المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طهارة الغسالة عند السادة المالكية



أشرف سهيل
12-08-2006, 13:59
أرجو التوضيح:

هل نحكم على طهارة الغسالة إذا لم تتغير

بمهنى: لو كان على ثوب نجاسة ثم صببنا عليه الماء, و لم يكن قد طهر المحل بعد, هل إذا لم تتغير الغسالة تكون طاهرة

وهل إذا كان على البدن نجاسة و صببنا عليها الماء فبمجرد وصول الماء إللى النجاسة إختلطا ولكن لم يتغير الماء لقلة النجاسة مقارنة به, هل ذلك الماء طاهر

وعليه ألا يكون ما يفعله بعض الناس من الاستنجاء و عدم الاحتراز من الغسالة لأن الماء المستخدم لم يتغير لقلة النجاسة صحيح؟

هذه امثلة لكي يتضح الامر لي, و أرجو الاجابة عليها

و جزاكم الله خيرا

جلال علي الجهاني
12-08-2006, 14:12
الماء الطاهر لا يخرجه عن طهوريته إلا تغير لونه أو رائحته أو طعمه ..

إلا أنه بسبب قول بعض أئمة المذاهب بأنه نجس، (الماء اليسير إذا خالطته نجاسة تنجسه) فإن مذهبنا يراعي هذا الخلاف، فيقول بكراهة استخدام هذا الماء ..


أما سؤالك عما يفعله بعض الناس، فهو من قلة احترازهم، وإلا فإنه قد تصيبهم النجاسة، أو الماء المتغير بسبب النجاسة، وهو نجس، فما يفعله هؤلاء خطأ ..

والله أعلم ..

أشرف سهيل
12-08-2006, 14:44
أفهم من ذلك عدم وجود النجاسة الحكمية للماء عندكم, سواء كان مستخدما في ازالة النجاسة أو اصابه قليل النجاسة

جلال علي الجهاني
12-08-2006, 16:26
بالنسبة للماء لا، أما بالنسبة لجرم النجاسة في غير الماء فنعم، لأن الماء له خاصية التطهير، وغيره ليس له ذلك، ولذا لا ينطبق هذا الحكم على النجاسة الساقطة على الطعام مثلاً، ولو كانت يسيرة فإنها تنجسه إذا كان الطعام مائعاً كالعسل مثلاً ..

أشرف سهيل
12-08-2006, 17:07
جزاكم الله خيرا

تتميمم للفائدة:

على هذا لو تبول رجل على الارض (سيراميك) يكفي صب على بوله الماء بحيث يختفي أثر البول في الماء. فإذا تم ذلك, تصح الصلاة وهو واقف على الماء (المختلط بالبول المذكور سابقا) ولا يجب عليه الاحتراز منه.

هل يكون ذلك الماء المخلوط طهور أيضا, أم فقط طاهر

عفوا على التطويل, فأنا شافعي المذهب, و الكلام المذكور يخالف كلام علمائنا الشافعية تماما, فأردت التأكد من فهمي لقول أسيادنا المالكية

جلال علي الجهاني
12-08-2006, 17:22
نعم، وله حكم الكراهة فقط على المعتمد ..

والله أعلم ..

بيدار مغالى صباحى
12-08-2006, 20:14
شكرا يا شيخ جلال الذى لولاه لاصبحت صفحة الفقه المالكى صحراء جراء لا زرع فيها ولا ماء