المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رأي في الشيخ القرضاوي



سعيد فودة
04-03-2004, 11:11
لقد أخبرني بعض الإخوة أنه شاهد الشيخ القرضاوي على التلفزيون في مقابلة معه على الجزيرة وقد قال إنه يميل أو يقول بأن النار تفنى وأنها غير باقية.

لا أعلم إن كان قد صرح بأنه يعتقد بهذه العقيدة الفاسدة، أعني فناء النار على العموم، أو كان يقصد مجرد ذكر الخلاف.

ولكن الذي أعلمه أنه ما كان ليقول هذا القول على أي وجه صدر منه إلا لكونه يعرف أن ابن تيمية قال به أو أنه منسوب إليه، فهو مقلد فيه لا مجتهد. وأنا أجزم أن هذا القول لو صدر من غير ابن تيمية لبادر القرضاوي إلى مصادمته والرد عليه وبيان تهافته، ولكن الاحترام هنا كبير جدا لابن تيمية ومن يحبونه!!
ولكنه على كل الأحوال تصدر منه أقوال فيها اضطراب، ففي بعض الأحيان يمدح الأشاعرة وفي بعض الأحيان يقول إنهم كانوا سبب تراجع الأمة، وفي بعض الأحيان يمدح علم الكلام وفي بعضها الآخر يحمد الله تعالى أنه لم يتقن فهم شرح العقائد النسفية.
وهو تراه يدعو إلى التقريب بين أهل السنة والشيعة، ولا تستطيع أن تأخذ منه تصورا واضحا عمن هم أهل السنة وما الفرق بينهم وبين المجسمة وبين المعتزلة وبين الشيعة.
ولا أعرف ما اعتراضه الواضح على الشيعة أيضا، وما هي جهة اختلافه معهم، ولا مع غيرهم!!

ثم عندما يقول بالديمقراطية وأنها عين الشورى ترى هل الديمقراطية التي هي وليدة التيار الرأسمالي والفلسفة البراغماتية النفعية، هل هي مطابقة للشورى التي هي عبارة عن طريقة أقرها الإسلام؟ فإن كان ثمة فروق بينهما فأنا لم أسمع منه ولم أعرف عنه ما هي هذه الفروق، وكان ينبغي أن لا يطلق كلامه في نحو هذه المواضيع هكذا حال احتياجها إلى تقييد.

إلى غير ذلك من أقوال.

واجتهاداته بحاجة في رأيي إلى تعقب.

أقول هذا مع احترامي للشيخ القرضاوي على اهتمامه بالمسلمين بحسب نظرته واجتهاده في الوقوف أمام ما يراه مخالفا للدين بحسب اجتهاده، وتحسره الواضح على أحوال المسلمين.
ولا نريد ان ننفي أعماله الجادة في ذلك الطريق، يكفي أنه يخرج على الناس في كل مناسبة ليقرر رأيه الذي يراه مطابقا للدين، وهذا في نظري جهة فضل في الشيخ القرضاوي.
ولكن أعتقد أن إخراج المسلمين من هذه الأحوال لا يتم بنحو هذه الآراء المضطربة.
أنا أعرف أن كثيرا من الناس يحبون طريقة القرضاوي، ولكن هذا لا يمنعنا من إبداء هذه الملاحظات مع كامل الاحترام له.

والله الموفق

جلال علي الجهاني
04-03-2004, 15:44
الشيخ القرضاي قال بالحرف الواحد كما في موقع الجزيرة على الانترنت في برنامج الشريعة والحياة ما نصه:

ماهر عبد الله: باختصار حتى نرجع للسؤال الجوهري تبع الأخ محمد محمود له علاقة أيضاً بكلام الأخ مصطفى باختصار فناء النار؟

يوسف القرضاوي: ابن القيم له رأي يعني في الحقيقة له رأي ولشيخه ابن تيمية رأي في أن النار ستفنى الجنة باقية وأن النار سيأتي عليها يوم تفنى ولهم استدلالات في هذا ابن القيم ذكر هذا في كتابه شفاء العليل قال عنه الأخ ده في مسائل القضاء والقدر والحكمة والتعليل وفي كتابه حادي الأرواح إلى بلاد الأفراح وفي كتاب ثالث وابن تيمية أيضاً له كلام وذكر ابن القيم أدلة كثيرة على هذا الأمر ذكر عشرين دليلاً وإن هذا هو الأليق بحكمة الله تعالى وبرحمته

ماهر عبد الله: وكرمه

يوسف القرضاوي: ما يعني وبعدين ذكر ثلاث آيات في القرآن قوله تعالى يعني قال {النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إلاَّ مَا شَاءَ اللَّهُ إنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ} في سورة الأنعام وذكر في سورة هود يعني {فَأَمَّا الَذِينَ شَقُوا فَفِي النَّارِ لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وشَهِيقٌ (106) خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَوَاتُ والأَرْضُ إلاَّ مَا شَاءَ رَبُّكَ إنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ} الجنة فيها خلق إلى ما شاء ربك بس قال {عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ} فالتعليق هنا غير التعليق هنا والآية الثالثة في سورة النبأ قال {لابِثِينَ فِيهَا أَحْقَاباً (23) لا يَذُوقُونَ فِيهَا بَرْداً..} فالأحقاب مهما طالت يعني محدودة افرض إن حد مليون سنة إن الحقب مليون سنة بعد.. فهو يعني يقول وله رأي وهذا رأي يعني في الحقيقة ربما أنا شخصياً أستريح إليه وأرى أن هذا الأليق بحكمة الله تعالى ورحمته وابن القيم على كل حال في كتابه هذا في الآخر قال يعني إنه ترك الأمر لله {إنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ} لم يجزم هذا الشيء. انتهى كلام القرضاوي ..

فهو يصرح بأنه أخذ هذا الرأي من ابن القيم، وابن القيم رأيه معروف..

لكن عجبي لا ينقضي من هذا الرجل -أعني الشيخ القرضاوي-، كيف لديه الجرأة دائماً على مخالفة المسائل المشهورة والمعروفة لدى المسلمين، وما أثر ذلك على اعتقاداتنا

وأرفق هنا كامل كتاب الإمام التقي السبكي رحمه الله تعالى، والذي فيه الرد بصراحة ووضوح على شبهات ابن تيمية وابن القيم والقرضاوي في هذه المسألة ..

ولا حول ولا قوة إلا بالله

محمد ولد محمدي
04-03-2004, 18:46
جزاكما الله خيرا يا شيخينا . و تحية خاصة للشيخ جلال . على جهده الطيب و بارك الله فيه

جقمق
10-03-2004, 02:14
[quote]وهو تراه يدعو إلى التقريب بين أهل السنة والشيعة، ولا تستطيع أن تأخذ منه تصورا واضحا ع نمن هم أهل السنة وما الفرق بينهم وبين المجسمة وبين المعتزلة وبين الشيعة. [quote\]

ليت القرضاوي وحده من يدعو الى التقريب بين الشيعة و السنة
=======
=======
=======

محمد عبدالله الكعبي
21-10-2007, 22:04
أرجو من الإخوان عند انتقاد رأي أن يبينوا وجه قولهم فإنه لا يكفي في إبطال رأي من الآراء أن يقال إن فلانا قال به، لا سيما والقائل به مثل ابن تيمية ، فإن خلقا كثيرين يسمونه شيخ الإسلام،

محمد عوض عبد الله
22-10-2007, 18:43
الشيخ القرضاوي من علماء المسلمين ، ورئيس رابطته ...

وهو ذو نصيب من العلم كبير تشهد كتبه الغزيرة والمتنوعة في الفقه والعقيدة وعلوم القران والفكر ، انه صاحب علم وثقافة واسعة ...

ويجب الا ننسى ان جمهور العالم العربي والاسلامي يساله عن رايه ، وهو بذالك يحاول ان يكون وسطي في الامور بل هو زعيم المدرسة الوسطية في العالم ...وهو فكر جديد يلقى استحسان مفكرين كبار مثل عمارة والبشير وعمر كامل وغيرهم الكثير ..

هذا خلافا لعمله في الحركة الاسلامية وترشيدها بالقول والكتب والندوات وغيرها ، فهو يفعل ما يفعله الكثيرين ...!
وقد صدر عنه كتاب عندما بلغ سبعين عاما ، وهو عبارة عن مقالات العلماء عنه فكتب عنه عدد كبير من المفكرين الذين اشادوا بعلمه وفقهه .

اما بالنسبة لرايه في بن تيمية وتلميذه بن القيم ، فالرجل يبدو انه مولع بهم ، وهذا خطر شديد على حياته العلمية ، لان العالم لا يمكن له ان يكون اسيرا لعالم واحدا مثل بن تيمية او غيره وخصوصا ان بن تيمية وبن القيم قد خالفوا الثقات وعنفوا وضيق عليهم من علماء اهل السنة لهذه الاراء ...
ولكن يبدوا ان سكنه في بلاد الخليج وتنعمه بخيرهم هو السبب في دغدغة عواطف الوهابية ...
ولكن نقول له هل تزلفك الى الوهابية وعبدة بن تيمية انجاك منهم ؟؟؟ الجواب لا بل قالوا عنك ان القرضاوي قد قرض الدين ، وصنفوا فيك كتب احداها اسكات الكلب العاوي يوسف القرضاوي ....!

والمحصلة ان كنا نزن بالقسطاط المستقيم ، فنحن في فلسطين نرى به المدافع الاول بين العلماء عن القضية الفلسطينية في الخطب والكتب وجمع التبرعات ، وحث المسلمين على الجهاد ، وعلى نصرة المسلمين في كل مكان ...
اما ارئه الفقهية فهو حر بها من اراد الالتزام فهو حر ومن لا يريد فهو حر ... ، فكم من العلماء له شواذا يمكن تصنيفها في كتاب اسمه شواذ كلام علماء الامة .....!

وعن رايه في الاشاعرة فله مشاهد جيدة والاخرى مبتورة وغائمة ، لا يمكن تصنيف رايه في محل يذكر ...!
فنسال الله الهداية له ولجميع علماء وعوام الامة ..

محمد مصطفى حبيب
24-10-2007, 14:24
قال الحافظ تقي الدين السبكي :
" فإن اعتقاد المسلمين أن الجنة والنار لا تفنيان، وقد نقل أبو محمد بن حزم الاجماع على ذلك وأن من خالفه كافر بالإجماع، ولا شك في ذلك، فإنه معلوم من الدين بالضرورة، وتواردت الأدلة عليه"اهـ

وقال أيضا: " أجمع المسلمون على اعتقاد ذلك وتلقوه خلفا عن سلف عن نبيهم صلى الله عليه وسلم، وهو مركوز في فطرة المسلمين معلوم من الدين بالضرورة، بل وسائر الملل غير المسلمين يعتقدون ذلك، من رد ذلك فهو كافر"اهـ

القائل بفناء النار يكفر سواءا كان اسمه ابن تيمية أو القرضاوي أو غيره

اعوذ بالله من ترك تكفير من كفره علماء المسلمين

عبدالعزيز الحسيني الهاشمي
25-10-2007, 05:52
جزاكم الله خيراً.


قال الحافظ تقي الدين السبكي :
" فإن اعتقاد المسلمين أن الجنة والنار لا تفنيان، وقد نقل أبو محمد بن حزم الاجماع على ذلك وأن من خالفه كافر بالإجماع، ولا شك في ذلك، فإنه معلوم من الدين بالضرورة، وتواردت الأدلة عليه"اهـ

وقال أيضا: " أجمع المسلمون على اعتقاد ذلك وتلقوه خلفا عن سلف عن نبيهم صلى الله عليه وسلم، وهو مركوز في فطرة المسلمين معلوم من الدين بالضرورة، بل وسائر الملل غير المسلمين يعتقدون ذلك، من رد ذلك فهو كافر"اهـ



ممكن المصدر لو تكرمتم؟ جزاكم الله خيراً.

محمد عوض عبد الله
25-10-2007, 11:46
اخي موضوع فناء النار مسالة راجح فيها انها لاتفنى ، وهي ليست معلومة من الدين بالضرورة ..
وللشيخ احمد بن الصديق الغماري كلام في ميله للمسالة ..، وقد اجاب الشيخ محمود سعيد ممدوح عن الذي ساله عن المسالة فقال :
مسألة فناء النار مختلف فيها بين السلف ، وممن نقل عنه القول بفناء النار عمر بن الخطاب وعبدالله بن مسعود وأبي هررة وأبي سعيد الخدري والشعبي .
وانظر إذا شئت تفسير الطبري (7/118) ،والدر المنثور(3/350) ، وشرح ابن أبي العز للطحاوية (2/651-652) وقد ذكر ابن القيم في كتبه حادي الأرواح ، وشفاء العليل المذاهب والأدلة .
ومن الأدلة على ذلك قوله تعالى ( قال النار مثواكم خالدين فيها إلا ماشاء ربك إن ربك حكيم عليم ) وقوله تعالى ( فأما الذين شقوا ففي النار لهم فيها زفير وشهيق خالدين فيها مادامت السموات والأرض إلا ما شاء ربك إن ربك فعال لما يريد)
وجه الدلالة أنه لم يأت بعد الإستثناء مايدل على الدوام.
وكان الشيخ الأكبر يرى أن الفناء معناه انقطاع الألم وإليه تشير عبارة السيد أحمد بن الصديق تغليباً للرحمة ويمكن لك مراجعة الفتوحات واليواقيت والجواهر .

محمد مصطفى حبيب
25-10-2007, 21:34
الأخ عبدالعزيز الحسيني الهاشمي بارك الله فيك
المصدر: "الاعتبار ببقاء الجنة والنار" للحافظ تقي الدين علي بن عبد الكافي السبكي رضي الله عنه

وهو موجود في هذا الموقع

الأخ محمد عوض :

مسألة فناء النار معلومة من الدين بالضرورة كما قال الحافظ السبكي

ومحمود سعيد للأسف تغير وصار مثل صاحبه السقاف

ولا أدري ماذا يقول محمود في السقاف.. قال السقاف في "صحيح شرح الطحاوية" ص578:
(ومما يجب اعتقاده في الجنة والنار أنهما دائمتان لا تفنيان أبدا، وكذلك من فيهما، ويكفر من اعتقد فناءهما أو واحدة منهما)

هنا السقاف يكفر من يقول بفناء النار ووافق اهل الحق في هذا

وأحمد الغماري ربما دس عليه وربما كان قائلا بهذه المسألة فيكفر حينئذ

محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
26-10-2007, 18:11
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

سيدي محمد عوض عبد الله,

نعم مسألة أنَّ النار لا تفنى من ضروري الدين لقول الله سبحانه وتعالى عن أهل النار: "خالدين فيها أبداً"

وأمَّا الاستثاء فهو في بعض الآيات الكريمة في سياق ذكر من دخل النار عموماً...

فيكون فبهم من المؤمنين فيكون الاستثناء ليس إلا لهم.

فمن قال إنَّها للكفار أيضاً فهو مكذب القرآن الكريم.

وأيضاً باطل الكلام الذي للشيخ ابن عربي لقول الله سبحانه وتعالى: "ولهم عذاب مقيم" وقوله سبحانه وتعالى: "ولا يخفف عنهم من عذابها" وقوله سبحانه وتعالى: "فلن نزيدكم إلا عذاباً"

فالقول بفناء النار أو جوازه والقول بأنَّه خلافي خطير جداً جداً...

والقول بتغليب الرحمة والاستدلال بذلك فهو إمَّا بأنَّ الرحمة توجب عدم إبقاء النار أو تغلبه.

فإن قيل إنّها توجبه فلا يكون فعل الله سبحانه وتعالى عن اختيار.

وإن قيل إنَّها تجعله أولى فقد أجاب الله سبحانه وتعالى إذ قال: "إنَّ الله يحكم ما يريد"

وكلام ابن أبي العز إنَّما هو نصرة لكلام ابن تيمية لا أكثر!

وأمَّا النقول عن ساداتنا الصحابة فكلها تالف سنداً لا يصح منه شيء أبداً!

وكيف يصح عنهم القول بالكفر؟!

والسلام عليكم...

أنس علي سويد
30-09-2009, 17:00
بعد هذا الوضوح يجب ألا نوهم الناس أن القرضاوي شخص معظم محترم ونلقبه بـ"الشيخ"
فإيهام الكافر بالإسلام كفر
فإن الكثيرين من مدعي العلم وبعد إثبات الكفر على شخص ما تراهم يترحمون عليه ويثنون عليه ويدعون له وكأنه مسلم والأمر أشد فظاعة إن كان هذا بعد موته.

رفيق علي الوساري
01-10-2009, 16:41
[ان الامام القرضاري قد نهل من منبع النبوة واستشرفت جناه من تعامل النبي صلى الله عليه وسلم مع عمه ابو طالب فكان دعاءه بالرحمة من جنس دعاءه صلى الله عليه وسلم لعمه وارجع وادرس الواقعة جيدا كما في كتب الصحاح والمغازي ونفرض جدلا ان القرضاوي قد احطأ فلماذا هذا التعنيف والتشهير فيمن ابلى في الاسلام بلاء جسنا يقول الامام الذهبي رحمه الله في ميزان الاعتدال :كثير من كلام الاقران ينبغي ان يطوى ولا يروى وأن يعامل الرجل بالقسط والعدل "
ولها لايلتفت الى كلام ابن ابي ذئب في الامام مالك ولا الى كلام النسائي في المصري رحمه الله ..........[[/i][/i][/b]b][/b]
والسلام عليكم ...وكل نص اوهما التشبيه.......

محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
01-10-2009, 17:29
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

أخي رفيق،

لو كان الأمر شخصياً فأبعد الناس عن تكفير الأشخاص هم علماءنا المتقدمون والمتأخرون رضي الله عنهم...

فكأنَّك لو أردت أن يقول بعضهم بكفر ابن سينا تشادهم الحبل!

ولكنَّك تعلم أخي أنَّ الشيخ القرضاوي يُعدُّ الآن الإمام المجدد المتفرد بالصدارة...

فقوله هذا الذي اشتهر بما أنَّه يشاهده كثري من الناس سيكون محلَّ تقليد...

وهذا خطر...

فالقول كفر أياً كان صاحبه...

والعوام كثير منهم يقلد مشتهر الاسم كالشيخ القرضاوي...

فالخطر كبير...

والسلام عليكم...

أشرف سهيل
06-05-2012, 05:11
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

هذا الفيديو له :

http://www.youtube.com/watch?v=VKFokFe7aLA&fb_source=message



أرفعه بخصوص انحراف عدنان إبراهيم الجديد ، الموافق لهذا القول

حسين القسنطيني
06-05-2012, 10:10
معذرة إن كنت أغرد خارج السرب، و معذرة على قلة علمي و فهمي: قوله تعالى: خالدين فيها أبدا... فهل يموت من فيها و يتجدد؟؟؟ فإن أيقنا بذلك فهل يتجدد عذاب النار مع فناء آحاده؟؟؟ هو سؤال فقط لأتعلم ما هو ضروري من ديني، و اعذروني إن كنت وقحا أو غبيا... نقل الإجماع من لدن الإمام ابن حزم رحمه الله و أعلى مقامه هل يكفي في تكفير من قال بخلاف ذلك؟؟؟

جلال علي الجهاني
06-05-2012, 11:12
معذرة إن كنت أغرد خارج السرب، و معذرة على قلة علمي و فهمي: قوله تعالى: خالدين فيها أبدا... فهل يموت من فيها و يتجدد؟؟؟ فإن أيقنا بذلك فهل يتجدد عذاب النار مع فناء آحاده؟؟؟ هو سؤال فقط لأتعلم ما هو ضروري من ديني، و اعذروني إن كنت وقحا أو غبيا... نقل الإجماع من لدن الإمام ابن حزم رحمه الله و أعلى مقامه هل يكفي في تكفير من قال بخلاف ذلك؟؟؟

اقرأ رسالة التقي السبكي المرفقة في المشاركة الثانية في هذا الموضوع ..

حسين القسنطيني
06-05-2012, 11:26
بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على آله و صحبه و من والاه أما بعد :
شيخنا الفاضل الحبيب كنت قرأتها من قبل مرارا و طبعتها و ناظرت بها و جاهدت من كان يقول بهذا القول من سنين، و اعذرني إن كان فيها شاهدا على ما سألت أن تضع عليه اصبعك الطاهر مع علمي من ضيق وقتك و انشغالك بما هو أهم... و نفع الله بك المسلمين...

جلال علي الجهاني
06-05-2012, 11:38
أخي حسين، وفقك الله، لم أفهم سؤالك بشكل واضح .. لكن أهل النار لا يموتون فيها بالنص الصريح ..

حسين القسنطيني
06-05-2012, 11:44
لكنهم سيدي و مولاي تفنى أجسادهم كلها أو شيء منها و يعودون لما كانوا عليها فيتجددون و يتجدد عليهم العذاب

جلال علي الجهاني
06-05-2012, 11:53
المذكور في القرآن الكريم يتعلق بجلودهم، لا بذواتهم ..

حسين القسنطيني
06-05-2012, 12:00
في السنة ما يتعلق بجلودهم و رؤوسهم، فهل يبدلهم الله جلودا و ذواتا غيرها فنقول أنهم لا يموتون، أم أنهم تبلى أجسامهم فيبدلهم الله غيرها و يبقون في العذاب؟

جلال علي الجهاني
06-05-2012, 12:35
لا يلزم من ذلك تبديل الذوات، لأن الأرواح هي الأصل، ووجودها في أجساد تتغير لا يستلزم فناء ذواتهم .. فيكون التبديل في ظاهر الجسد الذي هو الجلد، ووقوع التبديل في أجسادهم في أمعائهم وعظامهم محتمل، والله أعلم بما يكون لهم من عذاب. أعاذنا الله منه ..

والله أعلم

راشد بن أحمد بن علي
06-05-2012, 14:00
هنا بعض مخالفات القرضاوي في العقيدة:

http://www.aslein.net/showthread.php?t=15735