المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التطبيقات والبرمجيات الحاسوبية فى الميزان (موضوع شائك )



محمد محمود أمين
03-08-2006, 00:51
بسم الله الرحمن الرحيم
الهم صل وسلم وبارك على سيدى وحبيبى رسول الله ونبى الله سائلين الله أن يصلى عليه ويزيده صلاة وتسليما ويجعلنا من رفقائه نشرب من يديه .....
موضوعى هذا شائك .... فيم يتعلق بحلية إستخدامنا للبرامج المسروقة او التى يستخدم لها الكراك أو الرقم التسلسلى السيريال نمبر ....وإذا إستعرضنا قائمة البرمجيات والتطبيقات نجدها كثيرة ....
بداية من نظام التشغيل الويندوز والذى يستخدمه شريحة كبيرة منا تصل لأكثر من 90%
ونأتى لبرامج التى تستخدم فى الجهاز مثل مضادات الفيروسات وغيرها ... وأيضا برامج المتخصصين .... مثل المصممين وبرامجهم كالفوتوشوب .... وأفاجئكم ... أنى مصمم فوتوشوب محترف ... وقد أخذت عددا من الدورات جميع البرامج التى تعلمت عليها مسروقة .... وهذا يغنى عن الكلام ....
وأقول ....أن المنتدى هذا منتدانا منتدى الأصلين ولست أثق 100% ولكنى أعتقد أنه مثل بقية المواقع نسخة منتداه ليست مرخصة ......
وأقول أعتقد والسادة المسئولين ينفوا أو يأكدوا ذلك ....
ولا أخفى عليكم أن هذا الموضوع يسبب لى ضيق شديد .... فأنا أعمل فى مجال الحاسبات ... وأكره أن يكون رزقى من غير ما حل الله ...
ومالبثت أن أناقش المسألة مع أصدقائى وإخوانى ... ولكن خاف معظمهم ( من يكبر العلم ويعظم الفتوى) أن يقل شيء ...
ولذا ... ومن هذا منطلقا .... وضعت الموضوع ... للتباحث فيه وإيجاد كيف يكون الأمر
...

جمال حسني الشرباتي
03-08-2006, 05:32
السلام عليكم

أنا أجيبك---

يحرم كتم العلم--قال عليه الصلاة والسلام ("من كتم علما ألجمه الله يوم القيامة بلجام من نار")بالتالي يحق لك الحصول على العلم من مصادره---ويحق لك اختراق كل الحمايات--وخاصة الحمايات التي يضعها أهل الكفر على البرمجيات

أحمد سيد الأزهري
03-08-2006, 07:52
ولكنه عدم احترام لماله فهل هذا يصح؟

لؤي الخليلي الحنفي
03-08-2006, 07:57
أخي جمال الموضوع ينحصر في الحقوق المعنوية ، وهل تثبت لأصحابها أم لا ؟
ولا أعتقد أن كتم العلم له علاقة بالموضوع وإنما هو أثر مترتب عليه ؟

جلال علي الجهاني
03-08-2006, 10:59
هذه مسألة معاصرة كثر فيها الكلام بين الباحثين، ومال أكثرهم إلى إثبات الحقوق المعنوية مطلقاً..

ولكن رأى بعض العلماء أن ذلك لا يصح، لأنه:

إذا ملك شخص ما عيناً بملك صحيح، فقد ملك الانتفاع بها، ولهذا جاز له كل ما يتعلق بها.

هذا أقوى دليل على جواز نسخ هذه البرامج الحاسوبية، دون أخذ إذن من صاحبها الأول، بسبب أن مالكها يملك كل أوجه الانتفاع بها، وبيعها بشرط عدم الانتفاع بها إلا بوجه خاص شرط غير مقبول عند جمهور الفقهاء -انظر مبحث شروط العقد في كتب الفقه-.

ثم إن فكرة هذه الحقوق المعنوية جاءت استجابة لمتطلبات الاحتكار، وهو ممنوع شرعاً، فما بني عليه فهو ممنوع أيضاً..

أحمد محمود علي
03-08-2006, 11:57
ولكن هل يجوز أن يستعمل الإنسان حقوقه حتى ولو تسببت في وقع الضرر بالآخرين ؟
فالشخص الذي اشترى نسخة من البرنامج ، من منطلق حقه الكامل في الانتفاع أخذ ينسخ برنامجه ويبيع بسعر أقل مما قد اشترى هو به ، مما يسبب ضررا للبائع الأول لأن الناس ستقبل على المنسوخ ذي السعر الأقل .. فهل هذا الضرر والذي قد يكون فاحشا يجوز في الإسلام ؟؟
بالطبع قد تدخل قيود في المسألة تقسمها لعدة مسائل ، كما لو كان الضرر سيقع على مسلم أو على ذمي أو غيره
وكذا حول مادة البرنامج .. هل هي مبتكرة فعلا وتوفرت فيها شروط التآليف حتى تنسب لصاحبها أم لا وهكذا
وماذا لو كان الناس في حاجة لمثل هذا البرنامج واستغل صاحبه حاجة الناس وسلك سلوك المحتكرين ؟

فلابد من التفصيل في المسألة .. وبارك الله فيكم

ماهر محمد بركات
03-08-2006, 14:50
هذا الموضوع يجر الى موضوع حقوق النشر للكتب وحصرها في دار معينة .

هل أفهم أخي جلال أن هذا الحق (أي حق النشر) غير صحيح شرعاً قياساً على ماذكرت ؟؟

جلال علي الجهاني
03-08-2006, 17:38
نعم أخي ماهر، فأنا -وأستغفر الله من الخلل والخطل والزلل- أميل إلى هذا الرأي، وأراه الصواب .. والله أعلم

أحمد سيد الأزهري
03-08-2006, 21:15
عفوا سيدي جلال
الا تراه محض تعسف؟

جلال علي الجهاني
03-08-2006, 22:18
إذا كنت تقصد: التعسف في استخدام الدليل، فلا أراه كذلك.

وإن كنت تقصد: التعسف في التعدي على حقوق الآخرين، فهذا يلزم منه إثبات أنها حقوق أولاً ..

أحمد سيد الأزهري
04-08-2006, 17:28
الاستاذ جلال/

ارى ثمة فرق بين بيع برنامج ويندوز مثلا كشئ يتم تحميله على الجهاز واستخدامه لما صمم من اجله وبين بيعه كمصدر للبيانات واستخدامه لخلاف ما صمم من اجله

فايهما المباع؟
والدليل انك اذا اتفقت على شراء البرنامج كمصدر بيانات تستخدمه للتعديل والنسخ وغيره سبيعه لك بمبلغ على خلاف ما سيبيعه لو للاستخدام الاخر ..
فالمبيع اثنان لا واحد

وعلى اساس المبيع يقدر التملك والاستخدام

محمد محمود أمين
04-08-2006, 17:36
بسم الله
.. أولا أعتذر على التأخر فى التعقيب على أقوالكم الكريمة ...
ولكن ... عجبت لوجهة الموضوع التى توجه لها ..
لقد كان الأمر واضحا أنها سرقة واضحة لا تخفى فلا داعى من الأخوة .... أن يطمسوا الأمر أو يميعوه .!!!!
ولكن الأجدى أن نجلى الأمور الخافية ...
وهل هناك حالة إنطباق تام على سرقة الأفكار المبتكرة ....أى هل قيام شخص بإختراق حماية برنامج ما ....وإستخدامه دون مقابل ...أى أننى ببساطة أحرم المبرمج وممول البرنامج من جميع حقوقه أدبية ومادية أيضا .... فبرنامج مثلا يكن تمنه 700دولار أشتريه بمايعادل دولار واحد هل هذا جائز ...
فقط هذا لتبين الأمر فلا يختلط على الأخوة ...
أظن أن الحديث عن حقوق النشر والتأليف هو الأقرب لموضعنا ..

هذه مسألة معاصرة كثر فيها الكلام بين الباحثين، ومال أكثرهم إلى إثبات الحقوق المعنوية مطلقاً..

ولكن رأى بعض العلماء أن ذلك لا يصح، لأنه:

إذا ملك شخص ما عيناً بملك صحيح، فقد ملك الانتفاع بها، ولهذا جاز له كل ما يتعلق بها.

هذا أقوى دليل على جواز نسخ هذه البرامج الحاسوبية، دون أخذ إذن من صاحبها الأول، بسبب أن مالكها يملك كل أوجه الانتفاع بها، وبيعها بشرط عدم الانتفاع بها إلا بوجه خاص شرط غير مقبول عند جمهور الفقهاء -انظر مبحث شروط العقد في كتب الفقه-.

ثم إن فكرة هذه الحقوق المعنوية جاءت استجابة لمتطلبات الاحتكار، وهو ممنوع شرعاً، فما بني عليه فهو ممنوع أيضاً..
المشكلة أنك لن تستغل البرنامج لمجرد أن هناك إحتمال لإحتكارهم البرنامج ....
وحتى يكن القياس أعم يجب إخراج مسألة إحتمال إحتكار شركة ما ... منتج ما هى توزعه أو تنتجه ...
فنتكلم عن المشكل الأساسى ...وهو التمتع بمنتج دون موافقة مصنع المنتج وإختراقا لحقوقه الأدبية والمادية ....
والله ولى التوفيق

جلال علي الجهاني
04-08-2006, 23:13
على رسلك أخي محمد محمود أمين، فالمسألة واضحة ولا لبس فيها، لأن المقيد لنا في الأحكام هو الشرع بشكل أساسي ..

وفي رأي جماهير الفقهاء، لا يجوز اشتراط عدم بيع العين لشخص ثالث أو الاستفادة منها بأي شكل كان، في أصل عقد البيع.

ويبقى بعدها أن هذا الرأي محتمل للخلاف.. وليس القول بأحد الرأيين لموافقته ما يشير إليه واقع الناس اليوم أجدر بالقبول، فالحجة للأدلة في مسائل الفقه المستجدة، وللتقليد فيها مجال إذا صدر الاجتهاد عن أهله .. والله أعلم ..

أحمد سيد الأزهري
05-08-2006, 01:20
الاستاذ جلال/
عبارتك تلك رائعة

وفي رأي جماهير الفقهاء، لا يجوز اشتراط عدم بيع العين لشخص ثالث أو الاستفادة منها بأي شكل كان، في أصل عقد البيع.

ولكن،..
السؤال ما هو المبيع اصلا؟؟
هل هو البرنامج كنوافذ وشاشات وسائر ما يتعامل معه المستخدم العادي ؟؟
ام هو البيانات والاكواد البرمجية والابتكارات المكونة لتلك النوافذ والصور؟؟

لؤي الخليلي الحنفي
05-08-2006, 08:01
أخي محمد أمين هذا قولك:
لقد كان الأمر واضحا أنها سرقة واضحة لا تخفى فلا داعى من الأخوة .... أن يطمسوا الأمر أو يميعوه .!!!!

أين التمييع والطمس في الموضوع؟
هذه مسألة خلافية ، والأحناف لا يثبتون الحقوق المعنوية ، فهل ترى أن ذكر الخلاف طمس وتمييع .

محمد محمود أمين
06-08-2006, 01:50
بسم الله الرحمن الرحيم ...

على رسلك أخي محمد محمود أمين، فالمسألة واضحة ولا لبس فيها، لأن المقيد لنا في الأحكام هو الشرع بشكل أساسي ..
وفي رأي جماهير الفقهاء، لا يجوز اشتراط عدم بيع العين لشخص ثالث أو الاستفادة منها بأي شكل كان، في أصل عقد البيع.
سيدى الفاضل ... أعود وأكرر ...أنى فى الأمر لبس ...من الأصل ليس فى الأمر بيع ...
لأن الموضوع ببساطة ...أنك تقوم بتحميل بالبرنامج ... وأحيانا يكون هذا من موقع الشركة الأصلى !!!
ثم تتجه لأحد مواقع السيريالات أو الكراكات ... وتقومب تحميل الكراك فى ثانيتين وتقوم بتشغيله وخرق حماية البرنامج فى ثانيتين مثلهم ويكون لديك نسخة كاملة .... كاملة الخدمات والوظائف أو كما يقال full feather or full option
ومن الأصل المفترض أن هذا البرنامج مثلا ب10 دولارات وقد يصل لألف ...
إذن لا يوجد فى الأمر بيع ...
وقد يقول البعض مادمت تقول أنها سرقة وسرقة واضحة ...فلم تعذب نفسك وتعذبنا معك:p
وأقول ... إن هذا رأى الخاص ... ولو لم يكن رأى لما عجلت إليكم بالإشكال ...
ثانيا يمكننى القول أننى لست متأكد تمام من أنها سرقة كاملة الأعراض والمسببات والنتائج ...
لأنه ببساطة إن لم أقم بتنزيل نسخة وندوز مثلا والتى لا أقدر على شراء الأصلية منها ...فأننى لن أستطيع التعامل مع الكمبيوتر وخصوصا مع الضعف النسبى فى منطقتنا العربية لبرامج التشغيل المنافسة ...
...

ولكن،..
السؤال ما هو المبيع اصلا؟؟
هل هو البرنامج كنوافذ وشاشات وسائر ما يتعامل معه المستخدم العادي ؟؟
ام هو البيانات والاكواد البرمجية والابتكارات المكونة لتلك النوافذ والصور؟؟
هذا ينقل دفة الحديث إلى الحقوق الفكرية ....والإبداع ...وبالمناسبة .... كان لدى إسطوانة قرآن كريم إشتريتها ...
وكان زر إعداد برنامج الإسطوانة بدلا من أن يكتب عليه إضغط هنا لإعداد البرنامج أو ما يوازيه ...
كتب عليها أقسم بالله العظيم أن هذا نسخة أصلية للبرنامج وأن ماعداها مسروقة ....إلخ ...!!!:eek:

أخي محمد أمين هذا قولك:
لقد كان الأمر واضحا أنها سرقة واضحة لا تخفى فلا داعى من الأخوة .... أن يطمسوا الأمر أو يميعوه .!!!!

أين التمييع والطمس في الموضوع؟
سيدى وشيخى ومعلمى .... لؤى ...
كان هذا ماوضحته فى أعلى المشاركة ... أن الأمر أختلف وجهته مع الأخوة ... لقد دخلوا فى البيوع والعقود والأمر غير هذا ...
وإستحالة طبعا .... أن أرى فى عرض الخلاف تمييع ... ولكنه زج بالأمور إلى مالا نهاية .. والأمر لا يتجه تلك الوجهه بتاتا

وفى الختام السلام .... عليكم ورحمة الله وبركاته

لؤي الخليلي الحنفي
06-08-2006, 08:03
جميل ما ذكرت يا محمد ، وهذا ما أردت لفت النظر إليه منذ البداية .
لذا أقترح أن يطرح الموضوع بشكل جديد ، يتم فيه تفصيل الأمر ببيان معنى الحقوق المعنوية ، وهل تثبت أم لا ؟ وأقوال الفقهاء في ذلك .

أحمد سيد الأزهري
14-08-2006, 16:53
الاستاذ لؤي/

لم يثبت الامام الاعظم الحقوق المعنوية فالاجارة شرعت عنده على خلاف القياس لانها بيع منافع
ولعل هذة القضية ستدخل في صور المسالة جميعا :

1- تاخذ البرنامج مجانا ترايل اي لمدة محددة بعدها يتوقف فتات بكراك او سيريال ليجعله عاملا طول الوقت
والشركة عندما منحته لك مجانا كان للدعاية لبرنامجها كي تشتريه

2- يشتري غيرك البرنامج كاملا وتنسخ منه السي دي الخاص بمصدر البرنامج وتستخدمه انت ايضا
رغم ان الشركة باعته بشرط استخدامه لشخص واحد

3- تدخل على موقع الشركة او غيره بصورة غير شرعية فتحمل فايلات لم ياذن اصحابها بتحميلها لانهم يمنحونها مقابل مال وتاخذها انت مجانا

4- تشتري البرنامج كاملا لكن بكريدت كارد لشخص اخر بغير اذنه

فما هو حكم الشرع في تلك المسائل؟