المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أخذ ، وأخذت



موسى أحمد الزغاري
09-10-2006, 03:55
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

أيها الأخوة الأفاضل :

قال تعالى : { وَأَخَذَ الَّذِينَ ظَلَمُواْ الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُواْ فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ } هود / 67
وقال تعالى : { وَلَمَّا جَاء أَمْرُنَا نَجَّيْنَا شُعَيْبًا وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مَّنَّا وَأَخَذَتِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُواْ فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ } . هود / 94 .

السؤال ، لماذا جاء الفعل أخذ في الآية الأولى مذكرا ، ولحقته تاء التأنيث في الثانية ؟

وشكرا لكم

..............................
موسى

سليم اسحق الحشيم
09-10-2006, 23:14
السلام عليكم
أخي موسى ...حيّاك الله وبارك فيك.
في قوله تعالى : " وَأَخَذَ الَّذِينَ ظَلَمُواْ الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُواْ فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ " هود / 67,يمكن ان يكون من باب حمل اللفظ على المعنى حيث أن الصيحة والصياح بمعنى واحد.
واما في التفاسير فقد ذكر الرازي في تفسيره الكبير:" إنما قال: { أَخَذَ } ولم يقل أخذت لأن الصيحة محمولة على الصياح، وأيضاً فصل بين الفعل والاسم المؤنث بفاصل، فكان الفاصل كالعوض من تاء التأنيث".اهـ

موسى أحمد الزغاري
11-10-2006, 03:28
أخي سليم بارك الله بك
وما ذكرته صحيح ، وأزيد عليه :

لو دققنا النظر في الآيتين الكريمتين لوجدنا أن الفارق بينهما هو : تاء التأنيث التي لحقت الفعل . والتي هي من ناحية إعرابية لا محل لها من الإعراب .
وهذا يدل على ان الصيحة وهي لفظة مؤنثة جاز معها الوجهان تذكير الفعل وتأنيثه . على شرط أن تكون اللفظة وهي الصيحة مؤنثة تأنيثا مجازيا لا حقيقيا .

وهناك تعليلات أخرى منها ان ترك التأنيث للفصل بالمفعول وهو [ الذين ] . أي فصل بين الفعل والفاعل .

وتعليل ثالث وهو أن الصيحة هي مذكرة بمعنى الصياح ، أي أخذهم الصياح .