المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الوسيط لغزالي



أشرف سهيل
16-09-2006, 05:13
هل يعلم أحد الإخوة ما هي أفضل طبعاته.

أعلم أن دار السلام طبعته، و هناك طبعة أخرى......

محمد ال عمر التمر
16-09-2006, 12:23
اخي العزيز طبعة دار السلام هي الافضل
وهناك طبعة دار الكتب العلمية وهناك طبعة الدكتور قرة داغي وهي الافضل تحقيقا ولكنه اصدر جزئين فقط من عشرة اجزاء قدر بها خروج الكتاب
وهناك طبعة قديمة بالقوقاز وهي غير متوفرة

أشرف سهيل
16-09-2006, 23:49
وهناك طبعة الدكتور قرة داغي وهي الافضل تحقيقا ولكنه اصدر جزئين فقط من عشرة اجزاء قدر بها خروج الكتاب



و متي تكتمل تلك الطبعة

أي دار نشر؟

محمد ال عمر التمر
17-09-2006, 18:24
اخي العزيز للأسف توقف د. علي قرة داغي عن التحقيق والجزءان مطبوعان في السعودية قبل عشرين عاما تقريبا

محمد ال عمر التمر
02-01-2007, 20:41
للفائدة أذكر هنا منهج الإمام النووي في شرحه للوسيط (وهو لم يكمله ولكن يتبين منه تقييم الإمام النووي للوسيط)
قال بعد أن امتدح الكتاب وبين منزلته بين كتب المذهب :

والمقصود به (أي شرح الوسيط الذي كان هو بصدد تصنيفه)

الأول: ما غُلّط فيه من الأحكام وهو كثير.

الثاني: جزمه باحتمال لشيخه إمام الحرمين، وإهماله نص الشافعي والأصحاب رحمهم الله بخلافه، وهذا فيه كثرة ولكنه أقل من الأول.

الثالث: جزمه بقول أو وجه ضعيف، وهذا أكثر من النوعين السابقين.

الرابع: إطلاقه قولين مكان وجهين وعكسه وهذا كثير جدا.

الخامس: ترجيحه خلاف الراجح عند الشافعي والأصحاب.

السادس: بيان الراجح من قولين أو وجهين أو احتمالين أو طريقين أهمل أحدهما وبيان خلاف أهمله، ولم يبين أنه قولان أو وجهان أو طريقان، أو غير ذلك.

السابع: بيان ما غلّطه فيه كثيرون وليس هو غلطا بل له وجه صحيح خفي على من غلّطه وهذا كثير جدا في الأحكام واللغات.

الثامن: استنباط مسائل مهمة تستفاد من ضوابطه لا تكاد توجد صريحه لغيره، وهي صحيحة نفيسة كاستفادة طهارة الدود المتولد من النجاسة من جوف حيوان طاهر، إلا الكلب والخنزير وفروع أحدهما وأشباه ذلك.

التاسع: بيان الأحاديث صحيحها وحسنها وضعيفها ومنكرها وشاذها وموضوعها ومقلوبها والمصحّف منها والمُغيّر لفظه وضبط لفظها وبيان ما قد يخفى من معانيها والوسيط يشتمل على هذا كله.

العاشر: بيان لغاته العربية والعجمية والمعربة وألفاظه المولدة وتمييز ذلك بعضه من بعض وبيان اشتقاقها وحدودها، والمصحف منها وضبطها ضبطا واضحا وبيان معانيها.

الحادي عشر: بيان أسماء الرجال التي فيه من الصحابة والتابعين وتابعيهم والفقهاء من أصحابنا وغيرهم والنساء وغيرهن من ذوي الأسماء من الملائكة وغيرهم.
وهذا النوع يشتمل على أصناف وهي بيان الأسماء الصريحة وبيان أسماء ذوي الكنى والأبناء وآبائهم والألقاب والأنساب كالأصم والأعمش والمزني والبويطي والمبهمات كرجل وبعضهم والأغاليط وهذا الصنف كثير.

الثاني عشر: بيان ألفاظ زائدة وناقصة فالناقصة هي التي لا يصح الكلام بدونها وقد حذفها والزائدة هي التي يفسد الحكم بذكرها ويتغير المعنى بها فيجب حذفها. وهذا كثير ومن أمثلته:
قوله في مواضع كثيرة: " الغيبة إن كانت فوق مسافة القصر أباحت، ودون مسافة العدوى لا يبيح وبينهما قولان"

فيدخل في قوله: بينهما نفس مسافة القصر لأنه بين المسافة ما دونها ولا خلاف أن مسافة القصر فقط لها حكم ما فوقها في جميع الأبواب فالصواب حذف لفظة فوقه، ولهذا نظائر كثيرة جدا ستراها في مواضعها إن شاء الله تعالى.

ومن هذا يتبين عدم صحة الإعتماد على الوسيط في الفتوى دون تحر لما هو المعتمد من غيره.