المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اختبر معلوماتك في المذهب



لؤي الخليلي الحنفي
06-08-2006, 10:18
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه الطيبين وبعد :
فبما أن كثيرا من الناس قد تحفزهم طريقة السؤال والجواب ، ارتأيت أن نتذاكر مسائل الفقه بهذه الطريقة ، وتكون الإجابة وفق مذهب الإمام الأعظم رحمه الله تعالى .
ونبدأ بكتاب الطهارة ، ونستمر إذا شمرتم عن ساعد الجدّ ، وحبذا لو وثقت الإجابة من كتب المذهب .

س1: هل يجب إيصال الماء إلى داخل العينين؟
س2: هل يجب إيصال الماء إلى المأق والشفة ؟
س3: هل يجب إيصال الماء إلى ما تحت شعر اللحية والحاجبين والشارب؟
س4: هل يجب إيصال الماء إلى ما تحت الأظافر؟
س5: إذا اختضب ومسح برأسه عند الوضوء على خضابه هل يجزئه ؟
س6: لو كان له ذوأبتان مشدودتان حول الرأس كما تفعل النساء ومسح عليهما هل يجزئه؟
س7: إذا نسي المتوضىء مسح رأسه فأصابه المطر مقدار ثلاث أصابع فمسحه بيده أو لم يمسحه ، هل يجزئه؟
س8: إذا نسي أن يمسح رأسه فأخذ من لحيته ومسح به رأسه هل يجزئه؟ وهل كذلك البلل الذي في الكف؟

بانتظار مشاركة الإخوة .

احمد حسن عبدالله
06-08-2006, 11:19
ج 1- أن ادخال الماء في العينين ليس بشرط لان العين شحم لا يقبل الماء وفيه حرج أيضا فمن تكلف له من الصحابة رضوان الله عليهم كف بصره في آخر عمره كابن عمر وابن عباس رضى الله عنهم (مبسوط السرخسي)

وفي المحيط البرهاني
ايصال الماء إلى داخل العين ساقط، فقد روي عن أبي حنيفة رحمه الله: لا بأس بأن يغسل الرجل الوجه وهو مغمض عينه، وفي رواية الحسن أن أبا حنيفة رحمه الله سُئِل أَتُغْسل العين بالماء؟ قال: لا، وعن الفقيه أحمد بن إبراهيم أن من غسل وجهه وغمض عينه تغميضاً شديداً لا يجوز ذلك وقيل فمن رمدت عينه فرمصت فأصبح رمصها في جانب العين يجب إيصال الماء تحت مجتمع الرمص،
ج2 وفي المحيط البرهاني لا، وعن الفقيه أحمد بن إبراهيم أن من غسل وجهه وغمض عينه تغميضاً شديداً لا يجوز ذلك وقيل فمن رمدت عينه فرمصت فأصبح رمصها في جانب العين يجب إيصال الماء تحت مجتمع الرمص، ويجب إيصال الماء إلى المآقي.. وتكلموا قال بعضهم: الشفة تبع للفم فلا يجب إيصال الماء إليه، وقال الفقيه أبو جعفر رحمه الله: ما ظهر من الشفتين عند الانضمام، فهو من الوجه، فيجب إيصال الماء إليه، وما انكتم منه عند الانضمام فهو تبع للفم، فلا يجب إيصال الماء إليه،

ج3 ولا يجب إيصال الماء إلى ما تحت شعر اللحية عندنا باتفاق الروايات، وكذلك لا يجب إيصال الماء إلى ما تحت شعر الحاجبين والشارب باتفاق الروايات، وكذلك لا يجب (إيصال) الماء إلى ما استرسل من الشعر من الذقن عندنا.-البرهاني

ج4- وهل يجب إيصال الماء إلى ما تحت الأظافر؟ قال الفقيه أبو بكر رحمه الله: يجب، حتى إن الخباز إذا توضأ وفي أظفاره عجين أو الطيان إذ توضأ وفي أظفاره طين يجب إيصال الماء إلى ما تحته، وكان يفرق بين الطين والعجين وبين الدرن أن الدرن يتولد من الآدمي فيكون من أجزائه ولا كذلك الطين والعجين.
وذكر الشيخ الإمام الزاهد الصفار رحمه الله في «شرحه»: أن الظفر إذا كان طويلاً بحيث يستر رأس الأنملة يجب إيصال الماء إلى ما تحته، وإن كان قصيراً لا يجب إيصال الماء إلى ما تحته، - البرهاني

ج5- ذكر الناطفي في «الهداية» إذا اختضب ومسح برأسه عند وضعه على خضابه لا يجزئه وإن وصل الماء إلى شعره، قال: وهو كالمرأة إذا مسحت على الوشاح ووصل الماء إلى شعرها وذلك لا يجوز فههنا كذلك.
ورأيت مسألة الخضاب في شرح بعض المشايخ: أنه إذا اختلط البلة بالخضاب، وخرج من حكم الماء المطلق لا يجوز المسح وهو بمنزلة ماء الزعفران.-برهاني

ج6- ولو كان ذؤابتان مشدودتان حول الرأس كما يفعله النساء فوقع مسحه على رأس الذؤابة بعض مشايخنا قالوا بالجواز إذا لم يرسلهما؛ لأنه مسح على شعر تحته رأس، فصار كما لو مسح على الشعر الأصلي، وعامتهم على أنه لا يجوز أرسلهما أو لم يرسلهما؛ لأنه مسح على شيء مستعار، فصار كما لو مسحت المرأة فوق الخمار ولم يصل الماء إلى ما تحته.-برهاني

ج7- وإذا نسي المتوضي مسح الرأس، فأصابه ماء المطر مقدار ثلاث أصابع فمسحه بيده أو لم يمسحه أجزأه عن مسح الرأس؛ لأن الله تعالى وصف الماء بكونه طهوراً، والطهور الطاهر بنفسه المطهر لغيره، فلا يتوقف حصول التطهير على فعل يكون منه كان كالذي هو محرق لا يتوقف حصول الإحراق على فعل يكون من الغير. برهاني

ج8- وإذا نسي أن يمسح برأسه، فأخذ من لحيته ماء ومسح به رأسه لا يجوز؛ لأن هذا مسح بالمستعمل والماء يأخذ حكم الاستعمال عندنا كما زايل العضو استقر على الأرض أو لم يستقر، وههنا زايل العضو بدليل أنه يخرج عن الجنابة بالإجماع، وفي المسألة أثر عن ابن مسعود رضي الله عنه.

ولو كان في كفه بلل فمسح به رأسه أجزأه قال الحاكم الشهيد رحمه الله: هذا إذا لم يستعمله في عضو من أعضائه بأن أدخل يده في إناء حتى ابتلت، فأما إذا استعمله في عضو من أعضائه بأن غسل بعض أعضائه وبقي على كفه بلل لا يجوز، وأكثرهم على أن قول الحاكم خطأ.
والصحيح أن محمداً رحمه الله أراد بذلك ما إذا غسل عضواً من أعضائه وبقي البلل في كفيه، بدليل أن محمداً رحمه الله، قال: وهذا بمنزلة ما لو أخذ الماء من الإناء، ولو كان المراد ما قاله الحاكم لم يكن لهذا التشبيه معنى.
وفرّقوا بين بلل اللحية وبين بلل الكف، والفرق أن بلل الحلية ما سقط به فرض غسل الوجه وصار مستعملاً، فلا يقام به فرض آخر.
أما بلل الكف ما لم يسقط به فرض الغسل؛ لأن فرض غسل الأعضاء أقيم بالماء الذي زايل العضو لا بالبلل الذي على الكف، فلم يصر هذا البلل مستعملاً، فجاز أن يقام به فرض مسح الرأس.برهاني

لؤي الخليلي الحنفي
06-08-2006, 18:14
بورك فيك أيها الفاضل أحمد حسن .
وأرجو أن تراسلني على الخاص وتعرفني بنفسك .

لؤي الخليلي الحنفي
07-08-2006, 09:31
تابع :

س: إذا كان على جسمه أوساخ متولدة من جسمه وتوضأ فهل يجزء ذاك الوضوء؟
س: إذا كان في رجليه شقوق وجعل فيها الشحم ثم غسل رجليه فهل يجزء ذلك الوضوء؟

احمد حسن عبدالله
07-08-2006, 11:03
ج 1 - ولو بقي الدرن ) بالتحريك أي الوسخ ( في الأظفار جاز الغسل ) والوضوء لتولده من البدن ( يستوي فيه ) أي في الحكم المذكور ( المدني ) أي ساكن المدينة ( والقروي ) أي ساكن قية لما قلنا ( وقال بعضهم يجوز ) الغسل ( للقروي ) لأن درنه من التراب والطبن فينفذه الماء ( ولا يجوز للمدني ) لأنه من الودك فلا ينفذه الماء والأول هو الصحيح - حلبي صغير


ج2 - ( وإذا كان برجله شقاق فجعل فيه الشحم ) أو المرهم ( إذا كان لا يضره إيصال الماء إلى ما تحته لا يجوز ) غسله ووضوءه ( وإن كان يضره يجوز ) إذا أمر الماء على ظاهر ذلك حلبي صغير

احمد حسن عبدالله
07-08-2006, 15:28
ج 1 - ولو بقي الدرن ) بالتحريك أي الوسخ ( في الأظفار جاز الغسل ) والوضوء لتولده من البدن ( يستوي فيه ) أي في الحكم المذكور ( المدني ) أي ساكن المدينة ( والقروي ) أي ساكن قية لما قلنا ( وقال بعضهم يجوز ) الغسل ( للقروي ) لأن درنه من التراب والطبن فينفذه الماء ( ولا يجوز للمدني ) لأنه من الودك فلا ينفذه الماء والأول هو الصحيح - حلبي صغير


ج2 - ( وإذا كان برجله شقاق فجعل فيه الشحم ) أو المرهم ( إذا كان لا يضره إيصال الماء إلى ما تحته لا يجوز ) غسله ووضوءه ( وإن كان يضره يجوز ) إذا أمر الماء على ظاهر ذلك حلبي صغير

تعقيب على ج1 - وجاء في البرهاني ما نصه (اذا كان على اعضاء وضوءه اوساخ ولا يصل الى ما تحته فتوضاء كذلك يجوز ) ودليله العقلي على ذلك قوله (لانه يتولد من البدن فهو بمنزلة البدن)اهـ


تعقيب على ج2 - وجاءفي البرهاني نقلا عن مجمع النوازل : اذا كان برجله شقاق فجعل فيها الشحم وغسل الرجلين ولم يصل الماء الى ماتحته ، ينظر ان كان يضره ايصال الماء الى ماتحته يجوز (اي وضوءه) وان كان لايضره لا يجوز والله اعلم اهـ

لؤي الخليلي الحنفي
08-08-2006, 09:27
بورك فيك أخي أحمد .
ولكني لا أجد همة لبقية الإخوة ، فحبذا لو تكرمتم علينا وأبديتم رأيكم على الأقل في طريقة الطرح .

احمد حسن عبدالله
08-08-2006, 12:32
وبورك فيكم سيدي

لؤي الخليلي الحنفي
09-08-2006, 18:22
س: هل يعيد غسل الكفين عند غسل ذراعيه في الوضوء؟
س: ما الفرق بين السنة والأدب عند أصحابنا ؟
س: ما الأشياء التي يجوز الاستنجاء بها ؟ والأشياء التي لا يجوز ؟
س: ما هي كيفية الاستنجاء بالأحجار؟
س: ما هي كيفية الاستنجاء بالماء؟
س: هل يسقط الاستنجاء والوضوء عن مشلول اليدين؟

احمد حسن عبدالله
09-08-2006, 22:13
س: هل يعيد غسل الكفين عند غسل ذراعيه في الوضوء؟

معلوم ان من السنة غسل اليدين قبل ادخالهما الاناء ولانهما الة التظهير فتسن البداية بتطهيرهما

ولكن لانهما جزء من عضو غسله من الفرائض فهل يجب غسله مرة اخرى ام لا فغسلهما قد تم في بداية الوضوء

فجاء عن محمد في رواية الاصل ثم يغسل ذراعيه كما نقله في المحيط وقال انما ذكر ذراعيه لانه سبق غسل اليدين فلا يجب الاعادة
ونقل صاحب المحيط عن السرخسي قوله والاصح عندي انه يعيد غسل اليدين لان الاول كان سنة افتتاح الوضوء فلا ينوب عنه فرض الوضوء -اي كون الكفين حزء من اليدين حيث غسلهما واجب في هذا الموضع - وقال صاحب المحيط ان هذا مشكل لان المقصود هو التطهير فاذا حصل باي طريق ما حصل فقد حصل المقصود فلا وجه لاعادة الغسل .

غير اني وخدت عبارة المبسوط هكذا :(ثم يغسل ذراعيه ثلاثا ثلاثا) وانما لم يقل يديه لانه في الابتداء قد غسل يديه ثلاثا وانما بقى غسل الذراعين إلى المرفقين.



س: ما الفرق بين السنة والأدب عند أصحابنا ؟
السنة هي الطريقة المسلوكة وهي تكون سنة الرسول صلى الله عليه وسلم او سنة الصحابة فالاول مثل الرواتب التابعة للصلوات واشبهاهها والثنانية وهي سنة الصحابي او الصحابة كسنة سيدنا عمر في التراويح وسنة زيادة الاذان في الجمعة
والادب ايضا طريقة ماثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم والفارق بينهما هو المواظبة فان واظب عليها النبي صلى الله عليه وسلم فسنة وان فعلها مرة وتركها مرة فادب

احمد حسن عبدالله
09-08-2006, 22:26
ما الأشياء التي يجوز الاستنجاء بها ؟ والأشياء التي لا يجوز ؟

وإنه نوعان:
أحدهما: بالماء.-
والثاني: بالحجر أو المدر أو ما يقوم مقامها من الخشب أو التراب
وينبغي أن يستنجي بالأشياء الطاهرة نحو الحجر والمدر، والرماد، والتراب، والخرقة، وأشباهها،

ولا يستنجي بالأشياء النجسة مثل السرقين ووضع الإنسان، وكذلك بحجر استنجى به مرة هو أو استنجى به غيره إلا إذا كان حجراً له أحرف، فيستنجى في كل مرة بحرف لم يستنج به في المرة الأولى، فيجوز من غير كراهته.
وكذلك لا يستنجى بالعظم والروث، فقد قيل العظم طعام الجن والروث علف دوابهم، فلا يفسد عليهم طعامهم وعلف دوابهم، وكذلك لا يستنجى بمطعوم الآدمي وعلف دوابهم نحو الحنطة والشعير أو الحشيش وغيرها.

احمد حسن عبدالله
10-08-2006, 05:52
س: ما هي كيفية الاستنجاء بالأحجار؟

وقيل في كيفية الاستنجاء بالأحجار أن الرجل
في زمن الصيف يدبر بالحجر الأول، ويقبل بالحجر الثاني، ويدبر بالثالث،
وفي الشتاء يقبل بالحجر الأول ويدبر بالثاني ويدبر بالثالث؛ لأن في الصيف خصيتاه متدليتان، ولو أقبل بالأول تتلطخ خصيتاه، فلا يقبل ولا كذلك في الشتاء.

والمرأة تفعل في الأحوال كلها مثل ما يفعل الرجل في الشتاء.
وقد قيل المقصود هو الإنقاء، فيفعل على أي وجه يحصل المقصود.

س: ما هي كيفية الاستنجاء بالماء؟
قيل في كيفية الاستنجاء بالماء: أنه ينبغي أن يجلس كأفرج ما يكون ويرخي كل الإرخاء حتى يطهر ما بداخل فرجه من النجاسة، فيغسلها وإن كان صائماً لا يبالغ في الإرخاء حتى لا يصل الماء إلى باطنه، فيفسد صومه.
وعن هذا قيل: لا ينبغي أن يقوم عن موضع الاستنجاء حتى ينشف ذلك الموضع بخرقة حتى لا يصل الماء إلى باطنه، وكذلك قيل: لا ينبغي أن يتنفس في الاستنجاء للمعنى الذي ذكرنا - اي للسبب المذكور سابقا من خوف وصول الماء الى الجوف- ، ويستنجي بيساره سواء كان الاستنجاء بالماء أو بالحجر، ويستنجي بأصبع أو أصبعين أو ثلاث، ولا يستعمل جميع الأصابع لأن ذلك الموضع لا تتسع فيه الأصابع كلها، فلو استعمل الأصابع كلها يخرج الماء النجس من بين أصابعه، ويسيل على فخذيه فينجس به فخذاه وعسى لا يشعر به.
أو نقول المقصود يحصل بالثلاث، ففي الزيادة على الثلاث استعمال النجاسة بلا ضرورة، وإن كان المستنجي رجلاً يستنجي بأوساط أصابعه، وإن كان امرأة تستنجي برؤوس الأصابع عند بعض المشايخ، وعند بعضهم تستنجي بأوساط الأصابع.
بقي الكلام بعد هذا في عدد سكب الماء، وقد اختلف المشايخ فيه، منهم من لم يقدر في ذلك تقديراً وفوضه إلى رأي المستنجي، وقال: يغسل إلى أن يقع في قلبه أنه قد طهر، وبعضهم قدروا في ذلك تقديراً، واختلفوا فيما بينهم، فمنهم من قدره بالثلاث، ومنهم من قدره بالسبع، ومنهم من قدره بالتسع، ومنهم من قدره بالعشر، ومنهم من قدره في الإحليل بالثلاث، وفي المقعد بالخمس.
وينبغي أن يستنجي بعد ما خطا خطوات حتى لا يحتاج إلى إعادة الطهارة، وإن كان المستنجي لابس الخفين وماء الاستنجاء يجري تحت خفه يحكم بطهارة الخف مع طهارة ذلك الموضع، إلا إذا كان على الخف خروق، ويدخل ماء الاستنجاء باطن الخف، فحينئذٍ يغسل باطن الخف، وإن كانت الخروق بحالٍ يدخل الماء فيها من جانب ويخرج من جانب آخر يحكم بطهارة الخف مع طهارة ذلك الموضع، هكذا ذكر الإمام الزاهد الصفار رحمه الله.برهاني

لكن الاستنجاء بالاحجار ان كانت النجاسة لم تتجاوز المحل فقال صاحب المحيط البرهاني:

ثم الاستنجاء بالأحجار إنما يجوز إذا اقتصرت النجاسة على موضع الحدث، وأما إذا تعدت عن موضعها بأن جاوزت الفرج أجمعوا على أن ما جاوز موضع الفرج من النجاسة إذا كان أكثر من قدر الدرهم إنه يفرض غسلها بالماء، ولا يكفيه الإزالة بالأحجار.وإن كان ما جاوز موضع الفرج أقل من قدر الدرهم أو قدر الدرهم إلا أنه إذا ضم موضع الفرج يكون أكثر من قدر الدرهم، فأزالها بالحجر ولم يغسلها بالماء فعلى قول أبي حنيفة، وأبي يوسف رحمهما الله: أنه يجوز ولا يكره.
وعلى قول محمد رحمه الله لا يجوز إلا أن يغسله بالماء، وهكذا روي عن أبي يوسف أيضاً. وإذا كانت النجاسة على موضع الاستنجاء أكثر من قدر الدرهم واستجمر ولم يغسلها ذكر في «شرح الطحاوي» أن فيه اختلاف، بعضهم قالوا: إن مسحه بثلاثة أحجار والماء جاز، قال: وهو أصح، وبه قال الفقيه أبو الليث رحمه الله. برهاني

احمد حسن عبدالله
10-08-2006, 05:57
س: هل يسقط الاستنجاء والوضوء عن مشلول اليدين؟
وفي قول الشيخ الإمام الزاهد أبي حفص الكبير رحمه الله: أنه سئل عن رجل شلت يده اليسرى، ولا يقدر أن يستنجي بها كيف يستنجي؟ قال: إن لم يجد من يصب الماء عليه والماء في الإناء لا يستنجي، وإن قدر على الماء الجاري يستنجي بنفسه، وإن كانت يداه كلاهما قد شلتا ولا يستطيع الوضوء والتيمم، قال: يمسح يده على الأرض يعني ذراعيه مع المرفقين ويمسح وجهه على الحائط ويجزىء ذلك عنه، ولا يدع الصلاة على كل حال.

لؤي الخليلي الحنفي
10-08-2006, 09:20
بورك فيك أخي أحمد ، ربّ همة أحيت أمّة .
ويا أسفي على بقية الأحناف في منتدانا!!!

احمد حسن عبدالله
11-08-2006, 06:46
بورك فيك أخي أحمد ، ربّ همة أحيت أمّة .
ويا أسفي على بقية الأحناف في منتدانا!!!


سيدي

لا تاسف عليهم بل الخير فيهم الى يوم القيامة

لؤي الخليلي الحنفي
12-08-2006, 08:53
س: هل يجوز الزيادة على الثلاث في غسل أعضاء الوضوء؟
س: هل الاستيعاب شرط في مسح الرأس؟
س: هل يمسح أذنيه بماء الرأس أو بماء جديد؟
س: ما هي آداب الوضوء؟

احمد حسن عبدالله
12-08-2006, 13:42
س: هل يجوز الزيادة على الثلاث في غسل أعضاء


وقال صاحب البرهاني:

اختلف فيه المشايخ أن من توضأ وزاد على الثلاث هل يكره؟ كان الفقيه أبو بكر الإسكاف يقول: يكره، وكان الفقيه أبو بكر الأعمش يقول: لا يكره، إلا أن يدعي أن السنّة في الزيادة، وبعض مشايخنا قالوا: إن كان من نعته الزيادة تكره، وإن كان من نعته تجديد الوضوء لا يكره بل يستحب له ذلك.
وذكر الناطفي في «الهداية»، أن الوضوء مرة واحدة فرض ومرتين فضيلة وثلاثاً في المغسولات سنة وأربعاً بدعة، وهذا كله إذا لم يفرغ من الوضوء، فأما إذا فرغ ثم استأنف الوضوء، فلا كراهة بالاتفاق، ذكره في متفرقات الفقيه أبي جعفر رحمه الله، والأصل فيه قوله عليه السلام: «من توضأ على وضوء يكتب له عشر حسنات».


جاء بدائع الصنائع :
والصحيح انه محمول - اي حديث من زاد على هذا او نقص فقد تعدى -على الاعتقاد دون نفس الفعل معناه فمن زاد على الثلاث أو نقص عن الثلاث بان لم ير الثلاث سنة لان من لم يرسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم سنة فقد ابتدع فيلحقه الوعيد حتى لو زاد على الثلاث أو نقص ورأى الثلاث سنة لا يحلقه هذا الوعيد لان الزيادة على الثلاث من باب الوضوء على الوضوء إذ نوى به وانه نور على نور على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم وكذا جعل رسول الله لى الله عليه وسلم الوضوء مرتين سببا لتضعيف الثواب فكان المراد منه الاعتقاد لا نفس الزيادة والنقصان.

احمد حسن عبدالله
13-08-2006, 20:54
س: هل الاستيعاب شرط في مسح الرأس؟


ومن السنّة: استيعاب جميع الرأس في المسح وتكرار المسح والاستيعاب بماء واحد لا بأس به، فالتثليث -برهاني

والمفروض في مسح الرأس مقدار الناصية وهو ربع الرأس لما روى المغيرة بن شبعة [ أن النبي صلى الله عليه وسلم أتى سباطة قوم فبال وتوضأ ومسح على ناصيته وخفيه ] والكتاب مجمل فالتحق بيانا به - هداية

احمد حسن عبدالله
13-08-2006, 20:54
س: هل يمسح أذنيه بماء الرأس أو بماء جديد؟

وسلم ومسح الأذنين وهو سنة بماء الرأس عندنا خلافا للشافي رحمه الله تعالى لقوله صلى الله عليه وسلم [ الأذنان من الرأس ] والمراد بيان الحكم دون الخلفة - هداية

(ولنا) حديث ابن عباس رضى الله تعالى عنهما ان النبي صلى الله عليه سلم مسح برأسه وأذنيه بماء واحد وقال الاذنان من الرأس. فاما أن يكون المراد بيان الحقيقة وهو مشاهد لا يحتاج فيه إلى بيانه أو يكون المراد أنهما ممسوحان كالرأس وهذا بعيد فاتفاق العضوين في الفرض لا يوجب اضافة أحدهما إلى الآخر فعرفنا ان المراد أنهما ممسوحان بالماء الذى مسح به الرأس وتأويل ما رواه أنه لم يبق في كفه بلة فلهذا أخذ في أذنيه ماء جديدا. وذكر الحاكم رحمه الله في المنتقى إذا أخذ غرفة من الماء فتمضمض بها وغسل وجهه أجزأه وبعد التسليم قلنا المضمضة والاستنشاق مقدمان على غسل الوجه فإذا أقامهما بماء واحد كان المفروض تبعا للمسنون وذلك لا يجوز وهاهنا إذا أقامهما بماء واحد يكون المسنون تبعا للمفروض وذلك مستقيم * قال (وان مسح أذنيه دون رأسه لم يجزه) لانه ترك المفروض والمسنون لا يقوم مقام المفروض (فان قيل) لكم أين ذهب قولكم الاذنان من الرأس (قلنا) هما من الرأس وليسا برأس كالثمار من الشجرة وليست بشجرة والواحد من العشرة وليس بعشرة والفقه فيه أن فرض المسح بالرأس ثابت بالنص وكون الاذن من الرأس ثابت بخبر الواحد فلا يتأدى به ما يثبت بالنص كمن استقبل الحطيم بالصلاة فلا تجزئه وان كان الحطيم من البيت لان فرضية استقبال الكعبة ثابت بالنص وكون الحطيم من البيت ثابت بخبر الواحد فلا يتأدى به ما ثبت بالنص - مبسوط

احمد حسن عبدالله
13-08-2006, 21:06
س: ما هي آداب الوضوء؟

1- من الأدب أن لا نسرف ولا نقتر، هكذا ذكر شيخ الإسلام رحمه الله، وذكر شمس الأئمة الحلواني رحمه الله أن هذا سنّة.
2- ومن الأدب أن يقول عند غسل كل عضو: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمداً عبده ورسوله، به ورد «الأثر عن رسول الله عليه السلام».
3- ومن الأدب أن لا يتكلم فيه بكلام الناس.
4- ومن الأدب: أن يتولى أمر الوضوء بنفسه لحديث عمر رضي الله عنه، فإنه قال: «إنا لا نستعين على طهورنا»، مع هذا لو استعان بغيره جاز بعد أن لا يكون الغاسل غيره، بل يغسله بنفسه، فقد صح «أن رسول الله عليه السلام استعان بغيره، وكان المغيرة يفيض الماء ورسول الله عليه السلام كان يغسل».
5- ومن الأدب: أن لا يترك عورته مكشوفة يعني بعد الاستنجاء، فقد قيل: الشيطان يلعب بمقاعد بني آدم إذا وجدها مكشوفة.
6- ومن الأدب أن يتأهب للصلاة قبل الوقت، لما روي عن عبد الله بن المبارك رضي الله عنه أنه قال: من لم يتأهب للصلاة قبل الوقت لم يوقر لها.
7-ومن الأدب أن يقول بعد الفراغ من الوضوء: سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك، أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله عبده ورسوله.
8- ومن الأدب أن لا يمسح سائر أعضائه بالخرقة التي يمسح بها موضع الاستنجاء.
9- ومن الأدب: أن يستقبل القبلة عند الوضوء بعد الفراغ من الاستنجاء.
10-ومن الأدب: أن يقول بعد الفراغ من الوضوء أو في خلال الوضوء: اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين.
11- ومن الأدب: أن يشرب فضل وضوئه أو بعضه مستقبل القبلة إن شاء قائماً، وإن شاء قاعداً، هكذا ذكره شمس الأئمة الحلواني رحمه الله. وذكر شيخ الإسلام المعروف بخواهر زادة رحمه الله أنه يشرب ذلك قائماً قال: ولا يشرب الماء قائماً، إلا في موضعين أحدهما: هذا، والثاني: عند زمزم.
12- ومن الأدب: أن يصلي ركعتين بعد الفراغ من الوضوء، لما روي أن رسول الله صلى الله عليه وسلّمقال بلال: «مالك سبقتني إلى الجنة، فقال بلال: وكيف ذلك يا رسول الله؟ قال صلى الله عليه وسلّم «كنت أمس البارحة في الجنة، فسمعت أمامي خَشخَشَتَك (بجزم الشين أو بفتح الشين) فنظرت، فإذا هي أنت، فقال بلال: ما توضأت قط إلا رأيت لله تعالى عليّ صلاة ركعتين، فقال عليه السلام: «هي ذاك» الخشخشة بالجزم صوت النعلين وبالفتح الحركة.
13- ومن الأدب: أن يملأ آنيته بعد الفراغ من الوضوء لصلاة أخرى والله أعلم

كذا في البرهاني

لؤي الخليلي الحنفي
14-08-2006, 09:00
بورك فيك اخي الفاضل أحمد ، سائلاً المولى أن يجعل ذلك في ميزان حسناتك .

س: ما حكم الريح الخارجة من قبل المرأة وذكر الرجل؟
س: هل خروج الدود من قبل المرأة أو من دبرها يوجب الوضوء؟
س: ما هي أقسام ماء الرجل ، وما أقسام ماء المرأة؟
س: ما هو المذي وما حكمه؟
س: متى يكون الإنسان من أصحاب الأعذار وينطبق عليه أحكامهم في الطهارة؟

احمد حسن عبدالله
14-08-2006, 09:41
س: ما حكم الريح الخارجة من قبل المرأة وذكر الرجل؟

الريح إذا خرج من الدبر كان ناقضا للوضوء لما روى عن النبي صلى الله عليه وسلم قال الشيطان يأتي أحدكم فينفخ بين أليتيه ويقول أحدثت أحدثت فلا ينصرفن أحدكم من صلاته حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا. فان خرج الريح من الذكر فقد روى عن محمد رحمه الله تعالى أنه حدث لانه خرج من موضع النجاسة وعامة مشايخنا يقولون هذا لا يكون حدثا وانما هو اختلاج فلا ينتقض به الوضوء وكذلك ان خرج الريح من قبل المرأة قال الكرخي رحمه الله تعالى انه لا يكون حدثا الا أن تكون مفضاة يخرج منها ريح منتن فيستحب لها أن تتوضأ ولا يلزمها ذلك لانا لا نتيقن بخروج الريح من موضع النجاسة- مبسوط

وأما الريح الخارج من قبل المرأة وذكر الرجل، فقد روي عن محمد أنه يوجب الوضوء، هكذا ذكر القدوري، وبه أخذ بعض المشايخ، وقال أبو الحسن الكرخي: لا وضوء فيه إلا أن تكون المرأة مفضاة، فيستحب لها الوضوء.
وكان الشيخ الإمام الزاهد أبو حفص الكبير رحمه الله يقول: إذا كانت المرأة مفضاة يجب عليها الوضوء، وما لا فلا، وهكذا ذكر هشام عن محمد في «نوادره».
ومن المشايخ من قال في المفضاة: إن كان الريح، نتناً يجب عليها الوضوء ومالا فلا، والدودة إذا خرجت من قبل المرأة، فعلى الأقاويل التي ذكرنا، هكذا ذكر الزندويستي في «نظمه»، وفي «القدوري»: أنها توجب الوضوء.
وإن خرجت من الدبر وجب الوضوء بلا خلاف، فرق بين الخارج من الدبر وبين الخارج من الجراحة.-برهاني

بخلاف الريح الخارجة من قبل المرأة وذكر الرجل لأنها لا تنبعث عن محل النجاسة حتى لو كانت المرأة مفضاة يستحب لها الوضوء لاحتمال خروجها من الدبر - هداية

احمد حسن عبدالله
14-08-2006, 10:18
س: هل خروج الدود من قبل المرأة أو من دبرها يوجب الوضوء؟

قال صاحب الهداية في القاعدة في نقض الوضوء
المعاني الناقضة للوضوء كل ما يخرج من السبيلين لقوله تعالى : { أو جاء أحد منكم من الغائط } [ النساء : 43 ] و [ قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم : ما الحدث ؟ قال : ما يخرج من السبيلين ] وكلمة ( ما ) عامة فتتناول المعتاد وغيره
-هداية
فالدودة خارجة من احد السبيلين فهي ناقضة


ملاحظة
في نقض الوضوء فرق الاحناف نواقض الوضوء الى قسمين
ما خرج من السبيلين = فلم يعتبروا فيه النجاسة او عدمها والاعتياد او عدمه فقال صاحب الهداية كل ما خرج من السبيلين
ففيه تعميم بكل شئ خرج من السبيلين

وما خرج من غير السبيلين = وهنا اعتبروا فيه الكمية والانتقال
فقال صاحب الهداية :والدم والقيح إذا خرجا من البدن فتجاوزا إلى موضع يلحقه حكم التطهير والقيء ملء الفم
فمجرد الظهرو للنجاسة في محلها لا يعتبر ناقضا الا بالانتقال الى محل يلحقه حكم التظهير فان ظهرت قطرة على راس جرح فهي بادية في محلها ومكانها وليست بناقضة ولان قليل النجاسة من الخارج من غير السبيليين ليس مؤثر في زوال حكم الطهارة وذلك لتعارض الادلة فيها فكان التوفيق من ائمتنا رضوان الله عليهم بحيث عملوا بجميع الاخبار فحملوا احاديث عدم النقض على القليل واحاديث النقض على الكثير وهذا دابهم بالتوفيق بين الروايات فهم اهل العقل والنقل

احمد حسن عبدالله
15-08-2006, 09:28
س: ما هي أقسام ماء الرجل ، وما أقسام ماء المرأة؟

اقسام ماء الرجل والمراة ثلاثة وهي

المني - والمذي ويقابله عند المراة الْقَذْيُ (تبين الحقائق) - والودي

احمد حسن عبدالله
16-08-2006, 05:58
س: ما هو المذي وما حكمه؟

وَالْمَذْيُ: -سائل- رَقِيقٌ يَضْرِبُ إلَى الْبَيَاضِ يَمْتَدُّ ، وَخُرُوجُهُ عِنْدَ الْمُلَاعَبَةِ مَعَ أَهْلِهِ بِالشَّهْوَةِ (تبيين الحقائق)

( م ذ ي ) : وَالْمَذْيُ بِتَسْكِينِ الذَّالِ مَاءٌ رَقِيقٌ أَبْيَضُ يَخْرُجُ عِنْدَ مُلَاعَبَةِ الْأَهْلِ وَالْفِعْلُ مِنْهُ مَذَيْتُ وَأَمْذَيْتُ .(طلبة الطلبة)

حكم المذي:

قال صاحب الهداية رحمه الله :( وليس في المذي والودي غسل وفيهما والوضوء لقوله صلى الله عليه وسلم [ كل فحل يمذي وفيه الوضوء ])

احمد حسن عبدالله
16-08-2006, 07:22
س: متى يكون الإنسان من أصحاب الأعذار وينطبق عليه أحكامهم في الطهارة؟
يكون الانسان صاحب عذر اذا استمر به الحدث وقت صلاة كاملة

لؤي الخليلي الحنفي
17-08-2006, 19:52
بارك الله فيك أخي أحمد .
إخوتي الأكارم ، نحن نبقى على همتنا بنفسكم وهمتكم ، فإذا أردتم أن نستمر في هذا الموضوع ووجدتم فيه الفائدة فحبذا أن تشاركونا آراءكم .
ودمتم بخير وعافية .

سعيد فودة
18-08-2006, 11:37
بارك الله فيكم
حبذا لو تذكرون الصفحة والجزء في الجواب والتوضيح إن أمكن ولم يكن شاقا عليكم، فلعل هذا يكون أنفع في تقريب المراجعة والبحث للإخوة القراء، وأكثر توثيقا.

جمال حسني الشرباتي
18-08-2006, 14:44
السلام عليكم

يظهر أنّ الأستاذ سعيد صار حنفيّ المذهب!

لؤي الخليلي الحنفي
18-08-2006, 20:49
أهلا بسيدي الشيخ سعيد
أنا أعتبر أن هذه دعوة منكم للإخوة لمناقشة ما يكتب وما يجاب به ، وبهذا نوثق الاجابات أثناء النقاش من مصادرها .


أما ما ذكرت أخي جمال من تحنف الشيخ سعيد ، فأنا أعتقد أنه حنفي المذهب ، ولا يصرح بإعلان ذلك خشية ثورة الإخوة الشافعية عليه .
على كل سيدي الشيخ سعيد أعلنها صراحة فأنت في حمى الأحناف:D :D :D :D :D :D :D :D

لؤي الخليلي الحنفي
19-08-2006, 09:44
س: هل تنتقض طهارة المستحاضة بدخول الوقت أم بخروجه؟ وما ثمرة هذا الخلاف ؟
س: صاحب العذر إذا توضأ لصلاة العيد هل له أن يصلي الظهر بتلك الطهارة ؟
س: هل إذا حبست المستحاضة الدم عن الخروج تخرج من أن تكون مستحاضة؟

احمد حسن عبدالله
19-08-2006, 11:20
شرفت هذه الصفحة سيدي ونتمى زيارتك ومشاركتك سيدي فهي اكير تشجيع لنا لكي نستمر

واما بالنسبة للتوثيق فحبا وكرامة

احمد حسن عبدالله
24-08-2006, 13:52
س: هل تنتقض طهارة المستحاضة بدخول الوقت أم بخروجه؟ وما ثمرة هذا الخلاف ؟

هذه المسالة مختصة بمذهب الامام الاعظم ابي حنيفة رضي الله عنه حيث ان مذهب سيدنا الشافعي رضي الله عنه قائل بان طهارة ذوي الاعذار مقدرة بالفرض الذي يتوضاء له وتوابعه من النوافل وهذا ضرورة قدرة بقدرها وتفصيلا خلافه للامام مبسوط في كتب الفقه

لكن كما ذكرنا سيدنا الشيخ لؤي في سؤاله يتضح لنا ان طهارة ذوي الاعذار عند سادتنا الاحناف مقدرة بوقت الصلاة كاملا من بداية الوقت وحتى نهايته ولكن اختلف المشايخ رضي الله عنهم في السبب الذي ينقض الطهارة هل هو الدخول ام الخروج للوقت ام كلاهما حسب القسمة العقلية للاحتمالات الثلاث فقال كل امام من ائمتنا بواحد منها واليكم التفصيل كما جاء في الهداية شرح بداية المبتدي ج1 ث 29 دار الفكر:

فقال رحمه الله
وحاصله ان طهار المعذور تنتقض
1- بخروج الوقت عنده (اي الامام ابي حنيفة)ومحمد رحمهما الله بالحدث السابق
2 - وبدخوله عند زفر رحمه الله
3 - وبايهما (اي الدخول او الخروج للوقت) عند ابي يوسف
انتهى كلامه رحمه الله

فحاصل الخلاف لا يظهر الا في صلاة الصبح والفجر عندهم مع اتفاقهم في باقي الصلوات لان دخول وقت هو خروج ما قبله


وهو متعقل السؤال التالي للشيخ لؤي


وهو

س: صاحب العذر إذا توضأ لصلاة العيد هل له أن يصلي الظهر بتلك الطهارة ؟


فعند الامام رضي الله عنه تفريعا على قوله في السؤال السابق
ان خروج الوقت مؤثر في نقض الوضوء بالحدث السابق (فعنده رضي الله عنه له وضوء صاحب العذر في هذه الحالة لم ينتقض بالحدث السابق فله ان يصلى ما شاء من الفرائض حتى يخرج الوقت فتزول طهارته بالحدث السابق)

وعلى قول زفر دخوله مؤثر في زوال الطهارة (فلا يصح له ان يصلى بوضوءه الظهر لان دخول الوقت مؤثر في زوال الطهارة بالحدث السابق حسب مذهبه)

وعند ابي يوسف ايهما دخول او خروج الوقت (فلا فرق عنده رضي الله عنه بين صلاة الظهر او اي صلاة اخرى فلايصح له ان يصلى الظهر بوضوء صلاة العيد لانه توضاء قبل الوقت ودخل عليه وقت الظهر)

بسط الادلة لكل راي من الاراء

واستدل زفر بان اعتبار الطهارة مع المنافي للحاجة الى الاداء ولا حاجة قبل الوقت فلا تعتبر (اي تلك الحاجة قبل الوقت)

استدل ابو يوسف رضي الله عنه بان الحاجة مقصورة على الوقت فلا تعتبر قبله ولا بعده فلذا نراه في قوله يقول بالنقض بخروج الوقت وبدخوله

فردا عليهما الامام وصاحبه فقالا (انه لا بد من تقديم الطهارة على الوقت ليتمكن من الاداء كما دخل الوقت ، وخروج الوقت دليل زوال الحاجة فظهر اعتبار الحدت عنده

احمد حسن عبدالله
24-08-2006, 14:23
المحيط البرهاني لابن مازة ج1 ص 192-193 ادارة القران -باكستان


113- وأما المستحاضة إذا منعت الدم عن الخروج هل تخرج من أن تكون مستحاضة؟ ذكر هذه المسألة في «الفتاوى الصغرى المرتبة إنها تخرج من أن تكون مستحاضة» حتى لا يلزمها الوضوء في وقت كل صلاة وذكر في موضع آخر إنها لا تخرج من أن تكون مستحاضة.

114- وفي «المنتقى»: عن أبي يوسف أنه سئل عن المستحاضة تحتشي ثم تصلي ولا يسيل الدم؟ الاحتشاء إذا منع ظهور الدم في حق المستحاضة لم يمنع حكم الاستحاضة، وفي الدبر الاحتشاء إذا منع ظهور الحدث منع حكمه، وهو الوضوء حتى إن من به استطلاق بطن إذا حشا دبره كيلا يخرج منه شيء، فلم يخرج فلا وضوء عليه، وليس بحدث حتى يظهر منه.


ثم قال رضي الله عنه

116- وإذا احتشت المرأة فإن كان الاحتشاء في الفرج الخارج والفرج الخارج بمنزلة الألسن والقلفة، فإذا ابتل داخل الحشو ونفذ إلى خارجه أو لم ينفذ انتقض وضوءها، وإن كان الاحتشاء في الفرج الداخل فابتل داخل الحشو إن لم ينفذ إلى خارجه لا ينتقض وضوءها، وإن نفذ إلى خارجه إن كان الكرسف عالياً عن حرف الفرج الداخل، أو كان محاذياً له ينتقض وضوءها، وإن كان متسفلاً عنه لا ينتقض وضوءها، وإن سقط الحشو إن كان يابساً لا ينتقض وضوءها، وإن كان رطباً ينتقض وضوءها وفي حق هذا الحكم يستوي الفرجان جميعاً والله أعلم.

فالمسالة على رايين نقهلما ابن مازة الاول انه لا يعطى لها حكم المستحاضة لانه بمنزلة الجرح الذي يعصب فلا يسيل من الدم

ثم اور في المسالة 114 نقلا عن ابي يوسف رضي الله عنه نفي قياس المستحاضة بذوي الاعذار فكانها اشبه بالحائض التي لا يزال عنها حكم الحائض

ثم في المسالة 116 فصل في الحشوة التي توضع ففرق بين الفرج الخارج والفرج الداخل كما هو ظاهر النقل

فهذا سؤال نوجهه لسيدي الشيخ لؤي الا يمكن حمل قول ابي يوسف في المنتقى الوارد في المسالة 114 على ان الحشوة في الفرج الخارج والقول الاول على انه في الفرج الداخل توفيقا بين الاقوال

والله اعلم

لؤي الخليلي الحنفي
24-08-2006, 18:52
بارك الله فيك سيدي الكريم:
سؤالك إن دلّ على شيء فإنما يدل على دقة نظر وتأمل ، وما ذكرته محتمل ولا غبار عليه ، ولكن هل ننسب هذا التفصيل لأبي يوسف ، أم ننسب هذا التفصيل للمذهب .
وحتى نبين الأمر نفصله : قول أبي يوسف المنقول في المنتقى وافق الرأي الثاني وهو كونها لا تخرج من أن تكون مستحاضة مفرقا بين حالة المستحاضة وما يخرج من الدبر حيث إن المستحاضة وإن احتشت فالسيلان باق وإن كان خروجه على مراحل حتى يبين ويظهر ، لذا قال: فإذا ابتل الحشو ونفذ إلى خارجه .(إشارة إلى ظهور السيلان) ، فإذا لم يظهر لم نعتبر ذلك سيلانا لعدم الظهور لذا قال: فابتل داخل الحشو ولم ينفذ خارجه لا ينتقض الوضوء .
والذي أميل إليه والله أعلم أن مرد هذه المسألة والتفصيل فيها هو ما في المتون بأن ماخرج من السبيلين وكان نجسا وسال عن رأس الجرح ينقضه ، وما كان باديا ولم يسل لا ينقضه . وهذا ما عبر عنه (فإذا ابتل داخل الحشو ونفذ إلى خارجه انتقض...وإن كان الاحتشاء في الفرج الداخل فابتل داخل الحشو ولم ينفذ إلى خارجه لا ينتقض ) .

احمد حسن عبدالله
24-08-2006, 20:51
لا نستغني عن توضيحاتكم

لا حرمنا الله من توجيهاتكم

لؤي الخليلي الحنفي
26-08-2006, 09:06
س: ماهي النفطة وما ضبطها؟ وما حكم السائل منها ؟
س: ما حكم القيح أو الصديد الخارج من الأذن؟
س: إذا عضّ شيئا فرأى عليه أثر دم من أصول أسنانه فهل ينتقض وضوءه؟

احمد خالد محمد
30-08-2006, 01:29
س: ماهي النفطة وما ضبطها؟ وما حكم السائل منها ؟


النطفة هي ماء الرجل و المرأة قل او كثر.

حكم السائل منها نقض الوضوء


س: ما حكم القيح أو الصديد الخارج من الأذن؟


لا ينقض الوضوء


س: إذا عضّ شيئا فرأى عليه أثر دم من أصول أسنانه فهل ينتقض وضوءه؟

كلا

احمد حسن عبدالله
30-08-2006, 13:47
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة على النبي واصحابة والسلام على ابي حنيفة واحباه اما بعد


س: ماهي النفطة وما ضبطها؟ وما حكم السائل منها ؟
قال ابن عابدين في حاشيته على البحر الرائق ج1 ص 64 النفطة هي القرحة التي امتلات وحان قشرها وهي من قولهم انتفط فلان اذا امتلا غضبا ومنفوطة كذا نقلا عن غاية البيان

وقال صاحب البرهاني في ج1ص194 ما نصه
وفي لفظ النفطة لغتان احدهما بكسر النون والاخر يضم النون

اما حكمها ففيها رواية عن الامام محمد في الجامع الصغير كما يرويها البرهاني في محيطه ص 193 وفيها نفطة قشرت فسال منها ماء او غيره عن راس الجرج نقض الوضوء وان لم يسل لا ينتقض الوضوء وهذا مذهب علمائنا الثلاثة رحمهم الله

ثم قال والاعيان الخارجة من النفطة سواء تنتقض الطهارة بالكل اذا سال سواء كان دما او قيحا او ماء

ففيه اشتراط السيلان كما علم من مذهب الامام الاعظم في غير الخارج من غير السبيلين



س: ما حكم القيح أو الصديد الخارج من الأذن؟
اما القيح والصديد كما في المحيط ص196 وفيه

واذاخرج من اذنيه قيح او صديد ينظر ان خرج بدون الوجع لا ينتقض وضوءه وان خرج مع الوجع ينقض وضوءه لانه اذا خرج مع الوجع فالظاهر انه خرج من الجرح هكذا فتوى شمس الائمة الحلواني رحمه الله تعالى انتهى ومثله في الدر المختار

ولكن في البحر الرائق ص 64 قال عن اشتراط الوجع مع خروج الصديد فيه نظر بل الظاهر ان كان الخارج قيحا او صديدا ينقض سواء كان مع وجع او بدونه لانهما لا يخرجان الا عن علة وقال هذا التفضيل ان كان الخارج ماء ليس غير وعلق ابن عابدين عليه بقوله لان الماء من فروع الدم لانه ينضج فيصير دما


س: إذا عضّ شيئا فرأى عليه أثر دم من أصول أسنانه فهل ينتقض وضوءه؟

ففي المحيط ص 196 قال
واذا عض شيئا فراى عليه اثر الدم من اصول اسنانه لا وضوء عليه وكذلك الخلال --انتهى

وعلل ذلك بقوله

لانه ليس بسائل

وفيه ايضا :
وذكر الشيخ الامام علاء الدين رحمه الله تعالى في كتاب الشرحين ان من اكل خبزا او شئا من الفواكه وراي فيه اثر الدم من اصول اسنانه ينبغي ان يضع اصبعه او طرف كمه على ذلك الموضع ان وجد اثر الدم فيه ينتقض وضوءه والا فلا-- انتهى

الحمد لله رب العالمين

لؤي الخليلي الحنفي
30-08-2006, 20:52
بورك فيك أخي أحمد .
وياليت الإخوة يتنبهوا ويشاركوا .

لؤي الخليلي الحنفي
07-09-2006, 18:57
س: هل ينتقض الوضوء إذا مصّ ذباب أو بعوض عضو إنسان ؟
س: احتقن بدهن ثم عاد (أي عاود الدهن الخروج) ، وأقطر في احليله دهنا ثم عاد ، أيهما يوجب الوضوء ولماذا؟
س: ما معنى القلس؟ وهل ينقض الوضوء؟
إذا بزق وخرج في بزاقه الدم هل ينتقض وضوءه ؟

احمد خالد محمد
08-09-2006, 18:01
س: هل ينتقض الوضوء إذا مصّ ذباب أو بعوض عضو إنسان ؟

هذا نص المسألة في الفتاوي الهندية:

الْقُرَادُ إذَا مَصَّ عُضْوَ إنْسَانٍ فَامْتَلَأَ دَمًا إنْ كَانَ صَغِيرًا لَا يَنْقُضُ وُضُوءَهُ كَمَا لَوْ مَصَّتْ الذُّبَابُ أَوْ الْبَعُوضُ وَإِنْ كَانَ كَبِيرًا يَنْقُضُ وَكَذَا الْعَلَقَةُ إذَا مَصَّتْ عُضْوَ إنْسَانٍ حَتَّى امْتَلَأَتْ مِنْ دَمِهِ انْتَقَضَ وُضُوءُهُ . كَذَا فِي مُحِيطِ السَّرَخْسِيِّ .


حسب ما فهمت من صاحب الفتاوي الهندية ان الحشرة الماصة للدم اذا كانت بحجم البعوض و الذباب و القراد و نحوه فلا ينقض الوضوء و ان كانت كبيرة فتنقض و لم افهم العلة الداعية للنقض في الحجم الكبير دون الصغير فهل ذلك لئن الحشرة الصغيرة لا تستطيع ان تمص اكثر من قطرة او قطرتين من الدم نظرا لحجمها و القطرة او القطرتين لا تنقضان استنادا للحديث الشريف: ليس في القطرة ولا في القطرتين من الدم وضوء؟

ارجوا من الشيخ لؤي فضلا توضيح هذه المسألة.



س: احتقن بدهن ثم عاد (أي عاود الدهن الخروج) ، وأقطر في احليله دهنا ثم عاد ، أيهما يوجب الوضوء ولماذا؟

اقول و الله اعلم ان الثانية هي الموجبة للوضوء و السبب ان الدهن لما عاود الخروج من الإحليل عُدَ خارجا من السبيل و كل ما يخرج من السبيلين ناقض للوضوء وقيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم ما الحدث ؟ قال : ما يخرج من السبيلين وكلمة ما عامة فتتناول المعتاد وغيره.


س: ما معنى القلس؟ وهل ينقض الوضوء؟

القلس هو قليل القيئ و لا ينقض الوضوء ما لم يملئ الفم الا عند الإمام زفر رحمه الله لقوله صلى الله عليه و سلم: القلس حدث



إذا بزق وخرج في بزاقه الدم هل ينتقض وضوءه ؟

اذا كان الدم غالبا على البزاق نقض و الله اعلم

احمد حسن عبدالله
10-09-2006, 16:32
اقول و الله اعلم ان الثانية هي الموجبة للوضوء و السبب ان الدهن لما عاود الخروج من الإحليل عُدَ خارجا من السبيل و كل ما يخرج من السبيلين ناقض للوضوء وقيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم ما الحدث ؟ قال : ما يخرج من السبيلين وكلمة ما عامة فتتناول المعتاد وغيره.



باعتمادك سيدي الفاضل على قاعدة ما يخرج من السبيلين بهذا المعنى تستوجب منك القول بالنقض في الامرين وليس الاقتصار على مخرج دون مخرج

مع ان النظر يوجب العكس وهو النقض بالخروج من المحتقن

لانه خارج من مكان النجاسة وهي الامعاء بينما الخارج من الاحليل ليس خارجا من مكان النجاسة اصلا مثله مثل الريح الخارج من الاحليل لا توجب الوضوء
فهذه القاعدة ليست على عمومها لان ما ذكرنا من امر الريح غير ناقضة على الاطلاق بل ان خرجت من محل النجاسة وهي الدبر فقط

فهناك فرق بين الخارج من القبل والدبر فليسا سواء في كل الاحوال

وهذا راي الامام كما جاء به صاحب المحيط البرهاني خلافا لهما رضي الله عنهم اجمعين انه اعتبر ان الدهن الذي احتقن به ناقض للوضوء بخلاف الدهن المقطر في الاحليل


فما راي سيدي الشيخ لؤي بهذا

احمد حسن عبدالله
10-09-2006, 16:39
حسب ما فهمت من صاحب الفتاوي الهندية ان الحشرة الماصة للدم اذا كانت بحجم البعوض و الذباب و القراد و نحوه فلا ينقض الوضوء و ان كانت كبيرة فتنقض و لم افهم العلة الداعية للنقض في الحجم الكبير دون الصغير فهل ذلك لئن الحشرة الصغيرة لا تستطيع ان تمص اكثر من قطرة او قطرتين من الدم نظرا لحجمها و القطرة او القطرتين لا تنقضان استنادا للحديث الشريف: ليس في القطرة ولا في القطرتين من الدم وضوء؟

ارجوا من الشيخ لؤي فضلا توضيح هذه المسألة.












ساتطفل على موائد الكرام

واقنول

ان من عادة الفقهاء القول بنصوص عامة توفيرا على من هم مثلنا الذين هم عالة على هؤلاء الاكارم الذين لو لاهم لما فقهنا فيه في وقت صار الدين فيه غريبا والفقه عزيزا

فهذه العبارة للفتاوى الهندية

على فرض احتمال وجود حشرة اكبر من البعوض او القمل او الماص للدم بحيث تستطيع استيعاب اكثر من قطرة فالامام لا ينفي احتمال وجود حشرة اكبر من هذه الحشرة فان وجدت فهذا حكمها قد بينه صاحب الفتاوى الهندية

ويكون مثله حكم اخذ عينات الدم بواسطة الابرة فهي ناقضة للوضوء ولو لم يسل الدم الى موضع يلحقه حكم التطهير



والراي الاخير للشيخ لؤي وعذرا على الاقتحام

احمد خالد محمد
10-09-2006, 22:27
تحية لك اخي احمد حسن و اثمن نقاشك هذا لإنه داعيا لإعمال العقل و الفكر.


باعتمادك سيدي الفاضل على قاعدة ما يخرج من السبيلين بهذا المعنى تستوجب منك القول بالنقض في الامرين وليس الاقتصار على مخرج دون مخرج مع ان النظر يوجب العكس وهو النقض بالخروج من المحتقن

في الحقيقة اني لما قرأت السؤال لم افهم اين موضع المقصود بالإحتقان المفترض حصوله في الحالة الأولى لذا اجبت عن الحالة الثانية لما حدد الشيخ الإقطار في الإحليل و الأن و قد قرأت تعليقك فهمت الموضع المقصود و بمناسبة الحديث عن هذا الموضوع ما هو الغرض الطبي للإحتقان بالدهن في المخرج؟

و لكن لي استفسار هنا على قولك:
لانه خارج من مكان النجاسة وهي الامعاء بينما الخارج من الاحليل ليس خارجا من مكان النجاسة اصلا

فاذا كان موضع النجاسة - الأمعاء - هو موجب الوضوء بخروج الدهن منه و ليس لمطلق خروجه من السبيل فحق للسائل ان يسأل عن علة نجاسة المني حيث انه لا يخرج من المثانة و هي موضع النجاسة التي ينزل منها البول ام ان نجاسته ان اصله من الدم؟

احمد حسن عبدالله
10-09-2006, 23:13
نفعنا الله بك

سيدي احمد

وبارك فيك

قصدي من مقارنة قولك بالنقض في الثاني مما تبادر الى الذهن بعدم قولك بالنقض في الاول
فاوردت هذه المقارنة

مع ان هناك الريح الخارج كما نص عليه العلماء الخارجة من الاحليل غير ناقضة


اما علة نجاسة المني فاعتقد انه سياتي لاحقا ضمن اسئلة سيدي الشيخ لؤي فلا اريد ان استبق تسلسل اسئلته حفظه الله

ولكن ننتظر من التعليق حتى نستفيد كلانا

لؤي الخليلي الحنفي
11-09-2006, 19:05
الأحمدان بورك فيكما وجزاكما الله خيراً .
واعذراني على تأخر الرد ، فالواجبات أكثر من الأوقات .

مسألة البعوضة أو ما شابه كالقراد"وهي ما تتعلق بالبعير ونحوه" ‘ن كان صغيرا لا ينقض وإن امتلأ دما ، وعلل صاحب البرهاني ذلك كون الدم فيه ليس بسائل ، خلافا للكبير فإن الدم فيه سائل .
أما نجاسة المني فلورود النص في ذلك ، وسيأتي تفصيله في موضعه إن شاءالله تعالى.

احمد حسن عبدالله
12-09-2006, 02:02
سيدي لؤي نشكرك على اقتناصك لهذه اللحظات التي تتكرم بها علينا وتلتفت بها الينا

ونسال الله ان يرزقك بركة في الصحة والعمر والوقت والجهد

بجاه من فبره حرم صلى الاله عليه وعلى اله وصحبه وسلم

لؤي الخليلي الحنفي
12-09-2006, 18:40
اللهم آمين ، سائلا المولى أن ينم نعمته عليكم ، ويزيدكم من فضله وجميع المسلمين .

س: النوم قائما أو راكعا أوساجدا أو مضطجعا أو متوركاً ، أيها يوجب إعادة الوضوء؟
س: هل ينقض النعاس الوضوء ؟ وكيف يفرق بين الخفيف منه والثقيل ، وأيهما ينقض الوضوء؟
س: هل يعتبر النوم في سجدة التلاوة وسجدة الشكر وسجود السهو حدث ينقض الوضوء ؟ وما الفرق بينها وبين السجدة الصلبية؟

احمد خالد محمد
13-09-2006, 20:49
س: النوم قائما أو راكعا أوساجدا أو مضطجعا أو متوركاً ، أيها يوجب إعادة الوضوء؟

نوم الإنسان مضطجعا او متوركا يوجب اعادة الوضوء اما نومه قائما او راكعا او ساجدا فلا يوجب اعادة الوضوء رغم اختلاف الأقوال في السجود ما بين قائل بالنقض و بين قائل بعدمه و لكن يحسمها قوله عليه افضل الصلاة و السلام: {لَا وُضُوءَ عَلَى مَنْ نَامَ قَائِمًا أَوْ رَاكِعًا أَوْ سَاجِدًا}



س: هل ينقض النعاس الوضوء ؟ وكيف يفرق بين الخفيف منه والثقيل ، وأيهما ينقض الوضوء؟

النعاس نوعان ثقيل و خفيف اما الثقيل فهو ان لا يسمع الناعس ما يقال عنده و هو ناقض للوضوء و عكسه في الخفيف و هو غير ناقض.


س: هل يعتبر النوم في سجدة التلاوة وسجدة الشكر وسجود السهو حدث ينقض الوضوء ؟ وما الفرق بينها وبين السجدة الصلبية؟

لا يعتبر النوم ناقضا في سجدة التلاوة و لا سجدة الشكر و لا سجدة السهو لإطلاق لفظة ساجداً في الحديث الشريف.

السجدة الصلبية على ما اظن هي التي من صلب الصلاة اي التي تعد ركنا من اركان الصلاة.

احمد حسن عبدالله
14-09-2006, 14:10
س: النوم قائما أو راكعا أوساجدا أو مضطجعا أو متوركاً ، أيها يوجب إعادة الوضوء؟


برهاني مسالة رقم

157 - اذا نام في صلاته قائما او راكعا او ساجدا فلا وضوء عليه

158 - وان نام مضطجعا او متوركا فعليه الوضوء



الاصل في هذا الباب هو قوله صلى الله عليه وسلم انه نام صلاته ومضى فيها فلما فرغ قال اذا نام الرجل راكعا او ساجدا او قائما فلا وضوء عليه وانما الوضوء على من نام مضطجعا فاذا نام مضطجعا استرخت مفاصله الحديث

فعلل في الحديث وجوب الوضوء باسترخاء المفاصل ولم يرد به اصل الاسترخاء لانه موجود حال الركوع والسجود نتيجة للنوم


والله تعالى اعلم

احمد حسن عبدالله
14-09-2006, 14:17
س: هل ينقض النعاس في حال الاضجاع الوضوء ؟ وكيف يفرق بين الخفيف منه والثقيل ، وأيهما ينقض الوضوء؟


مسالة 172 ص 208 ج1

قال البرهاني رضي الله عنه واما النعاس في حال الاضجاع فهو لا يخلو اما ان يكون ثقيلا او خفيفا فان كان ثقيلا فهو حدث وان كان خفيفا لايكون حدثا

والفاصل بينهما هو ما كان يسمع ما قيل عنده فهو خفيف وان كان لا فثقيل هكذا حكي عن شمس الائمة الحلواني رضي الله عنه

لؤي الخليلي الحنفي
20-09-2006, 13:17
النوم في سجدة التلاوة لا ينقض الوضوء ، كالنوم في السجدة الصلبية ، هكذا ذكره شمس الأئمة الحلواني رحمه الله تعالى .
وكذا في سجدة الشكر عند محمد ، وعند أبيحنيفة حدث ينقض .
لأن سجدة الشكر عنده ليس بقربة .
وفي فوائد الإمام أبي علي النسفي قول أبي حنيفة كقول محمد .
انظر المحيط البرهاني1/208 طبعة ادارة القرآن .

لؤي الخليلي الحنفي
23-09-2006, 09:16
هل القهقهة تنقض الصلاة والوضوء مطلقا ؟
ما هو حدّ القهقهة ؟
هل ينقض وضوء القوم بعدما سلّم الإمام فضحكوا قبل أن يسلموا ؟
هل ينتقض وضوء المقتدي قبل سلام الإمام بعدما قعد قدر التشهد ثم قهقهه ؟

احمد حسن عبدالله
23-09-2006, 12:19
ما هو حد القهقهة :


هناك القهقهة والضحك والتبسم


فالقهقهة هي ما تكون مسموعة له ولجيرانه وهي ناقضة مبطلة للصلاة والوضوء

والضحك ما يكون مسموعا له فقط وهو مبطل للصلاة دون الوضوء

والتبسم ما لا يكون مسموعا له ولجيرانه غير مبطل ولا ناقض لايهما

هذا ما توارد عليه المشايخ كما ذكر العلامة الشامي في حاشيته

وقال البرهاني في 1 \ 211

ثم في حد القهقهة اختلاف المشايخ فقال ان منهم من حدة بما يكون مسموعا له ولجيرانه وقال البعض بما ظهر منه حرفي القاف والهاء

احمد خالد محمد
23-09-2006, 19:11
هل ينقض وضوء القوم بعدما سلّم الإمام فضحكوا قبل أن يسلموا ؟
هل ينتقض وضوء المقتدي قبل سلام الإمام بعدما قعد قدر التشهد ثم قهقهه ؟

اظن ان وضوئهم على ما هو عليه في الحالتين لخروجهم من الصلاة بصنعهم اي صار ضحك القوم في الحالة الأولى و قهقهة المقتدي بعد جلوسه قدر التشهد في الحالة الثانية هو الصنع الذي خرجوا به من الصلاة.

لؤي الخليلي الحنفي
27-09-2006, 17:21
بورك فيك أخي أحمد
وضوء القوم على حاله ، لأنه بسلام الإمام يخرج المقتدي عن حرمة الصلاة ، والضحك منهم لم يصادف حرمة الصلاة ، فلا يوجب الوضوء .
وهذا خلافا لأبي حنيفة وأبي يوسف ، عليهم الوضوء .

والثانية إذا سلم المقتدي قبل سلام الإمام بعدما قعد قدر التشهد ، ثم قهقهه لا وضوء عليه ، لأنه صح خروجه عن الصلاة قبل خروج الإمام ، فلا تنتقض طهارته بالقهقهة .

لؤي الخليلي الحنفي
30-09-2006, 11:02
س: هل يجوز للمحدث مس المصحف ، أو الدراهم التي كتب عليه القرآن ؟
س: هل يجوز للمحدث حدثا أصغر أن يدخل المسجد أو يطوف البيت ، أو يرفع الأذان؟
س: هل يجب الغسل على غير البالغ الذي جامع زوجته البالغة ؟
س: هل يجب الغسل على من أراد الدخول في الإسلام ؟

احمد حسن عبدالله
30-09-2006, 12:32
س: هل يجب الغسل على من أراد الدخول في الإسلام ؟

في الغسل على من اراد الدخول في الاسلام اختلاف المشايخ فمن قائل باستحبابه واما رواية الامام محمد في السير الكبير بوجوبه وعلله الامام بان المشركين لا يغتسلون للجنابة اهـ برهاني 1 ص 228 وتعليل الامام يشعر ان من اجنب يجب عليه الغسل واما من لم يجنب فلا يجب عليه
والكفار على نوعين منهم من يدين بغسل الجنابة ككفار قريش ومنهم من لا يدين بذلك
لكن من يدين بالغسل لايدري كيفيتها فغسلهم ايضا غير تام

فخلاصة قول الامام بوجوب الغسل ممن اراد الاسلام سواء كان معتادا الغسل للجنابة او لم يكن معتادا
والى هذا وجه الامام ابن مازة رحمه الله في نفس الصفحة قول المشايخ القائلين باستحباب الغسل بانه فيمن لم يجنب

احمد خالد محمد
30-09-2006, 13:42
س: هل يجوز للمحدث مس المصحف ، أو الدراهم التي كتب عليه القرآن ؟

لا يجوز, قال صاحب المراقي كذا الوضوء فرض ( لمس المصحف ولو آية ) مكتوبة على درهم أو حائط لقوله تعالى " لا يمسه إلا المطهرون " وسواء الكتابة والبياض وقال بعض مشايخنا إنما يكره للمحدث مس الموضع المكتوب دون الحواشي لأنه لم يمس القرآن حقيقة والصحيح أن مسها كمس المكتوب ولو بالفارسية يحرم مسه اتفاقا على الصحيح.


س: هل يجوز للمحدث حدثا أصغر أن يدخل المسجد أو يطوف البيت ، أو يرفع الأذان؟
يجوز مع الكراهة


س: هل يجب الغسل على غير البالغ الذي جامع زوجته البالغة ؟
يجب عليها الغسل و يندب له تخلقا


س: هل يجب الغسل على من أراد الدخول في الإسلام ؟
لا يجب الا إن كان على جنابة

لؤي الخليلي الحنفي
30-09-2006, 21:42
بورك فيك أخي أحمد
هلا بينت لنا سبب ما ذكرت من إجابة .

احمد خالد محمد
30-09-2006, 21:44
اي الأحمدان تقصد شيخنا؟

لؤي الخليلي الحنفي
11-10-2006, 20:14
س: بما تثبت الجنابة؟
س: هل يجب الغسل على من أتى بكرا ولم ينزل ، وكذا لو أتى ثيبا ولم تتوارى الحشفة؟
س: هل يجي الغسل على الغلام الذي يجامع زوجته البالغة؟
س: هل يجب الغسل على الخصيّ ؟
س: هل يجب الغسل على على الكافر إذا أجنب ثم أسلم ؟

احمد خالد محمد
13-10-2006, 08:00
س: بما تثبت الجنابة؟


بالإيلاج بأحدى سبيلي ادمي حي مقدار حشفة الذكر اومنزل بشهوة من اصله



س: هل يجب الغسل على من أتى بكرا ولم ينزل ، وكذا لو أتى ثيبا ولم تتوارى الحشفة؟


لا يجب في البكر لأن العذرة تمنع من التقاء الختانين و مثله في الثيب لعدم تواري حشفة الذكر.



س: هل يجب الغسل على الغلام الذي يجامع زوجته البالغة؟


لا يجب عليه الغسل انما يؤمر به تأديبا و تعويدا ذلك ان البلوغ مناط التكليف



س: هل يجب الغسل على الخصيّ ؟


يجب الغسل في جماع الخصي في الفاعل و المفعول



س: هل يجب الغسل على على الكافر إذا أجنب ثم أسلم ؟


قال الزيلعي: إذا أسلم الكافر جنبا ففيه روايتان في رواية لا يجب لأنه ليس مخاطبا بالشرائع فصار كالكافرة إذا حاضت فطهرت ثم أسلمت وفي رواية يجب عليه لأن وجوب الغسل بإرادة الصلاة وهو عندها مخاطب فصار كالوضوء وهذا لأن صفة الجنابة مستدامة بعد إسلامه فدوامها بعده كإنشائها فيجب الغسل.

و الرواية الثانية اي وجوب الغسل على الكافر الذي اسلم جنبا هي المتعمدة على ما اظن و الله اعلم.

لؤي الخليلي الحنفي
16-10-2006, 21:09
بوركت أخي أحمد :
ولكن هل يجب الغسل بالتقاء الختانين أم بتواري الحشفة سواء أنزل أو لم ينزل ؟
س: هل يجب الغسل بخروج المني وانفصاله بأي حال باتفاق أهل المذهب ، وإذا كان ثمة خلاف ففي أي الصور تظهر ثمرة هذا الخلاف؟

احمد حسن عبدالله
17-10-2006, 08:47
بوركت أخي أحمد :
ولكن هل يجب الغسل بالتقاء الختانين أم بتواري الحشفة سواء أنزل أو لم ينزل ؟
س: هل يجب الغسل بخروج المني وانفصاله بأي حال باتفاق أهل المذهب ، وإذا كان ثمة خلاف ففي أي الصور تظهر ثمرة هذا الخلاف؟

متعنا الله بانفاسك سيدي لؤي

هذا البحث من مشكلات الهداية التي تحتاج الى تنبه وتدقيق في الحل ولكنها من واضحات المحيط البرهاني فرحم الله الجميع ورضي عنهم

خلاصة الاراء في المسالة عند سادتنا الاحناف رضي الله عنهم جميعا

هي

اولا : عند ابي حنيفة ومحمد اعتبرا مفارقته عن مكانه عن شهوة وخروجه مطلقا بعد ذلك بشهوة او بغير شهوة موجب للغسل

ثانيا قول ابي يوسف : اعتبر مفارقته عن مكانه عن شهوة وخروجه بشهوة ايضا موجب للغسل




حقيقة انني توقف عند قول صاحب الهداية في هذه المسالة وتنازعتني الافكار حتى حلها صاحب فتح القدير ولما رجعت الى المحيط وجدتها واضجة وضوح الشمس

فانفصال المني عن شهوة وخروجه لا حقا على قول الامام ومحمد

وعلى قول ابو يوسف القاضي اضاف شرطا اخر وهو استمرار هذه الشهوة لحين خروجه ايضا


فان فقدت الشهوة اثناء انفصاله وخروجه بالاتفاق لا يجب الغسل بل يكفي الوضوء

وتظهر صورة الخلاف فيمن احتلم او جامع امراته دون ايلاج فانفصل المني من مقره عن شهوة فامسك احليله حتى هدات شهوته ثم بعد ذلك خرج المني

فعند القاضي رحمه الله لا يجب عليه الغسل لعدم الشهوة وقت الخروج

وعند ابي حنيفة ومحمد يجب عندهما فلم يشترطا بقاء الشهوة لوقت الخروج


ودليل ابي يوسف ظهوره ايضا اعتبارا للخروج بالمزايلة اي كما وضحه اللكنوي ان الشهوة كما تعتبر في المزايلة تعتبر في الخروج ايضا
واما دليل الامام الاعظم وصاحبه الافخم محمد انه متى وجب من وجه فالاحتياط في الايجاب اه لان وجب بوجه ولم يوجب بوجه اخر وهو الخروج على وجه الدفق والشهوة

والامر هنا مناسب للاحتياط لانه من امور العبادات

لؤي الخليلي الحنفي
18-10-2006, 19:47
بارك فيك أخي المكرم أحمد ، وبورك في جهودك .
حقيقة فإن كثيرا من مشكلات الهداية قدحلت في شروحها ، ونبه عليها ابن أبي العز في كتابه التنبيه على مشكلات الهداية ، وهو مطبوع كرسالة جامعية في دار الرشد .
وكذلك فإن كثيرا من مشكلات الهداية بانت في كتب المتأخرين ، وقد أجاد في المسألة التي ذكرت الموصلي رحمه الله.

احمد حسن عبدالله
18-10-2006, 20:16
بارك فيك أخي المكرم أحمد ، وبورك في جهودك .
حقيقة فإن كثيرا من مشكلات الهداية قدحلت في شروحها ، ونبه عليها ابن أبي العز في كتابه التنبيه على مشكلات الهداية ، وهو مطبوع كرسالة جامعية في دار الرشد .
وكذلك فإن كثيرا من مشكلات الهداية بانت في كتب المتأخرين ، وقد أجاد في المسألة التي ذكرت الموصلي رحمه الله.


الاشكالات نوعين نوع في لفظ المصنف ونوع في دليله

وانني قصدت الاول منهما لا الاخر

اما بالنسبة للكتاب المذكور لابي العز فهو نقض للهداية لا شرح له وبيان لاشكالاته وهذا والله اعلم ما شجع من قام باخراجه للناس في هذا الثوب القشيب وما ذلك الا ذما في المذهب لكن ممن هم منتمين اليه .

السؤال الذي يتبارد الى ذهني ان اذن لي سيدي لؤي وانعم علي ببعض وقته وهو :

نحن نعلم ان ابن ابي العز في عقيدته لا يمت الى الاحناف بصلة فافتتانه بابن تييمة اعماه عن الحق في مجال الاعتقاد وهذا اثاره واضحة في كتابه المسمى بشرح الطاوية

لكن في جانب الفقه -فروع الدين- ما مدى حنفيته ؟

وهل تعتبر آراؤه مثله مثل بقية علمائنا الاعلام؟

لؤي الخليلي الحنفي
18-10-2006, 20:24
الكتاب سيدي الكريم لأبي العز لا لابنه ( وقد يطلق عليه ابن ابي العز)، وهو حنفي منزه كما في ترجمته ، وقد حصل خلط بينه وبين ابنه شارح الطحاوية المجسم ، فشارح الطحاوية لا تجد له ترجمة في كتب طبقات أصحابنا المعتمدة خلافا لوالده .
وقد حاول المحقق جل جهده بنسبة الكتاب لشارح الطحاوية وأنى له ذلك.
والله أعلم .

لؤي الخليلي الحنفي
21-10-2006, 10:53
س: امرأة أجنبت ثم أدركها الحيض ، فهل يجب الغسل عليها على الفور أم تؤخره إلى حين انتهاء حيضتها .
س: هل يكره كتابة المصحف للجنب والحائض والنفساء ؟

احمد حسن عبدالله
27-10-2006, 17:16
س:
س: هل يكره كتابة المصحف للجنب والحائض والنفساء ؟


قال البرهاني ولاباس لها بكتابة القران عند ابي يوسف رحمه الله تعالى اذا كانت الصحيفة على الارض -اي لا تكون حاملة للصحيفة-
وقال محمد رحمه الله تعالى احب الي ان لاتكتب لانه في حكم الماس للحرف فهي بكليتها قران

وحسب تصوري لهذه المسالة ان تكون اليد متجافيا عن الصحيفة ويكون اللمس بواسطة القصبة فقط اما ان لمست الصحيفة فلا لانها اخذت حكم المصحف