المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رَبَّنَا هَـٰؤُلاۤءِ أَضَلُّونَا



جمال حسني الشرباتي
29-06-2006, 13:26
السلام عليكم

التالي سؤال سأله أخ في منتدى العقاب


----------------------------------------------------------------

قال تعالى

(قَالَ ٱدْخُلُواْ فِيۤ أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِكُمْ مِّن ٱلْجِنِّ وَٱلإِنْسِ فِي ٱلنَّارِ كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَّعَنَتْ أُخْتَهَا حَتَّىٰ إِذَا ٱدَّارَكُواْ فِيهَا جَمِيعاً قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لأُولاَهُمْ رَبَّنَا هَـٰؤُلاۤءِ أَضَلُّونَا فَآتِهِمْ عَذَاباً ضِعْفاً مِّنَ ٱلنَّارِ قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَـٰكِن لاَّ تَعْلَمُونَ }

------------


قال الألوسي في روح المعاني


(قَالَتْ أُخْرَاهُمْ } منزلة وهم الأتباع والسفلة { لاْولَـٰهُمْ } منزلة وهم القادة والرؤساء أو قالت أخراهم دخولاً لأولاهم كذلك، وتقدم أحد الفريقين على الآخر في الدخول مروي عن مقاتل، واللام في { لاْولَـٰهُمْ } للتعليل لا للتبليغ كما في قولك: قلت لزيد افعل كذا لأن خطابهم مع الله تعالى لا معهم كما يدل عليه قوله تعالى حكاية عنهم: { رَبَّنَا هَـؤُلاء أَضَلُّونَا } أي دعونا إلى الضلال وأمرونا به حيث سنوه فاقتدينا بهم { قَالَ ٱدْخُلُواْ فِى } أي مضاعفا كما روي عن مجاهد { مِنَ ٱلنَّارِ }.))



وقال إبن عاشور في التحرير والتنوير


(واللاّم في: { لأولاَهم } لام العلّة، وليست اللاّم التي يتعدّى بها فعل القَول، لأنّ قول الطائفة الأخيرة موجَّه إلى الله تعالى، بصريح قولهم: { ربنا هؤلاء أضلونا } إلخ، لا إلى الطّائفة الأولى، فهي كاللاّم في قوله تعالى:
{ وقال الذين كفروا للذين آمنوا لو كان خيراً ما سبقونا إليه }
----------------------


السؤال
هل تدخل لام العلة على الاسم؟
وإن دخلت ماذا تفيد؟
ما معنى قول المفسرين (قالت أخراهم لأجل أولاهم ربنا)
نحن نقول اضربه ليتعلم....هنا دخلت اللام على الفعل وهي تعني لأجل .....


-----------------

فبماذا تجيبون

سليم اسحق الحشيم
29-06-2006, 18:53
السلام عليكم
اللام قسموها أهل العلم الى قسمين:
1. غير العاملة
2.العاملة وهي على ثلاثة أقسام: جارّة، وناصبة، وجازمة.
واللام في مثالنا هنا هي لام العاملة الجارة وتأتي لعدة معاني منها :الملكية,الخصوصية وكذلك العلية والتبليغية,يقول الله تعالى:"وَإِنَّهُ لِحُبِّ ٱلْخَيْرِ لَشَدِيدٌ",وكقوله تعالى:"سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ مَّيِّتٍ"...وعليه فاللام في قوله تعالى:"قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لأُولاَهُمْ" للتعليل,وأما قوله: {وَقَالَتْ أُولاَهُمْ لأُخْرَاهُمْ} [الأعراف: 39]؛ فاللام للتبليغ.اهـ(الزركشي).

سليم اسحق الحشيم
29-06-2006, 19:07
وأما معنى الآية فيصبح:انه من اجلهم ومن أجل إضلالهم لنا وصلنا معهم في النار,فهم هنا يخاطبون الله عز وجل قائلين ان الاولين هم سبب ضلالهم ودخولهم النار معهم.
واما معنى قوله تعالى:"رَبَّنَا هَـؤُلاء أَضَلُّونَا " فقد وضحها الامام الرازي في تفسيره_رحمه الله_ حيث قال:" فالمعنى: أن الأتباع يقولون إن المتقدمين أضلونا، واعلم أن هذا الإضلال يقع من المتقدمين للمتأخرين على وجهين: أحدهما: بالدعوة إلى الباطل، وتزيينه في أعينهم، والسعي في إخفاء الدلائل المبطلة لتلك الأباطيل.
والوجه الثاني: بأن يكون المتأخرون معظمين لأولئك المتقدمين، فيقلدونهم في تلك الأباطيل والأضاليل التي لفقوها ويتأسون بهم، فيصير ذلك تشبيهاً بإقدام أولئك المتقدمين على الإضلال.

جمال حسني الشرباتي
30-06-2006, 08:57
الأخوة الأفاضل

عمدة المفسرين القائلين بأنّ اللام لام علة هو قولهم بأنّ الخطاب موجه لله لا للأولين وهم الزعماء وقادة الفكر--

ولكنّي فكرت باحتمال أن يكون الخطاب للأولين بصيغة التوجه لله عز وجل---وكيف يكون ذلك---أنت أحيانا تخاطب شخصا بالدعاء له قائلا له "الله يوفقك"

أو تدعو عليه " يا رب تخلصنا منه"

على هذا يمكن أن يفهم أنهم خاطبوا الأولين قائلين "ربنا هؤلاء أضلونا"---وهذا لا يحدث إلا في حالة التوجه لله عز وجل لأنّ التوجه إليه لا يلزمه توجه لجهة ما

على هذا فاللام لام تبليغ