المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هلموا أيها الشافعية ، نتدارس متن أبي شجاع رحمه الله تعالى



أحمد محمود علي
01-08-2006, 12:40
إن الحمد لله ، نحمده تعالى ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ، ومن سيئات أعمالنا ،
من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ،
وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .


( يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ )

( يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ
وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا
وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً
وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءلونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ
إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا )

( يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا ،
يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ
وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ
وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا )

وبعد .. فاليوم إن شاء الله سيكون البداية لمذاكرة ومدارسة مذهب الإمام الجليل الرباني المطلبي
أبي عبد الله الشافعي -رضوان الله عليه ورحماته وبركاته- وذلك من خلال التفهم لمعاني متن الشيخ أبي شجاع رحمه الله تعالى.
وكخطوة أولى .. أكتفي الآن بعرض مقدمة الشيخ ، ثم يكون لي عودة لتقديم مقدمة لطيفة عن الفقه الإسلامي عامة ، وعن الفقه الشافعي خاصة إن شاء الله .. ومن أراد أن يكتب هو ذلك بدلا مني فليتفضل مشكورا فكلنا لنا هدف واحد وهو الإفادة والاستفادة ، وسيان عندنا أن يأتي بالفائدة فلان أو غيره.
ولمن أراد التعليق على المقدمة بكلام وجيز يلخص فيه أهم ما قاله الشراح فليتفضل أيضا مشكورا مأجورا إن شاء الله.

وهذا أوان البدء، نسأل الله التوفيق ويسر الطريق !

قال المصنف القاضي أبو شجاع أحمد بن الحسين بن أحمد الأصفهاني
رحمه الله تعالى ونفعنا بعلومه في الدارين .. آمين :

الحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد النبي وآله الطاهرين وصحابته أجمعين..
سألني بعض الأصدقاء حفظهم الله تعالى أن أعمل مختصرا في الفقه على مذهب الإمام الشافعي ـ رحمة الله تعالى عليه ورضوانه ـ في غاية الاختصار ونهاية الإيجاز ، ليَقرُب على المتعلم درسه ، ويَسهُل على المبتدئ حفظه ، وأن أكثر فيه من التقسيمات وحصر الخِصال ، فأجبته إلى ذلك طالبا للثواب ، راغبا إلى الله تعالى في التوفيق للصواب ، إنه على ما يشاء قدير وبعباده لطيف خبير.

ماهر محمد بركات
01-08-2006, 19:51
بارك الله بكم سيدي المحب على هذه الخطوة المباركة .

وانا لفي شوق للتتمة .

أحمد يوسف أحمد
01-08-2006, 23:14
فتح الله عليك

محمد ال عمر التمر
03-08-2006, 00:19
بارك الله فيك اخي وحتى لا يتكرر ما ذكره الاخوان من قبل ارجو مراجعة هذا الرابط:
http://aslein.net/showthread.php?t=3197

ماهر محمد بركات
03-08-2006, 12:17
الحمد لله على السلامة أخي محمد ال التمر .

لقد حضرت في الوقت المناسب وحضورك سيزيد الموضوع غنى وفائدة بلا شك .

أقترح أن يبقى الموضوع على هذا الرابط ونقل ماهنالك الى هنا لمن يود طرح ماطرحه هناك حتى لايتفرق الموضوع .

والسلام عليكم .

أحمد محمود علي
03-08-2006, 15:37
مقدمة ومدخل إلى الفقه الإسلامي

خلق الله تعالى الإنسان من عدم ، فخرج الإنسان إلى ساحة الوجود لا يعلم شيئا ، عقله خاليا ، صفحة بيضاء نقية ، غير أن الخالق المبدع ميز ذلك الإنسان بهذا العقل الخال .. فجعله مفطورا على البحث عن ما يكتب في تلك الصفحات البيضاء ، وترك له الخيار في تحديد موضوع الكتابة ، لأن هذه الكتابة ستكون بعد ذلك أسسا مبرمجة ينشأ عنها فعل الإنسان وتصرفاته وعليها سيتحدد غاية سعيه ومصيره ..
الحياة مصدر كبير ومثير ومحفز لهذا العقل حتى يقوم بدوره من طرح الأسئلة للحصول على الإجوبة ، فالإنسان محاط بالكثير وما هو فوق الكثير من الأسئلة التي يريد الوصول لجواب لها ليرتاح ويطمئن وتسكن ثورة عقله ليتخلص من الجهل ..
ومعنى هذا أن الإنسان بطبعه وفطرته يريد التخلص من النقص كالجهل ، والتحلي بالكمال كالعلم ، فالإنسان في الحقيقة مخلوق للكمال ..
{ وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً }
وخليفة الكامل لابد أن يكون قابلا للكمال ، غير أن الإنسان لما كان كما قلنا صفحة بيضاء ، ولكنه ليس عقلا طالبا للكمال فقط بل هناك نفس أمارة بالسوء ، وشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم ، وشهوات ومغريات وأطماع .. فكيف يقاوم العقل كل هذه الخصوم فظن الملائكة الكرام أنها معركة غير متكافئة الأطراف وأن العقل حتما لن تقوم له قائمة لذا فإنهم ..
{ قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ }
فكان الجواب من الخالق العظيم الذي هو أعلم بمن خلق
{قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ } { وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا }
هنا القول الفصل في تلك القضية ، فالإنسان يمكن أن يصلح في الأرض ولا يفسد ، وفي استطاعته حفظ الدماء بدلا من سفكها ولا يستحيل عليه أن يعيش حياة كحياة الملائكة تفيض بالخير والحمد والتسبيح والتقديس لله العزيز الحميد..
ولكن لكي يكون الإنسان كذلك لابد له من العقل الحكيم الذي يرسم له خريطة السير في الحياة ، وأنى للعقل أن يكون حكيما بلا حكمة ، فلابد أن تأتيه الحكمة من لدن أحكم الحاكمين ، الله العليم الخبير !!
ومن رحمته سبحانه أن أرسل الأنبياء والمرسلين وهم صفوة الخلق لأجل هداية ذلك العقل ومنحه - فضلا وجودا - تلك الحكمة المنشودة ليحيا حياة الحكمة والكمال والجمال وينبع من كمال ذاته كمال تصرفاته .. فيهنأ الفرد بالحياة ويهنأ بها كل من حوله ، ويعيش الناس بأكمل نظام وأجمل نسق وأحكم وتيرة للحياة ..
ولما جاءنا المرسلون من لدن الله العلي الكبير سبحانه .. علمنا ما لنا من حقوق وما علينا من واجبات ، وعلمنا أن الحياة ليست هي الدنيا فقط بل هناك حياة آخرة ، والآخرة خير وأبقى ، وأن مردنا إلى الله ، وأن من يعمل مثقال ذرة خيرا يره ، ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره ، وأن الله الخالق المنعم واجب علينا طاعته وشكره ، وأنه شرع لنا من الدين ما يحقق للعباد صلاح الدنيا والآخرة .. وأن جزاء المطيع الجنة والرضى من الله ، وجزاء العاصي النار والسخط من الواحد القهار.
وكان خاتم هؤلاء المرسلين نبي الله وصفيه وحبيبه، سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، أكمل المرسلين بأكمل الشرائع الباقية لينتهج طريقها الإنسان حتى ختام هذه الحياة الدنيا ..

وتلك هي الشريعة الإسلامية المطهرة الشاملة لكل جوانب الحياة كما سنعلم
يتبع ...

ماهر محمد بركات
20-09-2006, 06:09
مازلنا بانتظار التتمة للتذكير

أحمد محمود علي
24-09-2006, 12:54
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كل عام وأنتم بخير بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك - وفقنا الله فيه للطاعة وتقبلها بفضله ولطفه - .. آمين

وبعد .. فأنا والله في غاية الخجل منكم بسبب الانقطاع المفاجئ الذي حدث بعد أن خطونا أول خطوة - بل ربع خطوة :p - في مذاكرة الفقه الشافعي .. وأحببت أن اوضح اولا السبب الذي انقطعت لأجله
وذلك أنه قد حدث عطل في حاسبي في اللوحة الأم واحترقت فيه بعض الأجزاء .. فتعطل لوقت طويل حتى تم اصلاحه
ثم بعد عودته حدثت مشكلة أخرى جديدة في الاتصال بالإنترنت لدي .. واليوم فقط تم تخطي المشكلة , ونسأل الله السلامة.

فسبحان الله رب العالمين ، لا يمكنني إلا أن أقول :

ما كل ما يتمنى المرء يدركه // تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن


يريد المرء أن يعطى مناه ُ // ويـأبـى الله إلا مـا أراد َ
يقول المرء فائدتي ومالـي // وتقوى الله أفضل ما استفاد َ

ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .. وأرجو ألا يكون تعللي بالمقادير غير مقبول لديكم أيها الأخوة الأفاضل
ونسأل الله أن يمن و ييسر علينا استكمال ما نوينا الشروع فيه من المذاكرة بفضله وكرمه سبحانه وتعالى

ماهر محمد بركات
25-09-2006, 11:19
نرجو الشفاء لكمبيوترك حتى تعود علينا فوائدك .