المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الى الاخوه المالكية: جامع الأمهات للإمام ابن الحاجب



حسين خالد فوزى
01-07-2006, 17:18
اليكم كتا ب جامع الامهات
http://www.almeshkat.net/books/archive/books/abn%20alhaajb.zip
وجزاكم الله خيرا

جلال علي الجهاني
01-07-2006, 22:30
شكراً لك أخي حسين

حسين خالد فوزى
02-07-2006, 20:55
لا شكر على واجب

جمال حسني الشرباتي
03-07-2006, 08:59
كيف يمكن يا أخ حسين أن توفق بين سلفيتك "وهابيتك" ومالكيتك---فما أعرفه أن الوهابية لم تستطع أن تدخل سور المالكية ---فالمالكية في معظمهم أشاعرة--وقبل أن يكتب أحدهم كتابا في الفقه وأصوله يكتب له مقدمة في الإعتقاد

يوسف حميتو
10-07-2006, 00:38
بسم الله الرحمن الرحيم :
الأخ الشرباتي :
لا ضير في أن يكون لرجل مالكي المذهب سلفي المعتقد ، وفي الزمن الماضي كان يمكن أن يكون الأشعري مالكيا أو شافعيا ، ولنا في فرسان الفقه والأصول المثل في ذلك كالباقلاني والجويني وغيرهم كثير ، أما الوهابية فصحيح أنها لم تقتحم حصن المالكية المنيع ، ولكننا نجد عند المغاربة خصوصا مثالا عجيبا ، ذلك أن السلطان محمد بن عبد الله العلوي - الذي حكم المغرب في القرن الثالث عشر الهجري حيث توفي سنة 1204 هـ - كان غزير العلم والتأليف وكان يختم مؤلفاته بقوله : وكتبه محمد بن عبد لله بن اسماعيل الحسني المالكي مذهبا الحنبلي اعتقادا ، - والوهابية تزعم صلتها بأحمد رحمه الله أصولا وفروعا عقيدة وفقها - .وفي هذا تدليل على عدم تناقض الأمر.

هاني علي الرضا
13-07-2006, 10:26
هذه ظاهرة جديدة سيدي جمال نبتت وسط المالكية ، فبعد أن كان يندر أن تجد مالكيا ليس على مذهب أهل السنة في الأصول وتحديدا الأشعري صرنا اليوم نرى مالكية يرجعون إلى قول خليل والزرقاني والحطاب والدردير والصاوي والدسوقي في الفروع ويضللونهم في الأصول والله المستعان .

في بلدي يوجد طائفة كبيرة من هؤلاء الوهابية عادوا إلى التزام المذهب المالكي في الفروع بعد أن ظلوا حينا من الدهر يقبعون ويترددون في ظلمات اللامذهبية والاجتهاد المدعى ، ثم لما أعياهم التخبط وظهر عوار فقههم الأعوج عادوا إلى التزام المذهب المالكي - الذي هو المذهب الوحيد في البلد - دون اعتماد عقيدة من يأخذون عنه الحلال والحرام .

قال الصاوي المالكي رحمه الله في حاشيته على الخريدة البهية لسيدي القطب الدردير المالكي قدس الله سره ما معناه أنك تجد مبتدعة ضالين معتزلة وغيرهم في سائر المذاهب إلا المذهب المالكي الذي حماه الله ببركة شيخه ومؤسسه شمس السنة الإمام مالك بن أنس رحمه الله فلم ينتشر بين المالكية لا الاعتزال ولا الحشو والتجسيم ، غيرأن هذا كان في زمانه للأسف واليوم يبدو أن الحال آخذ في التغير ، والسبب الرئيس في ذلك هو المال والحوجة واتباع الدنيا التي يفتح لك الوهابية أبوابها وأبواب البعثات الدراسية وفرص العمل والتدريس في جامعاتهم إن أنت اتبعت بدعتهم ، ولدينا في شنقيط والسودان والمغرب أمثلة واضحة للأسف .

عموما لن أقلق كثيرا ، فمعظم هؤلاء مدعون لا يملكون أسانيد إلى المذهب الذي يدعون الإنتماء إليه وبذا هم منقطعون فليسوا مالكية حقا وإنما مالكية كتب وصحف فقط ولن يجدوا مناصا من إيراد أسماء أئمة المذهب الذين هم في أغلبهم أشاعرة عند ذكر أدنى مسألة ولله الحمد .

ونهاية لن يكون مالكيا حقا من لا يلتزم مقولة ابن عاشر في أول متنه الذي هو عمدة المبتدئين :

في عقد الأشعري ومذهب مالك ** وطريقة الجنيد السالك

يونس حديبي العامري
13-07-2006, 11:23
لقد اشتقنى لسماع حوارك أخي يوسف

هند حسين قنديل
27-02-2010, 19:07
بتحقيق الدكتور أحمد بن عبد الكريم نجيب أعاد مركز نجيبويه للمخطوطات وخدمة التراث طباعة كتاب "جامع الأمهات" بعنوان "الجامع بين الأمهات" كما سماه ابن دقيق العيد وابن فرحون وغيرهما من الشرّاح المتقدمين، وتمتاز طبعةُ نجيبويه للكتاب، والواقعة في مجلَّدين متوسطَيْن بجُملة مزايا من بينها:
1- مقابلة الكتاب حرفاً حرفاً على ثلاث نُسَخ خطيَّة جميعُها أصلية في ملك المُحَقِّق، ثنتان منها كانتا في أيدي علماء محققين، وعلى إحداهما حواشٍ وطررٌ تكاد تكون شرحاً يستغرق الكتاب بأكمله بشرح غريبه، وحلِّ مقفله، وعزو أقواله.
2- مقابلة النص بعد ضبطه على نسخ المحقق الثلاث على نسخة رابعة عتيقة للكتاب اخترناها لقِدَمها، وهي نسخة المكتبة الأزهرية المنسوخة سنة ثلاث وتسعين وسبعمائة.
3- مقابلة الكتاب على طبعته السابقة التي حققها أبو عبد الرحمن الأخضري ونشرتها دار اليمامة في دمشق، ثم انتحلتها – كدأبها – دار الكتب العلمية في بيروت فأعادت نشرها بما فيها من أخطاء جسيمة، وزادت في حواشيها كتاب " درر القلائد وغرر الطرر والفوائد" تلبيساً على القارئ وإيهاماً له بأن في طبعة "العلمية" تحقيق جديد.
4- مقابلة النص في صورته النهائية بنص "الجامع بين الأمهات" الذي رجَّحه وشرحه الشيخ خليل في "التوضيح" وإثبات اختيارات الشيخ خليل وتعقباته واستدراكاته وترجيحاته ومقارناته بين نُسَخِه ونُسَخِ غيره من الشراح كابن هارون وابن عبد السلام وغيرهما.
5- تحقيق كتاب "القصد الواجب في معرفة اصطلاح ابن الحاجب" وجعله مقدمة للمختصر الفرعي، ليستغني به القارئ عما سواه، خاصة وأنَّ مؤلفه جمع فيه ما كتبه المتقدمون في بابه؛ كالشيخ خليل وابن فرحون ، وزاد عليه زيادات حسنة.
6- التعريف بما في المختصر الفرعي من أسماء الأعلام والكتب والمواضع والمبهمات عند أول ذكرٍ لكلٍ منها بإيراد ما أورده ابن عبد السلام الأموي في الكتاب الذي أفرده لتراجم الأعلام المذكورين في جامع الأمهات بتمامه في الحواشي السفلية، عدا ما لا تمس الحاجة إليه من تراجم الأنبياء والخلفاء والأئمة الأربعة، وعزو كل ترجمة إلى موضعها في النسخة المعتمدة، وهي المحفوظة في المكتبة الوطنية بباريس.
7- شرح غريب الألفاظ، وإيراد التعريفات والحدود وما إليها عند أول ذكرٍ لكلٍ منها كما أورده ابن عبد السلام الأموي في كتابه "تنبيه الطالب لفهم ابن الحاجب" بتمامه في الحواشي السفلية، وعزو كل ما أقتبسناه من الكتاب إلى موضعه في النسخة المعتمدة، وهي المحفوظة في دار الكتب والوثائق المصرية بالقاهرة.
8- ضبطُ متن "الجامع بين الأمهات" كاملاً بالشكل، وضبطُ ما يُشكل ومواطنَ كثيرةٍ من الكتابَيْن المُثبَتَيْن في الهامش بالشكل أيضاً.
9- كتابة الآيات القرآنية في المتن والحواشي السفلية برسم المصحف العثماني، وعزو كل منها إلى موضعها في كتاب الله تعالى.
10- تخريج الأحاديث النبوية – على ندرتها – في الكتاب وفق الأصول العلمية.
11- التعليق على مواضع من الكتاب بإيجاز عند وجود ما يقتضي التعليق.
12- تذييل الكتاب بملاحق؛ أحدها فيه نماذج من الأخطاء المحيلة للمعنى مما ورد في الطبعة المنسوب تحقيقها إلى الأخضري، وفي ثانيها الألفاظ التي شرحها ابن عبد السلام في "تنبيه الطالب" ولا وجود لها في "الجامع بين الأمهات" ثم فهارس تقريبية لمحتويات الكتاب من آيات وأحاديث وآثار وأعلام ومواضع، وخَتْمُ ذلك بفهرس المحتويات.

لمزيد من المعلومات زوروا موقع الناشر على الرابط التالي:
http://www.najeebawaih.net
أو صفحة كتاب "الجامع بين الأمهات" على الرابط التالي:
http://www.najeebawaih.com/najeebawaih/books/aljame3.php

http://www.najeebawaih.com/najeebawaih/images/aljam.jpg

حسين علي اليدري
27-02-2010, 19:49
الأخ الكريم يوسف:
أما قولك: ( لا ضير في أن يكون لرجل مالكي المذهب سلفي المعتقد )، هذا الكلام عجيب منك، لأن فيه إقرار وقطع بان مذهب الوهابية هو مذهب السلف، وهذا باطل جملة وتفصيلاً.
لأن السلف ليس في اعتقادهم التجسيم والحشو، وإلتزام مسمى الخوارج في مسمى الايمان، والتجرؤ على مقام الذات المحمدية العلية، وتحقيرها، والتطاول عليها تحت دعوى حماية التوحيد من الشرك وغير ذلك من التخرصات والخزعبلات، فالقول بان معتقد الوهابية هو معتقد السلف فهذا باطل جملة وتفصيلا. هذا من جهة، ومن جهة أخرى: لا أدري هل أنت مالكي أم شافعي؟
فالمعلوم لدى كل مالكي بأنه لا يوجد مالكي إلا من أهل السنة والجماعة من السادة الأشاعرة .
وإن كنت شافعيا فيكفيك قول سيدي الغمام السبكي رحمه الله، حيث قال في كتابه (( معيد النعم )): ( وهؤلاء الحنفية والشافعية والمالكية وفضلاء الحنابلة ـ ولله الحمد ـ يدينون الله بطريق شيخ السنة أبي الحسن الأشعري رحمه الله، لا يحيد عنها إلا رعاع من الحنفية والشافعية، لحقوا بأهل الاعتزال، ورعاع الحنابلة لحقوا بأهل التجسيم، وبرأ الله المالكية فلم نر مالكياً إلا أشعرياً عقيدة ).
أما دعوهم الانتساب للإمام أحمد أصولاً وفروعاً، فهذا باطل أيضاً، فهم لا يعرفون مذهب أحمد في الاعتقاد، فالإمام أحمد يفوض، وهم يقولون تبعاً لابن تيمية: بأن التفويض شر أقوال أهل البدع، والإمام أحمد يتبرك بآثار النبي صلى الله عليه وآله وسلم والصالحين، ويشبهون مقامه الشريف، هو الصنم الأكبر، والذي يجب على السلطات في السعودية أخراجه من المسجد، لأنه ذريعة للشرك ـ نسأل الله السلامة والعفو والعافية ـ وهم يزعمون أن ذلك شرك، وفي مسائل أحمد المروية عنه الكثير من الاختلافات التي بين الإمام أحمد والوهابية، وأين الثرى من الثريا.
فالخلاصة: أن الوهابية ليسوا في العير ولا في النفير ولا يملكون القطمير، إلا إنهم أصحاب هوى، واتباع الجهل والتطاول، فلا تحاول تبرير أفعالهم ولا اقوالهم، فحتى الإمام الذي ذكرته، فأنت تصفه بالعلم الكثير، والتأليف الغزير، وما هو وجه الشبه بينهما؟!!، فهؤلاء المعروف عليهم هو اتصافهم بما وصفهم به رسولنا الأعظم صلوات ربي وسلامه عليه، كما في الحديث الذي رواه الشيخان عن سيدنا علي، أنه قال: سَيَخْرُجُ فِى آخِرِ الزَّمَانِ قَوْمٌ أَحْدَاثُ الأَسْنَانِ سُفَهَاءُ الأَحْلاَمِ يَقُولُونَ مِنْ خَيْرِ قَوْلِ الْبَرِيَّةِ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ لاَ يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ فَإِذَا لَقِيتُمُوهُمْ فَاقْتُلُوهُمْ فَإِنَّ فِى قَتْلِهِمْ أَجْرًا لِمَنْ قَتَلَهُمْ عِنْدَ اللَّهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ )
وفي ذلك كفاية لمن خصه الله بالعافية.
والله اعلم.

زياد طارق علي
21-02-2013, 12:20
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل صحيح أن الشيخ جلال الجهاني ، قام بتحقيق هذا الكتاب
—————————————————————————

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showpost.php?p=1916988&po stcount=15

بُشرى..
تحت الطبع حسب موقع دار الضياء الكويتية:

تنبيه الطالب شرح جامع أمهات ابن الحاجب 1-7
تأليف: الامام ابن عبد السلام
تحقيق: جلال الجهاني
http://daraldiyaa.zymichost.com/snews.php

جلال علي الجهاني
21-02-2013, 13:09
نعم .. وبإذن الله يصدر هذا العام ..

فقط محتاج إلى دعائكم بالتوفيق لإنهاء هذا العمل

زياد طارق علي
21-02-2013, 18:06
شكرًا لكم على سرعة ردكم
حفظكم الله ، ويسر عليكم جميع أموركم ، ونفعنا بعلومكم

مصطفى محمد ابراهيم
27-02-2013, 21:36
نعم .. وبإذن الله يصدر هذا العام ..

فقط محتاج إلى دعائكم بالتوفيق لإنهاء هذا العمل
هل الكتاب سيطبع كاملاً بدون نقص
وفقكك الله لإتمام هذا العمل لإخراج هذا الكنز الثمين

مصطفى محمد ابراهيم
27-02-2013, 22:35
وهل تنوون إخراج كنوزاً أخرى بعد تنبيه الطالب