المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رد :هل يصح القول بالجوهر الفرد مع صحة مبدأ عدم اليقين؟



عبد الرحمن محمد ابراهيم
12-10-2006, 07:35
اذا كان المقصود من الجوهر الفرد هو وجود جسيم صغير متحيز لا ينقسم ...فهذا فعلا ما يثبته العلم الحديث ...وهو يخالف ما ذهب اليه من أنكر الجوهر الفرد وقال بالتسلسل اللانهائي فى انقاسم الجسم الى جسيمات ..

لأن العلم أثبت أن أصغر مكون للمادة هم جسيمات صغيرة وهى الالكترونات ..والكواركات التى يتركب منها البرتونات ..
ولا يوجد أصغر من ذلك ولا يمكن لهم الانقسام ..

حتى الموجات فيمكن اعتبارها كأجسام
حتى الطاقة فهى كمات لا غير ...يعنى طاقة اى شيء فى هذه الدنيا لا يمكن أن تأخذ أي قيمة بل هى قيم محددة لا غير ..فعندما يقفز الانسان لأعلى ..فانه يكتسب طاقة وضع ..هذه الطاقة لا يمكن أن تأخذ الا قيما محددة وهى مضاعفات ثابت بلانك
فتكون الطاقة مثلا 1h or 2h or 3h etc
وهذا يعنى ان هناك كمات محددة لا يتنقسم
اما من قبل فكنا نظن أن الطاقة قد يصح أن تكون مثلا 1.5h
or 1.55h
or 1.555h
وهكذا الى ما لا نهاية ..كما يقول من أنكر الجوهر الفرد
أما من أثبته فقد وافق نظرية الكم..

أما مسألة عدم اليقين ...فهو يتعلق بمبدأ القياس ..اذ يستحيل وصف الجسيم بطريقة محددة بل دائما ما يكون هناك نسبة من الخطأ ..ولا أري علاقة له بالجوهر الفرد

والله أعلم .

جمال حسني الشرباتي
12-10-2006, 12:24
.فعندما يقفز الانسان لأعلى ..فانه يكتسب طاقة وضع ..هذه الطاقة لا يمكن أن تأخذ الا قيما محددة وهى مضاعفات ثابت بلانك
فتكون الطاقة مثلا 1h or 2h or 3h etc
وهذا يعنى ان هناك كمات محددة لا يتنقسم
اما من قبل فكنا نظن أن الطاقة قد يصح أن تكون مثلا 1.5h
or 1.55h
or 1.555h
وهكذا الى ما لا نهاية
والله أعلم .

لم اسمع بهذا من قبل

محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
12-10-2006, 12:50
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

أخي عبد الرحمن,

صحيح جوابك -وهو على سؤال قد سبق مني-...

وقد أجابه الشيخ سعيد حفظه الله كما فعلتَ.

ولكن ربما ليست الإلكترونات هي أصغر الأجسام لأنَّ عدم العلم ليس علماً بالعدم...

وليست الكواركات أصغر الأجسام قطعاً لأنَّها مركبّة...

وأمَّا أنَّها مركبة فبأنَّ منها نوعان
الأول: +(2\3)

والثاني: -(1\3)

كما أذكر...

البروتون يتكون من كواركين من النوع الأول وكوارك من الثاني فتكون المحصلة (+1) أي موجباً...

والنيوترون يتكون من كواركين من النوع الثاني وواحد من النوع الأول فتكون المحصلة صفراً أي من غير شحنة...

فالمحصّلة أنَّ كون النيوترون والبروتون مركب كلٌّ منهما من ثلاث كواركات مع اختلاف الشحنة اقتضى ذلك اختلاف الكواركات فيما بينها...

وما كان مع غيره مخالفاً من جهة موافقاً من جهة كانا مركبين لأنَّ ما به الاختلاف غير ما به الاشتراك.

سيدي جمال,

قول أخينا عبد الرحمن الذي أظنُّك لم تذكره إنَّما هو مبني على القول بمبدأ الكم...

فمدارات الإلكترونات حول النواة لها أبعاد...

فعند انتقال الإلكترون من مدار إلى مدار يجب أن تصل طاقته إلى حد معين لا أقل منه...

ولو كان للإلكترون أدنى من هذا الحد لتحرك إلى مستوى أدنى...

ولكنَّ هذه النتيجة لم تحصل...

فالمقدمة لها -وهي بكون الطاقة منقسمة لا إلى نهاية- باطلة...

والسلام عليكم...

جمال حسني الشرباتي
12-10-2006, 15:15
أخي محمد أبو غوش

لم أنس شيئا--وكلامه عن طاقة الوضع في مجال الجاذبية---ولا تتصف بالكم---والداعي لك بالخير فيزيائي

عبد الرحمن محمد ابراهيم
12-10-2006, 22:07
ولكن ربما ليست الإلكترونات هي أصغر الأجسام لأنَّ عدم العلم ليس علماً بالعدم...

وليست الكواركات أصغر الأجسام قطعاً لأنَّها مركبّة...

وأمَّا أنَّها مركبة فبأنَّ منها نوعان
الأول: +(2\3)

والثاني: -(1\3)

كما أذكر...

..

ماهو موجود الان أن الالكترونات لا تنقسم..حتى وان اثبت الزمن أنها يمكن لها الانقسام ..فسيظل هناك الجوهر الفرد أيضا ..
أما الكواركات ...فقولك هى مركبة من كذا وكذا ..غير دقيق ...والأفضل أن تقول ان الكوارك ينقسم الى نوعين كوارك صاعد شحنته
+2/3
وكوارك هابط شحنته
-1/3

اذن فالكوارك أنواع ..لكنه غير مركب من وحدات أصغر ...ولكن ربما فعلا ما قلته صحيح بأن هذا الاختلاف يقتضى التركيب فى كل منهما ..لا أعرف ..


أما بخصوص ما ذكره لأخ جمال ...فالأمر يتعلق بمدأ معين افترضه بلانك ..واكده أينشتاين وفسر به ظاهر التأثير الكهروضوئى..وقامت عليه كل الفيزياء الذرية الحديثة ..التى نري الان آثارها فى ثورة الاتصالات الرقمية هذه ..والمبدأ يبدو جد غريب من ناحية مشاهداتنا اليومية ..الا أن التجارب الدقيقة تؤكده ..

المبدأ يقول أن الطاقة عموما أيا كانت ..لا يمكن أن تأخذ أي قيمة بل فقط قيما محددة ..

وقبل هذا المبدأ كان هناك افتراض ان طاقة الجسم قد تأخذ اي قيمة ..سأعطيك مثلا ..
اذا كان هناك جسم ..وأمامه حائط على بعد مئة متر فقط ..وهذا الجسم لا يتحرك الا بمسافة قدرها نص البعد بينه وبين الحائط ...
وعلى ذلك فانه هنا سيتحرك 100/2 مترا اى خمسين مترا تجاه الحائط ...
ثم سيتحرك مسافة جديدة وهى 50/2 تجاه الحائط
ثم 25/2
ثم 12.5/2
وهكذا الى مالانهاية من أنصاف المسافات
وهذا يعنى انه لن يصل ابدا الى الحائط لانه سيظل هناك دائما مسافة بينه وبين الحائط مهما صغرت ..

ولكن فى واقع الأمر هذا الجسم نراه يصطدم بالحائط ..اذن لابد أن هناك شيئا ما ..

ومبدأ الكم يقول انه لا يمكن لطاقة جسم أن تأخذ اى قيمة بل قيما محددة هى مضاعفات ثابت بلانك ..
وهناك شيء اسمه طاقة الوضع فى المجال الجذبى ..هذه الطاقة تساوي كتلة الجسم فى ارتفاعه عن سطح الأرض ..
اى E=md
فاذا علما أن الطاقة E لا تأخذ اي قيم بل قيما معينة
واذا علمنا أن الكتلة m ثابتة
فذلك يعنى أن الارتفاع d لايأخذ الا قيما محددة

يعنى اذا اسقطنا جسما من أيدينا الى الأرض ..فانه فى واقع الأمر لا يتحرك على طول الخط المستقيم الذي نتخيله فى اذهاننا ...بل يقفز قفزات معينة عند نقاط معينة ولا يمكن ان يتواجد بين هذه النقاط أبدا ..ولكن نحن لا نلاحظ ذلك فى حياتنا اليومية لصغر ثابت بلانك هذا ..ونلاحظه فى الذرة وحركة الالكترونات لانها صغيرة نسبيا بالنسبة لثابت بلانك ..

وكذلك بالمثل فى مثال الجسم الذمتحرك نحو الحائط..فان طاقة حركة الجسم لا تأخذ الا قيما محددة ..وكذك المسافة التى يقطعها ..وبالتالى لا يوجد الانهائية فى التقسيمات كما كان يظن ..


وبناءا على ذلك فانه لا يمكن القول بأن ما بين العدد واحد والعدد اثنين على خط الأعداد ..أعدادا لا نهائية ...فى الواقع ...بل هذا فقط فى الأذهان ..أما الواقع فيقول لابد من عدد محدد من أعداد بين الواحد والاثنين ..

والله أعلم .

جمال حسني الشرباتي
13-10-2006, 01:31
لسلام عليكم

يجب ان اعترف ان كلام الاخ عبد الرحمن جديد علي--

وهو تطبيق الكمية على الجسيمات الجاهرية كالارض

محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
13-10-2006, 12:17
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

أخي عبد الرحمن,

ما ذكرت: (ولكن ربما فعلا ما قلته صحيح بأن هذا الاختلاف يقتضى التركيب فى كل منهما)

هو ما قصدتُّ...

وذلك من مقدمة قطعية هي أنَّ ما به المغايرة غير ما به المشاركة فلزم التركيب...

وأمَّا الإلكترون فهو من جهة عدم علمنا بوجود أصغر منه فلا قطع بأنَّه الأصغر كما سبق...

ولكن إن كان أقلُّ كمّ من الطاقة هو الفوتون...

وكان الفوتون متحولاً إلى إلكترون وبوزترون...

فيكون الفوتون منقسماً من جهة ماهيته لكن ليس من جهة كونه (بحالة) الطاقة...

ويلزم كون الإلكترون والبوزترون منقسمين من جهة أنَّ الأول سالب الشحنة والثاني موجبها...

ولكلّ منهما كتلة -أظنُّ أنَّ كتلتاهما متساويتان, أليس كذلك؟-...

ولكن ما للفوتون كتلة...

فلمَّا كان الاثنان مختلفين بالشحنة متفقين لاكتلة وجب تركب كليهما...

والله أعلم...

والسلام عليكم...

محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
08-01-2007, 14:18
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

قرأت مقالة في ميكانيكا الكم وكان اختلاف العلماء فيها أنَّه بناء على ما توصلوا إليه إمَّا أن يكون الأمر بأنَّا لا نستطيع إدراك هذه الجسميات الصغيرة فتكون الصورة مشوشة أو أنَّ هذه الجسيمات بحقيقتها ليس لها صورة حقيقية إلا كونها ليست نحدودة المكان...

أي إنَّ صورتها مشوشة من المصدر!

وذلك مثل أن يكون الجسيم في منطقة (أ) بنسبة 45% وفي منطقة (ب) بنسبة 55%.......!!

فهنا لا يكون الخطأ من محض القياس بل هو من ذاتية الجسيمات...!

وعليه يكون القول بأجسام لا تنقسم باطلاً...

هذا إن صحَّ...

والسلام عليكم...