المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عقيدة الوهابية...نظرة من الداخل



عبدالله زايد
10-10-2006, 01:27
--------------------------------------------------------------------------------

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لانبى بعده وآله وصحبه ومن أتبعه وبعد
إلى وهابية المنتدى من عندكم لا من الخارج نشاهد الموقف مع طلب رأيكم
ذكرت لك فيما قبل الأوامر الصريحة فى الكتاب والسنة بوصف الله بالأسماء الحسنى
فقال تعالى (ليس كمثله شىء وهو السميع البصير)تقول لك طريقك إلى وصف الله الأسماء الحسنى
قال تعالى (فسبح بسم ربك العظيم) (سبح اسم ربك الأعلى)
(فى بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه)
(قد أفلح من تزكى وذكر اسم ربه فصلى)
وقال المصطفى الكريم (إن لله تسعة وتسعين أسماً من أحصاها دخل الجنة)
وحين تخالف هذه الأوامر الصريحة الواضحة فى كتاب الله وتعترض وتجعل القرآن عضين
وتنكر أن القرآن به متشابه ماذا يحدث والقرآن الصريح يثبت المتشابه!!!!!
وبدلا من أن يقولوا متشابه كما قال القرآن الكريم قالوا (صفات خبرية؟؟؟؟!!!) جاء بها الخبر
وماهى بصفات إنما هى إضافات أضافها الله تشريفاً وتعظيماً وحسب ولكن القوم أتباع متشابه
وأكبر دليل على ذلك أن الأستدلال بها على الظاهر مخالف لباقى أدلة الكتاب والسنة
ومعطل تعطيلاً واضحاً كالشمس لدلالات الأسماء الحسنى
الأول والآخر والظاهر والباطن
هيا بنا نشاهد نقلاً واحد صغيراً من الداخل ولا أقول كل المنهج لنرى ماذا فعل المتشابه بمن إتبعه
وهذا المذهب ليس عليه أحد فى القرون الخيرية الثلاثة
وأقوال علماء القرون الخيرية على الموقع ومن كتبهم أيضا
www.alradeljamel.jeeran.com
هيا فى جولة صغيرة مع أئمة مذهب عقيدة الوهابية فى جزء صغير من أقوالهم
وكيف تتخبط أقوالهم دون تدخل بالرأى وهذا ما سأفعله بشدة وبكثرة فى الرسالة الثالثة
ولكن أطلعكم الآن على مدى التخبط الذى سار عليه أئمة المذهب دون أدنى تطاول منى ودون تدخل........
من المعروف أن أشهر أئمة هذا المذهب وكباره الذى علي أقوالهم العمل عند أهل المذهب ثلاثة......
وحسب الترتيب التاريخى.... الإمام ابن خزيمة.....ثم الإمام الذهبى .......ثم الإمام ابن تيمية....
ومن الجائز أن تضم لهم ابن بطة صاحب كتاب الإبانة
وأما ابن القيم فهو تابع لابن تيمية وصورة منه. وكذلك من جاء من أئمة المذهب من بعدهم
والآن نستعرض أقول الأئمة الثلاثة ولنا عودة بتوسع بعد ذلك.......
فهؤلاء الأئمة هم الذين على أقوالهم مدار المذهب تقريباً فى العقيدة........
ونبدأ بحديث الصورة وهو الذى يقول
( إذا ضرب أحدكم أخاه فليجتنب الوجه فإن الله خلق آدم على صورته...... وفى رواية عند الأمام أحمد وغيره صورة الرحمن)
قال بن خزيمة فى كتاب التوحيد(تأويل قوله.....(على صورته)....... شرع فى التأويل حديث الصورة)
حدثنا نصر بن علي الجهضمي قال أخبرني أبي قال ثنا المثنى بن سعيد عن قتادة عن أبي أيوب وهو الأزدى عبد الملك بن مالك المراغي عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله قال:
إذا قاتل أحدكم فيجتنب الوجه فإن الله خلق آدم على صورته
قال أبو بكر(هو ابن خزيمة وهذه كنيته):
توهم بعض من لم يتحر العلم أن قوله على صورته يريد صورة الرحمن
عز ربنا وجل عن أن يكون هذا معنى الخبر
بل معنى قوله خلق آدم على صورته الهاء في هذا الموضع كناية عن اسم المضروب والمشتوم
أراد أن الله خلق آدم على صورة هذا المضروب الذي أمر الضارب باجتناب وجهه بالضرب والذى قبح وجهه فزجر أن يقول ووجه من أشبه وجهك لأن وجه آدم شبيه وجوه بنيه
فإذا قال الشاتم لبعض بني آدم قبح الله وجهك ووجه من أشبه وجهك كان مقبحاوجه آدم صلوات الله عليه وسلامه الذى وجوه بنيه شبيهة بوجه أبيهم
فتفهموا رحمكم الله معنى الخبر لا تغلطوا ولا تغالطوا فتضلوا عن سواء السبيل
وتحملوا على القول بالتشبيه الذى هو ضلال
وقد رويت في نحو هذا لفظة أغمض يعني من اللفظة التي ذكرناها في خبر أبي هريرة
وهو ما حدثنا به يوسف بن موسى قال ثنا جرير عن الأعمش عن حبيب بن أبي ثابت عن عطاء بن أبي رباح عن ابن عمر قال
قال رسول الله ""لا تقبحوا الوجه فإن ابن آدم خلق على صورة الرحمن"" أخرجه ابن أبي عاصم وجه آدم صلوات الله
قال أبو بكر :وقد افتتن بهذه اللفظة التي في خبر عطاء عالم ممن لم يتحر العلم
وتوهموا أن إضافة الصورة إلى الرحمن في هذا الخبر من إضافة صفات الذات
فغلطوا في هذا غلطا بينا وقالوا مقالة شنيعة مضاهية لقول المشبهة أعاذنا الله وكل المسلمين من قولهم
والذى عندى في تأويل هذا الخبر إن صح من جهه النقل موصولا.....
وحاول تضعيف الخبر فلما لم يجد سبيلاً لذلك
قال فمعنى هذا الخبر عندنا أن إضافة الصورة إلى الرحمن في هذا الخبر
إنما هو من لأن الخلق يضاف إلى الرحمن إذ الله خلقه وكذلك الصورة تضاف إلى الرحمن لأن الله صورها
ألم تسمع قوله عز وجل هذا خلق الله فأروني ماذا خلق الذين من دونه
فأضاف الله الخلق إلى نفسه إذ الله تولى خلقه وكذلك قول الله عز وجل هذه ناقة الله لكم آية فأضاف الله الناقة إلى نفسه
وقال تأكل في أرض الله وقال ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها قال إن الأرض لله يورثها من يشاء من عباده
لأن الخلق يضاف إلى الرحمن إذ الله خلقه وكذلك الصورة تضاف إلى الرحمن لأن الله صورها
ألم تسمع قوله عز وجل هذا خلق الله فأروني ماذا خلق الذين من دونه
فأضاف الله الخلق إلى نفسه إذ الله تولى خلقه
وكذلك قول الله عز وجل هذه ناقة الله لكم آية فأضاف الله الناقة إلى نفسه
وقال تأكل في أرض الله وقال ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها
قال إن الأرض لله يورثها من يشاء من عباده
وخلاصة قوله أن من قال بالحديث على الظاهر مشبه مجسم صاحب قول شنيع!!!!
فماذا قال بن تيمية فى الحديث:ساق تسعة طرق لنقض القائل بذلك أذكر منها ثلاثةمن كتابه بيان تلبيس الجهمــــية :

· أحدها : أنه إذا قيل : إذا قاتل أحدكم فليجتنب الوجه فإن الله خلق آدم على صورة آدم , أولا تقبحوا الوجه ,
ولا يقل أحدكم قبح الله وجهك ووجه من أشبه وجهك ,فإن الله خلق آدم على صورة آدم ,
كان هذا من أفسد الكلام , فإنه لا يكون بين العلة والحكم مناسبة أصلاً ,
فإن كون آدم مخلوقاً على صورة آدم , فأي تفسير فسر به فليس في ذلك مناسبة للنهي عن ضرب وجوه بنية ,
ولا عن تقبيحها وتقبيح ما يشبهها , وإنما دخل التلبيس بهذا التأويل حيث فرق الحديث المروي ( إذا قاتل أحدكم فليتق الوجه ) مفرداً ,
وروي قوله ( إن الله خلق آدم على صورته ) مفرداً ,
أما مع أداء الحديث على وجهه فإن عود الضمير إلى آدم يمنع فيه ,
وذلك أن خلق آدم على صورة آدم سواء كان فيه تشريف لآدم أو كان فيه إخبار مجرد بالواقع فلا يناسب هذا الحكم

· الوجه الثاني : أن الله خلق سائر أعضاء آدم على صورة آدم ,
فلو كان مانعاً من ضرب الوجه أو تقبيحه لوجب أن يكون مانعاً من ضرب سائر الوجوه وتقبيح سائر الصور ,
وهذا معلوم الفساد في العقل والدين , وتعليل الحكم الخاص بالعلة المشتركة من أقبح الكلام ,
وإضافة ذلك إلى النبي صلى الله عليه وسلم لا يصدر إلا عن جهل عظيم أو نفاق شديد ,
إذ لا خلاف في علمه وحكمته وحسن كلامه وبيانه
وأقول أنظرإلى الشطر الأخير من كلامه)) .

· الوجه الثالث : أن هذا تعليل للحكم بما يوجب نفيه , وهذا من أعظم التناقض ,
وذلك أنهم تأولوا الحديث على أن آدم لم يخلق من نطفة وعلقة ومضغة , وعلى أنه لم يتكون في مدة طويلة بواسطة العناصر
,بَنوه قد خلقوا من نطفة ثم من علقة ثم من مضغة , وخلقوا في مدة عناصر الأرض ,
فإن كانت العلة المانعة من ضرب الوجه وتقبيحه كونه خلق على ذلك الوجه ,
وهذه العلة منتفية في بنيه , فينبغي أن يجوز ضرب وجوه بنيه وتقبيحها لانتفاء العلة فيها
أن آدم هو الذي خلق على صورة دونهم , إذ هم لم يخلقوا كما خلق لآدم على صورهم التي هم عليها بل نقلوا من نطفة إلى علقة إلى مضغة .. إلخ
وأنقل من مؤلفات بن تيمية تأويل صفة الوجه وقول بن خزيمة لمن قال ذلك جهمــــــــــى جاهل بلغة العرب
وهذا جزء من نقد كتاب التوحيد لأبن خزيمه ومن كتب ابن تيمية نقلت التأويل
ص10/باب ذكر إثبات الوجه
(هذا من كتب التوحيد لأبن خزيمة بشرح محمد خليل هراس)
قبل نقل كلامه ثبت بالنقل الصحيح عن حبر الأمة وتلميذه مجاهد التأويل للوجه على وجهين
الأول: وهواستدلال صحيح يؤيده القرآن
والآية (ومثل الذين ينفقون أموالهم ابتغاء مرضات الله....البقرة/265) (وما تنفقون إلا ابتغاء وجه الله.... البقرة/272)
فتأول الوجه في الآية الثانية برضا الله في الآية التي قبلها وكتب التفاسير موجودة والتفسير واضح
والتأويل الثاني الذات فى قوله تعالى
( كل شئ هالك إلا وجهه ...القصص /88) بمعنى كل شئ هالك إلا ذاته.
وهذا ثابت عن مجاهد ورواية عن ابن عباس الحبر الجليل قال إلا رضاه.
من كتاب بيان تلبيس الجهمـــــــية لابن تيميه الجزء الأول صـــــ580 في تفسير "كل شئ هالك إلا وجهه"
نقول تفسير الآية بما هو مأثور ومنقول والمفسرين وعمن قال من السلف,
يقتضي أظهر الوجهين وهو أن كل شيء هالك إلا ما كان لوجهه من الإيمان والأعمال وغيرهما
وعن أبى العالية قال إلا ما أريد به وجهه( أي أُريد به رضاه)
وعن جعفر الصادق إلا دينه ومعناهما واحد
وقد روى عن عبادة بن الصامت قال يجاء بالدنيا يوم القيامة
فيقال ميزوا ما كان منها لله قال فيماز ما كان منها لله ثم يؤمر بسائرها إلى النار
وقد روى عن على ما يعم ففي تفسيرالثعلبى عن الحسن وسعيد بن جبيرعن
على رضى الله عنه أن رجلاً سأله فلم يعطه شيئاً فقال أسألك بوجه الله
فقال له على كذبت ليس بوجه الله سألتني.
إنما وجه الله الحق ألا ترى كل شئ هالك إلا وجهه يعنى الحق ولكنك سألتني بوجهك الخلق
وعن مجاهد : إلا هو.
وعن الضحاك :إلا الله والجنة والنار والعرش
وعن ابن كيسان :ملكه.
وقد اتفق سلف الأمة وأئمتها وسائر أهل السنة على أن من المخلوقات من لا يعدم ولا يفنى....انتهى
وهذا ما نقله ابن تيميه بالنص لاغيره من أقوال علماء الصحابة وكبار التابعين ....
نقل الإجماع على التأويل مع خلاف في الألفاظ فقط في دلالة واضحة أن الظاهر غير مراد للمتشابه

فماذا قال الإمام ابن خزيمة ساق كل الأدلة التي ورد فيها ذكر الوجه
حتى الآية السابقة أيضاً وهى(وما تنفقون إلا ابتغاء وجه الله.... البقرة/272)
وكل ماعلى شاكلتها في القرآن والسنة ليستدل به دون تفريق فذكر الآية
(ولله المشرق والمغرب فأينما تولوا فثم وجه الله)
وهى مناقضة لقوله أن الله في جهة الفوقية وهى أساس مذهبه))
وذكرمن السنة مثل ص/12 فتعمل عملاً تريد به وجه الله
وص/13 من صام يوماً في سبيل الله ابتغاء وجه الله
كل سياق على هذه الوتيرة أوغيرها ساقه لأثبات صفة الوجه
وحتى قال ص/14من حديث حذيفة بن اليمان أن شبث بن ربعي صلى إلى جنب حذيفة فبزق بين يديه(أمامه)
فقال حذيفة إن رسول الله نهى عن ذا ثم قال
إن المسلم إذا دخل في صلاته أقبل الله إليه بوجهه فيناجيه
وص15 من حديث نبي الله يحيى عليه السلام وفيه
(وإذا قمتم إلى الصلاة فلا تلتفتوا فإن الله يقبل بوجهه إلى وجه عبده........ الوجه في مقابلة الوجه على الظاهر مع نفى المثلية..لا تعليق
وحتى قال ص/21 فقال جل وعلا( ويبقى وجه ربك ذو الجلال الإكرام)
ونفى ربنا جل وعلا عن وجهه الهلاك فى قوله تعالى (كل شئ هالك إلا وجهه)
وزعم جهلة الجهمـــــــــية أن الله إنما وصف نفسه في هذه الآية التي أضاف إليها الجلال بقوله(تبارك اسم ربك ذي الجلال والإكرام)
(تعليق) وهذا تأويل صحيح آية مؤولة بآية فلا وجه للكلام
ثم دقق فى العبارة التى قالها
(وزعمت أن الرب هو ذو الجلال و الإكرام لا الوجه) ما رأيك فى هذا؟!!!هل هذه اللفظة تليق فى هذا السياق حنى لو كانت الآية غير مؤولة
وأقول وبالله توفيقي هذه دعوى يدعيها جاهل بلغة العرب..انتهى

ومن الجاهل بلغة العرب الجهمــــــــى على زعمه؟!

الإمام على والحبر بن عباس والصحابي عبادة وجعفر الصادق ومجاهد وسعيد بن جبير والحسن والضحاك وسلف الأمة ......
.وهذا نقل ابن تيميه فوقه!
فما رأى من يتعصبون للمذهب على عمى ودون بصيرة!!!!!
ثم لنرى إختلافهم فى حديث أطيط العرش
قال بن خزيمة فى كتاب التوحيد بشرح محمد خليل هراس وها ما ذكرته فى الرسالة انقله هنا
ص103/ذكر حديث الأعرابي جهدت الأنفس
وفيه قال الرسول
(قال ويحك إنه لا يستشفع بالله على أحد من جميع خلقه
شأن الله أعظم من ذلك ويحك أتدرى ما الله؟
إن الله على عرشه وعرشه على سمواته وسمواته على أرضه
فيروى على بن موسى هكذا وقال بإصبعه مثل القبة وإنه ليئط به مثل أطيط الرحل بالراكب قال الشارح في شرح "
وأنه ليئط به" أي يصوت بالله كصوت الرحل
وقد أنكر الشارح(محمد خليل هراس!!!!) في الحاشية
كلام الإمام الذهبي على أن الأطيط صفة للعرش ولاعلاقة لها بالله.سبحانه وتعالى
ص105/ روى المصنف حديث
( لما خلق الله الخلق كتب فى كتابه فهو عنده فوق عرشه أن رحمتي سبقت غضبى)
يقول الشارح فى قوله(كتابه فهو عنده فوق العرش)
فهو صريح في فوقيته تعالى فوق العرش
لا يعقل أن يكون الكتاب عنده فوق العرش إلا إذا كان هو فوق العرش!!!!!..............أنتبه إلى قوله جيدأ
قول بعض العلماء في الحديث ممن قال بصحته
ونقلت أن كثيراً من العلماء استنكر الحديث لبشاعة ظاهره فما قال من أثبته
إيضاح الدليل الجزء الأول صــــ208
قال الخطابى إذا أجرى الحديث على ظاهره كان فيه نوع من الكيفية وهى عن الله تعالى وصفاته منفية
وفى العلو للذهبي الجزء الأول صـــــــــــــ43
قال الأطيط واقع بذات العرش من جنس الأطيط الحاصل في الرحل فذاك صفة الرحل والعرش
ومعاذ الله أن نعده صفة لله عز وجل
وقولنا في هذه الأحاديث أنا نؤمن بما صح منها وما أتفق السلف على إقراره وإمراره......
.هل تطاولت أخى الفاضل هل تكلمت؟!! نقلت لك وحسب
ماذا فعلت أئمة المذهب ببعضها...... وهكذا المرء أخى الفاضل
حين لايقف عند قول الله تعالى( ولاتقف ما ليس لك به علم)
وهكذا لعب المتشابه بأصحابه دون دخول بالرأى من قبلى( وهذا هو جزء من المذهب من داخله)
وهذا ما سأفعله أخى الفاضل فى الرسالة الثالثة (القذف الشديدلإلجام وإسكات الملحد العنيد))
وسأزيد أراء المعارضين للمذهب بقسوة شديدة ودون تدخل منى على الإطلاق
وسأبدأ بكتاب شرح العقيدة الطحاوية لأبن أبى العز الحنفى
والذى أسقط على الكتاب فى الشرح ما لايعرفه الشيخ الطحاوى ولايريده
والله الهادىسواء السبيل
وأسأل الله العلى القدير أن ينصر الإسلام ويعز المسلمين
وأن يجمعنا فى الآخرة مع النبى الكريم وفى زمرته وتحت لوائه........آمين
والحمد لله رب العالمين