المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : استفسارات حول الحائل, أرجو المساعدة



أشرف سهيل
12-08-2006, 14:27
الخطيب في الاقناع

وله شروط وفروض وسنن . فشروطه وكذا الغسل : ماء مطلق ، ومعرفة أنه مطلق ولو ظنا ، وعدم الحائل ، وجري الماء على العضو وعدم المنافي من نحو حيض ونفاس في غير أغسال الحج ونحوها


في حاشية البيجرمي على الخطيب

( وعدم الحائل ) كدهن جامد . أما المائع فإنه لا يمنع مس الماء للعضو وإن لم يثبت عليه ، ومثله شوكة لو أزيلت لم يلتئم محلها وغبار على عضو لا عرق متجمد عليه . وقوله القفال : تراكم الوسخ على العضو لا يمنع صحة الوضوء ، ولا النقض بلمسه يتعين فرضه فيما إذا صار جزءا من البدن ، إذ لا يمكن فصله عنه . والمراد بصيرورته كالجزء أن لا يتميز في رأي العين ، ومنه وسخ تحت الأظافر قل أو كثر لمنعه وصول الماء وقشف ميت متراكم ورمص في العين وليس منه طبوع عسر زواله فيعفى عنه على المعتمد ق ل . نكتة : قال الإسنوي : يتصور صحة الوضوء والغسل وعلى بدنه شيء لاصق به يمنع وصول الماء إليه يقدر على إزالته ولا تجب عليه الإعادة . وصورته في الوسخ الذي نشأ من بدنه وهو العرق الذي يتجمد عليه ، فإنه لا يضر بخلاف الذي ينشأ من الغبار كذا ذكره البغوي في فتاويه وهو متجه ، ولا يضر لون صبغ وحناء ولا دهن لا جرم له كشيرج ق ل


السؤال:
كيف لا يمكن تمييز الوسخ في رأي العين؟

ما حكم ذلك الوسح الذي يكون على القدم من أثر المشي في في غير حذاء. هو يكون بين بصمات القدم و يكاد لا يزول إلا بالصابون. هل يعفى عنه.
أنا لا اتصور الصحابة الا و يصابون بمثله, و لا أعلم ورود تكلفهم بازالة مثله, فهو من النوع الذي يكاد لا يوجد من لا يصاب منه.
و هل إذا قلنا بالعفو عنه في الوضوء, هل الحكم كذلك في الغسل؟؟

أما بلانسبة للقشف المذكور, الاشكال مثله, وهو عموم البلوة, و وجود ذلك في عهد النبي صلى الله عليه و سلم, و السكوت عنه, ألا يكون ذكره الان فيه نوع من التكلف و التنطع؟؟؟

و هل يكون الحكم واحد: أي في الوضوء و الغسل

أنا أسأل سؤال المستفسر و المتعلم, لا المناظر, و ما كتبته سببه هو أني مبتلى بما ذكر و أرى تكلف و مشقة في الاحتراز منه
و ظني أن الامر ايسر من ذلك

محمد ال عمر التمر
12-08-2006, 19:41
أخي العزيز ضابط الحائل هل له جرم أم لا اذا كان ليس له جرم كالالوان فلا يضر واذا كان له جرم فيضر وافتى الامام الغزالي بالعفو في مسألة ما تحت الإظافر وهناك ضابط اخر ما شق الاحتراز منه يعفى عنه

أشرف سهيل
14-08-2006, 22:23
جزاك الله خيرا, ولكني أريد الاجابة على بقية الاسئلة, و على ما قاله البيجرمي

بارك الله فيك

أشرف سهيل
18-08-2006, 22:30
أرجو المساعدة و التوضيح

أشرف سهيل
19-08-2006, 05:52
.................................................. .......................................

أشرف سهيل
19-08-2006, 23:42
هل من أحد على علم بالمسئلة

أشرف سهيل
21-08-2006, 14:37
...........

أشرف سهيل
21-08-2006, 23:35
هي مسئلة مهمة جدا تتعلق بركن من أركان الاسلام

أرجو المساعدة

محمد ال عمر التمر
22-08-2006, 20:32
قال الامام الشرقاوي في حاشية تحفة الطلاب " ويجب إزالة ما عليهما من الحائل كالوسخ المتجمد إن كان من خارج فإن كان من العرق لم يضر وكذا لا يضر قشرة الدمل بعد إخراج ما فيها وإن سهلت إزالتها" وقال عند قول الشارح بخلاف اثرهما ـالشمع وعين الحبر والحناء _ إي مجرد لونهما بحيث لا يتحصل بالحت مثلا شيء
وقال الامام الباجوري في حاشيته على ابن قاسم " ويجب إزالة ما عليهما من الحائل كالوسخ المتراكم من خارج إن لم يتعذر فصله وإلا لم يضر لكونه صار كالجزء من البدن وخرج بالخارج ما لو كان من العرق فلا يضر مطلقا

وقال شارح الياقوت النفيس في شروط الوضوء : "والنقاء عما يمنع وصول الماء إلى البشرة ":
فمثلا الدهن الذي ليس له جرم إي السائل لا يضر. وكذا الدهن الجامد الذي إذا حكه ذاب، بشرط أن يصل الماء إلى الجسد.
وأظن أن الوسخ بين بصمات الأصابع ليس له الجرم الذي يمنع وصول الماء إلى الجسد

أشرف سهيل
24-08-2006, 21:58
وأظن أن الوسخ بين بصمات الأصابع ليس له الجرم الذي يمنع وصول الماء إلى الجسد


هذا ظني أيضا، لكن أريد تأكيد من عالم او شيخ ، أو نص في المسئلة بعينها



ما القول في مسئلة القشف الميت

وجدت مثل قول البيجرمي في حاشية الشرقاوي و في حاشية الجمل على المنهج

و الباجوري لم يذكرها

ما القول فيها؟؟؟؟؟

محمد ال عمر التمر
24-08-2006, 22:26
أخي العزيز أظن أن كلام الإمام الشرقاوي بأنه إذا لم يتحصل شيء بالحت هو جواب سؤالك والقشف الميت مادام أنه من نفس جسم الإنسان فهو كقشر الدمل الذي ذكره الإمام الشرقاوي

ما رأيك؟

أشرف سهيل
24-08-2006, 23:05
و هل يكون القشف الميت إلا من نفس جسم الإنسان؟

محمد ال عمر التمر
24-08-2006, 23:50
إذن حاصل الكلام أن القشف الميت وما بقي من الوسخ من الخارج إذا لم يخرج منه شيء بعد الحت لا يضر.

محمد ال عمر التمر
31-08-2006, 15:18
هنا أيضا المزيد من النقول :

قال الجاوي في نهاية الزين عند ذكر الحائل : "رابعها أن لا يكون على العضو (حائل) يمنع وصول الماء إلى جميع أجزاء العضو الذي يجب تعميمه (كنورة) ودهن له جرم يمنع وصول الماء للبشرة ووسخ تحت أظفار حيث لم يصر كالجزء وغبار على بدن لا عرق متجمد عليه، وإن لم يصر كالجزء ولم يتأذ بإزالته لكثرة تكرره وللمشقة في إزالته، وإذا تراكم الوسخ على العضو وصار جزءاً من البدن يتعسر فصله عنه بحيث يخشى من فصله محذور تيمم فلا يمنع صحة الوضوء، وينتقض الوضوء بلمسه. "
ما المقصود بنقض الوضوء بلمسه؟
وقال في فتح العلام : " وكذا وسخ متراكم نشأ من غبار وأمكن فصله أما إذا تعذر فإنه لا يضر لكونه صار كالجزء من البدن كما قد يحصل في أرجل بعض الفلاحين
ثم قال ولا يضر وجود قضر الدمل وإن سهلت إزالتها"

أشرف سهيل
01-09-2006, 06:06
ما المقصود بنقض الوضوء بلمسه؟


لعله أن يكون على الجلد طبقة حائلة بحيث إذا حاولت أن تلمس الجلد لم تستطع لعظم الحائل فلا ينتقض الوضوء

في الحالة المذكورة ذكر أنه "وصار جزءاً من البدن يتعسر فصله عنه بحيث يخشى من فصله محذور تيمم فلا يمنع صحة الوضوء، وينتقض الوضوء بلمسه"

فعنده إذا لمستك سيدة أجنبية من ذلك الموضع ينتقض وضوئك و لا يعتبر الحائل المذكور مانع من وصول بدنها إلى بدنك.



ولكنه أغفل ذكر القشف المتراكم!

محمد ال عمر التمر
01-09-2006, 06:56
ذكر قشر الدمل والجامع بينه وبين القشف المتراكم انهما من نفس جسد الانسان

أشرف سهيل
01-09-2006, 17:13
ذكر قشر الدمل والجامع بينه وبين القشف المتراكم انهما من نفس جسد الانسان

وجدت الشرقاوي ذكرهما معا و فرق في الحكم فجعل قشرالدمل ليس بحائل و القشف حائل.!!! راجع حاشيته على التحرير

محمد ال عمر التمر
02-09-2006, 12:48
الشرقاوي جعل القشف حائلا اذا كان من خارج وليس على إطلاقه، وفي معاجم اللغة وصفوا القشف بأنه الوسخ على الجلد وذكر القاموس انه الوسخ على اسفل القدمين وبهذا يتجه كلام البجيرمي