المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ



جمال حسني الشرباتي
29-09-2006, 19:16
السلام عليكم

قال تعالى

(إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِ المُقَدَّسِ طُوًى)قال فيها الطبري

(واختلف أهل العلـم فـي السبب الذي من أجله أمر الله موسى بخـلع نعلـيه، فقال بعضهم: أمره بذلك، لأنهما كانتا من جلد حمار ميت، فكره أن يطأ بهما الوادي الـمقدّس، وأراد أن يـمسه من بركة الوادي. ذكر من قال ذلك:

حدثنا مـحمد بن بشار، قال: ثنا عبد الرحمن، قال: ثنا سفـيان، عن عاصم، عن أبـي قلابة، عن كعب، أنه رآهم يخـلعون نعالهم في الصلاة فقال أكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفعل ذلك فقرىء عليه { اخْـلَعْ نَعْلَـيْكَ إنَّكَ بـالوَادِى الـمُقَدَّسِ طُوى } فقال: كانت من جلد حمار ميت، فأراد الله أن يـمسه القدس.

حدثنا ابن حميد، قال: ثنا يحيى بن واضح، قال: ثنا الـحسين، عن يزيد، عن عكرمة، فـي قوله { فـاخْـلَعْ نَعْلَـيْكَ } قال: كانتا من جلد حمار ميت.

حدثنا بِشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعد، عن قَتادة، قال: حدثنا، أن نعلـيه كانتا من جلد حمار، فخـلعهما ثم أتاه.

حدثنا الـحسن، قال: أخبرنا عبد الرزاق، قال: أخبرنا معمر، عن قَتادة، فـي قوله { فـاخْـلَعْ نَعْلَـيْكَ } قال: كانتا من جلد حمار، فقـيـل له اخـلعهما.

حدثنا القاسم، قال: ثنا الـحسين، قال: ثنـي حجاج، عن ابن جُرَيج. قال: وأخبرنـي عمر بن عطاء عن عكرمة وأبو سفـيان، عن معمر، عن جابر الـجعفـي، عن علـيّ بن أبـي طالب { فـاخْـلَعْ نَعْلَـيْكَ } قال: كانتا من جلد حمار، فقـيـل له اخـلعهما. قال: وقال قَتادة مثل ذلك.

وقال آخرون: كانتا من جلد بقر، ولكن الله أراد أن يطأ موسى الأرض بقدميه، لـيصل إلـيه بركتها. ذكر من قال ذلك:

حدثنا القاسم، قال: ثنا الـحسين، قال: ثنـي حجاج، قال: قال ابن جريج، قال الـحسن: كانتا، يعنـي نعلـي موسى، من بقر، ولكن إنـما أراد الله أن يبـاشر بقدميه بركة الأرض، وكان قد قدس مرّتـين. قال ابن جُرَيْج: وقـيـل لـمـجاهد: زعموا أن نعلـيه كانتا من جلد حمار أو ميتة، قال: لا، ولكنه أمر أن يبـاشر بقدميه بركة الأرض.

حدثنـي يعقوب، قال: قال أبو بشر، يعنـي ابن علـية، سمعت ابن أبـي نـجيح، يقول فـي قوله: { فـاخْـلَعْ نَعْلَـيْكَ إنَّكَ بـالْوَادِى الـمُقَدَّسِ طُوًى } قال: يقول: أفض بقدميك إلـى بركة الوادي. )

وكما ترون أن النقل كان عنده بأسلوب الرواية---فنقل عن علي بن أبي طالب أن موسى أمر بخلع نعليه لأنهما كانا من جلد حمار

والنقل ثابت عنه---فهل نسخر من رأي علي بن أبي طالب وندعي أننا أعلم منه فننكت على كلامه؟؟

لا أظن من يفعل ذلك إلا هازيء في الدين ساخر من أئمة المسلمين

ثم من قال ذلك غيره

قاله قتادة

وقاله عكرمة
وقاله كعب
ثم يأتينا من يسخر من كل هؤلاء الذين لولاهم ما فهمنا كثيرا مما أنزل!!!

ومع ذلك

ومع ذلك قال غيرهم من أهل العلم أمر بخلعهما لتمس قدمه أرض القدس---

قال ذلك مجاهد---وهو بحر في التفسير

ورأيه قيّم ووجيه

ومن الممكن أن يتبنى المرء كلامه--ولا يتبنى كلام علي وصحبه


ولكن غير مسموح لأي من كان أن يسخر منهم ويسفه رأيهم

فهذا العمل طعن في الدين