المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الدقيقة و دقيقة الدقيقة في الغسل عند السادة الشافعية



أشرف سهيل
29-10-2006, 01:34
مسئلة في الغسل

و ينبغي لمن يغتسل من نحو ابريق أن ينوي رفع الحدث (أي الحدث الأكبر عن موضع ذكره) بعد الاستنجاء لئلا يحتاج إلى مسه بعد ذلك (ليرفع عنه الحدث الأكبر) فينتقض وضوئه أو إلى كلفة في لف خرقة على يده و هذه المسماة بالدقيقة

نعم يحصل على يده حدث أصغر بالمس لحلقة دبره و ان ارتفع الحدث عنها أولا (أي حين بدأ في الوضوء)، فيجب غسلها (أي يده) بنية رفعه (أي الحدث الأصغر) بعد غسل وجهه عن الجنابة لعدم اندراجه (أي الحدث الأصغر) في الجنابة لانفراده (أي الغسل) عنها و هذه المسماة بدقيقة الدقيقة

فالمخلص من ذلك أن يقيد النية بالقبل و الدبر كأن يقول نويت رفع الحدث (الأكبر) عن هذين المحلين فيبقى حدث يده (الأصغر) حينئذ و يرتفع بالغسل بعد ذلك كبقية بدنه

ص 77 حاشية البيجوري على شرح ابن قاسم لمتن القاضي أبي شجاع الأصفهاني


الاستفسارات:

حينئذ و يرتفع(أي الحدث الأصغر) بالغسل بعد ذلك كبقية بدنه
ألم نقل أنه لا يندرج في الجنابة لانفراده:

لعدم اندراجه (أي الحدث الأصغر) في الجنابة لانفراده (أي الغسل) عنها


هل الزيادات التي بين قوسين صحيحة؟ فهي من عندي

ثم بعدها أرجو إعادة صياغة الكلام بطريقة سهلة الفهم

أرجوا المساعدة المسئلة دقيقة فعلا

ماهر محمد بركات
29-10-2006, 06:14
أخي أشرف :
يندرج الحدث الأصغر ضمن الأكبر ان لم يحدث بعدها حدثاً أصغر والا عاد الحدث الأصغر من جديد بعد زواله واندراجه بالحدث الأكبر .
في مسألتنا هنا اذا رفع الحدث الأكبر فقد ارتفع عنه الحدث الأصغر أيضاً لكن اذا عاد ومس قبله أو دبره بعد ذلك لازالة الحدث الأكبر عنهما فقد أحدث حدثاً أصغر فانتقض وضوءه من جديد ووقع في الحدث الأصغر بعد أن رفعه من قبل .

فالمخرج منها أن ينوي رفع الحدث الأكبر عن القبل والدبر أولاً ثم ينوي رفع الحدث الأكبر عن باقي أجزاء بدنه وبذلك لايقع في حدث أصغر بعد رفعه بارتفاع الحدث الأكبر .

أرجو أن تكون الصورة قد توضحت والسلام عليكم .

أشرف سهيل
29-10-2006, 06:25
لعدم اندراجه (أي الحدث الأصغر) في الجنابة لانفراده (أي الحدث الأصغر) عنها

أليس هذا نصا على عدم اندراجه في الجنابة

و قوله:حينئذ و يرتفع(أي الحدث الأصغر) بالغسل بعد ذلك كبقية بدنه

أليس هذا يعارض ما قاله؟

ماهر محمد بركات
29-10-2006, 10:19
الذي لم يندرج هو الحدث الأصغر الحادث بعد رفع الحدث الأكبر لا الحدث الأصغر الكائن قبله فانه مندرج فيه (أي في رفع الحدث الأكبر) .
والذي لم يندرج في الصورة المذكورة هو مس حلقة الدبر بعد رفع الحدث الأكبر وهو حدث أصغر ينقض الوضوء وهو كائن بعد رفع الحدث الأكبر ولذلك لم يندرج .

هذا مابدا لي والله أعلم .

أشرف سهيل
29-10-2006, 16:32
) بالغسل بعد ذلك كبقية بدنه




ماذا يقصد بقوله كبقية بدنه؟

ماهر محمد بركات
29-10-2006, 23:12
يعني عندما نوى رفع الحدث الأكبر عن القبل والدبر فقط وحصر النية فيهما بقي الحدث الأصغر على يده ولم يندرج في ازالة الحدث الأكبر لأنه حصر النية في رفع الحدث عن القبل والدبر فقط دون بقية البدن فيزول الحدث الأصغرعن اليد بالغسل الحاصل بعد ذلك وكذلك يزول الحدث بالغسل عن بقية بدنه .

محمد ال عمر التمر
31-10-2006, 18:23
قال البجيرمي في التحفة عند الكلام على المسألة المذكورة:

قوله : ( ينبغي له ) أي يندب إلخ . وترتفع الجنابة عن كفه وعن محل الاستنجاء أي : إذا نوى رفع الجنابة عنهما أما الحدث الأصغر فهو باق على كفه بمسه حال النية الناقض ا هـ . قال ابن حجر : فيحتاج إلى غسل كفه بعد ذلك أي بعد رفع حدث الوجه بنية معتبرة من نيات الوضوء لتعذر الاندراج حينئذ ، فإن جنابة اليد ارتفعت ثم طرأ الحدث الأصغر عليها بالمس أي : فالشرط أن لا يقدم غسل كفيه على الوجه فلو أخره بالكلية عن غسل جميع الأعضاء ، ونوى كفى فتأمل م د . وقال شيخنا العشماوي : وهذه المسألة تسمى بالدقيقة أو دقيقة الدقيقة ، فالدقيقة النية عند غسل محل الاستنجاء ، ودقيقة الدقيقة بقاء الحدث الأصغر على كفه ، وهذا إذا نوى رفع الحدث الأكبر عن المحل واليد معا أو أطلق ، فإن نوى رفع الجنابة عن المحل فقط فلا يحتاج إلى نية رفع حدث أصغر عنها ؛ لأن الجنابة لم ترتفع عنها فهذا مخلص له من غسل يده ثانيا ا هـ

وعبارة الدمياطي في إعانة الطالبين : (وينبغي لمن يغتسل من نحو إبريق قرن النية بغسل محل الاستنجاء، إذ قد يغفل عنه فلا يتم طهره، وإن ذكره احتاج إلى لف خرقة على يده وفيها كلفة، أو إلى المس فينتقض وضوءه.فإذا قرنها به يصير على الكف حدث أصغر دون الاكبر، فيحتاج إلى غسلها بنية الوضوء.
فالاولى أن ينوي رفع الحدث عن محل الاستنجاء فقط ليسلم من ذلك.اه بزيادة.
وهذه المسألة تسمى بالدقيقة ودقيقة الدقيقة.فالدقيقة: النية عند محل غسل الاستنجاء، ودقيقة الدقيقة: بقاء الحدث الاصغر على كفه.والمخلص من ذلك أن يقيد النية بالقبل والدبر، كأن يقول: نويت رفع الحدث عن هذين المحلين.فيبقى حدث يده ويرتفع بالغسل بعد ذلك كبقية بدنه.)

أشرف سهيل
02-11-2006, 23:31
هل يمكنك وضع الكلام بصورة أخرى، فالعيب مني

و كما قالوا: ضاع العلم بين الكبر و الحياء

أشرف سهيل
04-11-2006, 11:50
هل تستطيع المساعدة فيما طلبت :)

محمد ال عمر التمر
05-11-2006, 22:01
أشرف كرر النظر فيما ذكره ماهر وعبارة إعانة الطالبين واضحة وقوله بقية بدنه أي أن الحدث الأكبر لم يرتفع عن البدن مع نية الرفع عن القبل أو الدبر فقط
فالحدث الأصغر حينها يندرج. حتى ينوي عن باقي الجسد