المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أحكام شرعية في حيض النساء



جلال علي الجهاني
01-04-2004, 15:16
هذه ورقات كتبتها لبعض الأخوات، حول بعض المسائل الشرعية في الحيض، حيث إن الكثير من الرجال المتزوجين لا يعرفون هذه الأحكام، وبالتالي فإن نساءهم يجهلن الكثير من هذه المسائل ..

وقد سئلت مرات ومرات من قبل بعض النساء عن مسائل هي معروفة، لكن طلب العلم عزيز لدى الرجال، بله النساء ..

أرجو أن يستفيد منها الأخوات، ويتعلمها الأخوة ويعلموها لنسائهم ..

وهي مكتوبة وفقاً لأحكام المذهب المالكي ..

عبد اللطيف بن عبد الحفيظ
26-02-2012, 13:21
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

سؤال :

امرأة يخرج منها الدم و ينقطع فلفقت خمسة عشر يوما ( كانت مبتدأة او وقع ذلك بعد الاستظهار ) فعليها ان تنتظر خمسة عشر يوما ( اقل الطهر )، فلو صادف ان خرج منها الدم قبل انتهاء اقل مدة الطهر و تمادى حتى تجاوزه ( اي تجاوز اقل مدة الطهر)، فالدم الخارج قبل انتهاء اقل مدة الطهر غير معتبر، و هل الدم الخارج بعد اقل مدة الطهر تعتبره ام لا ؟
ملحوضة : المرأة ليس بها مرض و الدم الخارج هو دم حيض عرفته بصفاته ( لم يتغير)

عبد اللطيف بن عبد الحفيظ
26-02-2012, 13:46
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

مبتدأة خرج منها الدم احد عشر يوما، الايام السبعة الاولى دم حيض و الباقي دم علة، فهل تستظهر كالمعتادة ( او ان الاستظهار خاص بالمعتادة ) او تلغي دم العلة او تعتبر الكل حيضة ؟

امرأة حاضت و مرت خمسة عشر يوما و هي طاهرة ثم خرج منها دم متغير عن الاول بحيث جزمت ان الاول دم حيض و الثاني دم علة، فهل تعتبر الدم الثاني حيضا مستأنفا او لا علما انها المرة الاولى التي يخرج منها دم العلة ( ليست مستحاضة ) ؟

جلال علي الجهاني
26-02-2012, 13:52
امرأة يخرج منها الدم و ينقطع فلفقت خمسة عشر يوما ( كانت مبتدأة او وقع ذلك بعد الاستظهار ) فعليها ان تنتظر خمسة عشر يوما ( اقل الطهر )، فلو صادف ان خرج منها الدم قبل انتهاء اقل مدة الطهر و تمادى حتى تجاوزه ( اي تجاوز اقل مدة الطهر)، فالدم الخارج قبل انتهاء اقل مدة الطهر غير معتبر، و هل الدم الخارج بعد اقل مدة الطهر تعتبره ام لا ؟

نعم، تبدأ في حساب الدم بعد انتهاء خمسة عشر يوماً، والله أعلم.

عبد اللطيف بن عبد الحفيظ
26-02-2012, 13:59
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

من شربت دواءً لإنزال دم الحيض ( ارادت استعجاله ) و كان هذا الدواء مشهورا بإنزاله لدم الحيض، فلما نزل شكت في صفاته، فهل تأخد بالاصل ( كونها طاهرة ) فلا تعتبره ام تعتبر الدم الخارج حيضا لان الدواء المستعمل يسبب غالبا في نزول الحيض ؟
ملحوضة : المرأة اخذت الدواء بعد مرور اقل مدة الطهر

عبد اللطيف بن عبد الحفيظ
26-02-2012, 17:06
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

بارك الله فيك سيدي جلال

قال الامام الدسوقي رحمه الله عند قول الشيخ خليل : وإن تقطع طهر لفقت أيام الدم فقط على تفصيلها ثم هي مستحاضة وتغتسل كلما انقطع وتصوم وتصلي وتوطأ. :

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=13&ID=33&idfrom=309&idto=324&bookid=13&startno=3

قوله : ( وإن تقطع طهر ) أي لمبتدأة أو لمعتادة أو لحامل ( قوله : وتساويا ) أي تساوت أيام الطهر وأيام الحيض بأن أتاها الدم يوما وانقطع يوما وهكذا ( قوله : أو زادت أيام الدم ) أي بأن أتاها الدم يومين وانقطع يوما وهكذا ( قوله : أو نقصت ) أي أيام الدم عن أيام الطهر بأن أتاها الدم يوما وانقطع يومين وهكذا ( قوله : لا أيام الطهر ) أي فلا تلفقها بل تلغيها وحينئذ فلا تلفق الطهر من تلك الأيام التي في أثناء الحيض بل لا بد من خمسة عشر يوما بعد فراغ أيام الدم وما ذكره من كونها تلفق أيام الدم وتلغي أيام الطهر فهو أمر متفق عليه إن نقصت أيام الطهر عن أيام الدم وعلى المشهور إن زادت أو تساوت خلافا لمن قال إن أيام الطهر إذا تساوت أيام الحيض أو زادت فلا تلغى ولو كانت دون خمسة عشر يوما بل هي في أيام الطهر طاهر تحقيقا وفي أيام الحيض حائض تحقيقا بحيض مؤتنف وهكذا مدة عمرها ولا تلفيق ولا شيء وفائدة الخلاف تظهر في الدم النازل بعد تلفيق عادتها أو خمسة عشر يوما فعلى المعتمد تكون طاهرا والدم النازل دم علة وفساد وعلى مقابله يكون حيضا

و ذكر الامام الحطاب عند قول الشيخ خليل : خرج بنفسه :

http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=19&ID=105&idfrom=412&idto=423&bookid=19&startno=0

وأما قوله أنه إذا عاودها فيما دون الخمسة فحكمها حكم الحائض فكأنه يريد أن الخمسة أقل الطهر على قول ابن الماجشون ، ولم يقل أحد أن ما دونها طهر وأن ما بين الدمين إذا كان أقل من أيام الطهر فحكمه حكم أيام الحيض ، وهذا خلاف المذهب فإن المذهب أنه إذا انقطع الطهر تلفق أيام الدم وتلغي أيام الطهر وتكون فيها طاهرا حقيقة قال في المدونة : وتتطهر في أيام الطهر التي كانت تأخذها عند انقطاع الدم وتصلي ويأتيها زوجها ، انتهى من تهذيب البراذعي ولفظ الأم : والأيام التي كانت تلغيها فيما بين الدم التي كانت لا ترى فيها دما تصلي فيها ويأتيها زوجها وتصومها وهي فيها طاهر ، وليست تلك الأيام بطهر تعتد به في عدة من طلاق ؛ لأن الذي قبل تلك الأيام من الدم والذي بعد تلك الأيام قد أضيف بعضه إلى بعض فجعل حيضة واحدة وكان ما بين ذلك من الطهر ملغى ، انتهى باللفظ ، وكذلك نقلها صاحب الطراز وذكر أنه اختلف في وجوب غسلها .

فاقل الطهر المذكور في المذهب هو خمسة ايام، و معنى هذا ان من حاضت ثم طهرت فعليها انتظار خمسة ايام على الاقل ( و مفهومه ان اكثر مدة الحيض هي خمسة ايام )،اليس هذا مخالف لقول الامام الدسوقي : وعلى المشهور إن زادت أو تساوت خلافا لمن قال إن أيام الطهر إذا تساوت أيام الحيض أو زادت فلا تلغى ولو كانت دون خمسة عشر يوما بل هي في أيام الطهر طاهر تحقيقا وفي أيام الحيض حائض تحقيقا بحيض مؤتنف وهكذا مدة عمرها ولا تلفيق ولا شيء ؟
اليس الواجب تقييد الطهر في كلام الامام الدسوقي بخمسة ايام فما فوق ؟

علي بن الشيخ
28-02-2012, 13:01
لو أنك أخي عبد اللطيف تنقل لنا نصوص أئمتنا من كتبهم دون وضع روابط مثل تلك المواقع، حتى لا نقوم بدعاية لها هنا.


ومعنى ( هو دم أو صفرة أو كدرة ): أن الحيض ليس هو فقط الدم، بل السائل الأصفر الذي يأتي مصاحباً للحيض ( قبله أو بعده ) له حكم الحيض، وأيضاً السائل البُنِّي له حكم الحيض. والسائل البُنِّي، يمكن تفسيره بالماء المتغير كغسالة اللحم.
في درس حول الحيض في خليل أو الرسالة أو المرشد نسيت، تساءل الشيخ سيدي سالم بن ابراهيم: لِمَ نتعلم باب الحيض نحن الرجال، قال: نتعلمه لنعلمه لبناتنا وإخوتنا وزوجاتنا.
بارك الله فيكم سيدي جلال.

عبد اللطيف بن عبد الحفيظ
29-02-2012, 00:00
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

نعم اخي علي، سأعمل بنصيحتك و بارك الله فيك

سألت سابقا، فقلت :


امرأة حاضت و مرت خمسة عشر يوما و هي طاهرة ثم خرج منها دم متغير عن الاول بحيث جزمت ان الاول دم حيض و الثاني دم علة، فهل تعتبر الدم الثاني حيضا مستأنفا او لا علما انها المرة الاولى التي يخرج منها دم العلة ( ليست مستحاضة ) ؟

و سبب ذلك ان الامام الدسوقي رحمه الله قال عند قول الشيخ خليل : " و لمعتادة ثلاثة استظهارا "

( قوله : ثلاثة استظهارا ) أي ولو علمت عقب حيضها أنه دم استحاضة بأن ميزت بخلاف المستحاضة كما يأتي

فالامام الدسوقي رحمه الله قال باعتبار دم الاستحاضة كالحيض
بل مرة يعتبرونه و مرة لا يعتبرونه، و مثاله لو كانت عادة امرأة ان تحيض ستة ايام، فصادف ان تمادى بها الدم عشرة ايام، و كان الدم الزائد دم استحاضة عرفته باوصافه، فعلى المشهور من المذهب تستظهر ثلاثا، فتعتبر الدم الخارج في اليوم السابع و التامن و التاسع كدم الحيض في الاحكام و تلغي الدم الخارج في اليوم العاشر.

و يؤكد هذا كلام الشراح عند قول الشيخ خليل : و لا تستظهر على الاصح

قال الامام الدردير : ( ولا تستظهر ) المميزة بل تقتصر على عادتها ( على الأصح ) ما لم يستمر ما ميزته بصفة الحيض المميز فإن استمر بصفته استظهرت على المعتمد
قال الامام الدسوقي : ( قوله : ولا تستظهر على الأصح ) أي إذا ثبت أن الدم المميز بعد طهر تمَّ حيض واستمر ذلك الدم المميز نازلا عليها فإنها تمكث أكثر عادتها فقط وترجع مستحاضة كما كانت قبل التمييز ولا تحتاج لاستظهاره لأنه لا فائدة فيه لأن الاستظهار في غيرها رجاء أن ينقطع الدم وهذه قد غلب على الظن استمراره وهذا قول مالك وابن القاسم خلافا لابن الماجشون حيث قال باستظهارها على أكثر عادتها ( قوله : ما لم يستمر إلخ ) أي إن عدم الاستظهار عند مالك وابن القاسم مقيد بما إذا تغير الدم الذي ميزته بعد أيام عادتها ولم يستمر على حالته وأما لو استمر على حالته فإنها تستظهر على أكثر عادتها على المعتمد خلافا لمن قال إن عدم الاستظهار عند مالك وابن القاسم مطلق غير مقيد بما ذكر

السؤال : ما ضابط اعتبار دم الاستحاضة كالحيض ؟ هل يعتبر فقط اذا خرج مباشرة بعد دم الحيض بشرط ان تكون المرأة غير مبتدأة وغير مستحاضة ؟