المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إِنَّ فِي هَذَا لَبَلاغًا لِّقَوْمٍ عَابِدِينَ



جمال حسني الشرباتي
10-12-2006, 14:03
السلام عليكم

قال تعالى

(﴿وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ 105إِنَّ فِي هَذَا لَبَلاغًا لِّقَوْمٍ عَابِدِينَ 106 ﴾ الأنبياء
العابدون هم العالمون العاملون---والبلاغ هو ما يكتفى به --أي تحصل به الكفاية

وما ورد في هذه السورة من أخبار ومواعظ ووعد ووعيد-فيه كفاية للعالمين العاملين

كذا قال الرازي رحمه الله وقوله عندي متين

(أما قوله تعالى: { إِنَّ فِي هَـٰذَا لَبَلَـٰغاً لّقَوْمٍ عَـٰبِدِينَ } فقوله هذا إشارة إلى المذكور في هذه السورة من الأخبار والوعد والوعيد والمواعظ البالغة والبلاغ الكفاية وما تبلغ به البغية وقيل في العابدين إنهم العالمون وقيل بل العاملون والأولى أنهم الجامعون بين الأمرين، لأن العلم كالشجر والعمل كالثمر، والشجر بدون الثمر غير مفيد، والثمر بدون الشجر غير كائن.

بنت عبد السلام
12-12-2006, 07:22
بارك الله بكم