المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل يؤخذ بالدليل العلمي في نفي الرؤية



جمال حسني الشرباتي
19-10-2006, 12:10
السلام عليكم

في موضوع إثبات الرؤية لا نقبل الدليل العلمي---

طيب في نفي حصول الرؤية --هل نقبل الدليل العلمي؟؟

جلال علي الجهاني
19-10-2006, 12:30
إذا نظرت إلى المسألة من جهة أن ما يدلي به شاهد إثبات الرؤية مسألة من باب الشهادات، واعتبرت أن ما توصل إليه العلم الحديث قطعياً في هذا الباب -وهذا راجح-، فنعم...فشهادة الشاهد إذا كانت تخالف الحس كيف يمكن القول بقبولها ..

سامح يوسف
19-10-2006, 13:49
جزاكم الله خيرا

وأفضل من تكلم في هذه المسألة من الشافعية الشيخ الإمام تقي الدين السبكي رحمه الله فقال :

إذا دل الْحِسَابُ عَلَى عَدَمِ إمْكَانِ رُؤْيَتِهِ وَيُدْرَكُ ذَلِكَ بِمُقَدَّمَاتٍ قَطْعِيَّةٍ وَيَكُونُ فِي غَايَةِ الْقُرْبِ مِنْ الشَّمْسِ فَفِي هَذِهِ الْحَالَةِ لَا يُمْكِنُ فَرْضُ رُؤْيَتِنَا لَهُ حِسًّا لِأَنَّهُ يَسْتَحِيلُ فَلَوْ أَخْبَرَنَا بِهِ مُخْبِرٌ وَاحِدٌ أَوْ أَكْثَرُ مِمَّنْ يَحْتَمِلُ خَبَرُهُ الْكَذِبَ أَوْ الْغَلَطَ فَاَلَّذِي يُتَّجَهُ قَبُول هَذَا الْخَبَرِ وَحَمْلُهُ عَلَى الْكَذِبِ أَوْ الْغَلَطِ وَلَوْ شَهِدَ بِهِ شَاهِدَانِ لَمْ تُقْبَلْ شَهَادَتُهُمَا لِأَنَّ الْحِسَابَ قَطْعِيٌّ وَالشَّهَادَةَ وَالْخَبَرَ ظَنِّيَّانِ وَالظَّنُّ لَا يُعَارِضُ الْقَطْعَ فَضْلًا عَنْ أَنْ يُقَدَّمَ عَلَيْهِ وَالْبَيِّنَةُ شَرْطُهَا أَنْ يَكُونَ مَا شَهِدْت بِهِ مُمْكِنًا حِسًّا وَعَقْلًا وَشَرْعًا فَإِذَا فُرِضَ دَلَالَةُ الْحِسَابِ قَطْعًا عَلَى عَدَمِ الْإِمْكَانِ اسْتَحَالَ الْقَبُولُ شَرْعًا لِاسْتِحَالَةِ الْمَشْهُودِ بِهِ وَالشَّرْعُ لَا يَأْتِي بِالْمُسْتَحِيلَاتِ ، وَلَمْ يَأْتِ لَنَا نَصٌّ مِنْ الشَّرْعِ أَنَّ كُلَّ شَاهِدَيْنِ تُقْبَلُ شَهَادَتُهُمَا سَوَاءٌ كَانَ الْمَشْهُودُ بِهِ صَحِيحًا أَوْ بَاطِلًا وَلَا يَتَرَتَّبُ وُجُوبُ الصَّوْمِ وَأَحْكَامُ الشَّهْرِ عَلَى مُجَرَّدِ الْخَبَرِ أَوْ الشَّهَادَةِ حَتَّى إنَّا نَقُولُ : الْعُمْدَةُ قَوْلُ الشَّارِعِ صُومُوا إذَا أَخْبَرَكُمْ مُخْبِرٌ فَإِنَّهُ لَوْ وَرَدَ ذَلِكَ قَبِلْنَاهُ عَلَى الرَّأْسِ وَالْعَيْنِ لَكِنَّ ذَلِكَ لَمْ يَأْتِ قَطُّ فِي الشَّرْعِ بَلْ وَجَبَ عَلَيْنَا التَّبَيُّنُ فِي قَبُولِ الْخَبَرِ حَتَّى نَعْلَمَ حَقِيقَتَهُ أَوَّلًا وَلَا شَكَّ أَنَّ بَعْضَ مَنْ يَشْهَدُ بِالْهِلَالِ:
1- قَدْ لَا يَرَاهُ وَيُشْتَبَهُ عَلَيْهِ
2-أَوْ يَرَى مَا يَظُنُّهُ هِلَالًا وَلَيْسَ بِهِلَالٍ
3-أَوْ تُرِيهِ عَيْنُهُ مَا لَمْ يَرَ
4- أَوْ يُؤَدِّي الشَّهَادَةَ بَعْدَ أَيَّامٍ وَيَحْصُلُ الْغَلَطُ فِي اللَّيْلَةِ الَّتِي رَأَى فِيهَا
5-أَوْ يَكُونُ جَهْلُهُ عَظِيمًا يَحْمِلُهُ عَلَى أَنْ يَعْتَقِدَ فِي حَمْلِهِ النَّاسَ عَلَى الصِّيَامِ أَجْرًا
6-أَوْ يَكُونَ مِمَّنْ يَقْصِدُ إثْبَاتَ عَدَالَتِهِ فَيَتَّخِذُ ذَلِكَ وَسِيلَةً إلَى أَنْ يُزَكَّى وَيَصِيرَ مَقْبُولًا عِنْدَ الْحُكَّامِ ،
وَكُلُّ هَذِهِ الْأَنْوَاعِ قَدْ رَأَيْنَاهَا وَسَمِعْنَاهَا
فَيَجِبُ عَلَى الْحَاكِمِ إذَا جَرَّبَ مِثْلَ ذَلِكَ وَعَرَفَ مِنْ نَفْسِهِ أَوْ بِخَبَرِ مَنْ يَثِقُ بِهِ أَنَّ دَلَالَةَ الْحِسَابِ عَلَى عَدَمِ إمْكَانِ الرُّؤْيَةِ أَنْ لَا يَقْبَلَ هَذِهِ الشَّهَادَةَ وَلَا يُثْبِتَ بِهَا وَلَا يَحْكُمَ بِهَا ، وَيُسْتَصْحَبُ الْأَصْلُ فِي بَقَاءِ الشَّهْرِ فَإِنَّهُ دَلِيلٌ شَرْعِيٌّ مُحَقَّقٌ حَتَّى يَتَحَقَّقَ خِلَافُهُ .

قلت وللإمام تقي الدين السبكي رحمه الله رسالتان في هذا الموضوع:

1- العلم المنشور في إثبات الشهور
2- بيان الأدلة في إثبات الأهلة وهي التي نقلت منها

و قد وضعتهما علي هذا الرابط مع رسائل أخر
http://www.aslein.net/showthread.php?t=4720&highlight=%C7%E1%D3%C8%DF%ED

ماهر محمد بركات
19-10-2006, 14:55
فهمنا مامعنى أن نأخذ بالدليل العلمي في نفي حصول الرؤية .

لكن ماذا تقصد بالأخذ بالدليل العلمي في اثبات الرؤية ؟؟

هل تقصد العمل بالحساب الفلكي في اثبات دخول الشهر أم شيء آخر ؟

جلال علي الجهاني
19-10-2006, 20:21
أخي العزيز ماهر، العمل بالحساب الفكي لدخول الشهر هو إثبات لدخول الشهر بمجرد حصول الاقتران، أي ولادة الهلال، وهذا مذهب لم يرتضه جماهير علماء الأمة الإسلامية، ولم يعمل به أحد من المسلمين سوى حكومة القذافي في هذا الزمان .. ولا حول ولا قوة إلا بالله ..

وهي مسألة غير مسألة التحقق من إثبات شهادة الشاهد بالاعتماد على علوم يقينية تدل على إمكانية الرؤية أو استحالتها ..

والله تعالى الموفق

ماهر محمد بركات
20-10-2006, 11:35
سيدي جلال بارك الله فيك :
حبذا لو ناقشت هذه المسألة معي لأتعلم من جنابكم .

هل ولادة الهلال أمر ظني يخمن تخميناً أم صار علماً قطعياً يعرفه علماء الفلك يكون الاخبار عنه اخباراً بعلم قطعي ؟؟
ان اتفقنا على أنه علم لاتخمين وظن ننتقل للنقطة التي بعدها .

هل الرؤية في قوله صلى الله عليه وسلم (صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته) هي أمر تعبدي أم وسيلة لمعرفة دخول الشهرفقط ؟
أو لنقل : هل الرؤية هي علة بدء الصيام أم دخول الشهر هو علة بدء الصيام ؟

القائلون باثبات الشهر بولادة الهلال يقولون العلة في بدء الصيام هي دخول الشهر والرؤية وسيلة لمعرفته وكانت هذه هي الوسيلة الوحيدة في زمن النبي صلى الله عليه وسلم , ومما يدلل على أن الرؤية ليست تعبدية وانما هي وسيلة لمعرفة دخول الشهر قول السادة الشافعية وغيرهم أنه يجب على الفلكي والحاسب أن يصوم اذا علم بدء الشهر بالحساب وكذا يجوز لمن يصدقه أن يصوم بصومه .
فهذا يبين أن الرؤية ليست تعبدية وانما هي وسيلة قد تختلف من زمن الى زمن .
والدليل على أن الرؤية مجرد وسيلة لمعرفة دخول الشهر قوله عليه الصلاة والسلام (نحن أمة أمية لانكتب ولانحسب ...الحديث) فالنبي صلى الله عليه وسلم يقرر واقع زمانه بأن الحساب لم يكن معروفاً لديهم فليس عندهم من وسيلة لمعرفة دخول الشهر الا بالرؤية .
بل يدل الحديث بمفهومه على أننا لو كنا أمة نكتب ونحسب لعلمنا دخول الشهر بالحساب .

ولايصح أن يقال : الحديث فيه نهي عن الحساب لأنه لو صح أن يكون نهياً عن الحساب لصح أن يكون نهياً عن الكتابة ولاأظن أن قائلاً يقول بهذا كيف وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه بالكتابة وأرشدهم الى ذالك ؟؟

تحصل مايلي :
الرؤية هي وسيلة وليست أمراً تعبدياً ولاعلة لبدء الصيام انما العلة هي دخول الشهر والرؤية وسيلة لذلك فلا تكون متعينة دائماً , فاذا علمنا دخول الشهر بطريقة يقينية علمية صحيحة أفضل من الرؤية ذاتها فما المانع أن نلجأ اليها في اثبات الشهر وبالتالي بدء الصيام ؟؟

أما قولكم : هذا القول لم يرتضه جمهور العلماء فالذي أعلمه أن بعضاً من الفقهاء المعتبرين قالوا به وعلى رأسهم الشيخ مصطفى الزرقا رحمه الله .

حبذا لو تكرمونا سيدي جلال بمناقشتكم للنقاط المذكورة مشكورين .

ماهر محمد بركات
24-10-2006, 06:37
مازلت أنتظر التعليق منكم شيخ جلال وكل عام وأنتم وأهل المنتدى جميعاً بألف خير .

جلال علي الجهاني
25-10-2006, 10:30
أخي العزيز ماهر بركات ..
عيدكم مبارك ...

بالنسبة للنقطة الأولى: فإن ولادة الهلال هي مسألة قطعية بحسب العلوم التي وصل إليها الإنسان، ولا يمكن أن تختلف عن واقع الأمر سوى بحسابات لأقل من جزء من الثانية، أما لحظة حصول الاقتران فدلالة العلوم الحديثة إلى زمانها أمر قطعي، لا شك في ذلك عند من اطلع على هذه العلوم ..

بالنسبة للنقطة الثانية: فهي المسألة المهمة، والذي يظهر أن تعليق الشرع رؤية الهلال لدخول الشهر، هو من باب الأسباب، لا من باب العلل؛ لأن الشرع علق بدء الصوم بثبوت دخول شهر رمضان، وهذا الثبوت جاء عن طريق الرؤية.

ولذا فالمسألة خارج باب العلل، ولذا لا يقال: إن المسألة متعلقة بكون الأمة أمية في ذلك الزمان، فإذا تغير الأمر تغير الحكم؛ لأن المسألة ليست معللة أصلاً بعلة الأمية.

وليس في هذا الحديث أي دلالة على النهي عن الحساب الفلكية أو غيرها.

أما قول بعض العلماء الشافعية فهم منازعون فيه.. ومازلت عند قولي أن جمهور العلماء المعاصرين لا يرتضون دخول الشهر بمجرد حصول الولادة، ومعرفتي بأن الشيخ الزرقا رحمه الله يذهب إلى خلاف ذلك هو المانع من دعوى الإجماع في المسألة. لكن الشيخ الزرقا ليس من أهل الاجتهاد المطلق، وله شذوذات عديدة، جاءته من منهجه في تصحيح الوقائع الموجودة بالبحث لها عن حلول في الفقه الإسلامي!! كطريقة القرضاوي ذاتها، وهي طريقة غير مرضية، وبعيدة كل البعد عن من يدعي الاجتهاد في الفقه الإسلامي، بل من طرق التقليد الضعيفة؛ لانبنائها على التقليد والتلفيق غير الصحيحين.

والله الموفق ..
وكل عام والجميع بخير .. أو على رأي جماعة بلدنا: كل العام والجميع بخير ..

ماهر محمد بركات
25-10-2006, 10:53
بارك الله بكم أخي جلال وكل عام وأنتم والجميع بخير :

طيب سيدي اذا كانت المسألة غير متعلقة بكون الأمة أمية في ذلك الزمان وعليه لايتغير الحكم بتغير الزمان كما تقولون .. فما هي فائدة اخبار النبي صلى الله عليه وسلم بأمية الأمة وبأنها لاتكتب ولاتحسب اذا كان الأمر لاعلاقة له بذلك ؟؟

وأمر آخر :
أليست أوقات الصلاة متعلقة بالشمس والظل ومع ذلك ارتضت الأمة الاعتماد على التقويم في معرفة أوقات الصلاة فلم لاترتضي الفلك في معرفة وقت الصيام أيضاً ؟؟

مازلت أميل (بحسب فهمي القاصر) الى أن الرؤية غير متعينة وانما هي وسيلة لمعرفة دخول الشهر فقط وهي الوسلية الوحيدة التي كانت في زمنه صلى الله عليه وسلم ولذلك أخبر بأن الأمة أمية لاتكتب ولاتحسب أي لايوجد لديهم الا وسيلة الرؤية لمعرفة دخول الشهر .
وعليه اذا وجدت وسيلة أخرى نستطيع من خلالها معرفة دخول الشهر فلا مانع من اللجوء اليها فكيف اذا كانت تلك الوسيلة قطعية ؟؟

جلال علي الجهاني
25-10-2006, 14:01
أخي العزيز، بالنسبة لفائدة إخبار النبي صلى الله عليه وسلم بكون الأمة أمية، جاء لبيان العلة الغائية من تشريع الحكم بدخول الشهر بناء على الرؤية، في ذلك الوقت، وليس بالضرورة أن يكون تغير وصف الأمة عن الأمية -بشكل عام- يؤدي إلى تغير الحكم بدخول الشهر، ولك في (لا جناح عليكم أن تقصروا من الصلاة إن خفتم أن يفتنكم الذين كفروا)، وغيرها شبه بهذه المسألة عند التأمل.

أما بالنسبة لاستخدام علم الفلك في معرفة أوقات الصلاة، فهذا شأن آخر، لأن الشرع لم يربط دخول أوقات الصلاة بحصولها لدينا، أي بالرؤية، وإنما جعل أوقات الصلاة مرتبطة مباشرة بحركة الأرض والشمس، ولذا فإن علم الفلك في هذه الحالة حدد لنا المواقيت، لكن الشرع هو المثبت لها.
فالمطلوب في مواقيت الصلاة هو حصولها فقط، لكن في دخول شهر رمضان هو إثبات دخوله، ولذا اشترطت فيه الشهادة.

والله أعلم.