المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كراهة الكلام في الخلاء



أحمد يوسف أحمد
28-06-2006, 12:57
قال الإمام الرملي في نهاية المحتاج:
( ولا ) ( يتكلم ) حال قضاء حاجته بذكر أو غيره فالكلام عنده مكروه ، وشمل ذلك قراءة القرآن حال قضائها خلافا لابن كج ، نعم يحمل قول من عبر فيه بنفي الجواز على الجواز المستوي الطرفين فيكون مكروها ولو دعت ضرورة إليه كإنذار أعمى لم يكره بل يصير واجبا ، ولو عطس حمد الله تعالى بقلبه ولا يحرك لسانه . وقد روى ابن حبان وغيره خبر النهي عن التحدث على الغائط اهـ.

فتكون الكراهة مختصة في حال قضاء الحاجة، لا الخلاء نفسه.

وقال الشيخ علي الشبراملسي رحمه الله في حاشيته على نهاية المحتاج:
(نقل سم على حج عنه الكراهة مطلقا حال خروج الخارج أو قبله أو بعده إلا لحاجة)

ونقل الجمل في حاشيته على شرح المنهج عن الشوبري:
(المعتمد الكراهة مطلقا حال قضاء حاجته وقبله وبعده ؛ لأن الآداب للمحل ، وإن كان قضية كلام الشيخين ما مشى عليه الشارح ا هـ شوبري ) اهـ


فائدة: قال الشيخ علي الشبراملسي رحمه الله:
( وهل من الكلام ما يأتي به قاضي الحاجة من التنحنح عند طرق باب الخلاء من الغير ليعلم هل فيه أحد أم لا ؟ فيه نظر ، والأقرب أن مثل هذا لا يسمى كلاما ، وبتقديره فهو لحاجة وهي دفع دخول من يطرق الباب عليه لظنه خلو المحل) اهـ