المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : "أهل القرآن" وتحريفهم لمفهوم الأعراف



جمال حسني الشرباتي
11-12-2006, 04:56
السلام عليكم

هم جماعة في القدس يدّعي شيخهم أنّ المفسرين تخبطوا في فهم آية الأعراف وأنّه هو الوحيد الذي حلّ المشكلة التي يتخيلها بتلقيه القرآن غضّا طريا كما يدّعي

وقد قال كلاما كثيرا مشرّقا ومغربا دونما تركيز ---ثمّ قفز قفزا إلى نتيجة هي

(فأصحاب الأعراف هم الرسل الكرام المقربون, وهم الأشهاد, بما يظهر لنا من كتاب الله, لا من كلام الناس)---وكلام النّاس الذين يغمز من جانبهم هم ابن عبّاس الصحّابي الجليل وإبن مسعود وحذيفة ومن جاء بعدهم من التابعين والأئمة

وليس من ثمّة مشكلة إلّا في ذهنه--فقد فسّر المفسرون آية الأعراف بما لا مزيد عليها---إلّا أنها رغبة خبيثة لديهم في الطعن بالمفسرين لتفرغ لهم السّاحة ليقولوا ما أرادوا

وفي البداية إليكم آية الأعراف

(وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ وَعَلَى الأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلاًّ بِسِيمَاهُمْ وَنَادَوْاْ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَن سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ }الأعراف46

{وَنَادَى أَصْحَابُ الأَعْرَافِ رِجَالاً يَعْرِفُونَهُمْ بِسِيمَاهُمْ قَالُواْ مَا أَغْنَى عَنكُمْ جَمْعُكُمْ وَمَا كُنتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ }الأعراف48

ولننظر أولا في أقوال الصحابة حول الآيتين

جاء في الطبري (ابن عباس يقول: الأعراف: هو الشيء المشرف.)
( إبن عبّاس "الأعراف: سور كعرف الديك.)
( إبن عبّاس "إن الأعراف تلّ بين الجنة والنار حُبس عليه ناس من أهل الذنوب بين الجنة والنار)
(ابن عباس، قال: الأعراف: سور بين الجنة والنار.)
ثمّ لننظر في أقوال الصحابة في تحديد من هم الرجال الواقفون على الأعراف--

نقل الطبري (إن حذيفة ذكر أصحاب الأعراف، فقال: هم قوم تجاوزت بهم حسناتهم النار وقصرت بهم سيئاتهم عن الجنة، فإذا صرفت أبصارهم تلقاء أصحاب النار، قالوا: ربنا لا تجعلنا مع القوم الظالمين فبيناهم كذلك، اطلع إليهم ربك تبارك وتعالى فقال: اذهبوا وادخلوا الجنة، فإني قد غفرت لكم)
(عن حذيفة، أنه سُئل عن أصحاب الأعراف، قال: فقال: هم قوم استوت حسناتهم وسيئاتهم، فقصرت بهم سيئاتهم عن الجنة، وخلفت بهم حسناتهم عن النار. قال: فوقفوا هنالك على السور حتى يقضي الله فيهم.)

وأورد العديد من النصوص عن حذيفة الصحابي الجليل

ثم نقل عن ابن مسعود مثله

(عن ابن مسعود، قال: يحاسب الناس يوم القيامة، فمن كانت حسناته أكثر من سيئاته بواحدة دخل الجنة، ومن كانت سيئاته أكثر من حسناته بواحدة دخل النار. ثم قرأ قول الله:
{ فَمَن ثَقُلَت مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ المُفْلِحُونَ وَمَن خَفَّت مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أنْفُسَهُم }
ثم قال: إن الميزان يخفّ بمثقال حبة ويرجح قال: فمن استوت حسناته وسيئاته كان من أصحاب الأعراف)

وربما لم يدر شيخهم أنّ هذا إجماع صحابة--

فتجرأ وخالف إجماع صحابة---فهؤلاء صحابة لم يعرف لهم مخالف في تحديدهم لأصحاب الأعراف--لذلك يسقط كلامه جملة وتفصيلا

والله الموفق

محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
13-12-2006, 05:48
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

أخي جمال,

ما الذي دعاه إلى الوصول إلى هذه النتيجة العجيبة؟؟!