المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : " فطوبى للغرباء"



سليم اسحق الحشيم
24-06-2006, 18:42
السلام عليكم
في مسلم والبيهقي أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: "إنّ الإسلام بدأ غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوبى للغرباء"
قيل: ومن هم الغرباء يا رسول الله. قال:" الذين يصلحون مِن سُنَّتي ما أفسد الناس".
فالواضح أن السنة هنا المقصود بها الاسلام عقيدة وشريعة...وقد أفسد الناس كثيرًا من العقيدة الاسلامية الغراء وزاغوا عن الشريعة السمحاء البيضاء.

ماهر محمد بركات
28-06-2006, 22:52
سيدي الفاضل سليم سلمه الله :
الحديث المذكور يشير الى أن أهل الحق هم القلة فما وجه الجمع بينه وبين حديث (عليكم بالسواد الأعظم) الذي يشير الى أن أهل الحق هم الكثرة والغالبية ؟؟

سليم اسحق الحشيم
29-06-2006, 22:47
السلا عليكم
أخي ماهر بركات ,زادك الله مهارة ووسعك بركات ...الحديث روي على أكثر من وجه وهذا احدهم ,والحديث الذي يشير الى ان أهل الحق هم الكثرة :عن أبو الدرداء و أبو أمامة الباهلي و أنس بن مالك و واثلة بن الأسقع : خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن نتمارى في شيء من الدين فغضب غضبا شديدا لم يغضب مثله ثم انتهرنا فقال يا أمة محمد لا تهيجوا على أنفسكم وهج النار ثم قال بهذا أمرتكم أو ليس عن هذا نهيتكم أليس قد كان هلك من كان قبلكم بهذا ثم قال ذروا المراء لقلة خيره ذروا المراء فإن نفعه قليل ويهيج العداء بين الإخوان ذروا المراء فإن المراء لا تؤمن فتنته ذروا المراء فإن المراء يورث الشك ويحبط العمل ذروا المراء فإن المؤمن لا يماري ذروا المراء فإن المماري قد تمت خسارته ذروا المراء فكفاك إثما أن لا تزال مماريا ذروا المراء فإن المماري لا أشفع له يوم القيامة ذروا المراء فأنا زعيم بثلاثة أبيات في الجنة في وسطها ورياضها وأعلاها لمن يترك المراء وهو صادق ذروا المراء فإن أول ما نهاني عنه ربي عز وجل بعد عبادة الأوثان وشرب الخمر المراء ذروا المراء فإن الشيطان قد أيس أن يعبد ولكنه رضي منكم بالتحريش وهو المراء في الدين ذروا المراء فإن بني إسرائيل افترقوا على إحدى وسبعين فرقة والنصارى على اثنتين وسبيعن فرقة وإن أمتي ستفترق على ثلاثة وسبعين فرقة كلهم على الضلالة إلا السواد الأعظم قالوا يا رسول الله وما السواد الأعظم قال ما أنا عليه وأصحابي من لم يمار في دين الله ولم يكفر أحدا من أهل التوحيد بذنب ثم قال إن الإسلام بدأ غريبا وسيعود كما بدأ فطوبى للغرباء قالوا يا رسول الله ومن الغرباء قال الذين يصلحون إذا فسد الناس ولا يمارون في دين الله ولا يكفرون أحدا من أهل التوحيد بذنب .
وما قصدته من ذكر الحديث هو تبيان أن السنة ليست فقط مفهومها الاصطلاحي وإنما الاسلام عقيدة وشريعة.

ماهر محمد بركات
29-06-2006, 23:43
سيدي المبارك سليم :

أنا لم أعترض على كلامكم انما أسأل حقاً عن وجه الجمع بين الحديثين .

فهل أفهم من كلامكم السابق أن حكم الكثرة ينقلب الى القلة في آخر الزمان فقط ؟