المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : منهج في دراسة كتب التفسير



أشرف سهيل
08-10-2006, 22:47
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

قرأت في مناهج مقترحة لدراسة كتب التفسير و لكنها لم تعطني ما أردت

أرجو من الشيوخ الكرام و الإخوة الأفاضل المساعدة، و لعل ذلك يكون بذكر ترتيب معين يتبع في التدرج مع إعطاء إختيارات بين الكتب و الترجيح بينها

كذلك بذكر طريقة قرائة كتب التفسير و كيفية الإستفادة منها

بارك الله فيكم و أسأل الله ان يوفقنا جميعا لفهم كتابه و العمل به

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

ماهر محمد بركات
09-10-2006, 16:38
سؤال في أعلى مراتب الأهمية والأولولية فهلا تفضلتم علينا بالاجابة ؟؟

جمال حسني الشرباتي
09-10-2006, 19:06
السلام عليكم

لا تقرأ كتب التفسير بطريقة المطالعة---إنما هي مراجع يدرس ما فيها دراسة---ولدراسة أي كتاب تفسير لا بد من دراسة كتاب في علوم القرآن قبله--

أقترح ما يلي

# دراسة كتاب الزركشي "
البرهان في علوم القرآن" أولا----ثم دراسة تفسير إبن عطيّة "المحرر الوجيز" ثانيا

# الإطلاع حسب الحاجة على آراء المفسرين في الآيات المنفردة بعد الدراسة السابقة للزركشي وإبن عطية ومحاكمة ما يطلع عليه من تفاسير للآيات المنفردة على ضوء ما درس في البرهان والمحرر الوجيز

ماهر محمد بركات
10-10-2006, 14:02
جزاك الله خيراً أستاذ جمال

نريد الاستفاضة في هذا الموضوع أكثر فكتاب الله لابد أن له منهجاً عظيماً في طريقة القراءة والتدبر والتعلم .

كما نريد وضع كتب التفسير التي يتدرج بقراءتها طالب العلم .

ودمتم .

أشرف سهيل
10-10-2006, 14:16
جزاك الله خيراً أستاذ جمال

نريد الاستفاضة في هذا الموضوع أكثر فكتاب الله لابد أن له منهجاً عظيماً في طريقة القراءة والتدبر والتعلم .

كما نريد وضع كتب التفسير التي يتدرج بقراءتها طالب العلم .

ودمتم .


هذا ما أريده أيضا

أشرف سهيل
11-10-2006, 21:47
هل من مساعد

أشرف سهيل
12-10-2006, 14:07
من من الأفاضل يساعد في منهج لقرائة كتب التفسير أكثر شمولا و تفصيلا

محمد ال عمر التمر
14-10-2006, 16:22
أخي الفاضل ما ذكره الاستاذ جميل جيد ولكنه كعادته يتكلم على مستواه العالي أثابه الله
فكتاب البرهان هو من أهم مراجع علوم القرآن وأوسعها ولكن هناك كتب أسهل تكون مفتاحا قبل الولوج إلى المراجع العالية
ومن الكتب التي يستفاد منها في علوم القرآن

كتاب القواعد الأساسية في علوم القرآن وهو كتاب سهل للغاية للسيد محمد علوي المالكي رحمه الله ومثله مختصر الإتقان لأحد المعاصرين وهو وجيز أيضا قد أضع اسم المؤلف لاحقا وكتاب زبدة الإتقان للسيد محمد المالكي أيضا
وكتاب لمحات في علوم القرآن للصباغ وأيضا كتاب الدكتور الصابوني في الموضوع نفسه
وكتاب الفوز الكبير في أصول التفسير للدهلوي ومبادئ أساسية لفهم القرآن لأبي الأعلى المودودي وكتاب النبأ العظيم للشيخ دراز رحمهم الله
ولمعرفة أنواع كتب التفسير ومناهجها عليك بكتاب التفسير والمفسرون للذهبي وكتاب بدع التفاسير للغماري وكلاهما موجود على النت.ثم عليك بالإتقان والتحبير والإكليل وكلها للسيوطي والبرهان للزركشي
وكذلك كتاب جواهر القرآن للإمام الغزالي ، وفنون الأفنان لابن الجوزي
أما بالنسبة لكتب التفسير فغالب ما يدور بين طلبة العلم
تفسير الجلالين وقد ذكر الإمام الشعراني أنه قرأه أكثر من 35 مرة أيام الطلب ومثله الوجيز للواحدي أو مراح لبيد لنووي جاوي
تفسير ابن جزي الكلبي ولكن احذر مما فيه من رويات ضعيفة وتفسير ابن عطية وهو يتهم بالإعراب وذكر القرآءات وإذا استثقلت ذلك فهناك تفسير الثعالبي وهو ذكر مقاصد تفسير ابن عطية مع تخريج الأحاديث والاختصار في ذكر القراءات والإعراب
تفسير ابن كثير أو مختصره للصابوني إذا كنت تمل من قرآءة الأسانيد وتفسير البيضاوي مع الانتباه من الروايات الضعيفة أيضا وكتاب اعراب القران للشيخ محي الدين درويش رحمه
ثم كتب التفسير الجامعة كتفسير الطبري والقرطبي والألوسي وابن عادل وغيرها الكثير
وغالبها موجود في موقع التفسير

ماهر محمد بركات
14-10-2006, 16:40
جزاك الله خيراً

هل كتب الشيخ محمد علوي المالكي التي أشرت اليها موجودة على النت ؟

محمد ال عمر التمر
14-10-2006, 23:56
حسب علمي لا
وقد أقوم بصف القواعد الأساسية على الوورد لاحقا.

ماهر محمد بركات
15-10-2006, 22:57
ونحن بالانتظار جزلك الله خيراً

خالد عادل حسن كامل
18-10-2009, 06:23
الأخ الفاضل \ محمد آل عمر

بارك الله فيك و جعل ما بينته لنا من كتب هذا العلم في ميزان حسناتك فإنك قد بنت لي السلم المنهجي لعلم لطالما ما شغلني و لطالما أردت معرفة المنهج الصحيح لقراءة علوم و تفسير القرآن لأن هذا التخصص بذات قد قل الإهتمام به في هذا العصر ، و لي بعض الأسئلة فإني أراك قد قلت أنت و الأخ جمال بتقديم علوم القرآن على التفسير و سؤالي هو ألا ترى في ذلك مشقة على مبتدىء علما بأن علوم القرآن أصعب من التفسير لإحتوائها على الناسخ و المنسوخ و المتشابه و المحكم و إلخ مما يحتاج إلى شرح و إيضاح؟
و أريد أن أسأل أيضا : ما رأيك في كتاب مناهل العرفان في علوم القرآن و الذي فيه خلاصة كتابي الإتقان للسيوطي و البرهان للزركشي حسب ما قيل لي فهل سمعت به ؟ و هناك أيضا على ما أعلم كتاب مباحث في علوم القرآن ؟ وهل هذه الكتب مما يستطيع المبتدىء قراءته وحده أم هي بحاجة لمشايخ ؟ و ما رأيك في تفسير النسفي ؟ وشكرا

أحمد محمود علي
18-10-2009, 10:36
في رأيي الشخصي .. هناك ثلاثة طرق لقراءة كتب التفسير
الطريقة الأولى: طريقة المبتدئ الذي يريد فهما بسيطا تقليديا لآيات الكتاب العزيز .. فيرشح له كتاب يناسب ثقافته ويلبي غرضه.
الطريقة الثانية: طريقة الباحث الذي يريد مقارنة أقوال المفسرين ليصل إلى أرجح التفسيرات لمعاني الآيات .. فيرجع لأمهات الكتب المطولة وكذلك الأخرى التي اتسمت بالدقة في الاختصار الحاوي للمعاني الكثيرة.

الطريقة الثالثة: طريقة المتحقق الذي مطلبه الأصلي هو الوصول لحقائق معاني القرآن الكريم والارتواء من منابع الفتح الإلهي لفهم أسرار الوحي .. وهذا السالك يكتسب القدرة على التفسير وإظهار المعاني الجديدة التي لم يسبق إليها ، وذلك لتضلعه بالمنهج الكلي للتفسير، وتعرفه على مآخذ المفسرين.

وشرط البدء في هذا النوع الأخير من القراءة ، الإلمام بعلوم الشريعة كالفقه والأصول والحديث وعلوم القرآن، وعلوم العربية كالنحو والصرف والبلاغة والوضع والنقد الأدبي ، وعلوم المعقول كالمنطق والكلام والفلسفة ومناهج المعرفة، وأيضا بعلوم الذوق والوجدان كالتصوف وعلم النفس والشعر .. وتاريخ النبوة ، والوقوف على قدر مناسب مما يفتح الله به من الحكمة التي هي ضالة المؤمن ومصادرها غير محصورة وتحتاج لعقل لديه القدرة على التجريد ، فقد تقتبس حكمة ما من حضارة بعيدة كل البعد عن حضارة الإسلام ، أو من خلال أحداث واقعية سجلت في التاريخ أو أحداث خيالية سجلت في الأدب الروائي والقصصي والمسرحي .. فهذا النوع من التماس الحكمة يحتاج للانفتاح على عالم الواقع وأيضا على عالم الخيال.

وبعد ذلك يبدأ في القراءة المنهجية .. بمعنى أن يحدد أولا منهج التفسير الذي يريد البدء به -وقد يجمع أكثر من منهج- فيتعلم الخطوط العريضة لهذا المنهج وأسسه النظرية ثم يختار كتابا يمثل هذا المنهج بصورة تطبيقية واضحة ، ومن ثم يبدأ القراءة ليكون الكتاب كله بمثابة نماذج تطبيقية توضح كيفية تشغيل العلوم المحصلة لخدمة القرآن الكريم وفق منهج تفسيري محدد.

والتفسير الذي اخترته لنفسي إذا أكرمني الله تعالى وتأهلت لهذه المرحلة .. هو تفسير الإمام الرازي (مفاتيح الغيب أو التفسير الكبير) ، وتفسير العلامة الطاهر بن عاشور (التحرير والتنوير).

هذا والله تعالى يوفقنا وإياكم
ويصطفينا كما اصطفى أولياءه العارفين
اللهم آمين

خالد عادل حسن كامل
20-10-2009, 20:59
أخي أحمد محمود ......

بداية أقول شكرا لك على هذه الإفادة

و أما كلامك عن الطريقة الثالثة التي سمتيها (طريقة المتحقق) و شرط البدء فيها فلكأني بك تتكلم عن شروط الإجتهاد المطلق لأن الشروط التي تحدثت عنها - أي العلم باللغة و القرآن و الحديث و الفقه و أصوله - هي عين شروط الإجتهاد المدونة في كتب الأصول فمن يحيط بهذا الذي قلت حق إحاطة ، فعندها ما الذي يبقى له كي لا يسمى مجتهدا مطلقا و بالتالي يكون صاحب هذه الطريقة هو المجتهد المطلق على حسب فهمي لكلامك ، فهل أحسنت فهمك؟؟؟

أحمد محمود علي
21-10-2009, 08:22
لعل ما ذكرته يدخل فيه المجتهد المطلق ولكني لم أقصده من حيث هو مجتهد في بيان الأحكام الشرعية العملية .. بل قصدت من لديه الأدوات والعلوم التي ذكرتها وأكثر مما لم أذكره.
ولا أعلم بالضبط ما هو المصطلح الموضوع بإزاء من هذه صفته.. فلعله أن يكون (شيخ الإسلام) أو (وليا من أولياء الله) أو (رجلا من أهل القرآن) أو (فيلسوفا سنيا من حكماء الإسلام) ولعله يكون هو (المجدد) .. فالله تعالى أعلى وأعلم.

وأرجو ألا يفهم من كلامي منع من لم يصل إلى هذا المستوى من قراءة كتب التفسير الكبيرة كتفسير الإمام الرازي أو الطاهر أو الزمخشري .. لا يفهم هذا؛ لأنني ذكرت في الطريقة الأولى أن من يريد تفسيرا تقليديا ينتخب له كتاب يتوائم مع ثقافته وما حصله من العلم حتى يفهم ما يقرأ .. فمن يفهم كلام المفسرين فليقرأ ما شاء من تفاسيرهم.
والله الموفق والهادي إلى سبيل الرشاد.