المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إلى الشيخ سعيد حفظه الله



علي محمدالقادري
28-06-2006, 11:35
سيدي الكريم : أرجو التوضيح :

نحن ننفي عن الله تعالى جزما أن يكون جسما أو جوهرا أو عرضاً

مثال : نَفَيْنا عن الله تعالى أن تكون اليد بمعنى الجارحة ، ثم سلكنا أحد مسلكين :
1- إما التأويل بما يليق .
2- وإما التفويض ، بأن يُنْفى الباطل ، ويسكت عن تعيين المراد .

ونثبت لله تعالى السمع وسائر الصفات المعنوية ، لأنها لا تستلزم التجسيم ، وإن كنَّا لم نعرفها في الواقع إلا في أجسام .


ولكن لي سؤال هو :

هل السمع والعلم والبصر أعراض في حقيقتها ؟؟ وهل هذه الصفات في الإنسان أعراض أم لا ؟؟؟

فإذا كانت أعراض فكيف نصف الله بها ، وهو سبحانه منزه عن الأعراض ؟؟؟

وما الفرق بين اليد والسمع إذاً ؟؟؟

فاليد إنما نفيناها لأنها جسم ، ولأنها أيضاً تستلزم عند العقلاء قاطبة التركيب والتأليف والأعضاء، وهذا محال في حق المولى سبحانه .

فكيف الحال في الأعراض من السمع والبصر وو . ؟؟؟

ولماذا كان إثبتنا السمع بمعناه في لغة العرب الذي هو : إدراك المسموعات لا يستلزم أن يكون السمع عرضاً ؟؟


أرجو التوضيح والبيان ، ولكم من الله جزيل الثواب ....

جلال علي الجهاني
28-06-2006, 12:47
بقليل من البحث في المنتدى تجد جواب سؤالك أخي الكريم ..

ماهر محمد بركات
28-06-2006, 22:32
وللمساعدة فقط :

فان السمع هو ادراك المسموعات وليست الأذن والآلة والعضو من حقيقة السمع أو تدخل في ماهيته , وأما اليد والعين فماهيتها وحقيقتها الجارحة والعضو ولذلك لم يصح اثباتها على حقيقتها كما أثبتنا السمع والبصر وغيرها من الصفات التي لاتدخل الجسمية في ماهيتها .

ولعل في هذا الرابط بياناً شافياً ان شاء الله
http://www.aslein.net/showthread.php?t=3209

أحمد يوسف أحمد
28-06-2006, 22:56
نحتاج في منتدى الأصلين إلى منتدى يهتم بجمع الأسئلة التي يكثر تداولها، مع ذكر الردود عليها.

علي محمدالقادري
29-06-2006, 12:35
أشكر جميع الأحبة الذين مروا وأفادوا ..

معلوم عند أهل السنة قاطبة أننا عندما نثبت السمع فإنما نقصد الصفة المعنوية ، لا الآلات وهذا ما ورد توضيحه في مشاركتي أصلا ........ ولكن سؤالي باختصار

الصفات المعنوية (((( لا الآلات ) أعراض أم لا ؟؟؟؟؟؟؟؟ ودمتم بخير

علي محمدالقادري
29-06-2006, 12:36
ونسعى فيما وجهتنا به يا شيخ جلال .. جزاك الله خيرا وبارك فيك

سامح يوسف
29-06-2006, 15:02
أخي علي القادري:
لعل هذا الرابط يكون مفيدا إن شاء الله تعالي

http://www.aslein.net/showthread.php?t=3605&highlight=%E4%DD%ED%D3

سعيد فودة
29-06-2006, 23:57
إن صفات المعاني ليست بأعراض قطعا.

علي محمدالقادري
03-07-2006, 20:17
إن صفات المعاني ليست بأعراض قطعا.

شيخنا : أعلم أن صفات المعاني لا تستلزم الجسمية، وإن كنا لم نعرفها في الشاهد إلا في أجسام ، بخلاف اليد ، ولذا فإنا وصفنا الله بصفات المعاني لأنها كمال ، ولكن سؤالي شيخنا أبقاك الله علماً لمذهب أهل السنة .

قولكم : ليست بأعراض ، هل تقصدون في حق الله تعالى ، أم حتى في اتصافنا نحن بها ؟؟

محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
03-07-2006, 22:00
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

أخي علي كرّم الله وجهك!

السمع والبصر لنا صفات هي أعراض...

وأمَّا لله سبحانه وتعالى فليست كذلك... بل هي معانٍ قديمة لكنَّ وجودها من وجوده سبحانه وتعالى...

وهي زائدة بالمفهوم على الذات...

وهذا لا يعني زيادتها حقيقة... لأنَّ الزيادة إنَّما هي من جهة التفصيل والتوضيح لا من حيث وجود الله سبحانه وتعالى.

أرجو أن يكون كلامي صحيحاً!!

والسلام عليكم...

علي محمدالقادري
04-07-2006, 11:41
أخي محمد أكرم أكرمك الله بطاعته :

هنا الإشكال الذي أريد جوابه :
إذا كانت الصفات المعنوية في حقنا أعراض وهي في حق الله ليست بأعراض.

فكيف الجواب على من يقول :

واليد في حقنا أجسام ، وهي في حق الله ليست بأجسام .

ونحن فوضنا اليد ، لأن معناها الحقيقي في حقنا جسم .
فلماذا لا نفوض السمع ، لأنه في حقنا عرض .

محمدأكرم عبدالكريم أبوغوش
04-07-2006, 16:30
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

أخي علي,

السمع والبصر والعلم والقدرة معانٍ.... نعرف أحكامها من لوازمها...

فلمَّا عرفنا أنَّ العالم حادث -فهو محدَث- عرفنا مُحدِثاً له...

وعرفنا من منع تسلسل العلل لا إلى بداية كونه مختاراً -مع عدم علمنا باختياره إلا أنَّا علنا كونه مختاراً فقط-.

وعرفنا من كونه مختاراً كونَه عالماً... أي كون المراد مكشوفاً له -سبحانه وتعالى-...

وكذا القدرة وباقي الصفات...
وأمَّا بعد ذلك فلا نعلمه عن هذه الصفات...


وأمَّا اليد فوضعها إنَّما هو لهذا العضو المعروف... فلا يطلق بإرادة ظاهره إلا لذا الجسم ذي الطول والعرض...

فيستحيل على الله سبحانه وتعالى ابتداءً

والسلام عليكم