتوى -في أمور اجتهادية محدثة- ليس صائبا فلا إنكار على من لم يقلد أصحابها و قلد غيرهم في هذه المسألة..و لكل دليله ..
و للذكر فإن أكثر الشيوخ جزما وقطعية و عدم اعتراف بالخلاف و لا احترام له هم شيوخ -و لا أقول علماء -الوهابية المتمسلفين ..فإنك تجد في فتوى أحدهم الجزم بصحة ما رآه في المسألة الاجتهادية كما لو أن وحيا أنزل عليه يخبره بأن الحق معه وحده :confused: :mad: :mad: فتراه مثلا يقول: من فلان الى جميع المسلمين في كل مكان..احذروا كذا و لا يغرنكم تساهل بعض العلماء فيها..و الواجب على أهل العلم الانكار على من فعل ذلك و التحذير منه..فإذا تبين الحق الذي ذكرناه بأدلته الواضحة من الكتاب والسنة فلا يجوز لأحد الحياد عنه الى قول فلان وفلان ..:confused: :confused:
و هذا -للعلم- هو كلام ابن باز في فتوى له عن حكم صلاة الجماعة فليراجعها من شاء:confused: :mad:
يتحدث كما لو أنه لا "عالم" إلا هو و لم يرجع الى الكتاب والسنة إلا هو :mad: :confused: مع أن جمهور العلماء على نقيض كلامه و رأيه في المسائل ..فسبحان الله العظيم..
و هذه الفتاوى التعيسة تقع في أيدي مقلدي هؤلاء من العامة فيحملونها سيوفا يقطعون بها كل امكانية للحوار و الاختلاف
المحمود و يتشددون أيما تشدد في مسائل فرعية اجتهادية و يعادون و يوالون الناس على ما فيها من ضلال..
لا أدري إن ذلك من علامات الساعة أو لا.. فالحمد لله على العافية و حسن الاعتقاد و المنهج..

راشد بن عبدالله الشبلي
08-02-2007, 20:52
أرسل الأصل بواسطة الأخ ماهر محمد بركات المحترم
ويبقى لدي سؤال :
هل يأخذ القرآن في الجوال حكم القرآن فيمنع من مس الشاشة التي فيها آيات القرآن من غير طهارة وكذلك حملها من غير طهارة عند السادة الشافعية .


وكذلك هل يأخذ القرآن على شاشة الحاسبوب حكم القرآن من مس الشاشة التي فيها آيات القرآن من غير طهارة وكذلك حملها من غير طهارة عند السادة الشافعية؟