المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إبن عربي وعبادة العجل



جمال حسني الشرباتي
23-07-2006, 06:13
السلام عليكم

قال تعالى(وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَى أَرْبَعِينَ لَيْلَةً ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ العِجْلَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَنْتُمْ ظَالِمُونَ)---وكلكم تعرفون هذه الحادثة واستنكار موسى لعبادتهم العجل

وكلكم تعرفون كيف أمسك بأخيه هارون وعاتبه بشدة على تركه إيّاهم يعبدون العجل--

الآن إبن عربي يعتبر ما ورد من عتاب شديد لهارون هو عتاب له لأنه لم يدرك أن عبادة العجل هي في حقيقتها عبادة لله لأن وحدة الوجود تقتضي أنّ الله والوجود شيء واحد--وكأنّ قوله تعالى ({وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه} --يعني أنّ أيّ عبادة لغير الله هي في حقيقتها عبادة لله لأنّ قضاء الله لا بد أن يبرم--فما عبد من غير الله هو في حقيقته عبادة الله

وها هو قوله من كتاب فصوص الحكم

((ثم قال هارون لموسى عليه السلام: (إني خشيت أن تقول فرقت بين بني إسرائيل) فتجعلني سبباً في تفريقهم، فإن عبادة العجل فرقت بينهم، فكان منهم من عبده اتباعاً للسامري وتقليداً له، ومنهم من توقف عن عبادته حتى يرجع إليهم موسى فيسألونه عن ذلك، فخشي هارون أن ينسب ذلك الفرقان بينهم إليه، فكان موسى أعلم بالأمر من هارون، لأنه علم ما عبده أصحاب العجل، لعلمه أن الله قضى ألا يعبد إلا إياه.. وما حكم الله بشيء إلا وقع.. فكان عتب موسى أخاه هارون لما وقع الأمر في إنكاره وعدم اتساعه، فإن العارف من يرى الحق في كل شيء، بل يراه عين كل شيء" أ.هـ (الفصوص ص192).

بيدار مغالى صباحى
23-07-2006, 23:35
ياللمصيبة السوداء !!!!!!!!!!!!!!!!!! يا الهى ما هذا البلاء

حسين العراقي
24-07-2006, 02:08
أنا لا أرى في النص ما رأيته أخي

بيدار مغالى صباحى
27-07-2006, 00:45
[

الآن إبن عربي يعتبر ما ورد من عتاب شديد لهارون هو عتاب له لأنه لم يدرك أن عبادة العجل هي في حقيقتها عبادة لله لأن وحدة الوجود تقتضي أنّ الله والوجود شيء واحد"
اخى الفاضل ما رايك !!!!!!!!!!!

جمال حسني الشرباتي
27-07-2006, 06:40
الأخ بيدار

إبن عربي غامض والصوفية أنفسهم لا ينصحون بقراءة كتبه فدعك منه

بيدار مغالى صباحى
27-07-2006, 21:55
لو طالعت منتدى الغريب ومنتدى الخبيث لعرفت انه معتمد عندهم

محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
27-07-2006, 22:20
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

لا غرابة فيما نقلت سيدي جمال...

فمذهب الشيخ ابن عربي رحمه الله معروف بالقول بوحدة الوجود...

وقد قال الحافظ الذهبي رحمه الله إنَّه إن لم يكن ما في كتاب الفصوص كفراً فما الكفر؟!!!

وأمَّا بعض الصوفيّة المانعي الناس عن قراءة بعض كتبه فمنهم من هو على مذهبة بالقول بوحدة الوجود فيمنع من لم يصل إلى (الحضرة!) بان يعي كلامه!

ومنهم من لا يقول بوحدة الوجود ولكن يحسن الظنَّ به ويتكلّف تأويل كل ما يقول...

فعنده إن قرأ العامي أو الخصم شيئاً له قال بكفره...

وإنَّما أترحم على الشيخ ابن عربي رحمه الله لإحسان الظن به أن يكون قد رجع عن ذلك القول ومات على الإسلام...

والسلام عليكم...

ماهر محمد بركات
28-07-2006, 10:57
سيدي الفاضل أكرم السلام عليكم :

سيدي الذين يمنعون الناس من قراءة كتب ابن عربي من السادة الصوفية يمنعونهم لئلا يفهمون منها فهوماً خاطئة قد تفسد عقيدتهم وليس لئلا يقعوا في تكفير ابن عربي .

وعندي أن وجود وجه تأويل واحد لكلامه ولو كان ضعيفاً أو اثبات أن ماهو مذكور في كتبه مدسوس عليه كاف لعدم تكفيره .
وكثير من الناس لايفرقون في كلام السادة الصوفية بين الكلام عن وحدة الوجود كعقيدة وبين الكلام عن وحدة الشهود كحال وذوق .
ولست أقصد بهذا الكلام أحداً معيناً لكنه كلام عام وكثير مايقع اللبس فيه .

وقد ذكر الامام الشعراني أنه عمد الى كتاب الفتوحات فهذبه وأخرج منه كل العبارات التي توهم وحدة الوجود والتي فيها مخالفة صريحة للكتاب والسنة ثم عثر بعد ذلك على نسخة خطية للفتوحات فوجد أن كل مقام بحذفه غير موجود فيها .
وهذا كمثال فقط وقد ذكر ذلك في أحد كتبه لكن لا أذكر في أي كتاب الآن .

والامام الشعراني أشار الى أنه قد دس عليه هو شخصياً في كثير من كتبه من قبل الحساد الذين أرادوا أن يوقعوا به ..
فموضوع الدس ليس كلاماً هوائياً ولكنه متكرر بالفعل في كتبهم فلم هو مستبعد الى هذا الحد عندكم ؟؟

وللأسباب الكثيرة السابقة يرى السادة الصوفية أن السلامة في الابتعاد عن قراءة مثل هذه الكتب .
والله تعالى أعلم .

علوي باعقيل
23-08-2006, 14:10
أسأل سؤالا للأخ جمال ...
ما هو حكم من عبد غير الله مما ظنه إلها ، ما هو حكمه عند ابن عربي ، هل هو مشرك في النار أم موحد في الجنة ؟
وهل أحكامه عند ابن عربي كأحكام من عبد الله خالصا لا يشرك به شيئا لم يعبد عين الحجر ولا الشجر ولا الكوكب ولا أمثال ذلك !


.

علوي باعقيل
26-09-2006, 07:02
قال ابن عربي في الفتوحات :
( وهؤلاء المجرمون أربع طوائف كلها في النار لا يخرجون منها وهم المتكبرون على الله كفرعو ن وأمثاله ممن ادّعى الربوبية لنفسه ونفاها عن الله فقال يا أيها الملأ ما علمت لكم من إله غيري وقال أنا ربكم الأعلى يريد أنه في السماء إله غيري وكذلك نمرود وغيره والطائفة الثانية المشركون وهم الذين يجعلون مع الله إلهاً آخر فقالوا ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى وقالوا أجعل الآلهة إلهاً واحداً إنّ هذا لشيء عجاب والطائفة الثالثة المعطلة وهم الذين نفوا الإله جملة واحدة فلم يثبتوا إلهاً للعالم ولا من العالم والطائفة الرابعة المنافقون وهم الذين أظهروا الإسلام من إحدى هؤلاء الطوائف الثلاثة للقهر الذي حكم عليهم فخافوا على دمائهم وأموالهم وذراريهم وهم في نفوسهم على ما هم عليه من اعتقاد هؤلاء الطوائف الثلاث فهؤلاء أربعة أصناف هم الذين هم أهل النار لا يخرجون منها من جن وإنس )

يونس حديبي العامري
26-09-2006, 15:37
الشيخ الأكبر ابن عربي رضي الله عنه ويجوز بالتعريف أيضا كما قال مسند الهند المحدث الحجة اللكنوي وهو من المجتهدين الأعلام ومن أكابر العلماء ولشيخنا المحدث العلامة كمال نصر الدين بحثا بما يخص شخصية الشيخ الأكبر ابن عربي رضي الله عنه ولقد نبه أيضا الشيخ البوطي عن منزلة ابن العربي في كتاب هذا والدي ؟؟ بارك الله فيكم

علوي باعقيل
29-10-2006, 13:09
يرفع لطلب الجواب من الأخ جمال ؟؟؟؟؟

جمال حسني الشرباتي
30-10-2006, 16:47
السلام عليكم

قال تعالى(وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَى أَرْبَعِينَ لَيْلَةً ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ العِجْلَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَنْتُمْ ظَالِمُونَ)--- قوله من كتاب فصوص الحكم

((ثم قال هارون لموسى عليه السلام: (إني خشيت أن تقول فرقت بين بني إسرائيل) فتجعلني سبباً في تفريقهم، فإن عبادة العجل فرقت بينهم، فكان منهم من عبده اتباعاً للسامري وتقليداً له، ومنهم من توقف عن عبادته حتى يرجع إليهم موسى فيسألونه عن ذلك، فخشي هارون أن ينسب ذلك الفرقان بينهم إليه، فكان موسى أعلم بالأمر من هارون، لأنه علم ما عبده أصحاب العجل، لعلمه أن الله قضى ألا يعبد إلا إياه.. وما حكم الله بشيء إلا وقع.. فكان عتب موسى أخاه هارون لما وقع الأمر في إنكاره وعدم اتساعه، فإن العارف من يرى الحق في كل شيء، بل يراه عين كل شيء" أ.هـ (الفصوص ص192).



جوابي هو

لا مانع عندي من التعلم --بالتالي لا مانع من قيامكم بشرح مقصوده في العبارة أعلاه

علوي باعقيل
01-11-2006, 10:36
ويقول ابن عربي ( وسمعت كلاماً غريباً إلهياً يقول من سجد لغير الله عن أمر الله قربه إلى الله طاعة لله فقد سعد ونجا ومن سجد لغير الله عن غير أمر الله قربة إلى الله فقد شقى فإنه الله عز وجل يقول وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحداً )

حسنا فإن أردت التعلم فاعلم أن كلامه في عبادة العجل ليس من أجل أن الوجود واحد كما فهمت . بل لأن عبادتهم كانت لظنهم نسبة الألوهية فيه . قال الله تعالى ( فَقَالُوا هَذَا إِلَهُكُمْ وَإِلَهُ مُوسَى فَنَسِيَ ) فتفكر في هذه الآية . فهم عبدوا اسم الإله . لذلك لا يمكن أن يعبد شخص شيئا إلا وقد اعتقد فيه الألوهية .

جمال حسني الشرباتي
01-11-2006, 14:47
بالفعل فقد تعلمت اليوم أشياء--


تعلمت أنّ ابن عربي يسمع أصواتا غريبة إلاهيّة

(( وسمعت كلاماً غريباً إلهياً يقول ))

علوي باعقيل
01-11-2006, 17:39
أشكرك على السخرية ..
وخذ هذا :
قال الشيخ ابن عربي رحمة الله عليه
( فقد اجتمعوا معنا في كوننا ما عبدنا هذه الذات لكونها ذاتاً بل لكونها إلهاً ، فوضعنا الاسم حقيقة على مسماه ، فهو الله حقاً لا إله إلا هو ، فلما نسبنا ما ينبغي لمن ينبغي سُمِّينا علماء سعداء ، وأولئك جهلاء أشقياء ، لأنهم وضعوا الاسم على غير المسمى ، فأخطؤا ، فهم عباد الاسم ، والمسمى مدرج ، فوقع التمييز بيننا وبينهم في الدار ، فسكَنَّا داراً تسمى جنة لها ثمانية أبواب ، الباب الثامن وضع الاسم على مسماه حقيقة ، وكانت النار سبعة أبواب لأن الباب الثامن هو وضع الاسم على مسماه ، وأهل جهنم ما وضعوه على مسماه فجهلوا ، فظهر الحجاب ، فلم يروا إلا مسماهم ، وذهب الاسم عنهم يطلب مسماه ، فأخذه من استحقه وهو الله ، فعرفوا في الآخرة ما جهلوه في الدنيا ، ولم تنفعهم معرفتهم )

ما أدق هذا الكلام ، صدق من جعله وليا عارفا بالله . ولم ينسبه إلى الولاية إلا أهل الولاية .

يا جمال .. أنت تزعم أن عبادة العجل يعني عبادة الله بسبب وحدة الوجود ، وهنا يكفي أننا بينا وهاء هذا الزعم غير المدروس ، أضف إلى سوء فهمك وتهويل العبارة كأن ابن عربي والعياذ بالله على ظنك السيء .

والسلام

جمال حسني الشرباتي
01-11-2006, 18:40
الله حيّرتنا

لا ندري ماذا نقول لك--


كل يوم تأتينا بنص أغمض وأسوا من سابقه--

فمرة يكلمّ الله إبن عربيكم (وسمعت كلاماً غريباً إلهياً يقول)ومرة يحكي طلاسم عن الإسم والمسمّى (فلما نسبنا ما ينبغي لمن ينبغي سُمِّينا علماء سعداء ، وأولئك جهلاء أشقياء ، لأنهم وضعوا الاسم على غير المسمى)
ومقصوده واضح--أنه هو عبد المسمّى والذي في نظره الوجود كله والمساوي عنده لله--أمّا نحن فقد عبدنا الإسم في نظره لأننا لم نتصور الله كمسمّى مكافىء للوجود كله ---فنحن بنظره كفّار لعدم إيماننا بوحدة الوجود ---

ألا أفّ له ولمعتقداته

ماهر محمد بركات
01-11-2006, 21:03
من نحن ومن هم ؟؟
لابد من فهم على من يعود الضمير في كلامه .

الواضح من السياق أنه يتكلم عن الموحدين والمشركين من عبدة العجل وغيرهم .

أما الموحدون فقد نسبوا ماينبغي (أي الالوهية) لمن ينبغي (وهو الله جل جلاله) .

وأما المشركون من عبدة العجل والأصنام وغيرهم فقد وضعوا الاسم (أي الاله) على غير مسماه الذي ينبغي له (وهو الله جل جلاله) ونسبوا ما ينبغي لمن لاينبغي فكانوا بذلك جهلاء أشقياء وكنا نحن الموحدين العلماء السعداء .

فالمشترك بيننا وبينهم هو الاسم (الاله) , والخلاف بيننا وبينهم هو في من استحق هذا الاسم (المسمى بحسب تعبيره) فنحن عبدنا من يستحق هذا الاسم وهوالله تعالى وهم عبدوا من لايستحقه ولاينبغي له .

ولايوجد في النص اشارة لا من قريب ولابعيد لوحدة الوجود .

علوي باعقيل
02-11-2006, 05:17
الآخ ماهر فهم والأخ جمال لم يفهم

نصيحة يا أخ جمال ابتعد عن نصوص ابن عربي فعقلك للأسف لا يستوعبها

والسلام

جمال حسني الشرباتي
02-11-2006, 06:42
الحمد لله الذي أحسن إلي فجعلني دقيق الفهم حسن الأخلاق

علوي باعقيل
02-11-2006, 07:39
الحمد لله ..
ولم لم ترد على الأخ ماهر هذه المرة ؟؟

التعصب شين ..

علي ابن ابي عثمان غندور
02-11-2006, 22:13
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله و الصلاة و السلام على أكرم خلق الله و على آله و صحبه و سلم

أما بعد، ها هي عقيدة الشيخ ابن عربي رحمه الله مسحتها من كتابه الفتوحات حتى لا يتهم الشيخ عن جهالة بالضلال و الله أعلم

638

639

640

641

و السلام عليكم و رحمة الله

ماهر محمد بركات
02-11-2006, 22:50
(موجود بذاته من غير افتقار الى موجد يوجده , بل كل موجود سواه مفتقر اليه تعالى في وجوده , فالعالم كله موجود به وهو وحده متصف بالوجود لنفسه )

أتساءل : هل هذا كلام من يقول بوحدة الوجود ؟؟

أشرف سهيل
02-11-2006, 23:14
ما قولك في ذلك:

و إذا كان الحق وقاية لليق بوجه و العبد وقاية بوجه فقل في الكون ما شئت إن شئت قلت: هو الخلق و إن شئت قلت: هو الحق و إن شئت قلت: هو الحق الخلق و إن شخت قلت: لا حق من كل وجه و لا خلق من كل وجه و إن شئت قلت بالحيرة.



و قوله:

و أنا عينةه فاعلم إذا ما قلت إنسانا فلا تحجب بإنسان فقد أعطاك برهانا

فكن حقا و كن خلقا تكن بالله رحمانا و غذ خلقه منه تكن روحا و ريحانا


و قوله: فالعلي لنفسه هو الذي يكون له الكمال الذي يستغرق به جميع الأمور الوجودية حيث لا يمكن أن يفوته نعت فيها و سواء كانت محمودة عرفا و عقلا و شرعا أو مذمومة عرفا و عقلا و ليس ذلك إلا لمسمي الله خاصة


و غيره............

من فصوص الحكم

ماهر محمد بركات
02-11-2006, 23:37
هذا النص وأشباهه قابل للتأويل وان صعب الأمر على ناقدي ابن عربي ..

فهذا النص وأمثاله حقاً يحتمل التأويل ومثل هذه النصوص واردة كثيراً في كتب الصوفية وليس في كلام الشيخ ابن عربي فقط ويمكن حملها على وحدة الشهود لا الوجود ..
بمعنى أن الكون والوجود كله مظهر الحق ودلائل الحق وآثار الحق فلما كان مشيراً للحق ودالاً عليه بكل ذواته وصفاته لم ير العارف المستغرق في شهود الحق لم ير في الخلق والكون الا الحق وهذا يسمى عند القوم وحدة الشهود وليس مقصودهم البتة أن الخلق هو الحق بذاته ..

من شاء أن يقبل بهذا التأويل فحسن ومن لم يقبل به فهو حر لكن هذه هي حقيقة الأمر علمها من علمها وجهلها من جهلها .

والحاصل : أن أمثال هذه النصوص يمكن تأويلها على الوجه الذي ذكرناه أما النص الذي أشرت اليه فهو المحكم بالنسبة لغيره وغيره يرد اليه لا العكس لأنه نص في عقيدة الشيخ .
والسلام .

ماهر محمد بركات
03-11-2006, 00:13
هاك نصوصاً محكمة للشيخ تثبت بعده عن القول بوحدة الوجود اطلعت عليها من بعض مقالات الاخوة حول الشيخ رحمه الله

قال في باب ( سر الأسرار ) من كتاب الفتوحات ما نصّه:"
لا يجوز لعارف أن يقول: أنا الله، ولو بلغ أقصى درجات القرب، وحاشا العارف من هذا القول حاشاه؛ إنما يقول: أنا العبدُ الذليل في المسير والمقبل "انتهى
وقال في الباب التاسع والستين ومائة:
" القديم لا يكون قط محلا للحوادث، ولا يكون حالا في المحدث، وإنما الوجود الحادث والقديم مربوط بعضه ببعض ربط إضافة وحكم لا ربط وجود عين بعين؛ فإن الرب لا يجتمع مع عبده في مرتبة واحدة أبدا، وغاية الأمرأن يجتمع بين العبد والرب في الوجود، وليس ذلك بجامع، إنما يكون الجامع بين العبد والرب بنسبة المعنى إلى كل واحد منهما على حدّ نسبته إلى الآخر، ولسنا نعني إطلاق الألفاظ، ومعلوم أن نسبة المعنى إلى كل واحد منهما على حد نسبته إلى الآخر غير موجودة "انتهى
وقال في باب الأسرار:
" أنت أنت وهو هو، فإياك أن تقول كما قال العاشق: أنا من أهوى ومن أهوى أنا؛ فهل قدر هذا أن يرد العين واحدة؟ لا والله ما استطاع، فإنه جهل، والجهل لا يتعقل حقا، ولا بد لكل أحد من غطاءٍ ينكشف عند لقاء الله "انتهى
وقال فيه أيضا:" إياك أن تقول: أنا هو، وتغالِط؛ فإنك لو كنت هو لأحطت به كما أحاط تعالى بنفْسِه، ولم تجهله في مرتبة من مراتب التنكرات "انتهى
وقال في الباب التاسع والخمسين وخمسمائة:
" أن العالم ما هو عين الحق ولا حل فيه الحق؛ إذ لو كان عين الحق أو حل فيه لما كان تعالى قديما ولا بديعا "انتهى

فهذه نصوص محكمة في عقيدة الشيخ وغيرها يرد اليها والله الهادي الى الصواب .

جمال حسني الشرباتي
03-11-2006, 06:22
السلام عليكم

وكأن بأخي ماهر جاء بفتح أغفلنا عنه---فكل ما أشرت به أخي من محكم هو محكم فعلا ولكنه باتجاه معاكس لما تأملت إثباته


فقوله مثلا (أن العالم ما هو عين الحق ولا حل فيه الحق؛ إذ لو كان عين الحق أو حل فيه لما كان تعالى قديما ولا بديعا )

يتناسق تماما مع وحدة الوجود --لأنّ العالم ليس عين الحق بل العالم والحق هو الله تعالى بنظره--

أعيد---العالم لوحده ليس عين الحق---بل العالم والحق معا يكونان الله في نظره----وإن شئت غير هذا القول فإتني لو سمحت بقول واحد له يقول فيه بأنّ العالم مخلوق لله؟؟

ماهر محمد بركات
03-11-2006, 12:35
والله يا أخ جمال حيرتمونا :

تارة تقولون وحدة الوجود عند ابن عربي تعني أنه لاوجود عنده لغير الله وأن المخلوقات عنده هي عين الحق ولاوجود لها بذاتها استقلالاً ..

وتارة تقولون بل هي موجودة عنده استقلالاً ولكنها تكون معه الله وليست عين الحق !!
طيب أليس القول بأنها تشكل معه الله هو عين القول بأنها عين الحق ؟؟!!

وعل كل حال :
ان كان المقصود الأول فقد أتينا بنصوص محكمة تثبت أنه لايقول بذلك .

وان كان الثاني فهناك نصوص محكمة اوضح من التي قبلها..
تقول ائتني بنص يثبت أنه يقول بأن العالم مخلوق
ولو نظرت في ماوضعه الأخ هنا من نصوص في عقيدة الشيخ لوجدتها ممتلئة بذلك .

انظر مثلاً الى قوله :
(أكمل صنع العالم وأبدعه حين أوجده واخترعه...)
(خلق المتمكن والمكان وقال أنا الواحد الحي لاتؤده حفظ المخلوقات )
(خلق العرش وجعله حد الاستواء وأنشأ الكرسي وأوسعه الأرض والسموات العلى , اخترع اللوح والقلم الأعلى ...أبدع العالم كله على غير مثال سبق وخلق الخلق وأخلق الذي خلق ...خلق الكل من غير حاجة اليه ....)

وهو أيضاً ينزهه تعالى عن أن يكون جسماً متحيزاً أو أن يكون له جهة أو مكان .

والحقيقة من قرأ عقيدة الشيخ هنا وجدها عقيدة أهل السنة والجماعة هي هي لاغير .

ولست أدافع عن أحد ولكن أقول ماأراه بانصاف والله الموفق .

جمال حسني الشرباتي
03-11-2006, 17:33
أخ ماهر

هو مثل رفيقه في الظاهرية إبن تيمية---ينثر في كتبه بعض العبارات الموهمة بصفاء عقيدته ---مع كثير من عقيدة وحدة الوجود تخلصا من أن يحاكم فيقتل ارتدادا كزميله الحلّاج

ماهر محمد بركات
03-11-2006, 22:46
رويدك أخي جمال ..
أولاً نحن جميعاً نطلب الحق في بحثنا وليس فينا والحمد لله متعصب ومن كان متعصباً افتضح أمره سريعاً .

قلتم إن ابن عربي يقول بوحدة الوجود وأن الموجودات عنده هي عين الحق ولاموجود عنده الا الله فأتينا بنصوص واضحة لاتقبل التأويل أنه يثبت وجود للموجودات سوى الله تعالى وأنه ينفي أن يكون الخلق هو عين الحق وأنه لايجوز القول بهذا ومن قال هذا هو جاهل فاسد العقيدة .

قلتم لا ليست هذه وحدة الوجود عنده بل وحدة الوجود عنده هو أن الحق والخلق معاً يشكلان الله تعالى !!!
وتحديتني أن آتي بنصوص تثبت أنه قائل بأن الله تعالى قد خلق الخلق فأتيتك بكثير منها .

ثم قلتم اذاً هو مجسم وهو مثل الوهابية !!!
فأتينا بنصوص تثبت تنزيهه لله تعالى عن الجسمية والتحيز والمكان والجهة .

وماذا بعد أن تبين لك وضوح هذه النصوص؟؟
فكرت فقدرت أنه منافق يظهر أموراً صحيحة ليخفي باطله تهرباً من السيف .

اعذرني يا أخ جمال ليس هذا بمنطق علمي انما هو محض تحكم واطلاق للأحكام من غير دليل وهو أمر غير مقبول البتة في مثل هذه البحوث العلمية .

جمال حسني الشرباتي
04-11-2006, 03:37
والحقيقة من قرأ عقيدة الشيخ هنا وجدها عقيدة أهل السنة والجماعة هي هي لاغير .

ولست أدافع عن أحد ولكن أقول ماأراه بانصاف والله الموفق .

وهل تقريعه على الأشاعرة وانتقاده لهم دال على كلامك أخي ماهر--


قال(لو صح الفعل من الممكن لصح أن يكون قادراً ولا فعل له فلا قدرة له فإثبات القدرة للممكن دعوى بلا برهان وكلامنا في هذا الفصل مع الأشاعرة المثبتين لها مع نفي الفعل عنها )

جمال حسني الشرباتي
04-11-2006, 05:47
السلام عليكم

وهذا نص محكم آخر في إثبات عقيدة وحدة الوجود عند إبن عربي


("ومكروا مكراً كباراً لأن الدعوة إلى الله مكر بالمدعو، فأجابوه مكراً كما دعاهم فقالوا في مكرهم: لا تذرن آلهتكم ولا تذرن وداً ولا سواعاً ولا يغوث ويعوق ونسراً. فإنهم لو تركوهم جهلوا من الحق على قدر ما تركوا من هؤلاء. فإن للحق في كل معبود وجهاً يعرفه من يعرفه ويجهله من يجهله  وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه أي حكم فالعالم يعلم من عَبَد وفي أي صورة ظهر حتى عُبِد، وإن التفريق والكثرة كالأعضاء في الصورة المحسوسة والقوى المعنوية في الصورة الروحانية، فما عبد غير الله في كل معبود" (الفصوص/72).

ماهر محمد بركات
04-11-2006, 06:30
أخي جمال :

أظن أن الموضوع أخذ حقه وزيادة ومهما علقت فلن أضيف شيئاً جديداً عما ذكرته سابقاً ..
لكن دعني أخيراً أضع بعض النقاط للتوضيح :

1- لم نقل أن ابن عربي موافق للأشاعرة في كل شيء (هذا بغض النظر عن النص الذي وضعته والذي يحتاج الى تفصيل لسنا بصدده الآن ) ومخالفته للأشاعرة في أمور ارتآها لايعني أنه خالف عقيدة أهل السنة والجماعة مالم يخالف أمراً فيه اجماع أهل السنة بكافة فرقهم (أقصد الأشاعرة والماتريدية وأهل الحديث) .

2- لم ننف أن لابن عربي عبارات موهمة ظاهرها مخالف للشرع ان حملت على ظاهرها من غيرتأويل وقد قلنا أنه رحمه الله دس عليه كثيراً , وأن الأولى بالمسلم أن يجتنب قراءة مثل هذه العبارات ويبتعد عن الشبهات فهذا ماندعو اليه .

لكن الآن أمامنا نصوص في عقيدة الشيخ رحمه الله وهذه النصوص هي أواخر ماألف في حياته يشهد الله عليها ويشهد الملائكة ويشهد المسلمين فهل تجد في هذه العقيدة زيغاً أو باطلاً أو فساداً أو ضلالاً ؟؟
هذه العقيدة هي التي ينبغي أن نحتكم اليها عندما نتحدث عن ابن عربي لأنها كالمحكم بالنسبة الى غيره وهي نص في عقيدة الرجل أشهد عليها ربه والملائكة والناس أجمعين .

هذا آخر الكلام ولاأريد الخوض أكثر من ذلك فقد قلت ماعندي ولعل الاشتغال بغير هذه المباحث أولى وأنفع .

وأفوض أمري الى الله ان الله بصير بالعباد .
والسلام عليكم .

جمال حسني الشرباتي
04-11-2006, 17:27
السلام عليكم

وهذا نص محكم آخر يبين بجلاء عقيدة وحدة الوجود عند إبن عربي

قال (ومن أسمائه العلي: على من، وما ثم إلا هو، فهو العلي لذاته أو عن ماذا ؟ وما هو إلا هو، فعلوه لنفسه، ومن حيث الوجود فهو عين الموجودات فالمسمى محدثات هي العلية لذاتها وليس إلا هو" (الفصوص/76).

هل هناك أظهر من هذا الكلام في بيان عقيدته (ومن حيث الوجود فهو عين الموجودات )

دعوني أكررها مرة أخرى "ومن حيث الوجود فهو عين الموجودات "

---فهل يمكن أن يتبرأ منها أحد من محبيه؟؟

قليقولوا مدسوسة عليه---

ولكن لا يتهمونا بعدم الفهم لعباراته---:D

ماهر محمد بركات
04-11-2006, 18:03
هاك نصوصاً محكمة للشيخ تثبت بعده عن القول بوحدة الوجود اطلعت عليها من بعض مقالات الاخوة حول الشيخ رحمه الله

قال في باب ( سر الأسرار ) من كتاب الفتوحات ما نصّه:"
لا يجوز لعارف أن يقول: أنا الله، ولو بلغ أقصى درجات القرب، وحاشا العارف من هذا القول حاشاه؛ إنما يقول: أنا العبدُ الذليل في المسير والمقبل "انتهى
وقال في الباب التاسع والستين ومائة:
" القديم لا يكون قط محلا للحوادث، ولا يكون حالا في المحدث، وإنما الوجود الحادث والقديم مربوط بعضه ببعض ربط إضافة وحكم لا ربط وجود عين بعين؛ فإن الرب لا يجتمع مع عبده في مرتبة واحدة أبدا، وغاية الأمرأن يجتمع بين العبد والرب في الوجود، وليس ذلك بجامع، إنما يكون الجامع بين العبد والرب بنسبة المعنى إلى كل واحد منهما على حدّ نسبته إلى الآخر، ولسنا نعني إطلاق الألفاظ، ومعلوم أن نسبة المعنى إلى كل واحد منهما على حد نسبته إلى الآخر غير موجودة "انتهى
وقال في باب الأسرار:
" أنت أنت وهو هو، فإياك أن تقول كما قال العاشق: أنا من أهوى ومن أهوى أنا؛ فهل قدر هذا أن يرد العين واحدة؟ لا والله ما استطاع، فإنه جهل، والجهل لا يتعقل حقا، ولا بد لكل أحد من غطاءٍ ينكشف عند لقاء الله "انتهى
وقال فيه أيضا:" إياك أن تقول: أنا هو، وتغالِط؛ فإنك لو كنت هو لأحطت به كما أحاط تعالى بنفْسِه، ولم تجهله في مرتبة من مراتب التنكرات "انتهى
وقال في الباب التاسع والخمسين وخمسمائة:
" أن العالم ما هو عين الحق ولا حل فيه الحق؛ إذ لو كان عين الحق أو حل فيه لما كان تعالى قديما ولا بديعا "انتهى
.

كيف ستجمع اذاً بين هذه وتلك ؟؟

جمال حسني الشرباتي
05-11-2006, 04:29
بسيطة

فقوله (" أن العالم ما هو عين الحق ولا حل فيه الحق؛ إذ لو كان عين الحق أو حل فيه لما كان تعالى قديما ولا بديعا )--إمّا مدسوس---دسّه في كتبه أتباعه--

أو أنه يفرق بين مفهوم العالم ومفهوم الحق--بحيث مجموعهما يكونّان الله بالتالي فعبارته التي جئتكم بها ((ومن حيث الوجود فهو عين الموجودات ) لا تتناقض مع عبارتكم التي حاولتم الدفاع عنه بها---فالموجودات في نظره هي الحق والعالم --فالله إذن هو عين الموجودات بنظره--

أرأيتم ؟؟


لقد حلّ لكم الذي تتهمونه بعدم فهم عبارات إبن عربي أضخم إشكال في عباراته---

أرجو أن تشكروني على هذه الخدمة البديعة

علوي باعقيل
06-11-2006, 09:25
نقل أخونا جمال هذا الكلام من الفصوص :
( "ومكروا مكراً كباراً" لأن الدعوة إلى الله مكر بالمدعو، فأجابوه مكراً كما دعاهم فقالوا في مكرهم: لا تذرن آلهتكم ولا تذرن وداً ولا سواعاً ولا يغوث ويعوق ونسراً. فإنهم لو تركوهم جهلوا من الحق على قدر ما تركوا من هؤلاء. فإن للحق في كل معبود وجهاً يعرفه من يعرفه ويجهله من يجهله وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه أي حكم فالعالم يعلم من عَبَد وفي أي صورة ظهر حتى عُبِد، وإن التفريق والكثرة كالأعضاء في الصورة المحسوسة والقوى المعنوية في الصورة الروحانية، فما عبد غير الله في كل معبود" )

وأنا أطلب منه بصدق أن يظهر لي الذي فهمه !

وشكرا

جمال حسني الشرباتي
06-11-2006, 16:12
وما الفائدة أخي علوي--


إن فسّرت لك كلامه بعكس ما ترغب اتهمتني بعدم عقل كلامه---وإن فسرته لك كما تريد أنافقك

علوي باعقيل
06-11-2006, 18:40
أنت يا أخي العزيز لا أظنك تفسر على هوى ما نريد . وهذا واضح عند المتابع لمقالاتك . فأنت تنشر رأيك بكل صراحة . وآخرها فهمك لواو القاسم بأنه واو العطف . وقد أقيمت عليك الحجة . والحمد لله . لم يبق إلا أن تنصاع إلى الحق .

الآن أنتظر تكشف لي عما فهمته من كلام ابن عربي السابق .

وشكرا لك

علوي باعقيل
07-11-2006, 11:22
???

أين أنت أخي الكريم ؟

علوي باعقيل
09-11-2006, 16:28
يقول ابن عربي ( فعلى الحقيقة ما عبد مشرك إلا الله ، لأنه لو لم يعتقد الألوهة في الشريك ما عبده .... وكذلك كان عابد الوثن لولا ما اعتقد فيه الألوهة بوجه ما عبده ، إلا أنه بالستر المسدل في قوله تعالى "الغفور الودود" لم يعرفه ، وليس إلا الأسماء ، ولذلك قال المعبود الحقيقي في نفس الأمر لما أضافوا عبادتهم إلى المجالي والمنصات : "قل سموهم" فإذا سموهم عرفوهم ، وإذا عرفوهم عرفوا الفرق بين الله وبين من سموه ، كما تعرف المنصة من المتجلي فيها ، فتقول هذه مجلي هذا فيفرّق )

فرحمك الله تعالى . وسامح الله الطاعنين فيك من غير بينة ولا برهان !

علوي باعقيل
13-11-2006, 11:00
الذي نقله الأخ جمال من الفصوص في أول الموضوع كلام ركيك متهالك لا يصدر من أمثال ابن عربي
يقول مثلا صاحب الفصوص ( فكان موسى أعلم بالأمر من هارون ) مع أن هذه العبارة دخلت بالطول والعرض إلا أني أتساءل لماذا غضب موسى إذن وألقى بالألواح وأخذ بلحية أخيه ؟؟؟؟
والضمير في "إنكاره" لا يعود إلى هارون بل يعود إلى موسى وإلا فكيف أنكر موسى عليهم لما توجه إلى السامري وحرق صورة العجل .
نعم هناك أفكار في الفصوص يتبناها ابن عربي جملة لكن الحشو والتحريف فيه يدل أنه مدسوس عليه .

عمر شمس الدين الجعبري
10-12-2018, 19:46
جدلية ابن عربي لن تنتهي .. لذلك لا أحب الكلام عن شخصه وإنما عما ينسب إليه من فكر بغض النظر عن صحة تلك النسبة نقلا أو فهما .. وإنما يعرف الرجال بالحق لا الحق بالرجال