المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإشادة في البلاغة



موسى أحمد الزغاري
06-08-2006, 18:54
بسم الله الرحمن الرحيم
ليست البلاغة أن يطال عنان القلم أو سنانه ، ويُبسطَ رهان القول أو ميدانه ، بل هو أن يبلغ أمد المراد ، بألفاظ أعيان ومعانٍ أفراد ، من حيث لا مزيد على الحاجة ، ولا إخلال يفضي إلى الفاقة . البلاغة ميدانٌ لا يُقطعُ إلا بسوابق الأذهان ، ولا يُسلك إلا ببصائر البيان . فصيحٌ ... يعبث بالكلام ، ويقوده بألين زمام ، حتى كأن الألفاظ تتحاسد في التسابق إلى خواطره ، والمعاني تتغاير في الإنثيال على أنامله ، وآخر... مشرفي المشرق ، وصيرفي المنطق ، البيان أصغر صفاته ، والبلاغة عفو خطراته . كأنه أُوحي بالتوفيق إلى صدره ، وحُبس الصواب بين طبعه وفكره .
وبليغٌ ...يَحُزُّ مفاصل الكلام ، ويسبق فيها إلى درك المرام ، كأنما جُمع الكلام حوله حتى انتقى منه وانتخب ، وتناول منه ما طلب ، وترك أذناباً لا رؤوساً ، وأجساداً لا نفوساً . وكاتب... لا يبلغ المعنى ويرضى بعفو الطبع ، ويقنع بما يَخِفُّ على السمع . يُوجز فلا يُخل ، ويطنب فلا يُمل .
قد أخذوا بأزمةِ القول يقودونها كيفما يريدون ويجذبونها أنى يشاؤون ، فلا يعصيهم بين الصعب والذلول ، ولا يسلمهم عند الحزون والسهول .
كلامهم يشتد مرة حتى تقول الصخر الأملس ، ويلين تارةً حتى تقول الماء أو أسلس .
يقولون ، فيصولون ، ويجيبون ، فيصيبون ، ويكتبون فيطبقون المَفْصِل ، وينسقون الدرَّ المُفَصل .
يَرِدُونَ مشارع الكلام وهي صافية لم تُطرق ، وجامَّةٌ لم ترنق .