المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أَلَا لَا يَجْهَلَنْ أَحَدٌ



جمال حسني الشرباتي
08-07-2006, 12:40
السلام عليكم


قال تعالى ({ وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ }

فهل "عاقبتم" عقاب؟؟



وقد قال الشاعر


( أَلَا لَا يَجْهَلَنْ أَحَدٌ عَلَيْنَا

فَنَجْهَلَ فَوْقَ جَهْلِ الْجَاهِلِينَا )
فهل هو مادح للجهل؟؟


بالإنتظار

سليم اسحق الحشيم
08-07-2006, 18:06
السلام عليكم
الجهل له معاني ومنها تقيض العلم وكذلك إظهار الطيش والجفوة ,ويبدو اي ان معنى الجهل هنا الجفوة فيصبح معنى بيت الشعر :فلا يجفو احد علينا فنجفوا عليه أكثر مما يجفو هو علينا.
وليس فيه مدح للجهل وإنما مدح لقوة قومه وعظيم شوكتهم.

جمال حسني الشرباتي
08-07-2006, 18:44
أخي سليم

المقصود أن تبحث موضوع المشاكلة فقولهم مثلا "إنما الجزاء بالجزاء " فالجزاء الأول ليس جزاء--فزودنا مما زودك به الله

سليم اسحق الحشيم
08-07-2006, 21:05
السلام عليكم
المشاكلة ومن العلماء مَن يطلق عليها المماثلة وهي أن تذكر الشيئ بلفظ غيره لوقوعه في صحبته ,كقوله تعالى:"إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ * ٱللَّهُ يَسْتَهْزِىءُ بِهِمْ",وكقوله تعالى:"تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ",وكقوله تعالى:"{ٱلْيَوْمَ نَنسَاكُمْ كَمَا نَسِيتُمْ",وكذلك قوله تعالى:"وَجَزَآءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا"...فمثلاً الاستهزاء من المنافقين يعني انهم فقد حقروا الإسلام وأهله واستخفوا بهم، واما فعل الاستهزاء من الله فيكون بظنهم أن الله راضٍ عنهم أو أن أَصنامهم نفعوهم حتى إذا نزل بهم عذاب الدنيا من القتل والفضح علموا خلافَ ما توهموا فكان ذلك كهيئة الاستهزاء بهم .
وكذلك باقي الالفاظ.
واما الزركشي فقد ميّز بين نوعين من المشاكلة الحقيقي والتقديري.,فالحقيقي الذي يرد فيه اللفظين مع تباين المعنى والقصد,بينما التقديري ما يُقدر _مع عدم الاشارة اليه_ كقول الله تعالى:"صِبْغَةَ ٱللَّهِ". أَي تطهير الله؛ لأَن الإِيمان يطهّر النفوس، والأَصل فيه: أَنَّ النصارى كانوا يغمِسون أَولادهم في ماء أَصفرَ يسمّونه المعموديّة، ويقولون: إنَّه تطهير لهم، فعبَّر عن الإِيمان (بصبغة الله) للمشاكلة بهذه القرينة.