المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نحن والمسيح



الامام سحنون
15-10-2006, 04:49
اود طرح مسالة لعلها تبدو غريبة لأول وهلة ولكن يجدر ان نقف عندها بعض الشيء متمنيا من علماء الامة الاسلامية ابداء حكم الدين فيها لعلها تكون رادعا لمن جره حقده وخبث طويته من نصارى الدنمارك وغيرهم عندما تطاولوا على حبيب الله وخاتم انبيائه وسيد رسله صلى الله عليه واله وصحبه وسلم برسومهم الساخرة التي ظنوا انها تنال من المصطفى صلى الله عليه واله وسلم فاخزاهم الله تعالى في الدنيا بضد ما ارادوه فكان ولأول مرة في عصرنا الحاضر ان يلتف المسلمون بكافة فرقهم ومذاهبهم وطوائفهم حول نبيهم صلى الله عليه واله وسلم نابذين ورائهم كل خلاف وشقاق مرددين ( الا رسول الله صلى الله عليه واله وسلم _ نحري دونك يارسول الله ) فكانت فعلة المستهزئين محركا نحو الوحدة الاسلامية التي يرجوها كل من شهد ألا اله الا الله وان محمدا رسول الله صلى الله عليه واله وسلم , ولو ان المسلمين فطنوا لهذا المعنى لوجدوا ان اساس وحدتهم هو رسول الله صلى الله عليه واله وسلم ولو التفوا حوله لجمع الله بين قلوبهم وألف بينهم , ولا اظن ان هناك ثمنا دفعناه وما زلنا ندفعه نتيجة فرقتنا اعظم من شتم نبينا صلى الله عليه واله وسلم فما الاستهزاء به الا استهزاء بالله تعالى وبدينه وبكتبه ورسله.
بعد هذه المقدمة اريد ان اذكر وجه الاختلاف بين عقيدتنا في المسيح سيدنا عيسى عليه الصلاة والسلام وبين معتقد النصارى فيه وذلك تمهيدا للسؤال الذي اود طرحه لاحقا .
نحن المسلمون نؤمن ان سيدنا عيسى بن مريم عبد الله ورسوله وكلمته القاها الى مريم وان المولى تبارك وتعالى خلقه بشرا من غير اب كما خلق قبله ابانا ادم صلوات الله عليهما من غير اب ولا ام وما ذلك على الله بعزيز, ونؤمن كذلك ان الله تعالى قد رفع المسيح عليه السلام الى السماء حيا ولم يقتل او يصلب وان الله تعالى سوف ينزله الى الارض حاكما بشريعة سيدنا محمد صلى الله عليه واله وسلم عندما يأذن سبحانه في اخر الزمان وان المقتول المصلوب هو شخص غيره قد شبه لهم , فمن لم يؤمن برسالة المسيح وغيره من انبياء الله ورسله لا يعد من المسلمين .
واما الناظر في عقيدة من يزعم انه من اتباع المسيح في المسيح عليه السلام فسيجد انهم يعتقدون بان سيدنا عيسى عليه السلام هو ابن الله وانه ثالث ثلاثة ( اب وابن وروح القدس تساوي معبودهم) وانهم اضفوا اليه من صفات الله تعالى ما لا يليق الا به تعالى اضافة الى تجسيم ذات الله وتشبيه صفاته _ تعالى الله عن ذلك _ , وزعموا ان عيسى عليه السلام قد قتل وصلب ثم رفع الى ابيه في السماء وانه سوف ينزل الى الارض ليعمم النصرانية فيها وينقذ الناس من كل دين يدينون به سواها.
نستنتج مما تقدم ان الانسان الرسول – سيدنا عيسى عليه السلام - الذي يؤمن به المسلمون هو غير الانسان ( الاله ) الذي يؤمن به النصارى , ولو سئل مسلم عن مسيح هو اله او جزء من اله قتل وصلب لكفر به , وكذلك لو سئل نصراني عن مسيح هو عبد ورسول ونبي اصطفاه الله من البشر وان الله تعالى لم يتحد به او يحل في امه لكفر به. اذا ليس المسيح الذي نؤمن به هو ذات المسيح الذي يؤمنون به.
واطرح سؤالي الان هل يجوز لنا نحن المسلمون ان نسخر ونستهزيء بمسيحهم ونصوره في رسوم كاركيتورية ردا على ما اجرموه في حق نبينا المصطفى صلى الله عليه واله وصحبه وسلم ام لا ؟ وان كان لايجوز فلم لا يجوز ؟ نسال الله تعالى ان يحق الحق ويزهق الباطل.