المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : "فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ "



سليم اسحق الحشيم
01-07-2006, 13:29
السلام عليكم
يقول الله تعالى :"فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا ".آل عمران/37
قَبِلَ يَقْبَلُ قَبُولا :- الشّيْء: أخذه عن طيَب خاطر ,بينما تَقَبَّلَ يَتَقبَّلُ تَقَبُّلا من باب التفعل فإنه يدل على شدة اعتناء ذلك الفاعل بإظهار ذلك الفعل كالتصبر والتجلد ,وهنا التقبل يفيد المبالغة في إظهار القبول.
فلماذا لم يقل فتقبلها ربها بتقبل حسن ؟لأن أن لفظ التقبل يفيد نوع تكلف على خلاف الطبع، أما القبول فإنه يفيد معنى القبول على وفق الطبع فذكر التقبل ليفيد الجد والمبالغة، ثم ذكر القبول ليفيد أن ذلك ليس على خلاف الطبع، بل على وفق الطبع.

جمال حسني الشرباتي
01-07-2006, 17:39
الأخ سليم

لم أفهم--

فإن كان المتقبل هو الله فليس في الكلام طبع وتطبع--لأن الطبع والتطبع من صفات الأجسام---فهلا بحثت رحمك الله عن تفسير آخر--يدور بفكري أن يكون المعنى جعلهم يتقبلونها بقبول حسن---وذلك دون قراءة لغيري ---ما رأيك؟؟

سليم اسحق الحشيم
01-07-2006, 18:39
السلام عليكم
أخي جمال بارك الله فيك وزادك علمًا ويقظة...نعم ومعك الحق كل الحق فإن الكلام فيه طبع وتطبع وهذا ممتنع في حق الله تعالى إلا أنها تدل من حيث الاستعارة على حصول العناية العظيمة في تربيتها، وهذا الوجه مناسب معقول.(كما قال الرازي ).