المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : منظومة سلم الوصول إلى علم الأصول للحكمي في 99 بيتا فقط



محمد ال عمر التمر
16-09-2006, 22:06
هذه منظومة سلم الوصول إلى علم الأصول للعلامة إبراهيم بن أبي القاسم بن عمر بن مطير الحكمي المتوفى سنة 959 هــ.
وهذه ترجمة مختصرة له:
المصنف ينتمي إلى بني مُطَير الحكميين المقيمين في تهامة اليمن الذين اشتهروا باعلم والفضل والزهد هكذا وصفهم المحبي في كتابه الخلاصة وينتهي نسب جدهم إلى مُطَير بن علي بن عثمان الحكمي نسبة إلى الحكم بن سعد العشيرة من مذحج إحدى أشهر القبائل القحطانية.
ولد سنة 888 هـ في تهامة ونشأ في رعاية أبيه وبدأ بطلب العلم عن والده وأخيه الأكبر عمر وعن علماء بلده وكانت له اجازة في بداية عمره من الحافظ السيوطي وغيره من علماء عصره والتزم التدريس للطلبة من اليمن والذين يفدون عليه من خارجها وله مصنفات منها:

1،2 منظومة في العقيدة وشرحها: وهي على طريقة أهل السنة والجماعة وقام بشرحها في كتاب سماه الارشاد إلى الاعتقاد ومازال مخطوطا ومنها :


نحمدك اللهم جلّ الحمد = على الهدى منك وحسن القصد
وحسن الاقتصاد في العقائد = وما تفضّلت به من الفوائد
ثم الصلاة والسلام النامي = على النبي المصطفى التهامي
وبعد فاحفظ هذه القصيدة = فإنها ضُمّنت العقيدة
علم أصول ديننا مفاده = البحث عما يجب اعتقاده
وجهل بعض قادح الإيمان = كالله والصفات للرحمن
فاجزم بأن ما سوى الرحمن = أحدثه الله العظيم الشان
الواحد القديم لا ابتداء = له تعالى لا ولا انتهاء
قد خالفت كل الذوات ذاته = وبكماله أتت صفاته
3 - سلم الأصول إلى علم الأصول وهي المنظومة التي سننقلها هنا وهي رجز في 99 بيتا وأرى أنها اشمل لمسائل الأصول من نظم المغربي للورقات التي ذكرتها سابقا في هذا المنتدى وهي أيضا 99 بيتا
4_ الدرة الموسومة شرح المنظومة: شرح المنظومة السابقة وهو شرح قيّم أكثر فيه من الأمثلة والتخاريج الفقهية للقواعد الأصولية. وهو مطبوع
5- الضنائن في تفسير القرآن وصل فيه إلى آخر سورة الإسراء ثم أكمله حفيده علي بن محمد الحكمي
6 _ شرح المنهاج للنووي في مئة كراسة قال عنه تلميذه النمازي اودعه غرائب وعجائب
7 – تهذيب الأحاديث في علم المواريث وهو شرح لمنظومة الرحبي في الفرائض
8_ الاسعاد شرح قصيد بانت سعاد
9_ قصيدة في التصوف
توفي عام 959 هـ وخلف من ذريته علماء على طريقته رحمهم الله.

محمد ال عمر التمر
17-09-2006, 23:49
بسم الله الرحمن الرحيم


المقدمة


الحمد لله الذي علّمنا = ولكتاب شرعِهِ ألهَمَنا
فهّمنا التفريعَ والتأصيلا = والحُكم والعلّة والدليلا
ثم الصلاة والسلام سرمدا= على الذي زحزحنا عن الردى
محمد وصحبه والآل = فهم نجوم في دجى الليالي
وبعد فالأصول خير مكتسب= وقد يكون كسبه فيما وجب
وهذه منظومة مختصره =في علمه نظمتُها مُحررة
تهدي إلى مطولات كُتْبه = وتُدخِلُ العارِفها في حزبه
سميتها بسُلم الوصول =لكل من يرقى إلى الأصول
أبياتها كعدد الأسماء = والحمد لله على النعماء
مُلتَمِسا من ربنا النفع بها = ودعوة من كل من يطلبها
وها أنا أشرع في المطلوب= ليحصل الإسعاف بالمحبوب


تعريف الأصول


أصوله الأدلة الإجمالية = وحال مُستدلّها والكيفيه
والفقه أن تدري من الأحكام = شرعيّها بالاجتِهاد السّامي
والحُكْم إنْ عُوقِب تارك وجب = أو فاعل فهو حرام يُجْتنَب
واندب إذا أُثِيب من قد فعله = أو تارك مُمْتثلا فاكرهه له
أو لا ولا فهو المباح باستِوى = ثم يصير طاعةً إذا نوى
وإن يكن على الشروط اشتملا = فنافذ صح وإلا بطلا
تصوّر المعْلوم فيما هُوَ به = عِلم وإلا فهو جهل فانتبه
والعلم إن لم يفتقر إلى نظر = ضروري كما بسمع وبصر
وغيرُه مُكتسب والنظر = في كل مطلوب هو التفكر
ليحصُل الدليل وهو المُرشد= إلى المُراد فإذًا يُعتَمد
ثم الذي يحصُل في التصور = بغير جزْم فمُؤدي النظر


الأدلة


أدلة الأصول قالوا أربعة = كتابنا والسنة المُرتفعة
كذلك الإجماع والقياس = فَلَهُما في شرعنا أساس
وبعدها قالوا بالاستصحاب = للإصل فيها معظم الأصحاب


مباحث الكتاب والسنة


هي الكلام نهي وخبر = عرْض تـَمَنٌّ من أبوك يا عُمر
وقَسَم حقيقةٌ مجاز = وهو الذي عن أصله ينحاز
فالأمر للوجوب إن تجردا = عن صارف نحو اجتنب سبيل الردى
ويُكْـتـَفى بمرةٍ في العُمر = إلا إذا دل‘ّ كصوم الشهر
‘ن كان ممن دونك استدعاء = وغيرُه التماس أو دعاء
والأمر نهي يا فتى عن ضده = في لا تَبِعْ زيدا وبع مِن عبده
ويُوجِب الشيء الذي لا يُمكن = إلا به يدخل فيه المؤمن
لا ساهيا صبيا أو مجنونا = ومُكرها بل عاقلا زكينا
والكافرون بالفروع خًوطبوا = وشرطها والأمر قد لا يُوجب
كمثل تهديدٍ به والتسويه = والندب والإباحة المُستوية
والنهي ضد الأمر فيما سبقا = كلا تقُم مُحَرّم إن أطلقا
وخبرر للصدق والكذب احتمل = وغيره الإنشا وعام ما شمِل
ما فوق واحد بلام الفرد = والجمع كالإنسان خيرُ عبد
ومن وما أين وأي ومتى = ولا إذا في النكرات قد أتى
فهذه تُعمّم الأقوالا = ولا عموم يطرق الأفعالا

محمد ال عمر التمر
19-09-2006, 20:35
التخصيص


وإنما التخصيص تمييز لما = من جملة بالشرط لو مقدما
وصفةٍ واحمل على المقيد = مُطْلقَهَا الممكن بل واعتمد
في ذاك الاستثناء بلا استغراق = ليثبت الحكم به في الباقي
متصلا ولو بغير الجنس = نحو قبضت التبر غير فلس
وحدّه إخراج بعض المنوي = من متعدد بما في النحوي
وخصص الكتاب بالكتاب = وسنة كهي بلا ارتياب
وخصص الجميع بالقياس = وكن فقيها فطنا في الناس

المجمل


ومُجمل ما احتاج للبيان = وذلك الإيضاح للمعاني


النص


النص ما لا ممكن تأويله = وقيل ما تأويله تنزيله


الظاهر والمؤول


الظاهر الذي لأمرين احتمل = بعضهما أظهر فافهم ذا العمل
وإن يكن على الخفي يُحمل =لما يدل فهو المُؤوّل

مباحث النسخ


النسخ رفع الحكم بالخطاب = إذا تراخى يأولي الألباب
بغير إبدالٍ وبالإبدال = كنسخ الاستقبال باستقبال
وبدلٍ أغلظَ كالتخيير = بين صيام الشهر والتكفير
بصومه وبدل خفيف = كآية العدّة والتخفيف
وتُـنسخ السنة بالكتاب = وسُنة كهْو بلا ارتياب


مباحث السنة


وقول سيد الأنام حُجة = لأنه المُبيّنُ المحجّة
واحمل على اختصاصه بما فعل = إن كان في القرية والدليل دل
إن انتفى فاحمل على أقوال = ثالثها يُقف للإشكال
أو تنتفي القٌربة والدليل = فهو على إباحة محمول
أو يوجد الدليل دون القُربة = فاخصص به كمثل ضد القربه
وحجة تقريره إطلاقا = ولو سكوتا فاترك الشقاقا
وما رُوي عن جمعنا المًستكثَر = فيوجًب العلم بصدق الخبر
ويُوجب الآحاد أيضا عملا = واترك مقال تابعي أرسلا
إلا مراسيل الفتى سعيد = فإنها من جملة المسنود
لأنها تُـتـُبـّعَت فوُجِدت = مُسندة عن صهره فاعتُمِدَت

محمد ال عمر التمر
25-09-2006, 00:31
مباحث الإجماع


إن اتفاق فقهاء العصر = مُعتمد فيه بغير نكر
كذا على من بعدهم يُحتج به = في أي عصر كان فافقه وانتبه
ولم يكن يُشترط انقراضُهم = فلا تُجَوّز بعده انتقاضهم
وقول من يولد في حياتهم = لغو وإن صار على صفاتهم
وقول بعضهم عليهم كافي = وفعله لكن بلا خلاف
وليس ما يقوله الصحابي = بحجة عن أكثر الأصحاب

مباحث القياس


وردّ فرع نحو أصل الخصم = لعلةٍ جامعةٍ في الحكم
هو القياس إن وَجدْت العلة = تُوجبه فقل قياسُ علّه
وإن تكن دلّت فقل دلاله = كبالغ الصبي زكّ ماله
وإن ترى الفرع على أصلين = ألحِقه بالأشبه من هذين
وقل قياس شَبَه كالعبد = يُتـْلفُه ولو بغير عمد
لابد في الفرع من المناسبة = للأصل في العلة وهي الجالبة
للحكم أن تُطرَدَ في المعلول = والحكم إن يتبع للدليل

الاستصحاب


قالوا والاستصحاب للأصول = كحُجّة عند انتفا الدليل
والأصل للتحليل في المنافع = عكس المضار بعد بعث الشارع
الاستدلال
التعادل والترجيح


وإن تر أمرين قد تعارضا = وأمكن الجمع فلا تناقُضا
أولا فقف وأن علمت الآخرا = فناسخ فكن به مُذاكِرا
وأن يخص واحد والثاني = يعم فاخصصه بلا تواني
وحيث في كليهما كلاهما = فاخصصهما واعمل بمقتضاهما
وقدم الظاهر في الدليل = والموجب العلم على التأويل
والظن والسنة والكتابا = على القياس فافهم الخطابا
أما القياس فالجلي قدّما = على الخفي فاشكر المُعلّما

حال المستدل


والشرط في مجتهد إن صاحَبَا = أصلا وفرعا وخلافا غالبا
ومذهبا وما هو المعتبر = للحكم من آياتنا والخبر
ولغة والنحو فهو عمده = وحالة الرواة أيضا عدة

الاجتهاد والتقليد


والاجتهاد بذلك الطاقة في = تحصيل ما طلبته لتكتفي
وكل من على اجتهاد صبرا = إن لم يُقصّر فعليه أُجرا
لا أنه المُصيب والتقليد = قبول قول ماله شهود
ولم نُجوّزه لذي اجتهاد = وربنا أعلم بالسداد

الخاتمة


تمت وهذا آخر المرام = والحمد لله على التمام
مصليا على الهدى خير البشر = وآله الغرّ المصابيح الدرر

محمد حجازي
05-10-2006, 04:31
جزاكم الله خيرا.

سعيد راضي
05-10-2006, 11:46
جميل جدا هذا النظم بارك الله فيكم أخي محمد ووفقكم إلى كل خير لكن هل مذهب هذا الإمام رحمه الله شافعي

محمد ال عمر التمر
06-10-2006, 16:08
آمين وفيك بارك ووفقك أيضا لكل خير
نعم هو شافعي المذهب وهذا يظهر من مصنفاته كما ذكرت فقد شرح منهاج النووي في الفقه وهو العمدة في الفقه الشافعي

عثمان عمر عثمان
26-03-2008, 21:25
جزاك الله خيرا

سيدي وجدت في موقع النيل والفرات
من طبعة البشائر

http://www.neelwafurat.com/itempage.aspx?id=lbb159294-121184&search=books

ما رأيكم في الشرح؟
ذكروا في الموقع
ان الكتاب من أهم كتب أثر القواعد الأصولية،
فهل هذا صحيح؟

عبد الحميد هاشم العيساوي
01-07-2011, 16:04
جزاك الله خيرا على
الموضوع وهل بالامكان ترجمة موسعة لهذا الامام مع ذكر المصادر