المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الوهابيّة والطبري و "المقام المحمود"



جمال حسني الشرباتي
18-08-2006, 22:07
السلام عليكم

يتبجح الوهابيّة بأن الإمام الطبري اعترف بصحة قولهم بأن المقام المحمود الذي وعد الله به محمدا عليه الصلاة والسلام في قوله تعالى (وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَى أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَاماً مُّحْمُوداً) الإسراء79---هو جلوس الرسول إلى جانب الله على كرسي العرش

ولننظر إلى كلام الطبري بدقة

قال (ثم اختلف أهل التأويـل فـي معنى ذلك الـمقام الـمـحمود، فقال أكثر أهل العلـم: ذلك هو الـمقام الذي هو يقومه صلى الله عليه وسلم يوم القـيامة للشفـاعة للناس لـيريحهم ربهم من عظيـم ما هم فـيه من شدّة ذلك الـيوم)---واسترسل ذاكرا من قال ذلك

ثم قال (وقال آخرون: بل ذلك الـمقام الـمـحمود الذي وعد الله نبـيه صلى الله عليه وسلم أن يبعثه إياه، هو أن يقاعده معه علـى عرشه. ذكر من قال ذلك:

حدثنا عبـاد بن يعقوب الأسدي، قال: ثنا ابن فضيـل، عن لـيث، عن مـجاهد، فـي قوله: { عَسَى أنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقاما مَـحْمُودا } قال: يُجْلسه معه علـى عرشه.)---وهو قول المجسمّة ومن تابعهم من وهابيّة العصر


ثمّ قال الطبري (وأولـى القولـين فـي ذلك بـالصواب ما صحّ به الـخبر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم. وذلك ما:

حدثنا به أبو كريب، قال: ثنا وكيع، عن داود بن يزيد، عن أبـيه، عن أبـي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { عَسَى أنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقاما مَـحْمودا } سُئل عنها، قال: «هِيَ الشَّفـاعَةُ».)وذكر عدة أحاديث تدل على كون المقام المخمود هو مقام الشفاعة لأمته

ثم قال بعد ذكر الأحاديث (وهذا وإن كان هو الصحيح من القول فـي تأويـل قوله { عَسَى أنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقاما مَـحْمُودا } لـما ذكرنا من الرواية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه والتابعين، فإن ما قاله مـجاهد من أن الله يُقعد مـحمدا صلى الله عليه وسلم علـى عرشه، قول غير مدفوع صحته، لا من جهة خبر ولا نظر، وذلك لأنه لا خبر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا عن أحد من أصحابه، ولا عن التابعين بإحالة ذلك.)

وأي تأييد لهم في قوله " فإن ما قاله مـجاهد من أن الله يُقعد مـحمدا صلى الله عليه وسلم علـى عرشه، قول غير مدفوع صحته، لا من جهة خبر ولا نظر، "؟؟

فالقول مثلا بوجود سكان على كوكب الزهرة غير مدفوع صحته لا بالخبر ولا بالنظر ولكنه لا يتخذ عقيدة تعتقد
نحن لا نعتقد إلّا ما جاء الدليل على ثبوته---ولا نعتقد ما لم يأت دليل بنفيه

أترون كيف يفهمون الأمور فهما أعوجا--؟؟

جعلوا الطبري مؤيدا لهم مع أنه لم يقل قولا فيه أدنى تأييد لهم

عبد الرحمن محمد ابراهيم
27-08-2006, 06:37
فى واقع الأمر قول الطبري هو تأييد لكلام المجسمة . فأنتم تجزمون باستحالة هذا الأمر ..بينما الطبري جعله ممكنا ..ولكن مرجوح وليس راجح ...

سليم اسحق الحشيم
27-08-2006, 13:34
السلام عليكم
إن ما ذهب اليه القوم في تحميل اللفظة فوق ما تعني لدليل على انهم يرون ما يريدون ويرفضون ما لا يرغبون...
الآية يقول " مَقَاماً مُّحْمُوداً"...فالمقام هو محل القيام ومشتق من القيام وليس من الجلوس او القعود...فلو كان المراد هو الجلوس لقال لأجلستك مجلسًا...ولكن الله سبحانه وتعالى أراد المقام وهو محل القيام المعد لأمرعظيم ...وهذا الوصف مجازي في المقام...فليس المراد ان المقام هو المحمود وإنما الذي يقوم فيه...ولهذا فُسر بمعنى الشفاعةوهو الصحيح.
والله اعلم

هاني سعيد عبدالله
27-08-2006, 16:11
عبد الرحمن محمد إبراهيم, إن كنت تقصد مقولة "الله يجلس محمدًا معه على عرشه", فالطبري نقلها فقط وهو لم يشترط نقل الصحيح في تفسيره.

ثم إن الطبري وضّح أن ليس ثمة أحد ينكر جواز أقعاد الله لسيدنا محمد على العرش, وليس معه.

فكيف يؤيد قوله كلام المجسمة؟

جمال حسني الشرباتي
27-08-2006, 21:12
[QUOTE=جمال حسني الشرباتي]

" فإن ما قاله مـجاهد من أن الله يُقعد مـحمدا صلى الله عليه وسلم علـى عرشه، قول غير مدفوع صحته، لا من جهة خبر ولا نظر، "؟؟

[/QUOTE

الأخ هاني

بارك الله لك في فهمك----

نعم ---يجوز أن يقال " يجلس الله محمدا على عرشه---"

ولا يقال " يجالسه على عرشه " لما فيه من التجسيم

هاني سعيد عبدالله
28-08-2006, 01:12
وفقني الله وإيّاك للحق.