المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شرح جديد للمسند فاحذروه ..



محمد عوض عبد الله
22-12-2006, 18:28
من الإصدارات التي نسمع بها أنها على أبواب الطباعة هو شرح مسند احمد بن حنبل لابن عروة الحنبلي ...
قد يفرح بل يجب على كل مسلم ان يفرح .! عندما يسمع بخبر شرح المسند ... ولكن :
عندما يعلم المسلم ان الشارح هو بن عروة الحنبلي الذي اخرج كتب ابن تيمية الحراني ،من المخطوطات في دمشق ، ليخرجها الى النور لشدة حبه لابن تيمية ..ولذلك نستطيع ان نطلق على كتب ابن تيمية الوجادة وهي اضعف طرق التحمل .. حسب المصطلحات الحديثية ..
وتعريف الوجادة :هو ما اخذ من العلم من صحيفة من غير سماع ولا إجازة ومناولة ..." كان يجد شخصا كتابا بخط من يعرفه ، سواء لقيه ام لا ، فينشرها .. وهذا ما فعل ابن عروة الحنبلي بكتب ابن تيمية التي تناقض فيها ، فقد مات قبل ان ينقش ويراجع ما فيها ...
المهم ان ابن عروة الحنبلي اعلن انه شرح المسند ...ولكن كيف ؟ وما مضمونه؟
واقول انه ليس بشرح بل هو تجميع لفتاوى ابن تيمية وكتب ابن القيم وكتاب التوحيد لابن خزيمة فضلا عن بعض كتابات ابن رجب الحنبلي ..
ورغم ذلك يطبل البعض لهذا العمل رغم انه قد يصل الى اكثر من مائة مجلد ..فاحذروا ..

ملاحظة / كتاب المسند خدم خدمات لكنه لم تكمل مثل تعليقات الشيخ احمد شاكر ، وكذلك ترتيب عبد الرحمن البنا الصوفي المشهور ..
وهناك شرحين لال الكتاني لم يكملهما الشارحان ..ووصلوا الى اثنا عشر مجلد وحسب الثقة انهم شرحان جيدان وفيهما فوائد..

عبدالاله عبدالرحمن العمير
18-12-2010, 11:57
هل ابن خزيمة وابن رجب يخالفون الاشاعرة؟

عبدالعزيز عبد الرحمن علي
18-12-2010, 21:31
هل ابن خزيمة وابن رجب يخالفون الاشاعرة؟

كان ابن خزيمة من المجسمة وكتابه التوحيد شاهد على ذلك وقد سماه الإمام الفخر الرازي بكتاب الشرك لانه جمع الاحديث والايات المتشابة في مصنف واحد وقد تأثر بزعيم الفرقة الكرامية ابي كرام السجيتاني وقد اجتمع معه أكثر من مرة
فقد نقل ابن السبكي عن الحاكم أنه ذكر في تاريخه محمد بن كرام فقال:(..وقد أثنى عليه فيما بلغنى ابن خزيمة واجتمع به غير مرة)طبقات الشافعية الكبرى 3/ 304 ومعلوم أن أبن كرام مجسم بحت مبتدع منبوذ
وقد نقل الإمام البيهقي توبه أبن خزيمة وندمة على الخوض في التوحيد وهو ليس أهلا لهذا العلم الشريف

ولامه بعض المحدثين على الخوض في ما لا يحسنه. فمن ذلك ما أخرجه البيهقي بسنده عن عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي أنه قال: (ما لأبي بكر والكلام ؟ إنما الأولى بنا وبه ألا نتكلم فيما لم نتعلمه..-قال البيهقي - والقصة فيه طويلة وقد رجع محمد بن إسحاق إلى طريقة السلف وتلهف على ما قال والله أعلم) راجع الأسماء والصفات ص 342 وهذا نص صريح يثبت توبة ابن خزيمة رحمه الله

وقال الأستاذ صهيب السقار في كتابه الرائع (( التجسيم في الفكر الإسلامي )) ص160 ( واعترف ابن خزيمة على نفسه بأنه لايحسن الكلام فقد نقل البيهقي عنه أنه قال: (ما تنكرون على فقيه راوي حديث لا يحسن الكلام)( )
وكتاب التوحيد هو جزء من صحيحه على التحقيق لأنه يحيل في أكثر من موضع على أبواب الصلاة وغيرها من أبواب الصحيح. وفيه باب بعنوان إثبات الأصابع لله عز وجل، وباب في إثبات القدم، ونحو ذلك. ومع أنه اشترط الصحة في ما يذكره إلا أنه لم يلتزم بذلك فأخرج فيه متوناً منكرة وأسانيدَ واهيةً، منها ما جاء في أن الكرسي موضع قدميه، وأن العرش يئط به، وأنه تجلى منه مثل طرف الخنصر، وأنه يهبط ثم يرتفع، وأنه ينزل إلى سماء الدنيا بروحه وملائكته فينتفض تعالى عن ذلك علواً كبيراً، وأن جنة عدن مسكنه، وأن محمداً صلى الله عليه وسلم رآه في روضة خضراء دونه فراش من ذهب يحمله أربعة من الملائكة، وغير ذلك مما هو مبسوط في موضعه. ) أهـ


أما عن ابن رجب الحنبلي رحمه الله فهو مفوض من فضلاء الحنابلة وهذا لا يخالف السادة الأشاعرة
وقد قال:

والصواب ما عليه السلف الصالح من إمرار آيات الصفات وأحاديثها كما جاءت من غير تفسير لها ولا تكييف ولا تمثيل: ولا يصح من أحد منهم خلاف ذلك البتة خصوصاً الإمام أحمد ولا خوض في معانيها ) رسالة فضل علم السلف على الخلف ص4 وهذا تصريح بأن مذهب السلف إمرار آيات الصفات وأحاديثها كما جاءت و تفويض المعنى الى الله




وقد كان متأثراً في أبن تيمية حتى انه أفتى با الطلاق على مذهب ابن تيمية وابن القيم وهو من شيوخ ابن رجب
وقد رجع عن مذهب التيمية و نافر التيمية كما ذكر ذلك الحافظ ابن حجر ، وقد حدث له خصومات مع بعض التيمية ، وذكر ابن عبدالهادي (ابن المبرد) أنه كان سببا في سجن أحد التيمية ممن يفتي بأن الطلاق الثلاث واحدة ، وقد ألف الحافظ ابن رجب رحمه الله تعالى كتابين في الرد على التيمية :

الكتاب الأول : الرد على من اتبع غير المذاهب الأربعة . (مطبوع)
الكتاب الثاني : مشكل الأحاديث الواردة في أن الطلاق الثلاث واحدة . (مفقود)

وقال الشيخ تقي الدين الحصني رحمه الله تعالى في كتابه : "دفع شبه من شبه وتمرد" ص/123 " وكان الشيخ زين الدين ابن رجب الحنبلي ممن يعتقد كفر ابن تيمية ، وله عليه الرد ، وكان يقول بأعلى صوته في بعض المجالس : (معذور السبكي) يعني في تكفيره"ا.هـ وانظر أيضاً : "صفعات البرهان على صفحات العدوان" للعلامة الكوثري رحمه الله تعالى ص/38 .

حمزة الكتاني
19-12-2010, 01:51
وهناك شرحين لال الكتاني لم يكملهما الشارحان ..ووصلوا الى اثنا عشر مجلد وحسب الثقة انهم شرحان جيدان وفيهما فوائد..

شرحا آل الكتاني المذكوران هما:

شرح الإمام أبي عبد الله محمد بن جعفر الكتاني صاحب "الرسالة المستطرفة"، رحمه الله تعالى، ويقع في نحو خمسة مجلدات غير تام، ولم نقف عليه، الثلاثة الأولى بخط الشيخ محمود الياسين، والرابع بخط الشيخ العابد بن عبد الله الفاسي الفهري، والخامس بخط الشيخ محمد إبراهيم بن أحمد الكتاني. وكلها إملاءات لا تصنيف.

أما الثاني: فهو شرح محدث الحرمين الشريفين الشيخ محمد المنتصر بالله الكتاني، ويقع في ستة عشر جزءا، وهو غير تام أيضا، ولكن ملأه فوائد وتحريرات، والمهم فيه هو مسند أبي هريرة رضي الله عنه، حيث تتبع فيه جميع روايات أبي هريرة، وأثبت مشاركة الصحابة له في جميع مروياته خلا أقل من عشرة أحاديث تفرد بها، وفيه رد على من طعن في مرويات أبي هريرة رضي الله عنه، وهذا القسم في نحو عشرة أجزاء، وهو ما كان يدرسه بالروضة الشريفة من الحرم النبوي المبارك..

ويقوم الآن ثمانية باحثين بتحقيقه على شكل رسايل دكتوراة بالجامعات المغربية...

عبدالاله عبدالرحمن العمير
19-12-2010, 16:26
ما شاء الله تبارك الله يا أخ عبدالعزيز علي مبدع في ردودك نفع الله بك الاسلام والمسلمين ....