المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : منظومة يحيى القرطبي للطلاب



جلال علي الجهاني
17-07-2006, 19:43
1. يقول يحيى القرطبي الدار = المرتجي مثوبة الغفار
2. باسم الإله أبدأ المقالا =فمنه نرجو العون والأفضالا
3. ثم الصلاة والسلام سرمداً =على النبي المصطفى محمداً
4. وبعد حمد الله يا إخواني =فهذه أرجوزة الولدان
5. نظمتها في الفرض والمسنون= ليعلموا منها أصول الدين
6. قواعد الإسلام خمس فاعلم= ما جاء في نص الحديث المحكم
7. أولها التوحيد والصلاة= ثم الصيام بعد والزكاة
8. وحج بيت الله للمسطاع= ذاك الذي بأشرف البقاع
9. فهذه قواعد الإسلام = مروية عن سيد الأنام

10. واعلم بأن أول الوجوب= أن تعرف الرب من المربوب
11. وأن للخلقِ إلهاً واحدُ =ليس له في ملكه معاندُ
12. يفعل في المخلوق ما يشاء =وحكمه السراء والضراء
13. جل عن التمثيل والتشبيه =وعن مكان يستقر فيه
14. لأنه كان ولا مكان =في أزل لم يحوه الزمان
15. ويعلم ما مرت به الدهور= وهو بما تأتي به خبير
16. ويسمع المضطر إذ يدعوه= سبحانه ليس لنا إلا هو
17. ويبصر الذرة في الظماء =كما يرى ما غاب تحت الماء
18. أرسل رسلاً رحمة للناس= لينقذوهم من ضروب الباس
19. لأنه يوم (ألست بربكم) =(قالوا بلى) قال: هلموا عهدكم
20. فيطلب العبد بالإقرار الذي= قد كان منه أولاً حين ابتدي
21. فكان منهم كافر ومؤمن =كما قضى وشاء المهيمن
22. ثم انقضت مدة رسل الله =بخير الخلق العظيم الجاه
23. محمد جميع فيه ما افترق =صلى عليه الله ما لاح الفلق
24. فبلغ الرسالة الميمونة= وقتل الطائفة الملعونة
25. لأنهم كانوا به قد علموا= فجحدوه جهرة وهينموا
26. ثم أتى لنصره جبريل =فأكمل الدين له الجليل
27. طوبى لعبد مؤمن من أمته= يجيء يوم حشره في زمرته
28. إن الصلاة خطرها عظيم= وبابها خص به علوم
29. قيل هي اثني عشر ألف مسألة=موجودة في كتبهم مفصلة
30. قد جمعت طهارة الأعضاء= ألفاً بلا شك ولا امتراء
31. ذكر ذا محمد بن العربي= خزانة العلم وقطب المغرب

32. فرائض الوضوء سبع جارية= وقيل فيها أنها ثمانية
33. أولها النية والماء الطاهر= من راكد أو سائل أو قاطر
34. وثالث الفرائض المذكورة= غسل جميع الوجه لا المستورة
35. ورابع الفروض فاسمع مني= غسل اليدين مع مرفقين
36. والخامس المسح بكل الراس= لمالك لا لجميع الناس
37. وغسلك الرجلين فرض سادس= والسابع الفور وأنت جالس
38. والجسد الطاهر زاد الأبهري= فهو إذاً ثامنها بالنظري
39. وسنن الوضوء فاعلم سبع= أولها غسل اليدين شرع
40. من قبل إدخالهما الإناء =ثلاث مرات معاً ولاء
41. ومضمض الماء ثم استنشق= ودم على استنثاره وحقق
42. ومسح الأذنين كذلك سنة =لظاهر وباطنٍ منهنّ
43. وجدد الماء لهما كذاك= أتى عن ابن عمر مولاك
44. وعد في المسنون منه القاضي= غسل الذي في الصدغ من بياض
45. وعندنا الترتيبُ فيه مسنون= ومن يقل بعكسه فهو مجنون
46. والغسل فرض وله فروض= أولها النية إذ يفيض
47. وما به أيضاً يسمى غسلا = من مطلق الماء الذي قد قلا
48. والفور والتدليك عند مالك= فرض به يتم ما هنالك
49. فهذه أربعة كما ترى =تلزم من كلفها من الورى
50. الغسل من مسنونه الوضوء= عند الشروع حين تبديء
51. كذلك قد مضى على التخليل= بالرأس واللحية يا خليل
52. والبدء بالرأس أتى عن النبي= في غسله ما بعد ذا من مطلب
53. اعلم بأن موجب التيمم= يرجع في تحصيله للعدم
54. وفرضه أصل الفروض كلها= أعني النية في محلها
55. ثم صعيد طاهر كمثله= لم ينتقل في حكمه عن أصله
56. وضربة للوجه واليدين= في مرة إن شئت أو اثنتين
57. وأبلغ به الكوعين من يديك= أو قس على الوضوء لا عليك
58. روايتان جاءتا في المذهب= فحصّل العلم تكن كالكوكب
59. وفوره عدوه في المفروض= كفور ما يبطل بالتبعيض
60. قد قيل في الضربة منه الثانية= بأنها مسنونة علانية
61. وقيل فرض كالذي تقدما= قولاً لمن قال به مسلما
62. ونفضك اليدين مما قد علق =من التراب فيهما إن يلتصق
63. وجيء به مرتباً كغيره =ولا تصل عصره بظهره

64. فرائض الصلاة عد الناس= خمساً وعشراً قاله الأكياس
65. وعدها بعضهم عشرينا= وقال بعض: عشرها يكفينا
66. فخذ هداك الله بالتوسط= لأنه تعلق بالأحوط
67. أولها فاعلم دخول الوقت = والطهر من فروضها بالثبت
68. وسترك العورة والقيام= فرضان قد حكاهما الأعلام
69. وواجب عد اختيار البقعة= ومثله التوجيه نحو الكعبة
70. وأحضر النية عند ذلك =فإنها أصل لما هنالك
71. وصل بها تكبيرة الإحرام= للفذ والمأموم والإمام
72. وسورة الحمد كذاك فرض= يحملها الإمام قول محض
73. ولازم ركوعها مكتوب= والرفع منه واجبٌ مطلوب
74. ثم السجود مع رفع الراس= فرضا قد قال كثير الناس
75. والجلسة الأخرى مع التسليم= فرضان تم عدد المحتوم

76. مسنونها عدوه كالمفروض = على خلافٍ ليس بالمفروض
77. فعدها كذاك خمس عشرة= مع كل فرض سنة منجبرة
78. ابدأ من المسنون بالإقامة= ورفعك اليدين بالاستقامة
79. وقول آمين عقيب الحمد= وسورة تقرأ بعد الحمد
80. والاستواء بعد الاطمئنان= تجيء به في جملة الأركان
81. والجلسة الوسطى وثم السر= فيما يسر وكذاك الجهر
82. وكل تكبير أتى مسنون= إلا الذي أولها يبين
83. وسمع الله لمن حمده= مع التشهدين كل أورده
84. كذلك التسبيح في الركوع= وفي السجود سنة المطيع
85. ومثله تيامن بعد السلام= والرد من مسلِّم على الإمام
86. وأخذك الزينة أيضاً سنة= عند الصلاة فارجون الجنة

87. فرائض الصوم أتت مسطرة= في سورة معروفة بالبقرة
88. فروضه خمس أتت مروية =معرفة الشهر وثم النية
89. والمنع من أكل ومن مشروب= وعن جماع بيّن مطلوب
90. من سنن الصيام وقت الفطر= تعجيله بالماء أو التمر
91. وسنة التأخير في السحور= موجودة في الخبر المأثور
92. وفي قيام رمضان الخبر= أن ذنوب قائمه تغفر
93. ولا يبالغ صائم في المضمضة= فإنه أولى لئلا ينقضه

94. وللزكاة أربع فرائض= حرية ونية تعارض
95. والحول والنصاب شرط فيها= ويل لمن شح ولم يعطيها
96. وقد جاء في القرآن يا مغرور= موعظة شاب لها الصغير
97. أن الذي ينكرها ويمنع = سيكوى بنارها ويوضع
98. في ظهره وجنبه وجبهته= تباً له من خاسر في صفقته
99. فطب بها نفساً إذا أعطيتها= فإنها ذخيرة أعددتها
100. وللزكاة فاعلمن آداب= إخراجها عن طيبة صواب
101. كذاك إعطاء خيار المال= فضيلة تختص بالكمال
102. ودفعها في الحين باليمين= وسترها عن رؤية العيون
103. وقسمها لأهلها بالبلد= أولى من استخراجها للأبعد
104. وتستحب دعوة المصدق= لدافعٍ زكاته فحقق

105. والحج فرضٌ يلزم المسطاع= فأزمع السير له إزماعا
106. فروضه: الإحرام بعد النية= ثم الوقوف ليلة الضحية
107. بالجبل المعروف قبل الفجر= أعني بذلك فجر يوم النحر
108. ثم الطواف لازم والسعي= على خلاف يقتضيه الرأي
109. وما عدا هذا فمن مسنون= مثل الحلاق والذي من دون
110. ورمي ما يكون من جمار= والنهي عن تقليم الأظفار
111. وعن مخيط حلل الجيوب= والنهي عن تلطخ بطيب
112. روى عياض أنها خمسون= أعني التي في حجنا مسنونا
113. يا رب يا رب بفضل القرآن= وبالنبي المصطفى من عدنان
114. اغفر لنا ولجميع المسلمين= وكل من جد وقال آمين
115. واغفر لعبدٍ مذنبٍ دعاك= وتب عليه ماله سواك
116. ثم الصلاة والسلام دائم= على النبي المصطفى من هاشم

بيدار مغالى صباحى
23-07-2006, 21:34
شكرا للشيخ جلال على الجهانى

محمد عبد الله مصطفى
24-07-2006, 02:20
جزاك الله خيرا