المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أين أنتم عن هؤلاء الملحدين ؟؟ !!



محمد عبدالرحمن الغامدي
03-11-2006, 08:03
السلام عليكم

http://70.103.16.155/~elsevado/forum/index.php?sid=7a89f5733cbd287468540a80af9bb223

لاحظتُ في المنتدى المرفق رابطه أن الملحدين خصصوا منتدى خاصا للانتقاص من شأن الإسلام ، في حين خصصوا منتدى واحدًا فقط للانتقاص من شأن الأديان الأخرى !!!!

على أن المشاركين المسلمين قليل ، وغير مُهيئين علميًا ولا معرفيا للمناظرة والرد على هؤلاء !!

أنا أضعها أمانة في رقبة كل من يمر على هذه المشاركة
لا تردّ علي يا أخي ، ولكن حاول نشر هذا الرابط في المنتديات الإسلامية المتخصصة ، كمنتدى أهل الحديث والتفسير والأصلين وغيرها
يا أخي دع خلافك مع السلفيين ومع المعتزلة وغيرهم جانبا الآن ، ولنتـّحد في مواجهة هؤلاء الملاحدة !

لو كنتُ متخصصا لما تردّدت ، لكني أهيب بكل من أعطاه الله علمًا ألا يتردد ، وليجاهد بكتابته ، بعد أن حيل بيننا وبين الجهاد هذه الأيام !!


دعواتكم إخواني .

جمال حسني الشرباتي
03-11-2006, 09:30
السلام عليكم

لا يجوز شرعا الجلوس مع الملحدين في نفس المنتدى---دعوهم مع أنفسهم فقط

قال تعالى

(َقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً }النساء140

نائل سيد أحمد
04-11-2006, 07:37
قول موفق شيخ جمال

أشرف سهيل
04-11-2006, 13:58
هل يتركوا. حتى و إن كانوا يضلون المسلمين؟؟؟

أليس القول بأنه صار علم الكلام فرض كفاية على الأمة عندما خاض المبتدعة في العقائد و شوشوا على العوام؟؟؟

و استثنينا من قول الأئمة كالشافعي و غيره في ذم الكلام ما فيه الرد على المبتدعة، على الرغم من أن الأصل هو عدم الخوض...........................

هل يتركون ليضلوا الناس و نقول: دعهم


أرى تناقض

أشرف سهيل
04-11-2006, 14:17
لو لأينا قوم كفار يجلسون يعبدون أصنامهم. ألا نذهب لدعوتهم!!!

جمال حسني الشرباتي
04-11-2006, 17:38
تذهب فتدعوهم ولكن لا تجالسهم

أشرف سهيل
04-11-2006, 22:38
و كيف تدعوهم مع ذهابك إليهم و لا تجالسهم

لم أقل تصفح و دردش معهم، بل الحجة بالحجة لمن هو أهل للمناظرة

هناك من فتن أو على وشك ترك الإسلام خضوعا لأوامر الشيطان و جهلا بدين الحق

يجب على من هو أهل لذلك القيام بذلك الأمر

محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
09-11-2006, 19:42
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

سيدي جمال كلامك عجيب!!

فلا يصح أن تسمي الاشتراك في منتدياتهم مجالسة لهم فلا يصح استشهادك بالآية الكريمة هنا!!

بل الرد عليهم على حسب الحاجة وحسب القدرة...

ولماذا نرد على إخوتنا الوهابية إن كان الكلام معهم مجالسة لهم!!

فإن لم تلتزم هنا لا نلتزم مع الملحدين...

والسلام عليكم...

جمال حسني الشرباتي
09-11-2006, 19:52
أخي الكريم محمد

كلامي ليس عجيبا--والآية تنطبق على المنتديات---والمنتديات مجالس

سليم اسحق الحشيم
10-11-2006, 16:20
السلام عليكم
إخواني في الله,إن هؤلاء القوم لا ضابط ولا قيد عندهم...ومن باب الفضول دخلت_يا ليتني لم افعل_وسجلت وارفقت رداً في الدين الاسلامي,وتلقيت ردودًا في قمة الجهل واللاوعي على الدنيا والاخرة,واما ردودي عليهم التالية حُذفت ولم تعرض.
فالخير كل الخير في تجاهلهم وعدم الالتفات اليهم كي لا يظنون انهم على حق وانهم هم الغالبون.
وحالهم كما قال الشاعر:

فخير منكم من لا خير فيه=وخير من زيارتكم قعود

جمال حسني الشرباتي
10-11-2006, 16:56
السلام عليكم

ما رأي أخي سليم بانطباق أو عدم انطباق الآية (قال تعالى

(َقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً }النساء140)على موضوع الإنتساب إلى مجالسهم

سليم اسحق الحشيم
10-11-2006, 17:41
السلام عليكم
أخي جمال...إن الآية من سورة النساء تنطبق على تلك المجالس على الرغم انه لا إتحاد في المجالس(عبر الاثير) ,ولأن العبرة في الكفر بآيات الله والاستهزاء بها وليس إتحاد المجالس.
قال الرازي في تفسيره:"قال المفسرون: إن المشركين كانوا في مجالسهم يخوضون في ذكر القرآن ويستهزئون به، فأنزل الله تعالى:" وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِى ءايَـتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِى حَدِيثٍ غَيْرِهِ "[الأنعام: 68],
وهذه الآية نزلت بمكة، ثم إن أحبار اليهود بالمدينة كانوا يفعلون مثل فعل المشركين، والقاعدون معهم والموافقون لهم على ذلك الكلام هم المنافقون، فقال تعالى مخاطباً للمنافقين إنه { قَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِى الْكِتَـابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آياتَ اللَّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا } والمعنى إذا سمعتم الكفر بآيات الله والاستهزاء بها، ولكن أوقع فعل السماع على الآيات والمراد به سماع الاستهزاء. قال الكسائي: وهو كما يقال: سمعت عبدالله يلام. وعندي فيه وجه آخر وهو أن يكون المعنى: إذا سمعتم آيات الله حال ما يكفر بها ويستهزأ بها، وعلى هذا التقدير فلا حاجة إلى ما قال الكسائي، فلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديث غير الكفر والاستهزاء.
ثم قال: { إِنَّكُمْ إِذاً مّثْلُهُمْ }.
والمعنى: أيها المنافقون أنتم مثل أولئك الأحبار في الكفر. قال أهل العلم: هذا يدل على أن من رضي بالكفر فهو كافر، ومن رضي بمنكر يراه وخالط أهله وإن لم يباشر كان في الإثم بمنزلة المباشر بدليل أنه تعالى ذكر لفظ المثل ههنا، هذا إذا كان الجالس راضياً بذلك الجلوس، فأما إذا كان ساخطاً لقولهم وإنما جلس على سبيل التقية والخوف فالأمر ليس كذلك، ولهذه الدقيقة قلنا بأن المنافقين الذين كانوا يجالسون اليهود، وكانوا يطعنون في القرآن والرسول كانوا كافرين مثل أولئك اليهود، والمسلمون الذين كانوا بالمدينة كانوا بمكة يجالسون الكفار الذين كانوا يطعنون في القرآن فإنهم كانوا باقين على الإيمان، والفرق أن المنافقين كانوا يجالسون اليهود مع الاختيار، والمسلمين كانوا يجالسون الكفار عند الضرورة.
ثم إنه تعالى حقق كون المنافقين مثل الكافرين في الكفر فقال: { إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمنافقِينَ وَالْكَـافِرِينَ فِى جَهَنَّمَ جَمِيعاً }.
يريد كما أنهم اجتمعوا على الاستهزاء بآيات الله في الدنيا فكذلك يجتمعون في عذاب جهنم يوم القيامة، وأراد جامع بالتنوين لأنه بعد ما جمعهم ولكن حذف التنوين استخفافاً من اللفظ وهو مراد في الحقيقة".اهـ
وهذه المجالس يكفر فيها ويستهزئ بآيات الله جزافًا ,وعلى كل لفظ وفي كل مقال وفي كل حديث يخوضونه ,ولن تستطيع منعهم وكلما حاولت إزدادوا علوأص وضلالاً .
ملاحظة:كفى ان ترى أن احدهم إتخذ لنفسه معرف (لفظ الجلالة) فتقشعر له الابدان وتنفر مهنم .