المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : { فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ ٱلْعَدَاوَةَ وَٱلْبَغْضَاء }



جمال حسني الشرباتي
05-01-2007, 06:40
http://www.jislam.net/vb/showthread.php?p=1955#post1955

في الرابط كلام نفيس للأخ هاني الرضا--


يظهر لي أنّ عنده ملكة في التفسير---


بارك الله به---


وسوف أردّ بعد حين

سعيد فودة
05-01-2007, 09:36
مَلَكات الأخ هاني متعددة .... نفع الله به

جمال حسني الشرباتي
05-01-2007, 16:13
وما زال في الرّوح رمق:p


-----------------------


الأخ الفاضل هاني

لم أجد فيمن فسّر الآية مفسّرا قال بأنّ معنى أغرينا --هيّجنا--أنظر مثلا قول السمين الحلبي في الدرّ المصون

(و"أغرينا" مِنْ أغراه بكذا أي: ألزمه إياه، وأصلُه من الغِراء الذي يُلْصَقُ به )
وهو شبيه بما ذهب إليه الرازي في قوله

((وقوله { فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ ٱلْعَدَاوَةَ وَٱلْبَغْضَاء } أي ألصقنا العداوة والبغضاء بهم، يقال: أغرى/ فلان بفلان إذا ولع به كأنه ألصق به، ويقال لما التصق به الشيء: الغراء، )
لذا تجدني عند رأيي بأن العداوة بينهم ملازمة لهم وملتصقة بهم كالغراء--

وقد تراءى لي أمرا هو أنّ الآية تتنبأ بالنظام الرأسمالي المهيمن عليهم والذي أساسه الصراع بين الأفراد والجماعات على المكاسب--وكل الحروب نجمت بسببه فيما بين النصارى أنفسهم ---

ولا يهمّنا أن تنشب الحروب بينهم على أسس طائفية---المهم هو وجود الحروب---وما قيام أمريكا بضرب صربيا عنّا ببعيد

جمال حسني الشرباتي
06-01-2007, 11:36
http://www.jislam.net/vb/showthread.php?p=1989#post1989

والحقّ مع أخينا هاني