المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دفاعا عن الشافعي



محمد ال عمر التمر
05-11-2006, 22:36
نقل النووي في تهذيب الأسماء واللغات والذهبي في سير أعلام النبلاء عن قتيبة بن سعيد قوله: مات الثوري ومات الورع ومات الشافعي وماتت السنن وبموت أحمد تظهر البدع.

قال محقق سير أعلام النبلاء وفي قول قتيبة هذا من المبالغة ما لا يخفى فإن السنن لم تمت بموت الشافعي بل إنه قد جُمعت من بعده ودوّنت وحُفظت.!!

قال الاستاذ محمد عوينة محقق كتاب فرائد الفوائد وتعارض القولين لمجتهد واحد للإمام السلمي المناوي
ردا على ما انتقص به هذا الرجل الشافعي : في كلام هذا المحقق من التحامل على الإمام الشافعي ما لا يخفى، فماذا لم يقل أن المبالغة أيضا في قوله عن الثوري وأحمد وهل مات الورع بموت الثوري؟ وقد كانت البدع قبل أحمد ظاهره وما أُبطل القول بخلق القرآن إلا بعد موت أحمد، فكلام قتيبة فيه مبالغة وكلن تحامل البعض يدفعنا إلى أن نشرح ما لا يحتاج إلى شرح، وهو أن سفيان كان على قدر عظيم من الورع وأن الإمام الشافعي كان هو لسان أهل السنة في مواجهة أهل الرأي وقد سُمّي ببغداد ناصر الحديث وقال محمد بن الحسن إذا تكلم أصحاب الحديث يوما قبلسان الشافعي، أما أحمد فهو من هو في الوقوف أمام البدع، وهذا هو قصد قتيبة وهو واضح جلي.
والغريب من هذا المحقق أنه لا يستطيع إخفاء تحامله على الشافعي ففي 10/59 قال وكان الشافعي فقيها ولم تكن له معرفة بالحديث.
قلت أنظر قول أبي داود وأبو زرعة الرازي وابن خزيمة في الشافعي وقد أفتى أحمد في مسألة فقال رجل لأحمد يا أبا عبدالله لا يصح فيها حديث. فقال أحمد إن لم يصح فيها حديث ففيه قول الشافعي وحجته أثبت شيء فيه ثم سُئل الشافعي عن نفس المسألة فأجاب فيها بحديث نص. (تهذيب الكمال 24ظ372) وحلية الأولياء (9/102)

انتهى ما ذكره الاستاذ محمد عوينه جزاه الله خيرا عن دفاعه عن الإمام الشافعي

احمد حسن عبدالله
06-11-2006, 04:13
رضي الله عن الائمة الاربعة المجتهدين ومقلديهم الى يوم الدين